الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج العلاقة بين الخطيبين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

محادثات بين خطيبين في حدود الأدب.. هل نستمر؟

المجيب
التاريخ السبت 26 صفر 1430 الموافق 21 فبراير 2009
السؤال

تمت خطبتي لإنسان محترم جدا، فالحمد لله أعينه ويعينني على الطاعة، المشكلة أني دائما أخاف من كلامي معه حتى على الهاتف؛ لأني لم أكن أعرف أحداً قبله، ولكن حصل قبول بسرعة، وبدأ يبوح لي بكل مشكلاته في العمل والحياة، ولا أعرف هل هذا حرام أم حلال، وكونه أحياناً يقول عبارات ليس بها حب، لكن فيها نوعًا من التودد، مثل ربي يخليك لي ويحفظك لي، وأنا لا أستطيع الرد وأسكت، وأخيراً بحت له بمخاوفي، وأني أخاف أن يكون حديثنا حرامًا، فابدى أنه سيفعل أي شيء أريده، ولم يعد يكلمني على الهاتف استجابة لطلبي. فهل أنا محقَّة أم مخطئة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأخت الفاضلة..
السلام عليك ورحمة الله وبركاته..
أشكر لك تحريك الحلال وما لا يغضب الله عز وجل.
اعلمي أختاه أن الخطبة مقدمة للزواج، وهي مجرد وعد للزواج وليست زواجاً، وقد نص الفقهاء على أن الخطبة ليست إلا وعداً بالزواج، وهذا الوعد غير ملزم، فيحق لكل واحدٍ منهما العدول عن الخطبة متى يشاء، كما أن الفقهاء قرروا أن عقد الزواج لا يتم بقبض أي شيءٍ على حساب المهر أو بقبول الهدية، فكل ذلك لا يعتبر عقداً للزواج، ويجوز العدول عن ذلك.
وبناءً على ذلك فيعتبر كل من الخاطب والمخطوبة أجنبياً عن الآخر، فلا يحل لهما الاختلاط دون وجود محرم، ولا يحل له من المخطوبة سوى ما أباحه الشارع الحكيم ألا وهو النظر.
عن جابر أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "إذا خطب أحدكم المرأة فاستطاع أن ينظر منها ما يدعو إلى نكاحها فليفعل" رواه أحمد وأبو داود.
وعن المغيرة بن شعبة أنه خطب امرأة فقال النبـي صلى الله عليه وسلم: "انظر أليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما" رواه النسائي والترمذي وابن ماجة، ومعنى يؤدم بينكما: أن تقع الألفة والملاءمة بينكما..
ما يجوز للخاطب من مخطوبته:
إذا كان الرجل راغباً في زواج المرأة عازماً عليه، موقناً بقبوله والركون إليه، يجوز له الآتي:
أولاً: النظر إلى ما يدعوه إلى زواجها، إلى وجهها وكفيها وسائر قوامها.
ثانياً: أن يطلب من إحدى محارمه أو غيرهن من عاقلات النساء أن يصفنها له.
القدر المنظور إليه من المخطوبه:
ذهب أهل العلم في ذلك مذاهب، هي:
1. الوجه والكفان، وهذا مذهب الجمهور.
2. ينظر إلى ما يريد منها إلا العورة، وهذا مذهب الأوزاعي.
3. ينظر إلى ما أقبل منها وما أدبر.
4. لا ينظر إلى شيء من المخطوبة قبل العقد، وهذا قول مردود.
ما لا يجوز للخاطب من مخطوبته:
لا يجوز للخاطب من مخطوبته ما يأتي:
1. أن يخلو بها
2. أن يتصل بها هاتفياً (وقال في هذا الشيخ إسماعيل المقدم حفظه الله: ذلك لأن صوت المرأة له رنين عند الرجل، ويؤثر فيه عاطفياً ويترتب عليه أثر، كما أن الأخذ والعطاء له وقع في القلب للطرفين، وبالتالي يتم عليه تلذذ بالصوت وهذا لا يجوز، فإن كان يريد السؤال عن حالها فمن الممكن أن يتم ذلك عن طريق محارم المخطوبة كالأب أو الأخ، كما أن السفر مثل الحضر في المعاملات).
3. أن يتكلم معها طويلاً.
4. أن يصافحها.
5. أن يتواعدا أو يخرجا معاً، إلا مع بعض المحارم.
ما لا يجوز للمخطوبة فعله لخاطبها:
1. لا يجوز للمخطوبة أن تتزين وتتجمل لخاطبها.
2. لا يجوز لها أن تدلس عليه باستعمال بعض الكريمات المبيضة ونحوها، والصبغ، ونحو ذلك، قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله: (المخطوبة قبل أن يتم العقد عليها امرأة أجنبية عن الخاطب، فهي كالنساء اللاتي في السوق، ولكن الشرع رخَّص للخاطب أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها للحاجة إلى ذلك، ولأن هذا أحرى أن يؤدم بينهما- أي أن يؤلف بينهما، ولا يحل لها أن تخرج إليه متجملة أو متزينة، لا بثيابها ولا بـ"المكياج"، لأنها أجنبية عنه، لأن الخاطب إذا رآها في هذه الزينة، ثم تغيرت بعد زوالها فإنه سوف تتغير الصورة عنده، وربما تكون رغبته نفوراً منها، ولا يطيل المكالمة المباشرة معها إن كلمته، وكذلك لا يجوز له أن يتصل بها هاتفياً؛ لأن ذلك فتنة يزينها الشيطان في قلب الخاطب والمخطوبة) وأرى أن تعجلا بعقد القران.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - alaa | مساءً 04:24:00 2009/02/21
هناك من المشايخ الكبار في المملكه افتو بجواز التحدث مع المخطوبه في حدود وبوجود محرم او على الهاتف حتى يعرفو شخصبات بعضهم والميول وتعرف هل هو بخيل او كريم كاذب ام صادق وووالخ وجزاكم الله خيرا
2 - محمد | مساءً 03:27:00 2009/02/22
اسمحوا لي أن أضع استدراك هنا ، نقلتم رأي الشيخ اسماعيل في أن (صوت المرأة له رنين عند الرجل، ويؤثر فيه عاطفياً ، ويترتب عليه أثر ما أن الأخذ والعطاء له وقع في القلب للطرفين) وتفضلتم وأجزتم بشرط وجود محرم (أن يتواعدا أو يخرجا معاً.. مع بعض المحارم) . إستدراكي هنا: أليس في الخروج مع المحرم سماع لصوت المرأة وفيه أخذ وعطاء ..!!! أم أنها ستخرج لتسكت وتستمع لمحرمها وهو يجيب عنها تارة وتارة أخرى يستوضحها في الأجوبة التي لا يعرفها -همساً دون أن يسمع الخاطب صوتها- ثم ينقل المحرم الجواب بصوت مسموع للخاطب !!! أرجو من السادة المتصدرين للفتيا أن يعيشوا واقع مجتمعاتهم بكافة أطيافها وثقافاتها ، أنا أحد أبناء الصحوة وأقولها بكل صراحة أصبح لدي الكثير من الملاحظات على فتاوى لمعاصرين لاتزال تخاطب المجتمع الذي كان يعيش هنا قبل 100سنة . ألم تتغيير بعض فتاوى الشافعي من العراق لمصر ؟!! أترى هذا الإمام الجبل تنازل أو تساهل في الثوابت أو لم يعي - حاشاه - قاعدة سد الذرائع التي أصبحت ذريعة للتفلت من الفتاوى المنقولة حرفيا عمن عاشوا قبلنا ولم يعايشوا واقعنا ومستجداته ، والذين لو عايشوه لأفتوا بما يتناسب مع هذه المستجدات رحمهم الله جميعا وغفر لنا ولهم وللمسلمين !!
3 - أبو يمن | مساءً 11:53:00 2009/05/29
أنا شاب في ال22 من عمري وأدرس تقنية معلومات سنة ثانية قلت أبدى حياتي وأخطط لها وأخطوا اول خطوات الزواج وهي الخطبة أخترت بنت وهي تدرس الطب وكمان مستوى ثاني أعرف أهلها كويس لكن لا أعرف سوى القليل من المعلومات عن البنت من أول يوم تقدمنت ألى أهلها كنتوا أريد العلافة تتم بشكل رسمي وكنت جاهز لأي فعل يرضي الله ولكن أهل البنت ربطوا الموافقة على زواجنا بأكمال دراسة البنت بعد 5 سنوات وايضا أكون أنا كملت دراستي أنا قبلت بس الي حاصل أن عندي رغبة جانحه وشعور داخلي بالتقرب أكثر للبنت للتعرف أكثر عليها أنا قبل ذا مكنتوش كذا ولا عمري أنجريت وراء العلاقات العاطفية بدات أتواصل مع البنت عبر رسائل الجوال ولكن كانت لم ترد عليا أيضا حاولت مرات عديدة الاتصال بها ولم ترد عليا سوى مرة وكان فيها الكلام قصير وحاولت أعطيها هدايا ولم ترد عليا ومريتوا أنا بتضايق عاطفي من ردة فعلها تجاه تواصلي معاها وفسرتوا فعلها بالرفض وقررت أنهاء العلاقة والابتعاد مع العلم أننا في بيئة محافظة ترفض التقارب قبل الزواج فبماذا تنصحوني جزاكم الله خير
4 - مى سمير | مساءً 11:51:00 2009/10/23
نفسى اعرف اكتر عن الادب بس مشكووووووووووووور جدا جدا ميرسى يا حلفاء الادب
5 - مى سمير | مساءً 11:59:00 2009/10/23
ميرسى جدا على الكلام الرائع _انا بجد مستفادة جدا شكرا جزيلا على حسن افادتكم لينا_ربنا يكرمكم
6 - ف | ًصباحا 07:04:00 2010/01/23
انا ارى بضرورة مكالمة الخاطب..لكن ايضا بحدود الادب والاحترام اجعل لنفسك خطا احمر.. لكن يجب احيانا لمعرفة دواخل هذا الشخص ..فلا يكفي ان اسمع عنه من الاخرين ثم اقصيه جانيا دون ان اسمع منه..
7 - علاء الدين | مساءً 01:37:00 2010/07/17
الخطوبه يااخواني فترة تعارف ولكن كل شي يتم في حدود الاداب الشرعيه بمعني ان الاتصال بالخاطب أو المخطوبه قديتم في حدود التعارف وبعيدا عن الكلام المعسول المحرم والله اعلم