الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية تربية النفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أبحث عن المؤهلات الفكرية

المجيب
أخصائي الأمراض النفسية
التاريخ السبت 26 جمادى الأولى 1429 الموافق 31 مايو 2008
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
متى يبدأ سن الشباب، ومتى ينتهي في نظر الإسلام.. أريد أن أكون فصيح اللسان والبيان، فكيف أكوِّن نفسي بنفسي لأكون مثقفا أعرف كيف أحل مشكلات الناس على ضوء كتاب الله وسنة رسوله؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
سن الشباب يبدأ من البلوغ حتى سن 45 إلى 50 سنة، ولكن بعض العلماء يرون أن الشباب ليس سنًّا، ولكنه أحاسيس وقدرة على العطاء والعمل، فمرحلة الشباب تتميز بالرغبة في العمل والطموح والأمل والرغبة في التعلم وتحقيق الذات، فكثير من الناس لم تتخطَّ أعمارهم الأربعين يعيشون كأنهم شيوخ، وعلى النقيض تماما هناك من تصل أعمارهم الثمانين وتجدهم كأنهم شباب.
أما بالنسبة إلى موضوع فصاحة اللسان فهناك عدة عوامل مهمة وأساسية لكي تصل لهذا، أهم هذه العوامل أن يكون عندك الإمكانيات والمهارات اللغوية، وكذلك القدرة على التعبير، وسرعة البديهة، والثقة بالنفس، ومع المواجهة للعديد من المواقف والتعلُّم من الأخطاء ستزداد الخبرات، وكذلك الثقة بالنفس، و بعض الناس تكون عندهم هذه الفصاحة موهبة موجودة منذ الصغر.
أما بالنسبة لموضوع الثقافة، فكلما زادت قاعدة معلوماتك ومعرفتك عن طريق القراءة وقوة الملاحظة والتأمل والتعلُّم، والاستفادة من خبرات الآخرين الإيجابية والسلبية، زادت خبراتك وقدرتك علي فهم مشكلات الآخرين والمساعدة في حلها، كما أن تعلمك نمط التفكير المنطقي، ومهارات حل المشكلات سيساعد جدا في تحسين قدرتك. من خلال أسئلتك أرى أنك شاب طموح لديك الرغبة في المعرفة وتحقيق الذات، لكنك تحتاج إلى الثقة بالنفس والقدوة والخبرة. أتمني من الله أن يحقق لك ما تصبو إليه.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.