الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة الطفولة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

لا أشعر بأي حب لطفلتي

المجيب
(باحث وأخصائي اجتماعي – جامعة القدس)
التاريخ الاحد 11 ربيع الأول 1430 الموافق 08 مارس 2009
السؤال

منذ أن ولدت ابنتي وأنا أحس بأني لست فرحة بها، ولا أدري كيف أتعامل معها.. وما يقلقني أكثر أنني أنجبت بنتًا أخرى وأنا فرحة بها، وفي قمة السعادة معها.. وأخشى أن أكون بذلك قد ظلمت بنتي الأولى.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

بداية أشكرك على طرحك المشكلة، وتأكدي أن طرح المشكلة هو الخطوة الأولى لحلها، مشكلتك تشعر بها بعض الأمهات اتجاه أطفالهن، لكنه شعور ينتهي مستقبلاً، ولا يستمر مع الأم أبداً، كما أنه شعور وهمي وحقيقي في الوقت نفسه، أي وهمي لأنه يسقط أمام أصغر اختبار تقع به الأم في لحظة ستفقد فيها طفلتها، أو تصاب طفلتها بأي أذى، وحقيقي لأنه شعور يتملك الأم ربما لأن إنجاب هذه الطفلة جلب لها مشكلات اجتماعية مؤلمة، أو تشبه الطفلة أحداً ما لا تحبه الأم، أو أن طفلتها لم تولد بمستوى معين من توقعات الأم، وهكذا أسباب كثيرة كلها نفسية، وتنتهي مع الزمن.

عزيزتي:

الله عز وجل يمنحنا الأطفال أمانة في أعناقنا، فأن كانوا سعادة لنا أو شقاء تبقى الحقيقة التي لا هروب منها أنهم أطفالنا، وأننا مسؤولون منهم، والأم خاصة منحها الله عز وجل أقوى عاطفة وهي الأمومة، لكن امنحي نفسك فرصة لتعطيها ولو القليل من تلك العاطفة وتأكدي أن الله معك.

سأقدم لك فيما يلي بعض الاقتراحات حاولي الاستفادة منها:

أولاً: أحضري ورقة وقلمًا ودوني اسم طفلتك، واسألي نفسك ماذا؟ ولماذا؟ لتصلي لسبب ما أنت فيه. ثم أجيبي عن سؤال: ما ذنب طفلتي في كل هذا؟ سواء كان معلوماً أو مجهولاً!! ما ذنبها؟؟

ثانياً: حاولي أن تعاملي طفلتيك دون تميز في المعاملة، ولتدركي أن التميز يخلق الغيرة في طفلتك الأولى، والأنانية في طفلتك الثانية، وكلا الصفتين سلبيتان.

ثالثاً: حاولي التنزه مع طفلتيك في الهواء الطلق، وبين الأعشاب الخضراء في حديقة ما، فاللعب مع الطفلتين معاً سيمنحك فرصة لتطوير مشاعرك مع طفلتك الأولى نحو الإيجابية.

رابعاً: أنصحك حين تشعرين بأي أعراض نفسية أخرى تنغص عليك حياتك النفسية ضروري أن تعرضي نفسك على أخصائية نفسية، وهذا ليس عيباً، فكثير تحتاج النفس لمن ينور بصيرتها، وهذا دور الأخصائية ستساعدك نحو اكتشاف طاقاتك الإيجابية، وتعلمك كيف الاستفادة منها.

خامساً: جددي حياتك بين الوقت والآخر، تعلمي شيئًا جديدًا، اقرئي شيئًا جديدًا، اصنعي شيئًا جديدًا كل ذلك يحسب لرصيد شخصيتك، فلا تبخلي عليها بالأفضل.

خامساً: اصنعي من حياتك الزوجية شراكة حقيقية، أشركي زوجك بآمالك وطموحاتك، بمشكلات طفلتيك وحكاياتهما المضحكة، بمخاوفك وأسباب توترك، ولا تخفي عنه شيئاً، وضعه بهذا المستوى سيشعره بالمسؤولية بشكل أفضل، وسيخفف من عبء مسؤولياتك.

سادساً: اهتمي بنفسك جيداً، واختاري القول المناسب في الوقت المناسب، وحاولي إسعاد نفسك لتنتشر تلك السعادة لمن حولك، وتأكدي أن لا فائدة من الاستمرار بالألم والأحزان، فعليك أن تزيني حياتك الأسرية بالأمل والبسمة والتحدي وقوة الإرادة لتكون أسرة أجمل وأفضل. أتمنى لك السعادة، ولطفلتيك تربية إيجابية وحياة ناجحة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - alaa | مساءً 08:20:00 2009/10/21
السلام عليكم
2 - علي العراقي | مساءً 08:28:00 2009/10/21
انشد طيور الشوك وارسل عيوني ابني قصور بس لليحبوني احبكم
3 - ريحانة العلا | مساءً 06:45:00 2009/12/22
انا نفس الشي عندي ولد عمره 3سنوات وبنت عمرها 3شهور.. بعد ولادتي بابني مااحس بشعور الامومه تجاهه ابدا.واحس الى الآن اني أحبه خفييييييييف جدا أحس اني اكرهه اكثر.ماأدري ليه؟؟؟ اما بنتي الصغيرة من ولدتها حسيت باحساس الامومه الجميل.وودي احب ولدي مثل مااحبها بس مااقدر.. دائما اهاوشه واصرخ عليه.صرت عصبيه عليه كثير مع اني هاديه. وكل ماقلت لزوجي عن مشكلتي مايعجبه كلامي ويصرفه. انا يتيمه ماعندي ام ولا اب ولا اخوات.عندب فقط 3اولاد اكبر مني.وانا الصغيرةز والله مااقدر اقول مشكلتي لاحد.حتى اذا كنت جمب اي احد اتصنع الحنان لولدي.يعني مايطلع من قلبي. تكفوووون ساعدوني جزاكم الله خير.ابقى احس بالحب والامومه لولدي. احيانا اضربه واضربه وكاني افقد شعوري وكاني اتلذذ بضربه. مع اني لااعاني من مشاكل.
4 - من الشام | مساءً 09:15:00 2010/02/08
أختي ريحانة العلا أستعني بالله تعالى وطلبي منه أن يملىء قلبك حباً لجميع أولادك وحبذا أن يكون الطلب في الأسحار وأكد لك بأنك تحبيه ولكن هناك بعض الحجب التي تمنعك من رؤية هذا الحب
5 - ريحانة العلا | مساءً 02:40:00 2010/03/25
"هناك بعض الحجب التي تمنعك من رؤية هذا الحب" وضحي مثل ماذا؟ أنا ولدي كثرت مشاغبته اكثر من أول.والان اكرهه اكثر من يوم هو صغير. هل تعتقدين ان مشاغبته تزيدني كرها له؟دعواتك يااختي تكفين والله نفسيتي تعبانه ولا اعرف من استشير.والمشتكى الى الله فهو حسبي.ارجو الرد من اي عضوة فأنا اريد ان ارتاح واستقر.