الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الزوج والزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوج على وضع "صامت"!

المجيب
مستشار أسري
التاريخ الثلاثاء 05 جمادى الأولى 1436 الموافق 24 فبراير 2015
السؤال

متزوجة منذ تسع سنين وزوجي رجل محافظ.. ويصلي الصلوات الخمس في المسجد.. كان في السابق يتعاطى التدخين ثم أقلع عنه لزمن طويل.. وقبل فترة عاد إليه.. وهو قليل الكلام معي بل معدوم الكلام، إذ يبقى لعدة أشهر دون أن يخاطبني بكلمة!
حاولت معه بكل الطرق.. ولكن لا فائدة... أشيروا علي ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد:
حياك الله أختي الفاضلة ونشكر لك ثقتك في موقع الإسلام اليوم ونسأل الله لنا ولك التوفيق.
أشكر لك هذا الحرص على علاقتك بزوجك، وسؤالك عن هذه المشكلة دليل على حبك لهذا الزوج وحرصك على البقاء معه واستمرار الحياة بينكما على أفضل وجه، أحمد الله عز وجل أنه يوجد في زوجك خصلة مهمة جدا، وهي محافظته على الصلوات، ففي نظري أن كل مشكلة تهون أمام مشكلة الصلاة، أما فيما يخص علاقتك بزوجك، فأرجو أن تغضي الطرف حاليا عن مشكلة التدخين، إذ أن هناك أمرًا أهم من هذه المشكلة في نظري، وهو الحاجز الجليدي الذي بدأ يتكون بينكما ويقف عائقا أمام الحياة الزوجية السليمة والسوية القائمة على الحب والمودة والتفاهم، فيجب أن تبحثي أنت مع نفسك عن أهم أسباب وصول الحياة بينكما إلى هذا المستوى من الجمود، حيث يمر أحيانا أشهر بدون أن يكون بينكما شيء من الكلام، ففي هذه الحالة أصبحت الحياة أشبه بسجن، ولا أتصور أبدا أن يكون هو راضيا ولا أنت بالطبع عن هذا الحال.
إذن الحل في نظري يبدأ منك أنت، وهو التفكير في أفضل الطرق لإزالة هذا الركود في العلاقة، ولإزالته لابد من معرفة أسبابه، وليكن لديك برنامج عملي في هذا الجانب، ومن ذلكـ:
1. حاولي أن يكون لك معه جلسة مصارحة، ولتكن في أفضل الأوقات التي تشاهدينه فيها مرتاحا، ولا بأس أن تكون هذه الجلسة خارج المنزل، لكسر الروتين، في حديقة مثلا، أو منتزه، أو مطعم وتكوني أنت المضيفة بحيث توجهين له الدعوة وتقومين بطرح ما تريدين إيصاله عليه، في جو مفعم بالتفاهم والتقبل.
2. تجنبي دائما في هذه الجلسة أو غيرها توجيه اللوم المباشر، نحو: أنت تفعل كذا وكذا، وتقول كذا وكذا، ولا تجلس معنا،.. الخ، ولكن اجعلي المشكلة مشتركة، فقولي مثلا: أصبحت حياتنا رتيبة مملة، أنا لا أقدر أن أعيش يومي بدون الجلوس والتحدث معك، وسماع أخبارك، أو كقولك: أرجو أن تخبرني بعيوبي التي تجعلك تعرض عني وتهجرني... وهكذا فإن الزوج بمثل هذا الأسلوب، حتما سيتقبل الموضوع وربما بدأ هو بسرد بعض الأمور التي بالفعل كان قد واجهها أو لاحظها منك، ويجب أن تكوني هنا في ذروة اهتمامك واستيعابك لما يقوله حتى تتجنبي الأمور التي لا يحبها فيك، وبهذا سيبدأ الجو بالصفاء بينكما بإذن الله، وتعود المياه إلى مجاريها.
3. لا بأس بتجهيز هدية معينة تكون كمفاجأة لزوجك، فهذه الهدية هي من أهم المعاول لكسر الحاجز النفسي بينكما.
4. بعد أن يصفو الجو وتهدأ الأمور، وتعود المياه إلى مجاريها ويبدأ كل واحد منكما في طرح رغباته على الآخر، وتبادل الهموم، من الممكن أن تبدئي حينها ببث شكواك من معضلة التدخين، وأقنعيه أنه مرض يجب عليه التخلص منه لتصفو الحياة بينكما، وأنك مستعدة أتم الاستعداد لمساعدته في التخلص من هذا المرض.

5. احرصي دائما وفي كل وقت على القيام بواجباته التي أوجبها الله في عنقك، فله منك الطاعة وحسن العشرة، وثقي أن من أعظم ما تملكين وتأسرين به عقل وقلب زوجك هو حسن تبعلك له، وتذكري النبي صلى الله عليه وسلم عندما سألته وافدة النساء عن الجهاد وحضور الجمع والجماعات للرجال ماذا قال لها؟
قال لها: (ارجعي إلى من وراءك من النساء فأخبريهنَّ أن حسن تبعل إحداكنَّ لزوجها يعدل ذلك كله) فولت الصحابية الكريمة تكبّر فرحًا.. أخرجه ابن عبد البر.
6. احرصي أشد الحرص على ملازمة الدعاء ومناجاة ربك وخالقك أن يصلح لك زوجك، وأن يجعلك قرة عين له وهو قرة عين لك.
أسأل الله أن يلم شملك مع زوجك، وأن يهديه، وأن يصلح ما بينكما، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - فاعلة خير | مساءً 01:33:00 2009/10/29
الله عيبني موضوع وادعو الله يهدي أزواجنا
2 - سوسو | ًصباحا 04:54:00 2010/09/22
ايه دا زوج صامت اعوز بالله دي حياه دا موت ، ان لم يتكلم اصفعيه صفعة تصحيه من احلامه يا محلا الزوج الثرثار ، ازعجيه يا اختي الى ان يحس و ازا ما حس كسري الصحون امامه افعلي حاجه تحسسه بخطأه و يقولون الزوج الصامت يا يحب غيرك او متزوج بالسر .