الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية معاملة الوالدين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هل أرضي والدي في هذا؟

المجيب
مستشارة أسرية
التاريخ الثلاثاء 29 جمادى الأولى 1429 الموافق 03 يونيو 2008
السؤال

أنا متزوج، وأسكن في منزلي الخاص، يريد والدي أن أسكن معه في منزله، ولكن بشروطه هو، على أن أعطيه كل مالي، ثم يعطيني منه ما يشاء، علما بأنه يعمل وأمي أيضاً تعمل وراتبهما ليس بالمبلغ القليل (ما شاء الله)، وأن يكون هو المتحكم في المنزل بكل كبيرة وصغيرة، وأنا أخاف إن سكنت معه أن أغضبه أو أعقه، وأُفضِّل أن أكون في منزلي وأزوره مرتين أو ثلاثاً أسبوعياً، بدلا من أن أكون معه، وتكثر مشكلاتنا.. فأرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأخ الفاضل:
من الجميل حقا حرص الإنسان على أن يكون بارًّا بوالديه، ويعرف ما هو السلوك السليم ليكسب رضا والديه..
وفي مثل مشكلتك لا بد من إقامة حوار هادئ مع والدك، لماذا يريدك تعيش معه إذا كنت تشعر بالسعادة والهدوء في منزلك الخاص، ولا تقصر معهما؟ ولماذا يريد أن يمتلك ما تملك بالرغم من أن حالته المادية ميسورة ولا يحتاج لشيء.
أقترح أن تقيم هذا الحوار؛ لتعرف ما هي أسبابه التي تدفعه لمثل هذا الطلب، وخاصة أنك أصبحت لا تشكِّل عبئا عليه في الإنفاق.
وحاول أن تعالج أسبابه لذلك بهدوء ودون تعصب، وبيان موقفك بوضوح أنك تستريح في منزلك الخاص لإنجاز بعض الأعمال الخاصة بك التي تستلزم نوعاً من الهدوء، وأن سكنك في منزلك الخاص يساعد على أن تكون بحريتك دون أن تمثل عبئا أو ضغطا على أحد. حيث –مثلا- من الممكن أن تستيقظ في وقت يكونا هما نائمين وهكذا.
أعتقد أن والدك يخشى عليك من السكن بمفردك، وكذلك يخشى إنفاق ما تملك في غير موضعه الصحيح لذلك طلب منك هذا الطلب، لذا أقترح عليك ما يلي:
1- معرفة أسباب ودوافع والدك إلى ذلك، ومحاولة إدخال الطمأنينة في قلبه إذا كان قلقا عليك.
2- محاولة تهدئته من أن إنفاقك في الوضع الصحيح، ولا بد أن يتركك تعتمد على نفسك في ذلك، وأنك لا تستغني عن مشورته وإرشاده في أي أمر تقبل عليه، وإنما من حقك الاعتماد على نفسك دون تبذير.
3- حاول أن تزوره يوميًّا وليس فقط يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع؛ لأنه ربما يشتاق إليك، وتأتي إلى نفسه هواجس من القلق عليك لبعدك عنه.
حاول أن تساعده في حل مشكلاته وأية أمور يكون قلقا من شأنها. وكن دائما مصاحبا له على حسب ما يتاح لك وقتك، ولكن المهم أن يراك يوميا. حتى يشعر بقربك بالرغم من أنك تسكن بعيدا عنه.
4- طالما أنك تخشى من أن تغضبه إذا سكنت معه، فتمسك بمبدئك، مع إخباره بأنه سيراك يوميا، ولن يتغير شيء غير المكان، وأنك كبرت، ولا بد أن تعتمد على نفسك.
ويبقى التزام عليك أنه في أي وقت لاحظت أو عرفت أنه محتاج إلى المال فواجب عليك مساعدته، والوقوف بجانبه؛ مصداقا لحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم: "أنت ومالك لأبيك".
5- تمسك دائما بالدعاء له بأن يريح الله قلبه، ففي الدعاء النور والهدى والصلاح والتقوى.
وفقك الله لما فيه الخير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أم فهد | مساءً 09:33:00 2010/06/26
أخي الكريم الوقوف على أسباب هذا الطلب قد يعين على إتخاذ الإجراء المناسب قبل رأسه وقل له يا والدي هذا مالي حق لك فأخبرني بماذا أطيعك ولا أعصيك والله أسأل أن يهدينا لبر والدينا