الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الخيانة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

خيانة متعدِّدة الجنسيات!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاربعاء 19 ذو القعدة 1434 الموافق 25 سبتمبر 2013
السؤال

زوجي بدأ يخونني منذ حوالي عشر سنوات، فتزوج في دولة أخرى، وأخذ يتردد عليها واستمر في الزواج ومعرفة النساء، فمن دولة لدولة حتى وصل الأمر إلى إقامة علاقات هاتفية تصل للجنس بالهاتف.. الآن زاد الأمر كثيراً، فقد اكتشفت أن له علاقات، وقد وصل به الأمر إلى هجراني والأولاد لعدة أيام يخلو فيها بنفسه وعلاقاته الهاتفية بعشيقاته، وتأكدت من ذلك بعد أن سجلت له مكالمات، ولم أواجهه إلى الآن، وأنا أحاول منذ مدة أن احتويه، وأتأكد من أمره.. انصحوني ماذا أفعل معه؟

الجواب

بسم الله و الصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
يعني خيانة دولية ومحلية، وهذا من باب التجديد، وطرد شبح الملل والرتابة عن هذه الممارسات حتى لا يفقد المرء شهيته لها يوماً!!!
العلاقات عبر النت والهاتف هذا مما عمت به البلوى في زماننا هذا، نظراً للثورة الهائلة في الاتصالات، والتي اقتحمت مجتمعاتنا العربية ولم نكن على استعداد لمواجهتها وكيفية تفعيل إيجابياتها والتجافي عن سلبياتها، وظننا أو وهمنا أننا أمة لها من الخصوصية ما سيحول بينها وبين التأثر بهذه التقنية الحديثة دون سابق وعي وإدراك لحسن إدارة التعامل معها، ونسينا أننا بشر يجري علينا ما يجري على البشر في أي زمان وفي أي مكان، ومن الأخطار الشديدة التي نقع فيها -أفرادًا وجماعات- أننا نظن أنه يمكن لنا أن نؤثر دون أن نتأثر.
مشكلتك ليست هينة ويقيناً أن الحل ليس بيدك وحدك، بل لزوجك فيه دور كبير، فالقرار بالتغيير من جهته هو بالقدر الأول، فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
ويا ليت زوجك توقف عند الزواج ولو بأربع، فهذا أفضل مما هو عليه الآن.
دعيني أبدأ من عندكِ أنت، لماذا تزوجتِ؟ هل من أجل ألا يقال عانس غير متزوجة، ومن أجل إشباع الإحساس بالأمومة فقط؟
هل كان لديكِ فكرة، مشروع قبل زواجك، على أي أساس كان الاختيار، هذه الأسئلة والكثير منها أطرحها لأننا حينما نقبل على الزواج دون مشروع مسبق ومحدد الأهداف لتكوين أسرة والارتقاء والنهوض بها، فإن عوامل الجذب المتوفرة في بداية الزواج لا تؤمن وحدها ديمومة هذا الارتباط دون فكرة وهدف مشترك بينهما قد التقى عليه الطرفان، وقد يجمعهما حتى لو وقع الطلاق حين يكون الأولاد عناصر مشتركة لهذه المؤسسة، والتي وإن اختلف طرفاها الرئيسان إلا أن ذلك لا يبيح نقضها، فلا زال هناك الأولاد الذين يؤمنون لوناً من ألوان التواصل والالتقاء.
في حين أن أسراً باقية تحت رباط الزوجية لا تواصل بين أطرافها ولا حوار لانعدام هذه الأهداف المسبقة.
من هنا نجد الفتاة قد تختار أي رجل دون بحث وتدقيق، يأكل، يشرب، ينام، يتناسل، يتكاثر، تمر السنون، تبدأ الرتابة والملل، لا تجديد، لا هدف يجدد الحياة ويعيد ضخ الدماء لها من جديد، وهنا يبدأ الخلل بدرجات متفاوتة، البعض قد يتداركه في البداية، والبعض يعتمد على الأيام في تولي هذه المسؤولية! قابعاً هو في غرفة الانتظار!!.
أين كنتِ أختي الكريمة منذ عشر سنوات، مع التحفظ على إلحاق زواجه بالخيانة، فالزواج بثانية وثالثة ورابعة وحتى ولو من دون علم الزوجة لا يمكن بحال أن نطلق عليه خيانة ونلحقه بها، ولكن لا شك أن تقصيراً كبيراً يقع هنا بحق الأولى إن لم يتحقق العدل بين الزوجات.
وأؤكد على ما أشرت إليه في بداية الرد، يا ليت زوجك كان تزوج حتى ولو بثلاث غيرك، أفضل مما هو عليه الآن.
لم تشيري في رسالتك إلى طبيعة العلاقة بينكما من حيث وجود حوارٍ ما، اهتمامات مشتركة، طبيعة العلاقة الخاصة بينكما.
عموماً، حسنٌ أنكِ لم تواجهيه، وحافظي على ذلك، وحاولي أنتِ اقتحام حياته ولا تتركيه نهباً لهذا الفراغ وهذه الخيالات التي عششت في دماغه، فاستحالت واقعاً لا يمكنه الاستغناء عنه.
كونِي أنتِ عشيقته واستردي مكانتك، جددي في مظهرك وشكلك ورشاقتك، أحسني استقباله، تكلمي معه الكلمات العذبة الحنونة المثيرة و التي فيها غنج و دلال، أشبعي رغبته إلى أقصى حد ممكن، اشغليه بقائمة مهام يقوم بها داخل البيت تقومين بإعدادها قبل مجيئه واطلبي منه مساعدتك فيها بمكر ودلال وإظهار لاحتياجك إليه، اطلبي منه كثرة الخروج والتنزه بمفردكما أو مع الأولاد، و الذهاب للرحلات، احرصي على استضافة الأصدقاء والمقربين للبيت والاجتماع معهم في سهرات راقية ومفيدة.
إذا لمستِ تحسن في العلاقات، اجلسي معه بهدوء، واطلبي الحوار معه بصراحة وشفافية وعبري له عن حبك وشدة احتياجك له كرجل وزوج وأخ وصديق، وأنه الرجل الوحيد الذي أحله الله لكِ، وأن خلواته هذه تؤلمك وتشعرك بأن هناك حواجز بينك وبينه، وأنكِ ترغبين في مواصلة الحياة معه على نحو يحقق لكما السعادة سوياً.
واطلبي منه أن يعبر عما في نفسه، وإن كان بداخله مآخذ عليكِ أو تصرفات تصدر منك وتضايقه، وليكن بينكما وعد حينها أن يبذل كل طرف أقصى ما يستطيع من أجل إصلاح مسيرتكما في حياتكما سوياً.
إن بقي الوضع على ما هو عليه، فلا تتخذي قراراً قبل أن تراسلينا مرة أخرى. أسأل الله تعالى أن يلهمك الحكمة والرشد والسداد والصبر المبصر!
وأن يعجل لكِ الفرج بفضله ورحمته، وأن يهدي زوجك ويغفر ذنبه ويطهر قلبه. وواصلينا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - reality | مساءً 04:23:00 2010/04/15
والله إنه مريض ...مذمن على هذه الافعال لأني أعرف أشخاص مثله ودعوتهم إلى المساجد والان هم بخير..لازم واحد إنسان مؤمن يدعوه إلى الطريق المستقيم ...فهو الان عنده صحبة السوء ...إصبري يا بنت الحلال ..ولكن ممكن تصيبه هذه العلاقات بمرض خطير ..فلا تجامعيه حتى تتأكدي أنه سليم
2 - الله يهديلي زوجي ويره لي | مساءً 11:30:00 2010/07/26
انا نفس حالتك بس انا عايش بغربه هو الي يختار الدوله الي فيها الصياعه وتصير عربيه ويرسلني لااهلي بالاشهر ثلاثه اشهر ويجيب البنات بالبيت بفراشي وسرير ةمع ملابسي واغراضي ولي 8 سنوات وانا علي الحالي لم قالتلي وحده جارتي لاتروحين ترا زوجك مااخذا راحته بالبيت من وحده للثانيه وانا ياغافل للكم الله عند اهلي لايسال ولايكلم ويعصب اذا دقيت ولم قالتلي رجعت شريط حياتي لقيته ملينا بالخدع ةالخيانه وانا كانت نيتي صافيه وماكنت افكر التفكيرر السقيم لاانه اذا رحنا للمطعم وفيه بنات كان يقول مااقدر اكل عندهم انكسف وانا مصدق اثراه علاشان مايعرفونه من كثررر خياناته غير قوارير العسللل؟؟؟؟بالكرتين المشكله انه يحلف بالله ويحط ايده بالمصحف انه مايعرف احد ولايكلم احد وانا ماسكه عليه يجوز الحلف بالله كذب وبقرانه حلف كذب مسستغربه ماجاه شي للان.بس اقول انا لله وانا اليه راجعون اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خيراا منه