الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية العادة السرية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

عادة حتى بعد الزواج!

المجيب
(باحث وأخصائي اجتماعي – جامعة القدس)
التاريخ الثلاثاء 19 ذو الحجة 1432 الموافق 15 نوفمبر 2011
السؤال

تزوجت منذ ثماني سنوات، وزوجي لا يستطيع ممارسة الجنس،ولم أخبر أهلي بالموضوع، ولدينا بنتان عن طريق التلقيح الاصطناعي، والآن أحس أنه لم يعد بإمكاني العيش بدون جنس، وأحيانا ألجأ للعادة السرية لأن زوجي لا يملك أي مشاعر تجاهي لا كلمة ولا قبلة ولا لمسة، مع أنه إنسان لطيف وكريم وجيد، أحس بالخجل والذنب لممارستي العادة السرية. أحيانا أحس أنه لا مشكلة، وأستطيع العيش هكذا، وأحيانا أحس أنني لا أقدر على هذه الحالة، ولو انفصلت ما مصير البنات؟ فهل تنصحني بالصبر والاستمرار مع أن الأمل شبه معدوم، واستشرنا عدة أطباء ولم يستطيعوا معرفة السبب هل هو عضوي أم نفسي؟ بم تنصحني لو كنت بنتك أو أختك؟

الجواب

الأخت الكريمة، بداية شكرا لطرحك مشكلتك عبر موقعنا، ونتمنى أن نكون عند حسن ظنك بنا، أما بعد:
مما فهمته من طرحك للمشكلة بأن الحياة الزوجية الطبيعية غير قائمه بينكما؛ بسبب مشكلة ما عند زوجك، رغم محاولة العلاج، وزوجك مقتنع بأن لديه مشكلة ولا ينكر ذلك، فكان من الأولى في الأشهر الأولى من الزواج لو أخبرتِ والدتك، أو أحد أفراد أسرتك، ولكن لم يتم ذلك، فلن أقف عليه طويلا، من المستغرب أنك استمررتِ مع زوجك ثمان سنوات، وهذه مدة طويلة قد تحملتيها. وقد استعنتِ بممارسة العادة السرية لكي تقضي حاجتك الجنسية التي هي حق شرعي لك، لكن لم يكن هذا هو الحل الصواب، فلقد حلل الله لنا الطلاق، وقد قننه بعدة شروط وأسباب تدفع للجوء إليه، وأعتقد أن وضعك وما تعانيه هو من أهم تلك الأسباب التي أحل الله لنا بها الطلاق، وأنت –للأسف- لم تستفيدي من هذا اليسر في شريعتنا الإسلامية.
لن أطيل عليك كثيراً، وإذا ما تطرقنا للحلول لا يوجد إلا حلان اثنان لا ثالث لهما، ولكل حل منهما جوانب يجب مراعاتها، الحل الأول أن تصبري وتسلمي أمرك لله وتدعيه وأنت واثقة بأن يرفع عنك محنتك، ويشفي لك زوجك، لكن يجب أن تكوني على ثقة بقدرتك على تحمل هذا الوضع، وما قد تمرين به من فتن وضغط ملح لإشباع حاجتك الجنسية، وأن لا تضعفي أمام ما قد يهيئه لك الشيطان من سبل لتخفيف وإشباع حاجتك الجنسية بطرق أخرى، ولكي تستطيعي ذلك أنصحك بعدم اللجوء لممارسة العادة السرية التي قد تساعد على ارتكاب ما هو ذنب أكبر والعياذ بالله، بدلا من أن يخفف من شدة الحاجة للممارسة الجنسية.
أما الحل الثاني: فهو اللجوء للطلاق، وهذا ليس بأنانية منك، ولك أن تطلبيه من زوجك، وإن لم يقبل فإنك تستطعين الانفصال بحكم محكمة، وهذه قضية إذا ما أثبتِ استحالة ممارسة حقوقك الزوجية بسبب عجز عند الزوج فإنها لن تستغرق أكثر من جلسة، وهنا أعلم أنك تسألين عن وضع أطفالك، وبهذا الصدد الأمر ليس أصعب من ظرفك الحالي، وأنت أيضاً تستطعين أن تصلي لحل مناسب مع زوجك لتربية الأبناء، والاتفاق على مكان عيشهما، والقانون والشريعة الإسلامية قد نظموا هذا الأمر، ومن الممكن الاجتهاد قليلا من أجل تخفيف ما يمكن أن يقع من ضرر على الأطفال بسبب الانفصال.
أختي الكريمة، الحل بيدك أنت وأنت، بالفعل أخت لنا، ويعلم الله أني أتحدث معك من هذا المنطلق، لكن أنت من تستطيعين أن تختاري بعد التفكير في الحيثيات التي ذكرناها، ولعلي أطرح عليك في آخر ردي: ماذا كنتِ ستعملين لو كانت بنتك هي -لا سمح الله- من تعاني من هذه المشكلة؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - محمد | مساءً 10:28:00 2009/04/30
الله يعينك اختي بس انتي السبب ولكن الصبر ممكن ينفذ منك
2 - حسن | مساءً 12:20:00 2009/07/26
مشكلة صعبة بكل المقايس وهى فى مقتل العلاقة الزوجية ومعظم بل اكثر ان لم يكن كل المشاكل الاسرية تبدء من غرفة النوم فانصحت هذة العلاقة ربما يتجاوز كل طرف عن الاخطاء البسيطة للاخر اما وان فسدت تدب المشاكل لااتفة الاسباب موقفك صعب فعلا وانتى للاسف مشتركة فى تلك المشكلة التى كان يجب عليكى حلها منذ البداية قبل الاولاد المهم هو كما جاء فى الجواب من الموقع لاحل الاذلك غير انى ارى انة لو كنتى مازلتى صغيرة السن الطلاق يكون هو الحل الافضل مع انة ستكون حياتك كما هى ربما تتزوجى وربما لا لكن ان تعيشى وحدك مطلقة ارحم من زوجة مع وقف التنفيذ كان الله فى عونك وادعو ربى ان يوفقك الى الحل السديد
3 - طاهر | مساءً 01:27:00 2009/09/12
جزاك الله خير الجزاء على محاولتك الستر على زوجك ومساعدته لأن يحيا حياه طبيعيةوأرجو من الله ان تكون هذه السنين فى ميزان حسناتك ويغفر لك الزلل . وأرى أن الوقت لم يفت بعد فإن كان زوجك لا يرجى شفاؤه وترين ان الفرصة مازالت أمامك لزواج اخر فتوكلى على الله ولن تكونى مذنبة ان طلبت الطلاق وبناءا عليه فان الله سيتكفل بابناءك
4 - صبر جميل والله المستعان | مساءً 07:00:00 2010/03/08
المفتاح في يدك ربما يكون خجول ربما كثرة حياؤه يسبب له هذه المشكلة ....أولا الاقلاع عن هذه المصيبة ثانيا الدعاء ثالثا إجلسي بجنبه وقولي له كلام طيب وحاولي في الفراش خطوة بخطوة تحسيسه بأنوثتك وووووو
5 - شافية | مساءً 12:31:00 2010/06/07
اعرف صديقة تعيش حياة زوجية مرة من جراء هذه العادة الخبيثة فزوجها كان يمارس هذه العادة وهو شاب الى ان تزوج والا بعد فترة من الزواج اصيب بالعجز الجنسي ولم يفده اي دواء الىان مرض نفسيا وانعكس هذا المرض على كل افرادعائلتها فالانهي في اسوء حال
6 - غريب الغرباء | مساءً 01:45:00 2011/11/21
صبرك لهذه الفترة يدل على اصالتك وطيب معدنك ارى ان تناقشي الامر بجدية معه فهذه انانية منه فان لم يستجب ففراق باحسان. اما بشان البنتان فاعلمي ان الله لن يضيعهما. وفقك الله لما يحب ويرضى