الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية قضايا التعليم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

بين طلب العلم والبحث عن العمل!

المجيب
مستشارة أسرية
التاريخ الاثنين 26 جمادى الآخرة 1429 الموافق 30 يونيو 2008
السؤال

أنا شاب أعزب وشبه عاطل عن العمل، ولي رغبة جامحة في طلب العلم الشرعي، غير أني إذا أردت التتلمذ على يد شيخ جليل علي أن أسافر بعيداً عن مكان عيشي. إذإنه لا يتوفر في منطقتنا شيخ جليل أتلقى العلم الشرعي على يديه.
كما أنني غير حاصل على شهادة بكالوريوس التي أتمكن بها من الالتحاق بإحدى كليات الشريعة، والتي يجب علي حينها أن أقيم بها كل أيام الأسبوع، تاركاً العمل وفكرة الزواج. فهل من طريقة توفق بين أطراف معادلتي؟ أم أهتم بالبحث عن عمل والزواج و ترك العلم لأهله؟ وجزاكم الله خيراً.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أحييك لرغبتك وتلهفك الشديد على تلقي العلم والمعرفة.
ولكن من واقع رسالتك أن ظروفك تحول دون تحقيق الهدف المنشود، وهذا ما أختلف معك فيه، ولذا تنقسم مشكلتك إلى قسمين:
أولا: ما يتعلق بالعمل:
رسالتك الآن أن تبحث عن أي عمل يدر عليك عائدا شهريا، وإذا أتيحت لك الفرصة في نفس مجال العلم الذي تنوي العمل فيه فليكن ذلك خيراً وفضلا من الله، أما إذا لم تتح لك الفرصة إلا في عمل آخر فتوكل على الله إلى أن تتاح لك فرصة في مجال العلم الذي تريد الالتحاق به.
ثانيا: ما يتعلق بالعلم: لا يوجد شيء يمنع الإنسان عن تلقي العلم والمعرفة فنظرا للظروف المادية التي تعاني منها فمن الممكن أن تتلقي الثقافة والمعرفة من خلال القراءة ووسائل المعرفة.. فإذا أتيحت لك فرصة عمل فمن الممكن أن تشتري كتاباً كل شهر وهكذا، أما إذا لم تتح لك الفرصة الآن فمن الممكن الاستعارة من المكتبات، أو الذهاب إليها للقراءة حسب ظروفك المتاحة، ومن الممكن أيضاً استعارة كتب من زملاء لك في
نفس مجال العلم الذي ترغب فيه.
أما إذا أتيحت لك فرصة عمل فمن الممكن العمل والدراسة في الوقت نفسه، حتى وإن كان على يد شيخ جليل بعيدا عن مكان عملك، فمن الممكن الالتقاء به أسبوعياً، أما أنك تترك العلم نهائيا فلماذا؟
حاول أن تلتحق بالبكالوريوس مع العمل، فالإنسان يستطيع أن يعمل ويتعلم في نفس الوقت إذا كانت لديه الرغبة الجادة في تحقيق أهدافه، والأمر يتطلب فقط:
أولاً: إدارة الوقت.
ثانياً: الصبر.
ولكن لا أحد يوافقك فقط على العمل والزواج دون تحسين وتطوير ذاتك من خلال العلم والمعرفة.
والأمر يتطلب منك السعي والمجاهدة إلى أن تحقق هدفك، وبمجرد أن يتحقق هدفك ستشعر بسعادة روحية كاملة.
الكثير منا يبدأ حياته لمجرد عائد شهري فقط يتكسب منه، وهناك البعض من يقف عند ذلك الحد فتكون حياته فارغة بلا هدف، والبعض الآخر يعمل ويدرس، ويحاول أن يحصل على أعلى الدرجات العلمية، وأن يستقي من العلم والمعرفة ما يجعله أهلا لتعليم غيره، وهنا ستغير وظيفتك بما تريده ويتلاءم مع العلم الذي حصلت عليه.
فأيهما ستختار؟ هذا هو اختيارك وقرارك. ولكن لي كلمة بسيطة، وهي أن لا يضيع الإنسان إرادته في سبيل أن ظروفه المادية لا تسمح، فهناك الكثير من الوسائل التي تستطيع أن تحصل على ما تريد حتى وإن كانت من باب الثقافة إلى أن تتاح لك الفرصة. ضع خطوات لأهدافك، وحاول أن تسعى لتحقيق هذه الأهداف، وأول هذه الأهداف هو العمل.
وهناك حقيقة هامة وهي أن العمل بلا علم لا قيمة له، والعلم بلا عمل لا فائدة منه، فهما عنصران مرتبطان وضروريان للحياة الإنسانية حتى يتحقق للإنسان التميز الذي يحقق له الأمان والسلام.
وتأكد عندما يتحقق لك ذلك سيأتي دور الزواج، والبحث عن زوجة صالحة تعينك في الحياة، وتحقق لك الاستقرار الأسري.
يبقي شيء مهم، وهو أن يكون لديك اليقين بأن الله سيوفقك، وستنجح في كل أهدافك وطموحاتك..
فمن العبد المجاهدة ومن الله التوفيق. وفقك الله لما فيه الخير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ابوفيصل | مساءً 10:38:00 2009/06/11
الاستاذة ناهد الخراشي حقيقة طلب العلم على يد شيخ متخصص او علم سيكون ثمرته أعمق علما ودقة إذ بعض العلوم كـ الفرائض مثلا تحتاج الى شيخ متخصص فليصبر وسينأل اجر من سلك طريقا يبتغي به علما سهل الله له طريقا الى الجنة...." ولا ننسى قصة العلماء حينما تتلمذوا على العلماء كان معظمهم فقراء في الأخير الله لن يخذل عبدا توجه له والله اعلم من المعجبين جدا بكتابتك نفع الله بك اخوك في الله ابوفيصل