الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

للأطباء فقط!!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاثنين 17 ذو الحجة 1429 الموافق 15 ديسمبر 2008
السؤال

أنا طالبة أدرس الطب، وقد أنهيت قرابة الثلاث سنوات، لم يكن أمر الزواج في بالي أبدا، خصوصاً وأن واقع الكثير من شبابنا -إلا ما رحم ربي- واقع لا يبشر بخير وللأسف.
اهتمامات سطحية، تقليد أعمى لعادات دخيلة، والأهم من هذا كله تهاون في الشرائع، وتضييع للفرائض.وهذا كله يجعلني أعرض عن فكرة الزواج، لأني أتمنى زوجًا صالحًا يحمل هما عظيما ويسعى لغاية سامية، نتعاون أنا وهو للوصول لهدفي المنشود، دعاة إلى الله نجمع بين شرف الدين والدنيا، وأن أستغل عملي في مجال الطب لنشر الخلق الفضيل والقيم السامية، بعد أن سادت نظرة سوداوية على هذا الحقل وكل العاملين به خصوصا من النساء، وكنت أتصور أن هذا الهدف المنشود لن يتحقق إلا بالزواج من طبيب صالح، لأننا الأقدر على تفهم ظروف بعضنا. لكن منذ أيام فاتحتني أختي بأمر الزواج من شاب ذي دين وخلق كما تقول، في البداية رفضت دون تردد، لكنها أصرت علي للتفكير، وحاولت إقناعي، وإبراز الجوانب الإيجابية في الموضوع.
قلت لها: أنا طالبة طب، ولن أتخلى عن طموحي في إكمال دراستي والسعي لهدفي المنشود. قالت: إنه أخْبِر بذلك، وكان رده، أنه لا يمانع كل ما يريده أن يرتبط بفتاة ذات خلق.
لكن الجانب المهم في الموضوع والذي يشكل عقبة في طريق قراري، أنه يعمل معلما. أرجو ألا تفهموا أن كلامي هذا يحوي نبرة تعالي على الغير، لا والله فالتعليم والتدريس مهنة عظيمة، والأعظم أنها مهمة الرسل الكرام -صلوات ربي وسلامه عليهم- لكن ما أقصده أنني أخشى من خوض تجربة فاشلة لتباين الاهتمام؛ لأن ممارسة مهنة الطب لها الكثير من الاعتبارات التي لا يدركها إلا من خاض نفس التجربة. فهل ترون ما أراه؟ أم أن نظرتي للموضوع قاصرة؟ أرجو البيان بشيء من التفصيل.

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الزواج مؤسسة وشراكة تستمر العمر كله، وتحتاج -وبخاصة في وقتنا هذا- إلى الكثير من الضمانات، وأهمها التقارب المادي والاجتماعي والفكري والثقافي، هذا بعد الاطمئنان لتوفر الدين والخلق كما أرشدنا الحبيب صلى الله عليه وسلم، ومن صميم الخلق الوفاء بالشروط التي تم الاتفاق عليها مع عقد الزواج.
حياكِ الله أختي الكريمة..
لا شك أن التماثل في مهنة الزوجين أحد -وليس كل- محاور النجاح في الحياة الزوجية لتفهم كل طرف لطبيعة العمل ومتطلباته، لكن هذا لا يعني عدم وجود خلافات البتة عند هذه الفئة.
أيضاً اختلاف مهنة الزوجين قد يشكل نوعاً من القلق، لكن مع التفاهم والتعاون والاحترام والتقدير يمكن تجاوز الكثير من العقبات.
في بعض المجتمعات لا يصلح للطبيبة أن تتزوج إلا بطبيب أو مهندس أو ضابط مثلاً؛ حتى لا تشعر أن زوجها أقل منها من جهة العمل، مع كافة التقدير والاحترام لهذه المهنة، فللبيئة دور في تشكيل فكر الإنسان وقناعاته لا يحسن إهمالها والقفز عليها.
لكن في المجتمعات الخليجية والسعودية خاصة، تجارب كثيرة وناجحة جداً والحمد لله لزواج الطبيبة من غير طبيب، بل ومن معلم تحديداً، وتسود حياة ملؤها السعادة والتفهم والتقدير، فلو أضفنا إلى ذلك توفر الخلق والدين والحمد لله كما ذكرتِ فيمن تقدم لكِ، فما بقي لكِ إلا الحديث إليه بكل صراحة ووضوح أنكِ لن تتركي دراستك والعمل بعدها، وشرح أهدافك من وراء هذا العمل، ورغبتك أن يتفهم هو ذلك بل ويشاركك أعباء الحياة، كلٌ يقوم بدوره في ظل منظومة من الود والحب والإعذار والتقدير.
ولكِ أن تشترطي في عقد الزواج ما يضمن لكِ ذلك، ومن الخلق إن رضي هو بهذه الشروط أن يوفي بها، مع التأكيد على أهمية الحفاظ على قيمة البيت والأسرة و الأولاد والعناية بتربيتهم ورعايتهم، دور كل منكما متساوٍ مع الآخر تماماً، إلا فقط في بعض المهام التي لا يصلح لها إلا الأم، فهنا تكون في المقام الأول قبل الوظيفة وأي عمل آخر، ومهام لا يصلح لها إلا الأب، فلا تكون إلا في أولوياته أيضاً، والتنسيق بين كل ذلك ممكن ومتاح ومشاهد في بيوت وأسر ناجحة كثيرة والحمد لله.
أسال الله تعالى أن يقدر لكِ وله الخير، وأن يوفقكما لما يحبه ويرضاه، وأن تنشئا أسرة متعاونة يسودها الحب والرغبة في ممارسة دورها في الإصلاح والبناء.
وواصلينا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - طالب طب | مساءً 11:48:00 2009/02/01
انا طالب طب على وشك التخرج باذن الله ! ولله الحمد ملتزم فيمايظهر للناس وقريب من الصالحين في المجال الطبي وأغلبهم لايفضلون الزواج من طبيبة ! خصوصا اذا كان تخصصها ممافيه اختلاط وبصراحة انني اسعد عندما أرى فتيات في كلية الطب يعرفن ان المجال الطبي يحتاج لبذل وجهد كبير ليس علمي فقط بل دعوي ! فالحال لايسر ابدا في المجال الطبي ونصيحة لكي اختي الفاضلة ان تتجهي للتخصصات التي تناسبك كطبيبة ملتزمة وافضلها pre clinical speciality as physiology-pathology etc لان ميزة هذه التخصصات في عدة اشياء: 1- بعيدة عن جانب الاختلاط وهذا مهم لك فيما استشفيته من حديثك 2- بامكانك القيام بامر هذا الزوج وبيتك وتربية ابنائك باذن الله لان دوامهم مريح كدوام المدرسين وخالي من المناوبات الليلية التي لاتناسب الفتيات اطلاقا 3- انك تقابلين شريحة كبيرة من الطالبات في السنوات الاولى تستطعين ان تزرعي فيهم بذرة الخير والاصلاح في السنين الاولى (طبعا تكونين اكاديمية ) 4- اختي بحثت في كثير من السير الذاتية للدكاترة الاناث الذين درسونا فوجدت اكثرهم قد كبرت وهي عزباء فلاهي انشئت اسرة صالحة ولم تستطع ان تغير شيئا بل كثير ينتكس حمانا الله واياك من الانتكاس 5- اخيرا اختم بكلمة للدكتور عبدالكريم بكار في كتابة "خمسون شمعة لابنائي وبناتي " واحفظيها جيدا على الفتاة ان لاتتجه للمجال الوظيفي الذي يقلل فرصتها في الزواج وانصحك بما انك صاحبة فكر وهمة عالية ان ترجعي لكتاب جميل جدا ..لجماله اهديته لزوجتي بعنوان " شخصية المرأة في القصص القراني " لنورة الرشيد من اصدارات ابن الجوزي طالب طب
2 - طبيبة | مساءً 02:23:00 2010/01/03
السلام عليكم ورحمة الله,,أشكر المستشارة على شرحها المستفيض وإدراكها لعمق المسألة. بالنسبة لك أختي السائلة فأقول: أنت ياعزيزتي الأعلم بميولك,,ومايرضيك. أن كنتي تري أن سعادتك في الأرتباط لن تححق إلا بأكون الزوج طبيبا متفهما يشاركك نفس الأهداف فما المانع. يظهر لي من كلامك أنك انسانة ملتزمة,,وراقية في فكرك وأهدافك. ومادام أنك تحملين هذه الهمة فرب العالمين معك,,وسيسهل لك طريقك,,ويرزقك بما تطلبين. بل أقولها لك صريحة كثير من الطالبات والطبيبات حولي كن محل أعجاب الكثير بإلتزامهن وأخلاقهن وقد تقدم لهن الكثير فلم تكن الدراسة والعمل عائق أمام رجل متفهم وقد كتب لهن الله الإرتباط بأطباء يناسبنهن وهاهن يسعين بسعادة في مشوار الحياة بوجود شريك يتفهم الوضع ويقدر المسؤولية. تمنياتي لك بالتوفيق والسعادة والزوج المناسب.
3 - من الشام | مساءً 02:20:00 2010/01/20
عليك يا أختي بصلاة الإستخارة كما وردت عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ففيها الشفاء