الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

رفضُ الخاطب بحجة إكمال الدراسة

المجيب
مشرف تربوي - الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة القصيم
التاريخ الاحد 04 جمادى الآخرة 1429 الموافق 08 يونيو 2008
السؤال

أنا طالبة جامعية عمري عشرون سنة، تقدّم لخطبتي شخص على خلُق ودين، والدي يرفضه بحجة إكمال الدراسة، وأنا لا أريد تضييع هذه الفرصة، ووالدي رفضه بدون سبب مقنع، فماذا أفعل للتوفيق بينهما؟ علماً أني أرغب في هذه الزيجة، لكن المجتمع ووالدي ينظرون للماديات لا للدين والخُلق. أرشدوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أولاً: أسأل الله تعالى أن يوفقك لما فيه الخير والصلاح في أمر دينك ودنياك، ثم إنني أتفهم جيداً ما تعانينه من تصلُّب رأي والدك تجاه زواج ترغبينه وتحرصين عليه، ولكني أريد أن أفتح أمامك آفاقاً لعلها تكون مغلقة أمامك، لعلك تبحثين المشكلة من خلالها، وذلك ليكون الرأي الذي تتخذينه أكثر نضجاً.
1- لا أرى تعارضاً بين زواجك من هذا الزوج (الكفء) وبين مواصلة الدراسة، فيمكن إقناع أبيك بذلك، وأن يكون شرطاً في عقد النكاح.
2- ابحثي عن شخص في العائلة له تأثير جيد على والدكِ، مثل الوالدة، أو أحد الإخوة، أو أحد الأقارب الذي يحبهم والدك، ويقبل منهم الرأي والمشورة، واشرحي له المسألة؛ فلربما قام أحدهم بتبني رأيك والدفاع عنه عند والدك. أو اجلسي مع والدك وصارحيه، فإما أن تقنعيه أو يقنعك.
3- لا أدري، فلعل أباك لديه أسباب أخرى تجعله يرفض ذلك الزوج، ولكنه تذرع أمامك بحجة إكمال الدراسة، ولم يبح لك بالأسباب الخفية الحقيقية التي يمكن مناقشتها على بساط النقاش، في جو هادئ مفعم بالاحترام والتوقير للوالد العطوف.
4- لا أدري عن ظروف والدك المادية، وهل لهذه الظروف -إن وجدت- تأثير على اتخاذ القرار؟.
5- أحب أن أطرح عليك مسألة، وأتمنى أن تأخذيها على محمل الجد، دون أن تجدي عليّ في نفسك، وهي أنك في هذا السن (عشرون سنة) لعلك قد وقعت تحت ضغط العاطفة الجياشة، والاندفاع غير المدروس وراء زواج ترغبينه، والمرأة –عموماً- عاطفتها جياشة وتنساق لها بقوة، وهذا من أسرار أن الإسلام العظيم جعل عصمة المرأة بيد الرجل الذي غالباً يناقش الأمور من منطق العقل وليس العاطفة، فالرجل (وهو هنا أبوك) ينظر إلى مسألة زواجك من هذا الخاطب من زوايا متعددة، فلعل لديه ما يبرر رفضه؛ حباً لك وحرصاً على مستقبلك، وكثيراً ما يقع في ذهن الفتاة شاب فيأخذ بلبها لمجرد أنه وسيم أو غني أو من أسرة مرموقة، ولكن الرجل (ولي المرأة) يجمع مع تلك المزايا صفات الخاطب ودينه وسمته وأخلاقه، ويسأل عن زملائه في العمل، وسيرته في الحياة.
6- إذا كان المجتمع عندكم يرفض مثل هذا الزواج؛ فإنني أرى أن تتمهلي باتخاذ قرار الزواج، وذلك أن هذا الخاطب يمكن الاستعاضة عنه، بينما المجتمع -ومنه الأبوان- لا يستعاض عنه البتة، فلربما زواج تم بناء على غلبة هوى، أو لمجرد العناد أورث عداوة قطعت الأرحام، وأحالت الحياة إلى جحيم لا يطاق.
7- اعلمي أن برك بوالدك فيه خير عظيم، ولعل في رفض والدك لهذا الزواج مانعاً لك من شرٍ مخبوء لا يمكنك التنبؤ به.فقد يكون هذا الشخص الذي تحمست له يحمل مرضا أو لديه عاهة، أو تنجبي منه أطفالا معوقين أو مشوهين أو متخلفين والله صرفك عنه. فالله أوجدك وسيتولى أمرك، والله لا يخيب من رجاه. وجاء في الحديث عن القاسم بن عبد الرحمن، عن أبيه، قال: قال عبد الله بن مسعود: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما أصاب مسلما قط هَمٌّ ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي في يدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور بصري، وجلاء حزني، وذهاب همي، إلا أذهب الله همه، وأبدل له مكان حزنه فرجا"، قالوا: يا رسول الله، أفلا نتعلم هذه الكلمات؟ قال: "بلى، ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن".
8- أخيراً.. اجعلي لسانك رطباً بـ(يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث) والزمي الدعاء والانكسار بين يدي الله الكريم الوهاب، واعلمي أن مع العسر يسرين.
وفقك الله وسددك، ورزقك الخير العميم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - لا تستعجلين على المسؤليه انبسطي وادرسي | مساءً 05:21:00 2009/06/11
والله ان وحده من خواتي ما كانت تبي تتزوج وهي تدرس وكانت دائما ترفض على الرغم انه تخطب من المتوسط ابوي عصب وامي وصل عمرها 25وهي ترفض فكان خاطبها واحد خلال فتره الاختبارات اخر ترم بالجامعه اذا وافقت بالصيفيه زواجها راحت رسبت نفسها علشان يكون عندها عذر لما ترفض بدعوى ماتقدر تجمع بين الدارسه والزواج وفعلا رسبت نفسها مع انها والله ذكيه والماده سهله اللي رسبت نفسها فيها مره سهله = ورضح ابوي لها ورفضوا المعرس =لكن ما امدها تتخرج الا وتتدبس وتتزوج وتحمل هههههههههههههه مباشره بعد سنه صارت ام فالعرس فيك فيك ولا تستعجلين ادرسي وانبسطي وسعي صدرك وعيشي لنفسك هذه الفتره وبعدها الله يوفقك بالزوج اللي تتمنين المهم خلي عندك يقين رزقك ماحد ماخذه مقدر لك لو ابوك يرفض بيجي وقت هم يضغطون عليك ومن الضغط تتهربين بالنوم علشان محد يكلمك لا وتتمنين عمرك سبع سنين عشان محد يقولك انت بسن الزواج والله يعينك على الجهاد والرفض والاقناع ولا بيجك وقت تتهربين من العزايم الكبيره عشان ما تخطبين فيها -يوووووووووه توك ما تدرين
2 - بنت الجار | مساءً 04:28:00 2010/04/15
أعرف بنت كان أبويها وهي يرفضا زواجها ..سبحان الله"إلا تفعلوا تكن فتنة في الارض وفساد عريض"الحديث...أقسم بالله أن البنت الان مصابة بالايذز وأبوها توفي...