الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية الزنا

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

فقدتُ بكارتي بالحرام فهل سأفقد التوبة؟

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاثنين 07 جمادى الأولى 1429 الموافق 12 مايو 2008
السؤال

قبل مدة تعرفت على شاب، وطلب مني أن أرافقه إلى بيت صديقه لكي يعطيه شيئا، وبعد بضعة دقائق خرج صديقه وبقينا في الشقة، فقام باغتصابي. وبعد عدة سنوات، تعرفت على شخص آخر وكنت مخلصة معه، وقلت له إن شابا اغتصبني، ثم أحبَّ كل منا الآخر، وللأسف أقمنا علاقات جنسية في الحرام؛ واستغلني هذا الشخص، واستخدم هذا الذي وقعنا فيه ليطلب مني مالا، فكان يطلب مني دائما مالا، واقترضت مبلغاً كبيراً من المال وأعطيته هذا المبلغ كدين؛ وكان يقول إنه سيتزوجني، وكان يكذب ولا يفي بوعوده، وأضلني معه في طريق الشيطان، وكنت قد فقدت إيماني، وأصبح قلبي قاسياً. واليوم تفرقنا والحمد لله، وأتوب إلى الله كل يوم، وأكره نفسي بسبب ما فعلته، وحالياً أتكلم عبر الهاتف فقط مع مسلم جيد ما شاء الله، وأنا أعلم أنه يجب علي أن أقول له عن الاغتصاب (لا أريد أن أقوم بإصلاح غشاء البكارة، لأنني أعتبر هذا من النفاق تجاه الله) وأريد أن تنصحوني، وتوضحوا لي ماذا أفعل؛ وبالنسبة للشخص السابق، لم نكتب الدين الذي بيننا، ولا يريد أن يرد إلي المبلغ، فهل أذهب إلى المحكمة لأخذ حقي؟

الجواب

الحمد لله أن هداكِ ربي إلى الإسلام والالتزام به.
الحمد لله الذي منَّ عليكِ بالتوبة والسير في طريق الهدى والصلاح.
الحمد لله الذي مدَّ في عمرك لتتنعمي بهذا الدين وقد حُرِمَ آخرون.
مرحباً بك أختي الكريمة، واعلمي أن الإسلام يهدم ما قبله، وأن التوبة تهدم ما قبلها.
اقطعي كل علاقاتك السابقة، والمال الذي تم إقراضه لهذا الشخص، اصرفي النظر عنه تماماً، ويرزقك الله من حيث لا تحتسبين، ويعوضك الله خيراً منه، لأنه عند النظر للمصالح والمفاسد المترتبة على المطالبة بهذا المال، نجد أن المفاسد التي ستقع أكبر من جلب المال، هذا إن تمكنتِ من الحصول عليه، فهذا قد يفتح طريقاً آخر لهذا الرجل ليعيد التواصل معك، والإنسان ضعيف، وعليه أن ينأى عن مواطن الشبه و الفتن.
فحفاظك على دينك هنا أولى من جلب هذا المال.
بالنسبة لتواصلك عبر الهاتف مع هذا الشخص المسلم، إن كان هو سبب هدايتك لهذا الدين وتعرفك عليه، فالحمد لله.
لكن تحت أي مسمى يستمر التواصل إلى الآن؟
وهل عرض عليكِ الزواج حتى ترين أنه يتوجب عليكِ إخباره بما وقع عليكِ من اغتصاب؟
هذا أمر لا تكون المصارحة فيه إلا مع من يطلبك للزواج فقط، وإلا فاستري على نفسك فالله تعالى ستير يحب الستر.
ولا بد لكِ من استيضاح موقف هذا الشخص، إن أراد الزواج فليتقدم، وإلا فلا داعي لهذا التواصل.
أوصيكِ بالبحث عن صحبة صالحة من النساء المسلمات في مدينتك، والانتظام في دروس أي مسجد أو مركز إسلامي قريب منكِ، والقراءة في ترجمة القرآن الكريم، وارتداء الحجاب فهو حماية لكِ، وعزة وإثبات لهويتك في زمان ضاعت فيه الهوية.
أسال الله تعالى أن يتقبل توبتك، ويزيدك إيماناً على إيمانك، ويهديكِ للحق ويثبتك عليه، وينفع بكِ الإسلام والمسلمين.
وواصلينا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - إحذَري أيتها المسلمة أن تكوني مثلها | ًصباحا 07:31:00 2009/07/29
تُسَلِّمُ لهم نفسها فيمْسَحُون فيها أرْجُلَهُم المُتَسِخة كَخِرْقَة بالية مُتَّسِخة ثم يُلْقونَ بها في المزبلة فتأتي وتقول تُبْتُ!! إمشي.. إمشي يا..
2 - عبده صالح الوحصي | ًصباحا 09:16:00 2009/07/29
انصح كل النساء المسلمات ان لا يقعن في مثل هذه الكارثة وانصح الشابة التي اغتصبت بأن لاتعود لمثل هذا العمل ، أوالتواصل مع من كان إلا شخص طلب منها الزواج بالطريقة الشرعية ، أو عن طريق الشيخ الفاضل . وتقل الله الجميع ولكم جزيل الشكر والإمتنان
3 - ناصح | ًصباحا 09:20:00 2009/07/29
إلى صاحب التعليقين الأولين الأفضل أن تقول الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاها به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا. ثم إن الله لا يمل من كثرة التوبة والرجوع إليه فهو التواب الرحيم وباب التوبة مفتوح حتي تشرق الشمس من مغربها أو قبل غرغرة الروح وفق الله الجميع لكل خير
4 - امة الله | ًصباحا 10:57:00 2009/07/29
اختي الكريمة الحمد لله الدي من علينا بالهداية و نسال الله العلي العظيم ان يتبتنا
5 - عبد الله | مساءً 12:24:00 2009/07/29
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله لان مغفرة الدنوب بيده اوجه كلامي لصاحبة التعليق السابق و اقول لها ان الله غفور رحيم و قولي الحمد لله الدي عافاني مما ابتلى به غيري كل البشر خطاؤون و خير الخطائين التوابون الاسلام دين يسر و ليس عسر شكرا جزيلا
6 - حسن | مساءً 03:50:00 2009/07/29
الحمدلله الذي جاها من القوم الظالمين الله يرزقك بزوج صالح
7 - محب الإسلام ناصر العربي | مساءً 05:10:00 2009/07/29
نصيحة الفلاش على الصفحة الأولى يخدش الحياء ومقزز أرجو تغييره أخوكم محب الإسلام اليوم
8 - الإعصار | ًصباحا 01:26:00 2009/07/30
أبيات أبكتني كثيرا ... (وهج التوبة) جاءت إليه و نار الجوف تستعرُ *** و دمعة العين لا تنفكّ تنهمرُ *** جاءت إليه تجرّ الهمّ مخبتةً *** كأنها أشعث أضنى به السفرُ *** فراشها السهد ، و الأحزان كسوتها *** و البؤس يعصر قلبا كاد ينفطرُ *** جاءت إليه و موج الغمّ ملتطمٌ *** والنفس لهفى ، وحبل السعد منبترُ *** جاءت إلى الرحمة المسداة في لهفٍ *** في ساحة ا لأمن.. لا ذلٌ ولا خطرُ *** الحدُّ يُدرءُ . . و الأحكام عادلةٌ *** والذنب مغتفرٌ ، و العرض مختفرُ *** تقدمت و الضمير الحيُّ يشحذها *** لجنّةٍ نحوها الأرواح تبتدرُ *** واستجمعت تفضح الأسرار في أسفٍ *** لعلّها في مقام العرض تستترُ *** وهج الفضيحة أمرٌ يستهان به *** فحرقة الجوف لا تبقي و لاتذرُ *** فأقبلت و رسول الله في حِلَقٍ *** من صحبه و فؤاد الدهر مفتخرُ *** كأنه الشمسُ . . أو كالبدر مزدهرا *** أستغفر الله.. ماذا الشمس و القمرُ؟! *** فأفصحت – يالهول الخطب- وانفجرت *** و طالما هدّها الإطراق و الفكرُ *** قالت له : يا رسول الله معذرةً *** ينوء ظهري بذنبٍ كيف يُغتفرُ!! *** فجال عنها و أغضى عن مقالتها *** و للتمعّر في تقطيبه أثرُ *** واسترسلت يا أجلّ الخلق قاطبةً *** يا أرحم الناس طُرّا: غرّني الغررُ *** فجال عنها و أغضى عن مقالتها *** رحمى..وللعفو في إعراضه صورُ *** قالت وللصدق في إقرارها شجنٌ *** والصمت يطبق والأحداث تُختصرُ *** أصبت حدّاً فطهّر مهجةً فنيت *** وشاهدي في الحشا، إن كُذب الخبرُ *** دعني أجود بنفس لا قرار لها *** فالنفس مذ ذاك لا تنفك يحتظرُ *** حرارة الذنب في الوجدان لاعجةٌ *** إني إلى الله جئت اليوم أعتذرُ *** فقال عودي.. وكوني للجنين تُقى *** فللجنين حقوقٌ مالها وزرُ *** فاسترجعت وانثنت شعثاء شاردةً *** فهل لها فوق نار الوزر مُصطبرُ؟! *** ما أودعت سجن سجّانٍ و كافلها *** تقوى الإله . . فلا سوطٌ و لا أَسرُ *** تغصّ في كل ليل حالك قلقا *** و عندها سامراها : الهمُّ و السهرُ!! *** واغتالها غائل الإشفاق من سقرٍ *** سبحان ربي. . وما أدراك ما سقرُ!! *** لم تنتظر قرّة ً للعين أو سندا *** و إنما هو حتف الروح تنتظرُ *** لكل ميلاد أنثى فرحةٌ و رضا *** و ما لميلادها سعدٌ و لا بِشَرُ!! *** حتى إذا حان حينٌ و انقضى أجلٌ *** و قد تقرح منها الخدّ والبصرُ *** حلّ المخاض فهاجت كلّ هائجةٍ *** مثل الأسير انتشى و القيدُ ينكسرُ *** طوت عليه لفاف البين وانطلقت *** فروحها للقاء الطهر تستعرُ *** أمٌّ تغشّى حياض الموت مشفقةً *** إذا اعترى المذنبين الأمن والخدرُ *** و أقبلت .. يارسول الله : ذا أجلي *** طال العناء و كسري ليس ينجبرُ *** فقال قولة إشفاقٍ و مرحمةٍ *** و القلب منكسرٌ ، و الدمع ينهمرُ *** غذّي الوليد إلى سنّ الفطام فقد *** جرت له بالحقوق الآيُ و السورُ *** فاسترجعت ، ولها آهات محتسبٍ *** بمهجةٍ غيّرت و جدانها الغِيَرُ *** ومرّ عامٌ .. وفي إصرارها جلدٌ.. *** ومرّ عامٌ .. فلا ضعفٌ و لا خورُ *** الله أكبر . . والأذكار سلوتها *** والبرّ يشهدُ و الإخبات و السحرُ *** حتى إذا ما انقضت أيام محنتها *** تكاد لولا عرى الإيمان تنتحرُ *** جاءت به ورغيف الخبز في يده *** وليس يعلم ما الدنيا و ما القدرُ !! *** وليس يدرك ما تفشيه لقمته *** و الشمل عمّا قريبٍ سوف ينتثرُ *** يلهو.. و لم تبلغ الأحداث مسمعه *** جهلاً. . وعن مثله يُستكتم الخبرُ *** قالت: فديت رسول الله ذا أجلي *** قد ملّني الصبر،والعقبى لمن صبروا *** فقال: من يكفل المولود من سعةٍ *** أنا الرفيق له.. يا سعد من ظفروا!! *** فاستله صاحب الأنصار في فرحٍ *** وحاز أفضل فوزٍ حازه بشرُ *** كأنما الروح من وجدانها انتسلت *** يا للأمومة . . و الآهات تنفجرُ *** وكفكفت دمعةً حرّى مودِّعةً *** و للأسى صورةٌ من خلفها صورُ *** حتى إذا ما انطوى عن ظهرها ألقٌ *** واستسلمت لقضاء زفّه القدرُ *** شدوّا عليها رداء الستر واحتُفرت *** الله أكبر. . ماذا ضمّت الحفرُ *** الحكم لله فردٍ لا شريك له *** ما أنزل الله . . لا ما أحدث البشرُ *** وفي الحدود نقاء النفس من لممٍ *** وفي الحدود حياة الناس فاعتبروا.. *** وشذّرتها شظى الأحجار فالتجأت *** و في تألمها عتقٌ و مطّهرُ.. *** فالعين مسملةٌ .. و الخدّ منهشم *** و الشعر في جندل الأحداث منتثرُ *** لو أن للصخر قلبا لانشوى ألما *** و قد ينوء بأثقال الأسى الحجرُ *** أو أن للطفل عين -والدماء سدى- *** ماذا عسى أن يقول الطفل يا بشرُ؟! *** هناك- والجسد الذاوي يفوح شذى- *** لم يبق إلاّ جمال الطهر والظفرُ *** واستبشرت بعبير التوب واغتسلت *** كما ينقي صلاد الصخرة المطر *** وقال فيها رسول الخير قولته: *** تابت و توبتها للناس معتبر *** لو وزّعت بين أهل النخل قاطبةً *** كانت لهم دون بأس الله مُدّثر *** قام النبي وصفّ الصحب في أثرٍ *** فيهم أبو بكرٍ الصدّيق و العمرُ *** صلى وصلّوا وضجوا بالدعاء لها *** و دعوة المصطفى للعبد مُدّخر *** في ذمة الله يا من فاح مرقدها *** عطرا، وطبتِ وطاب القبر و المدر *** بيّنتِ حكما، و كنتِ للتقى مثلاً *** وفاز بالصحبة الغراء مبتدر *** سارت إلى جنة الفردوس فابتسمت *** لها الربى و النعيم الخالد النَضِر *** وجنّة الخلد تجلو كل بائسةٍ *** يحلو إليها الضنى والجوع والسهر *** إن غرّها طائف الشيطان في زمنٍ *** فلم تزل بعدها تعلو و تنتصر *** هناك قصة توبٍ تزدهي مثلا *** للتائبين و فيها البرّ و العبر .. *** في كل لفتة حزنٍ نور موعظةٍ *** أليس في سيرة الأصحاب مُدّكر *** و رب ذنبٍ دعا لله صاحبه *** إن أخلص العزم أو إن صحّت الفطر *** يا من يصرّ على الآثام في صلفٍ *** و الموت خلف جدار الغيب مستتر *** الله يفرح إن تاب المسيء ..ألا *** قوموا إلى الله و استعفوه و ابتدروا *** لا تأمن العمر والأيام راكضةٌ *** وقد يجيء بما لم تحذر القدر!! *** في الدهر زجرٌ وفي الأحداث موعظةٌ *** فما لقلبي المعنّى ليس ينزجر؟! *** كم غرّ إبليس والأهواءُ من نفرٍ!! *** وأعظم الذنبِ أنّ الذنبَ يُحتقرُ ..... تحياتي للجميع
9 - أضم صوتي الى محب الإسلام | ًصباحا 05:03:00 2009/07/30
إن الفلاش بحق يخدش الحياء و مقزز و لا يليق بموقع الاسلام اليوم!
10 - مسلم ناصح | ًصباحا 07:48:00 2009/07/30
بارك الله فيك أخي "الإعصار" لما نقلته من شعر في قصة الغامدية. و أسوق الحديث للأخوة من صحيح مسلم و هو جزء من حديث فيه قصة ماعز أيضا عسى أن يكون فيه موعظة للعصاة و شحذاً لهمم التائبين و التائبات. كما أتمنى أن يكون في معاملة الرسول صلى الله عليه وسلم لها أسوة لنا في حسن تعليقنا على من جاؤا تائبين يستلهمون النصح و الرشد من هذا الموقع الكريم بدل الطعن و التشنيع بهم. و هذا ما جاء في الحديث: "...فجاءت الغامدية فقالت يا رسول الله اني قد زنيت فطهرني ‏.‏ وانه ردها فلما كان الغد قالت يا رسول الله لم تردني لعلك ان تردني كما رددت ماعزا فوالله اني لحبلى ‏.‏ قال ‏"‏ اما لا فاذهبي حتى تلدي ‏"‏ ‏.‏ فلما ولدت اتته بالصبي في خرقة قالت هذا قد ولدته ‏.‏ قال ‏"‏ اذهبي فارضعيه حتى تفطميه ‏"‏ ‏.‏ فلما فطمته اتته بالصبي في يده كسرة خبز فقالت هذا يا نبي الله قد فطمته وقد اكل الطعام ‏.‏ فدفع الصبي الى رجل من المسلمين ثم امر بها فحفر لها الى صدرها وامر الناس فرجموها فيقبل خالد بن الوليد بحجر فرمى راسها فتنضح الدم على وجه خالد فسبها فسمع نبي الله صلى الله عليه وسلم سبه اياها فقال ‏"‏ مهلا يا خالد فوالذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لغفر له ‏"‏ ‏.‏ ثم امر بها فصلى عليها ودفنت. انتهى الحديث. و اختم بمقطتفات من الشعر في التعليق السابق: هناك قصة توبٍ تزدهي مثلا *** للتائبين و فيها البرّ و العبر .. *** في كل لفتة حزنٍ نور موعظةٍ *** أليس في سيرة الأصحاب مُدّكر *** و رب ذنبٍ دعا لله صاحبه *** إن أخلص العزم أو إن صحّت الفطر ***.... اللهم الهمنا الصواب و السداد من سنة خير العباد صلى الله عليه و سلم و أصحابه الكرام رضي الله عنهم،آمين
11 - ذبابة تتكلم عن النظافة | ًصباحا 08:06:00 2009/07/30
هناك من لا تهمه التوبة ولا الأمة ولا أي إنما لا تهمه إلا نفسه السقيمة فينهج مقولة خالف تُعْرَفْ وينقُلْ الأشعار ليُخادِعَ بها الناس ويمنيهم فتستقِرَّ أنفسهم على الباطل نسأل الله السلامة و العافية
12 - إلى من يقول أن "الفلاش" مقزز | ًصباحا 08:41:00 2009/07/30
أقول نعم ولكن ما فعلته هذه ال... أقْززْ وأَفْضَعْ وعار عليها وعلى أسرتها وعلى عائلتها وعلى المجتمع كله ، أما من يقول لها (الله يرزقك بزوج صالح) فأقول له : لماذا لا تتزوجها أنت ؟؟ أم حرام علينا وحلال عليهم؟!! فاعلم أنه لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه . أما أنا فلا أُنافِقْ ولا أكذِبْ ، أُفَضِّلْ أنْ يُفْعلَ بي كما فُعِلَ بأصحابِ الأخدود في غير معصية على الزواج بواحدة مثلها، ولا أرْضاها لمسلم صادق أما المنافق فاللهْ لا يوَفْقَهْ
13 - مها | ًصباحا 03:48:00 2009/07/31
اتمنى للك التوفيق في حياتك وخير الخطاين التوبوان والله يوفقك ان شاء الله واكثري من الاستغفار
14 - نونووو | ًصباحا 12:21:00 2009/08/02
بسم الله الرحمن الرحيم,, السلام عليكم .. اولا ياختي هل سالتي نفسك الى اين ذاهبة او لماذا ركبتي مع ذاك الشااب او لماذا تكلمين شااب او لمااذا يريدك ان تذهبين معه ياا اختي بالله استري على نفسك ودعي كل هذه الامور وراء ظهرك واستغفري الله وتوبي اليه في كل ليله وضحاها يعل الله يغفر لكي ..ونصيحتي لكي كل ما تحسين بان تريدين ان تتحدثي الى شااب اذهبي للقران الكريم وصلي واشكي همومك لنفسكي والله لا يهمل لا تجعلين الشيطاان رفيقك وتسمعين كلامه بل وتنفذين المنكر الذي يريده واتمنى من كل قلبي ان تتركي هذا الشيء لانه لا يفيدك ابداااا
15 - عمر بهلول | ًصباحا 12:53:00 2009/08/02
"فقدتُ بكارتي بالحرام فهل سأفقد التوبة؟"..... إيه موضوع الساعة، ويستحق أن يكون له رابطه الخاص و المباشر من الصفحة الرئيسية مع فلاش أيضاً ليجلب إنتباه الزائر.... والله قلة حياء.
16 - عمر بهلول | ًصباحا 12:54:00 2009/08/02
بدل حذف تعليقي إحذف الفلاش يا شششيييخ واتقي الله في الشباب. أم كلامي خطأ. السائلة اعطت تفاصيل كثيرة عن مغامرتها في السؤال (و طبعاً انتم نشرتموه بحسن كية أعني نية) وصورة دم عذريتها في الفلاش تلهب الذي في عمره أربعين فما بالك بشبابنا. خلاص إن لم تستحي فأفعل ما شئت و الله حسيبكم
17 - القلم المجهول, | ًصباحا 09:35:00 2009/08/02
لم أكن أتوقع أن متصفحي الموقع ومحبي الشيخ سلمان بهذه القسوه والرد العنيف .في وجهة نظري هذا ليس تعليق بل مضاربات!!عجبا لكم ياأتباع سلمان!
18 - من قال لك أننا أتباعُ سلمان؟!! | مساءً 12:41:00 2009/08/02
نحن أتباع الحق وليست لدينا مرجعية كالشيعة ، وواجبنا نحو أمتنا هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
19 - القلم المجهول | مساءً 04:11:00 2009/08/02
أفهم من كلامك أن الحق عندكم سلمان!طيب على العموم أنامن اتباعههههههههههه
20 - الإعصار | ًصباحا 12:49:00 2009/08/03
أَبى اللَهُ إِلّا رَفعَهُ وَعُلُوَّهُ ... وَلَيسَ لِما يُعليهِ ذو العَرشِ واضِعُ
21 - القلم المجهول | ًصباحا 06:29:00 2009/08/03
أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يجمعني بسلمان العوده في جنات الفردوس الأعلى.وأتمنى أن يرتقي قُرأ الموقع بِاسلوب تعاملهم مع الآخرين في ردودهم وتعليقاتهم.
22 - الإعصار | ًصباحا 07:26:00 2009/08/03
أيها القلم المبارك: نشهد الله بحب ذاك الرجل سلمان .. (تاللَه ما ثبت الكمال لكُمَّل .. لولا قيام دليل نقص النُّقَّص .. ماذا على الضرغام لو كلب عوى .. إذ كان ينبحه ومربضه قصى .. أيضر نور الشمس شيء أن تكن .. خفيت على عين الضرير الأرمص .. أصل نجيب قد تأثل في العلى .. هم فرعه سل عنهم وتفحص .. هم أهل خير عز سامي مجدهم .. ولهم بباقي الفضل أم تخصص) .. تحياتي للجميع
23 - القلم المجهول | مساءً 02:24:00 2009/08/03
أقول يا !!! يازينك ساكت. أتق الله ولاتستشهد بالأدله في غير موضعها. ومن انت ووجهك علشان تحكم على الناس بالنفاق إذا كان شيخكم _عفوا _أقصد شيخنا سلمان قدوه لك وامثالك لماذا خالفت نهجه في الحكم على الاخرين .
24 - أبو البراء الحضرمي | مساءً 02:50:00 2009/08/04
هكذا يجب أن يفهم العذاراء والصبايا ماهو موجود بالطريق المظلم ، وماذا في نهاية الطريق ، وأعجب عن هؤلاء الذين يقولون بأن هذه المواضيع لا توضع في مواقع إسلامية ، بل ننتظر المسلسلات التركية تخرب عقول وقلوب البنات ، و يحسبون أن هذا الطريق المظلم هو جنة مليئة بالزهور ، أخواني يجب أن نعقل و نفتح عقولنا ، كفانا جمود و تخلف .
25 - طارق | مساءً 03:02:00 2009/08/04
إلى كل من ينتقد الفلاش والاستشارة برودود تدل على ضعف الفكر لديهم وانحصاره بالشي المحدود اخواني و اخواتي ان الاستشارة تتحدث ذنب قد اقترفته الفتاة ومن الصالح لنا ولكم ان تعلمون بما حدث لها ولنتعض من مثل هذه المواقف والتعرض لها واحباط الفرص لتعرض لها الى متى ستظل بعض العقليات محصورة بتفكير معين او بزاوية معينه الا وهو المنظور المظلم في الاستشارة ...وترجمة معانيها الى افكار سيئه اما الاخت المستشيرة اسال الله ان يهديها الى الطريق الصحيح والصراط المستقيم والسلام عليكم .....
26 - عمر بهلول | ًصباحا 02:01:00 2009/08/05
يا عام إحذفو الفلاش، يعني إيه انتم ما تفهموش. والله غريب أمركم
27 - ابتسم ولاتحزن | مساءً 07:13:00 2009/08/06
اسال الله الهدايه للجميع والقول الاحسن والبعدعن نزغ الشيطان بين الاخوان
28 - نونا | ًصباحا 04:19:00 2010/01/07
الى جميع الذين ينتقدون السائلة الفتاة تابت الى ربها وربنا غفور رحيم وربنا اكيد بيغفرلها ومحد طلب من اي واحد منكم يتزوجها وربنا بيرزقها بمن هو افضل منكم جميعا عجبا لهذا المجتمع العربي المتخلف يخطئ الرجل الف مرة ويتزوج من افضل العائلات وتخطئ المرأة فتخاف ان تخبر زوجها او تخبر احد بما حدث لها رغم ان الذنب واحد عند الله للرجل وللمراة هل لانها فقدت بكارتها اصبحت فاجرة ؟ والرجل ليس له بكارة ليفتضح امره لكنه ربما يكون اكثر فجورا وليت كل من اساء اليها يصاب بعرضه حتى يعرف ان الله حق وامثالكم هم من يصعبون الامور على الناس ويجعلونهم يتمادون في الخطاء اسأل الله لك اختي السائلة الهداية والثبات على طريق الحق
29 - عبدالقادر01 | مساءً 07:21:00 2010/01/10
السلام عليكم اختي الكريمة عفاك الله واصلح بالك وارشدك الى طريق الصواب و اتمنى ان لك وللمسلمين اجمعين ان يغفر الله لنا ولكم اما بعد نرجو منك ان تجعلي الماضي الدي سبق وخطات فيه ان يكون درسا ينبهك ويمنعك من ارتكاب اي دنب آخر مامضى فات والكمال الا لله عز وجل وعليك بتقوى الله واكثري من الصلاة والتسليم ونسال الله ان يختم بالحسنات اعمالنا وان يتوفانا مسلمين وان يحشرنا في زمرة المتقين آآآآآآآمين يـــــــــــــارب العالمـــــــــــين وشكر لكم ولكل الطاقم الفني
30 - عبدالقادر01 | مساءً 07:22:00 2010/01/10
السلام عليكم اختي الكريمة عفاك الله واصلح بالك وارشدك الى طريق الصواب و اتمنى ان لك وللمسلمين اجمعين ان يغفر الله لنا ولكم اما بعد نرجو منك ان تجعلي الماضي الدي سبق وخطات فيه ان يكون درسا ينبهك ويمنعك من ارتكاب اي دنب آخر مامضى فات والكمال الا لله عز وجل وعليك بتقوى الله واكثري من الصلاة والتسليم ونسال الله ان يختم بالحسنات اعمالنا وان يتوفانا مسلمين وان يحشرنا في زمرة المتقين آآآآآآآمين يـــــــــــــارب العالمـــــــــــين وشكر لكم ولكل الطاقم الفني
31 - فاطمه | مساءً 02:24:00 2010/04/17
الله يوفقج انتبهي الحالج حبيبتي باكر نحن تحت التراب ومحد بيفيدنا
32 - ريما | ًصباحا 03:03:00 2010/05/11
الشهوه لذة ساعه والندم سنين
33 - ماهي التوبه النصوح | مساءً 10:11:00 2010/08/02
باب التوبه مفتووووووووووووووووووووووووووووح الى قيام الساعه ... ولكن هل تفهمي ماهي التوبه فانا اعتقد انك لا تفهمي شروطها فبفعلتك ان تتواصلي مع شخص اجنبي مسلما كان او غيره عبر الهاتف فهذا لا يجوز وقد يفتح لك ابواب الرذيله والعياذ بالله وترجعي للندم مره اخرى .. فالشيطان حريص كل الحرص على اعادتك لذنبك ... فاتقي الله في نفسك ولا تعذبيها على ما فات فالله سبحانه يغفر الذنوب جميعا الا الاشراك به ... نصيحتي لك اختي انه من اقبل على الله اقبل الله عليه ومن صدق مع الله فلن يضيعه الله ...غفر الله ذنبك ودلك لطريق الصواب انه قادر مجيب الدعاء
34 - خالد | مساءً 01:08:00 2010/08/23
إلى كل المداخلين والمتهمين والقسااة أنتم مثال حي على المجتمع القاسي الذي جعل الأولاد والبنات يهربون من تعاملكم لهؤلاء الذئااااااااااااب اللهم أرحمنا
35 - hicham | مساءً 05:12:00 2010/09/30
سَلِّمُ لهم نفسها فيمْسَحُون فيها أرْجُلَهُم المُتَسِخة كَخِرْقَة بالية مُتَّسِخة ثم يُلْقونَ بها في المزبلة فتأتي وتقول تُبْتُ!! إمشي.. إمشي يا..