الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة الطفولة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

ولدي.. وعملي!

المجيب
أستاذ مدرب في مجال التدريب والتطوير
التاريخ الثلاثاء 27 ذو القعدة 1429 الموافق 25 نوفمبر 2008
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.
ابني عمره اثنا عشر شهرًا، يقضي اليوم مع أمي –جدته- وهي تلاعبه وتداعبه، بحكم أني أعمل ثماني ساعات يوميا، وحين أعود به إلى البيت أنشغل بالتنظيف، وإعداد الطعام، وجميع ما يلزم، وبهذا فأنا لا ألعب معه إلا قليلاً، وحين يرجع أبوه من العمل يلاعبه ويخرج معه..
لكني ألاحظ أن ابني يميل لأبيه أكثر مني، ويفرح بعودته من العمل أكثر مني، وحينما نكون معا-أنا وزوجي- فهو يفضل أن يذهب عنده ويلعب معه، وليس معي، لا يتذكرني إلا حينما يريد النوم؛ لأنه يحتاج إلى الثدي، حينها لا يريد أحدا سواي.
أعاني وأخاف أن أصبح لاشيء في حياة ابني.. فما العمل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأخت الكريمة:
معظم الأمهات العاملات يعانين كما تعانين، فلا تبتئسي ولا تعديها مشكلة.. ولا تلومي نفسك وتشعري بالذنب.
عليك فقط أن ترتبي يومك.. وليس المهم عدد الساعات التي نقضيها مع أطفالنا، المهم ماذا أنجزنا خلال ساعة أو دقيقة، كم أعطينا الطفل من الحب والعطف وملاعبته.. ومن فوائد خاصة إذا كان في عمر أكبر..
هذه مجرد اقتراحات مجربة..
أولاً: حاولي أن تقضي وقت ترتيب المنزل أثناء نوم الطفل، وإعداد الطعام مسبقاً حتى يتسنى لك الجلوس مع طفلك.
ثانياً: أثناء عملك في المنزل فليكن طفلك رفيقك، أنشدي له، قبّليه، احضنيه حتى وأنت تعدين الطعام، أو تكوين الملابس، فليكن قريباً منك، احكي له القصص، ولتكن نظراتك إليه مملوءة بالحب..
ثالثاً: خصصي يوم إجازتك له للخروج للتنزه، أو اللعب معه.
رابعاً: كذلك من المهم جداً أن لا تنسي زوجك من اهتماماتك، فهو كذلك بحاجة إليك.. فوازني ورتبي وقتك، واستعيني بالورقة والقلم، اكتبي ما تحتاجين القيام به، وما تريدين تأجيله، وما يمكنك القيام به مع طفلك.. وستستطيعين أن تري بوضوح أن لديك وقتاً تقطعينه مع ولدك، ومع زوجك، ولنفسك كذلك..
وفقك الله، ثم لا تنسي أن تكثري من الدعاء لابنك ولنفسك ولزوجك، وأن تدعي أن يبارك الله في وقتك..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.