الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الخوف والرهاب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

رهاب الجنس!

المجيب
منتدبة للتدريس بقسم علم النفس بجامعة عين شمس
التاريخ السبت 19 جمادى الأولى 1429 الموافق 24 مايو 2008
السؤال

مشكلتي نفسية؛ فأنا منذ الصغر أعاني من الخوف من الاعتداء الجنسي، مع أنه لم يعتدِ علي أحد أبداً، لكن في الحقيقة أنا أتحرش بنفسي منذ كان عمري ثماني سنوات، ولازلت أفعل ذلك. والسبب في ذلك أن أمي كانت تتشاجر مع أبي لأتفه الأسباب، وتهددنا دائما أنها ستترك البيت، وتركته في إحدى المرات، وبحثنا عنها وأرجعناها للبيت، وتهددنا بالانتحار، ولا زالت إلى الآن كذلك. فأنا لا أشعر بالأمان، وكنت دائما أقيم علاقة بالرجال هاتفية فقط بهدف الزواج رغبة في إطفاء نار الشهوة والإحساس بالاستقرار الذي أفتقده في بيتي، لكن –للأسف- تزوجت مرتين وطلقت فيهما، وتفاقمت عندي الشهوة، وصرت أخشى على نفسي الانحراف، وازداد الخوف. خضعت لعلاج نفسي لكن استنزفت ماديا مدة سنة، ولم أصل إلى أي نتيجة. أنا الآن أخاف من الشارع، لا أستطيع أن أخرج لوحدي، لابد أن يرافقني أحد، لأني أخاف أن يخطفني أحد، ويعتدي علي.أشعر أن هذا الخوف أصبح يتشعب، بمعنى أني أخاف أيضا من الموت والمرض والجلوس لوحدي في البيت والزواج...
هل أعود للعلاج النفسي، وكم مدة علاج مثل حالتي؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأخت العزيزة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
مرحبا بك، ونشكرك على ثقتك فينا.. أما بخصوص مشكلتك عزيزتي فنقول بداية: للأسف عزيزتي، فقد قمتِ بتنبيه نفسك مبكِّراً.. وهو ما أوردتِه في حديثك من أنك بدأتِ التحرش بنفسك في وقت مبكر من عمر ثماني سنوات..
وبالتالي بدأ لديك التنبيه الجنسي من عمر صغير، واحتجتِ إلى الإشباع.. ثم لجاتِ إلى الإشباع عن طريق الهاتف، وبالتالي اعتدتِ على طرق غير مكتملة أو سوية للعلاقة.. وأعتقد أن لذلك دخل في طلاقك، الذي كنتُ أود أن تحدثينا عنه.. لماذا تم الطلاق في حالتين كما ذكرتِ؟
بالطبع أقدر مدى معاناتك التي ليست لها علاقة كما تعتقدين بالخوف من الرجال، ولكنها ربما نقمة عليهم للاحتياج لهم في علاقة تهدئ من متطلباتك الجنسية..
تحتاجين لعلاج نفسي لكيفية التعامل مع هذه الاحتياجات، وتوجيه الشحنة الجنسية إلى نشاط آخر.. كذلك إلى تخلصك من فكرة القلق من الشارع، والذي يعبر بالنسبة لك عن تهديد، سواء كان -كما تذكرين خوفاً من التحرش، أو كما أعتقد من خلال فهمي لحالتك أنه قلق من أن تفلت منك رغبتك، أو يحدث نوع من الاستثارة التي لا تستطيعين السيطرة عليها عند الاحتكاك بالرجال في الشارع..
بخصوص تكلفة العلاج بالطبع لا أعرف؛ لأنها تختلف من بلد لأخرى، ومن ثقافة لأخرى.. وتعتمد المدة على نمط العلاج المتبع، ومساعدة للمعالج، ورغبتك الحقيقية في التخلص مما تعانينه.. وفقك الله، ونرجو أن توالينا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.