الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الحسد والعين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أحس أنني لا أفكر!!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الخميس 07 ذو الحجة 1432 الموافق 03 نوفمبر 2011
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

أحس في نفسي أنني لا أفكر ..!! وأحس أن هذا ناتج عن الحسد.. فما هو العلاج؟

جزاكم الله خيراً..

الجواب

أخي الكريم / ...

أشكر لك ثقتك وأسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد وأن يرينا وإياك الحق حقاً ويرزقنا اتباعه والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه وألاّ يجعله ملتبساً علينا فنضل .

أما عن استشارتك فتعليقي عليها ما يلي :-

أولاً :- لا أدري ما ذا تعني بقولك " أحس نفسي أنني لا أفكر " ولم أستـوعب – حقيقة – كيف أنك لا تفكر..!! أو بأي شيء تريد أن تفكر ؟ ولماذا لا تفكر..؟! ومنذ متى لا تفكر ..؟!! وكيف خالجك هذا الإحساس .. وكيف بدأ معك..؟!!! وما هي الأعراض التي تصاحب هذا الإحساس..؟!!

ثانياً :- لماذا ربطت أخي الكريم ذلك بالحسد مباشرة.. وبدأت تبحث عن علاجه..!! فربما كان ذلك الإحساس وقتي وارتبط لديك بانشـغال.. أو توتـر.. أو خمول.. لأسباب نفسية أو اجتماعية أو جسدية " وقتية " وسيزول بزوالها..!! وهذا ما يحدث كثيراً لنا.. فإن أي تغير في كيمياء الجسم لأي سبب عارض ..يؤدي غالباً إلى تغيرات وتأثيرات " فسيولوجية " ( نفسية وجسدية ) ولكنها ما تلبث أن تزول بزوال أسبابها..!!

ثالثاً :- الخطورة هنا -أخي الفاضل – ليست ذلك الإحساس العارض.. فهذا مما يتكرر حدوثه لبني الإنسان.. ولكن الخطورة –كل الخطورة- هي تلك الإسقاطات أو التفسيرات التي نسقطها على أنفسنا أو نفسر بها ما يعترينا من نقص أو توتر أو قلق " وقتي " وما قد يعترض طريقنا من أمـور " عارضـة " "قدرية " وبالتالي ندخل أنفسنا في دائرة من " الأوهام المرضية " التي تبدأ بهاجس أو سؤال .. وتنتهي بمتاهة عظيمة قد لا يخرج منها المرء إلا مثخناً بالجروح والتشوهات النفسية .. وربما لا يخرج منها أبداً ..!! فالحذر .. الحذر !!!

رابعاً :- ليكن إيمانك بالله أقوى من ذلك.. ويقينك به أكبر.. وثقتك به أكثر.. وتأكد أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطاك لم يكن ليصيبك وأنه لو اجتمعت الجن والإنس على أن يضروك بشيء لم يكتبه الله عليك.. فإنهم لن يضروك .. ولو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لم يكتبه الله لك ما نفعوك.. فلقد رفعت الأقلام وجفت الصحف.. كما جاء في الحديث الذي رواه الترمذي. فأحسن الظن بالله وتوكل عليه والتجئ إليه.. وعليك بقراءة الأوراد الشرعية وأذكار الصباح والمساء.. وأكثر من ذكر الله ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )

وفقك الله وحماك وسدد على طريق الخير والحق خطاك،،،

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - لا تفكر حتى لا تتعس | مساءً 05:54:00 2009/06/07
الف مبروك معاك مفتاح السعاده والراحه لا اروع من اجماد العقل وايقافه عن التفكر 00 مالذي تبحثينه من خلف التفكير 00 اكثر الناس شقاء من اشقاهم عقلهم بالتفكير بكل شيء مالذي تريده اليس الراحه والسكون الطمانينه اذن 00 ابقى على ما انت عليه =اشتري راحة دماغك من التفكير والهموم= بالعكس الوصفه السريه لراحتي انشغالي باي شيء عشان ما افكر وخصوصا لما تكون نفسيه معينه مسيطره عليك فتره فتكون الافكار ناتجه لطبيعة النفسيه =كانت نفسيه حلوه افكار حلوه ,نفسيه مو حلوه افكار مو حلوه != خليك على ماانت عليه ولا تفكرين = تراك لما تفكير تشوفين اشياء كثيره مو حلو ه تحيط بك سواء افكار الناس او افكار عن الحياه = شخصيا تفكيري تحليلي ومن النوع لما افكر اطلع كثير بنتائج لم انتبه لها قبل ما افكر فيها وكثير ما تكون هذه الافكار حقائق عن الحياه والناس وغالبيتها حقائق =تعيسه = فبلاش تتعبين عمرك خلي التفكير وهللي واذكر الله ..تراي ناصحه من قلب
2 - abdallah saber | مساءً 11:29:00 2009/11/21
كلام جيد لكن البعد عن الدين خسارة كبيرة
3 - أم فهد | مساءً 05:57:00 2010/06/25
إن كنت تشك بإصابتك بالحسد فاهرع إلى الرقية الشرعية وأذكار الصباح والمساء والصلاة بخشوع لتطرد عن قلبك وساوس الشيطان وأنصحك سواء كنت مصابا ً أو لا أن لا تترك حلق العلم الشرعي فوالله الذي لا إله إلا هو إنها الرياض الغناء .. وأكثر من هذا الدعاء المبارك رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل لي وزيرا ً من أهلي اشدد به أزري وأشركه في أمري كي نسبحك كثيرا ً ونذكرك كثيرا ً إنك كنت بنا بصيرا ً وأوصيك بالإرتباط بصحبة الصالحين فإن لم تجد فلا تدع نفسك يوما ً من سماع أشرطة الوعظ والدعوة فإنها والله تحوي الخير الكثير
4 - اكشف طبياً .. | مساءً 08:10:00 2010/10/27
أخي السائل قد مر بي مثلما يمر بك - أشعر كأن تفكيري يتوقف لمده ثم يعود لي و أيضا ذهني مشتت - و هذا الأمر حيرني و أتعبني كثيرا .. وهو أمر ملاحظ بي !.. و كنت أظنه كما تقول , و بعد سنوات و قد تفاقم بي الأمر قررت أن اكشف عند أحد الأطباء الجيدين , فاكتشف أن لدي نقص كبير في أحد الفيتامينات !! ولله الحمد و المنة فأنا الآن أفضل بكثير .. فأنصحك ياأخي أن تكشف خصوصا عند ( أخصائي الغدد ) ..لعل الله أن يفرج كربك . وللأسف أنني لم أقرأ الاستشارة إلا الآن فأتمنى من المسؤلين ايصال رسالتي للسائل فأنا لا أعتقد أنه سيقرأه بعد طول العهد بالسؤال ..
5 - واحد من الناس | مساءً 05:44:00 2011/02/13
السائل ليس عنده توقف تفكير لانه فكر لانه توصل الى فكرة ان احدا ما يحسده. اعتقد انه شرود ذهن او عدم القدرة على التركيز في شيء ما وذلك لضغط في الاعمال او ضغط نفسي. انه اضطراب ذهني. عليك باكل البندورة (الطماطم) واشرب سوائلومارسالرياضةوانطلق في الاماكن المفتوحة مع الابتعاد عن الاماكن المغلقة.ولا تسهر.
6 - السبيعي | مساءً 06:35:00 2011/11/04
أهم شيء يكون التفكير متوافق مع بعضه البعض ومنسجم مع بعضه ..وإلا بلاش تفكير.
7 - Hamid | مساءً 12:16:00 2011/11/07
The majority of our problems are coming from our laziness and the family expectations. In one side, the family push you to study to be the best and to be a good Muslim, ... In the same time, they do not give you the appropriate tools. Some of us are not able to reach these expectations, because they are not prepared or they are not smart enough ...the consequence, you feel bad. The first solution is to visit a Doctor. The second, you need to try again and again. Learn from the past. Try to work hard and you will feel much better. Forget about “black magic” and similar stuff.