الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية ضعف الوازع الديني

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

تائه.. بين الحب والمبادئ!

المجيب
مستشار أسري - وزارة الشؤون الإسلامية بالرياض
التاريخ الاربعاء 03 محرم 1435 الموافق 06 نوفمبر 2013
السؤال

أنا متزوج بامرأة من بلاد الغرب وأبوها عربي، وقد أسلمت بعد طلاق أبويها، وهي تتعاطى المخدرات، وأنا مسلم أمارس تعاليم الإسلام، ولا أتحمل أن أعيش هكذا، فهي لا تريد أن تتوقف وأنا أسير بين المشاعر (الحب) والمبادئ. علماً أني فعلت كل شيء من أجلها، وأفكر كثيراً في الطلاق، وأنا حقيقة في حيرة من أمري. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
1- الإسلام ليس مجرد كلمة تقال بدون تكاليف تقوم عليها، ولذا قيل لوهب بن منبه "أليس لا إله ألا الله مفتاح الجنة؟ قال: بلى ولكن إن أتيت بمفتاح له أسنان فتح لك وإلا لم يفتح" فمن دخل في الإسلام فلابد من قول وعمل واعتقاد مع الترك لما يخالف الإسلام.
2- الاجتهاد على دعوة هذه الزوجة، وبيان الحق لها بما يأمر به الإسلام وما ينهى عنه طمعاً أن تكون سبباً من أسباب حسن إسلامها وثباتها على الدين.
3- الزواج من العقود التي أعظم الله بشأنها وأعلى قدرها؛ لأنها أساس البيت والأسرة التي تقوم، فإن صلحت الزوجة واستقامت على الدين كانت الأسرة سعيدة صالحة، وإلا ربما انحرف الأولاد، وجروا على والديهم الخيبة والحسرة نسأل الله العافية والسلامة.
4- التفكير والتأمل في حال هذه الزوجة فإن كان يرجى لها الصلاح والاستقامة على الدين وترك كل منكر وقبيح فإن الإمساك بها والصبر عليها جميل، وإن كان لا يرجى منها غير ما هي عليه من فساد وانحراف وبعد عن الدين فإن الترك والبعد عنها خير.
5- قال تعالى: "ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب". وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.