الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج العلاقة بين الخطيبين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

خطبة طويلة الأمد.. ونهاية مظلمة!

المجيب
التاريخ الاربعاء 26 ذو القعدة 1434 الموافق 02 أكتوبر 2013
السؤال

قابلت فتاة كانت تعمل معي، حدث بيننا حب، وكانت معلوماتي عنها أنها كانت منتقبة، واضطرت لخلع النقاب بسبب ضغوط الأسرة وبعض المشاكل المتعلقة بالأمن أثناء فترة الكلية، وأنا كنت أحلم بأن أتزوج بفتاة منتقبة، فظننت أنها من السهل أن تنتقب مرة أخرى خصوصا بعد زوال أسباب خلعها للنقاب، مع العلم أنها لا زالت محتجبة، وتلبس ثيابًا واسعة، ولا تضع مكياجًا ولكن كل هذا بناءً على طلبي، وبعد ضغوط كثيرة مارستها، ومشاكل بيننا، وكنت في كل مرة أهددها بأني سأبتعد عنها فتنفذ ما أقوله.. تمت الخطوبة بعد ثلاثة أشهر من أول لقاء بيننا، وبعد الخطوبة كنا في العمل سويا في مكتب واحد، وحدث بيننا بعض الأشياء التي أستحي أن أذكرها بسبب وجودنا أحياننا في المكتب وحدنا، مع العلم أنها لازالت عذراء.. تركتُ العمل في المكتب ثم تركته هي أيضا وذهبت لمكتب آخر.. والمخطط أن نتزوج بعد خمسة أشهر، نتحدث سويا على النت كل يوم، ونتحدث في كل شيء بدون أي استحياء، وأنا لست مرتاحا لهذه الأشياء التي تحدث بيننا، ولكني أقول يمكن كل هذا بدافع الحب فقط، وأنا أيضا لا أستطيع أن أرفض هذا، مع العلم أنني في البداية كنت المحرك الأساسي لهذه الأفعال، والآن أطلب منها لبس النقاب قبل عقد الكتاب، ولكنها رفضت وقالت لا أستطيع لا يمكن أن ألبسه، وأنا بصراحة أفكر جديا في عدم إتمام الزواج بهذه البنت، ولكني أشعر بأنني سوف أظلمها بسبب طول فترة الخطوبة، والتي تعدت الثلاث سنوات.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا، أما بعد:

خطابي لك ابني الكريم (علي) خطاب الأم لابنها المسلم العاقل والمثقف، والذي لا يحتاج في كثير من وقفاته للتصريح، ولكن فيه من التلميح ما يغني لكل صاحب عقل رشيد، وأحسبك أنك من الذكاء على قدر كبير فَتَفهّمْ بني الكريم كلماتي، وأدعو الله سبحانه وتعالى أن يوفقني للوصول معك إلى الحل الذي يرضي الله، فالله من وراء القصد.

ابني الكريم.. ما من خير إلا ودلنا عليه شرع الله، وما من شر إلا وحذرنا الله –سبحانه وتعالى– منه، فالخير كل الخير في اتباع شرع الله. قال تعالى: "إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ"، وإيمان المرء لا يتم إلا بالتسليم لشرع الله، قال الله تعالى: "فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً". فاعلم يا بني أن أعداء الإسلام لن يألوا جهدا في محاولات نزع حجاب المرأة المسلمة، بل السخرية منه وزجها بين الرجال ونزع حيائها وعفتها، وهدفهم من ذلك بينه الله تعالى في قوله: "وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً فَلا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ"، والله تعالى يقول: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا" وقال تعالى أيضا: "قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ،وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ..."، الله سبحانه وتعالى أمر المؤمنين والمؤمنات بالحجاب وبغض البصر، وأمره يقتضي الوجوب، ثم بين تعالى أن هذا أزكى وأطهر، والرسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "يا علي، لا تتبع النظرة النظرة فإنما لك الأولى وليست لك الآخرة". الرسول صلى الله عليه وسلم لم يرخص في نظر الرجل إلى الأجنبية إلا نظر الفجأة غير المقصود وأمر بصرف البصر!!عن جرير رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: سألت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم عن نظر الفجأة، فقال: اصرف بصرك رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

الله سبحانه وتعالى أمر بعدم الاقتراب من كل ما يؤدي إلى الزنا، قال تعالى: "وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً". وقال: "وَلا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ" وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الإنسان غير معصوم، ولا بد أن يقع في الخطيئة لكنه مأمور باتباع الشرع ومجاهدة نفسه وشيطانه، فقال صلى الله عليه وسلم "كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة: العينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخطى، والقلب يهوى ويتمنى، ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه" مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ، وهذا لفظ مسلم.

فالاختلاط في أماكن العمل كان له ثمرته المرة وعواقبه الوخيمة، ولعلك معي ابني الفاضل.. أن المجتمعات المسلمة قد جنت من الاختلاط العديد من المفاسد والبلايا التي لا تعد ولا تحصى، ناهيك عما قد يحدثه الاختلاط في أماكن العمل من الخلوة بالمرأة الأجنبية، والذي -والعياذ بالله- قد يؤدي إلى الزنا، الذي يعتبر من أعظم الوسائل التي تفتك بالمجتمع وتهدم قيمه وأخلاقه.

ابني الكريم.. هذا هو ديننا، وهذا هو إسلامنا، وهذا هو شرعنا الذي أمرنا الله به ونهانا عن اتباع غيره، قال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر" [النور:21].

فمن حاد عن هذا الطريق وسلك غيره: "ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى" [طه: 124- 126].

بني الكريم.. في بداية رسالتك تقول إنك كنت تتمنى الزواج من فتاة منتقبة، وهذا إن دلّ على شيء إنما يدل على أنك شاب ملتزم بالدين تعرف أوامر الله ونواهيه، وتعرف ما يغضب الله وما يرضى عنه، وأنك حينما تريد الزواج فإنك تلتزم بما أمر به الرسول صلى الله عليه وسلم "فاظفر بذات الدين تربت يداك"، ولهذا وجدت ضالتك المنشودة في هذه الفتاة، والتي علمت أنها كانت منتقبة، ثم لظروف ما خلعت النقاب. ثم استمرت علاقتك بهذه الفتاة طيلة ثلاث سنوات، نعم تمت الخطبة كما تقول بعد ثلاثة أشهر من معرفتك بها، ونظرا لتواجدكما سويا في مكان عمل واحد، وحدوث الخلوة في هذا المكان، كان الشيطان ثالثكما، فحدث العديد من المخالفات الشرعية، والتي كما ذكرت كنت أنت المحرك الرئيس لها. وهنا لي وقفة، وهي أنك يجب أن تعلم أن الخطبة هي أولى خطوات الزواج، وهي مرحلة بين التفكير في الزواج وبين العقد النهائي الذي به تصبح المرأة زوجة.و فترة الخطبة قد ضبطها الشرع بمجموعة من الضوابط حتى لا تكون وسيلة لفتح باب فتنة أو إفساد أو إضرار بالمجتمع، وكما في هذه الفترة من محظورات، بها أيضاً مباحات، لأن ديننا دين الوسطية والتوازن في كل شيء، فيحل للخاطب أن يجلس مع مخطوبته في وجود محرم، ويتكلم معها كلاماً هادفاً، لا شهوة فيه، ولا خضوع بالقول، والمقصود من الحديث أن يتعرف كل منهما على الآخر. ومن الأمور التي ينهى عنها الشرع في فترة الخطبة، الخلوة بين الخطيبين، فلا يجوز الخلوة على الإطلاق، ولا يجوز تبادل الكلمات التي تثير العواطف وتحرك الشهوات، ويحرم على الشاب أن يرى شعر مخطوبته، ولا يجوز أن يلمسها ولا يتحسس جسدها. ومن الأحاديث التي حرّمت الخلوة بين الخاطب والمخطوبة أو بين أي رجل وامرأة على السواء.. عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلوّن بامرأة ليس معها ذو محرم منها، فإن ثالثهما الشيطان" والمؤمن وقاف عند حدود الله. فالخطبة في الشرع لا تحل حراماً، ولا تقرب بعيداً، ولا تهدم السدود، ولا تزيل الحدود، ولكن قد يظن بعض الناس أن للخاطب بعض الصلاحيات أكثر من غيره، وأن الخطبة مُتنفس للشباب والفتيات. وقد يتساهل الناس في الضوابط السابقة فيبيحون لأنفسهم كل مُحرّم باسم الخطبة، فتصبح الخطبة محطة لتفريغ الشهوات المكبوتة، وإشباع الغرائز المتعطشة، والدخول والخروج بلا ضابط ولا رقيب. كل هذه الأمور مُحرمة شرعاً، وهي باب من أبواب الشيطان لكي يُغوي الإنسان ويقذف به في نهاية الأمر إلى المعصية وغضب الله تعالى.

ابني الكريم.. تقول إن فتاتك تلبس الحجاب الشرعي ولا تضع مكياجا على وجهها بناء على رغبتك وبعد مشاكل عديدة بينكما... وهنا لي سؤال: كيف لفتاة كانت منتقبة، ثم اضطرت لخلع النقاب بناء على ظروف أمنية تتساهل في لبس الحجاب الشرعي وتضع المكياج، ثم تستجيب لك بناء على أمرك إياها، ولا تستجيب لأمر الله سبحانه وتعالى!!، و لا يكون أمر الله هو المحرك الأول للباس الشرعي وترك الزينة، وذلك حتى تفوز بالأجر والمثوبة من الله، وأنت تعلم أن الأعمال يجب أن يسبقها نية خالصة لله حتى يغنم العبد ويحقق هدف العبادة. أحسبك ابني الكريم متحاملا على هذه الفتاة في هذا الأمر فالنوايا يعلمها الله، ولكني أستسمحك أن توجه هذه الفتاة باللين، وتذكرها بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات...." لتكون نيتها لله تعالى عند الالتزام بعبادة كارتداء الزي الإسلامي الشرعي. وإن كنت أضع اللوم عليكما في التجاوز والتساهل والتفريط في حدود الله وأشعر بالتناقض الغريب في تصرفاتكما، فالدين كله منهج واحد وشرع واحد لا يتجزأ، لا ننتقي منه شيء ونترك ما لا نهوى، فلا نكون كمن قيل فيهم "أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون". بنيّ الرشيد أريد أن أسألك.. بغض النظر عن استقامتك من عدمها.هل ترضى ما حدث منك مع هذه الفتاة  لأختك أو أمك أو إحدى محارمك؟ إن كنت سويًّا سوف تكون إجابتك بالنفي طبعا... لهذا لا تعد لهذا الأمر أبدا.

ابني الكريم.. أطلت الحديث ولكن في نهاية خطابي، أقول لك، هذه الفتاة فيها من الخير الكثير بدليك استجابتها للعديد من أوامرك، ومن الظلم لها أن تتركها بعد هذه المدة وبعد تعلقها بك، وأجد أيضا من أسرتها حثها على طاعتك والاستجابة لأوامرك، فلا تعالج خطأ بظلم وأنصحك بالتالي:

1- أن تتعاهدا أنت وخطيبتك على التوبة الصادقة والنصوحة مما بدر منكما، والرجوع إلى الله تعالى وترك كل ما يغضب الله، واعلم أن الله يغفر الذنوب جميعا إلا أن يشرك به، ومما يعين على التوبة تذكر الذنب والخوف من العود إليه والإحساس بالندم توبة، كما أخبر –صلى الله عليه وسلم- بذلك فقال (الندم توبة)، فالندم علامة صدق الإيمان وصدق التوبة.

2– الإكثار من الأعمال الصالحة من الصلاة على وقتها والنوافل وصيام التطوع والصدقات وقراءة القرآن، وحضور جلسات العلم، والرفقة الصالحة المؤمنة، وحث خطيبتك على فعل ذلك، ومتابعتها في هذا الأمر جيدا.

3– استخارة الله تعالى في أمر هذه الزيجة، وحث خطيبتك على هذا، فإن كان الخير في إتمامها قدر الله لكما ذلك، وإن لم يكن يغني الله كلا من سعته.

4– اعلم بني الكريم أن الإسلام لم يحدد وضعاً لشكل وهيئة لباس المرأة، بل حدد لها مواصفات اللباس، أن يكون ساتراً لجميع جسدها، ولا يظهر مفاتنها، ولا يصف ولا يشف، ولا يكون لباس خيلة ولا زينة، فتلك مواصفات اللباس للمرأة..

5– إن رأيت منها استجابة صادقة فعليك بتعجيل موضوع الزواج قدر المستطاع على حسب ظروفكما؛ لأن في ذلك راحة لكما.

وفي الختام... أدعو الله سبحانه وتعالى أن يريك الحق حقا ويرزقك اتباعه، ويريك الباطل باطلا ويرزقك اجتنابه، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 03:13:00 2009/12/09
إلى السائل الذي كتب الإستشاره [ لازم يعاقبهم القانون وإذا مافيش قانون إنساني ثق وأنا متأكده من عقاب الله لك ] مش عارفه كيف أوصفك عجز كلامي ياأخي عن وصفك والله إنك ....إنت لايمكن تكون ( ارجو الالتزام بمعايير الكتابة)
2 - فاتن | مساءً 08:12:00 2009/12/09
والله اؤيد سوالف بكل حرف....سلمت يا سوالف على هذا الراي السديد ...والله ينتقم من كل رجل يلعب ببنات الناس....وكما تدين تدان...فخاف عقاب الله ...
3 - السر | مساءً 11:12:00 2009/12/09
اعتقد ان المؤمن عليه الا يفرك بمؤمنة وخاصة مثل حالتك والخطى وقع من الجانبين ومع بعضكما ليس مع اخر .واعتقد انه بالزواج والتذكير والتزامك كزوج والحرص على تعليمها عمليا سيحقق لك كم ما ترجوه منها وان تفرك بها الانبعد ان و ان وان وان وثلاث سنبن خطوبة احذر عقوبة الله وهي مؤمنة وستعود كما كانت واحسن ان شاء الله
4 - سوالف | ًصباحا 12:37:00 2009/12/10
حراااااام عليك حراااااام بتتركها كيف؟؟؟ يوووه ....بصراحه أنا شوف بصراحه إنت نيتك سيئه ومش متدين ومتحبهاش كمان ...اللي يحب يقدس من يحبه وحب الله عندك بيكون أكبر من حب شهوتك لخطيبتك .... وخطيبتك دي بنوته رااااائعه طيييييبه جدآ ووثقت فيك جدآ ده وسام على صدرك إنها وثقت فيك .... بصراحه أنا معرفكش والله معرفكش بس لو تريد الصدق إنت رجل غير .. ..
5 - سوالف | ًصباحا 12:54:00 2009/12/10
أيوه إنت رجل غير ....... ولو تحذفون رأيي إحذفوه بس السائل ... مش قادره أحترمه حلل لنفسه جسد خطيبته وإتعذر لها بالنقاب ..... مش راح تتنقب عارف ليش ياأيها السائل هي عارفه إنك مش متدين والدليل أفعالك معاها هي في قرارة نفسها متأكده إنك تريدها تتنقب لأجل عادات وتقاليد وليس لأجل الدين إنت لو متدين كنت مسكت شهوتك ...(سوالف ارجو التحكم في كلامك شوية).
6 - مسلمة | ًصباحا 03:05:00 2009/12/10
سبحان الله، تغضب وتريد ان تتركها لانها لا تريد ارتداء النقاب وهو مستحب عند بعض العلماء ، و لا يعذبك ضميرك لارتكابك محرمات ، ارجو اخى الكريم ان تتعلم ما هو الدين وما معنى التدين ، الدين ليس مظهر فقط الدين مراقبة الله تعالى فى كل حركة و سكون ، وف النهاية تريد تركها اخى ارجوك اعد التفكير ثانيا فى علاقتك بالله ، صدقنى لقد صدمت ، كيف نترك الفروض و نرتكب المحرمات ونتمسك فقط بالمظهر الدينى
7 - صدام اليمني | ًصباحا 07:37:00 2009/12/10
الصراحه ا ن غير مطمئن لهذي الزيجه لان الطرفين عندهم الظاهر سوابق عاظفيه ومغامرات جنسيه هذا فيما يظهر لي والله اعلم اعتقد ان الوسواس القهري مرشح للدخول الى قفصهما وبقوه فلهذا ارجوا التريث وخذ الحيطه والحذر
8 - سوالف | ًصباحا 11:05:00 2009/12/10
ياصاحب السؤال والاستشاره ....أنا بسألك سؤال ...[ إنت عندك ضمير؟؟؟] [إنت تحبها؟؟] ل[في وحده جديده دخلت حياتك وجذبت مشاعرك ناحيتها؟؟؟] هاااااه في حرمه جديده دخلت في الخط؟؟؟؟ ماإنت طول عمرك تستخدمها كأنها زوجه لك ومحترمها ..جيت لنقطة النقاب وقلت لأ!!!!!!!!!! عشرين ألف علامة تعجب..........ى انت كنت تستخدمها كأنها زوجتك مش من حقك تقبلها يامتدين والا القبله والضم حلال والنقاب قرآن مقدس مايمكن المزاح فيه ..... لأ لأ لأ خطيبتك دي معاها لسان؟؟؟ الله خلق لها قدره على النطق؟؟؟ طيب وهي ساكته المفروض كانت تقولك جمله وحده { أنا ماأريد إتمام الزيجه لأنك إنت غير متدين } هي اللي المفروض تفسخ الخطوبه وتقول في قلبها خلآآآآص أستغلني بما يكفي لغاية كده ومن حقي أكون محترمه ولمان أدعي ربي أدعوه وأنا مش حاسه بخجل منه
9 - سبحان الله وبحمده | مساءً 01:21:00 2009/12/10
السلام عليكم ياأخي الكريم ثلاث سنين كافيه جدا لتعرغك مافي خطيبتك من خير نصيحتي لك ان تعجل في الزواج حتى لاتترك للشيطان مدخل بينكما وصدقني لو انها لم تحبك لما تمادت واستسلمت لك ولا تنسىانك انت اول من تمادى .اسأل الله ان يوفقكما وييسر لكما زواجكما
10 - مظلومة | ًصباحا 01:58:00 2010/03/01
حسبي الله فى كل خطيب يظل كله همه انه يقنع خطبت انها حببته ومراته وكل حاجة فى حياته ويبدء فى محادثتها عن امور الزواج والكلام الخارج وخطبته بشر ونتيجة ضغطه عليها وانها واثقت فيه تتستجيب لكلامه وتنفذه اوامره دون الزنا وبعد ذلك يبدء التفكير فى فسخ الخطبة وظلمها اشد الظلم علشان مشاعرها استجابت له حسبي الله فى كل ظالم
11 - زيتونة | ًصباحا 12:41:00 2010/07/11
اخى فالله قلبى وجعنى وانا اقرأ رسالتك واشفقت عليك جدا ليس لانك مظلوم ولا مقهور ولكن لانك تحسب نفسك على صواب تظن انك تحسن فعلا اخى فالله قبل ان تقنعها بالنقاب كان اولى ان تنقب عواطفها وعواطفك تسدل عليها حجاب العفة للأسف استغليت قوامتك كرجل وانت تعلم انك تملك ما هو اكبر من جسدها واهم وهو روحها وقلبها فمن سلمت قلبها تسلم ما هو اغلى لماذا الان تحاول الهروب بسبب النقاب لا اله الا الله والله لو سمعك رسول الله ما كان حسبك من امته لماذا تتنكر لها الست انت من عزف على اوتار مشاعرها رفقا اخى بالقوارير وصيت حبيبنا رسول الله المرأة كالقرورة تكسر بسهولة وحين توجه لها النار تكون سهلت التشكيل وانت شكلتها على هذة الذنوب اعدها من جديد لما اكانت عليه وتحمل ما فعلت وادعو الله لها بالهداية وانس امر النقاب فالوقت الحالى لاتضغط عليها رفقا بأختك وامك وبناتك فكما تدين تدان ادعو الله لك ان ينير قلبك ويهدى لك من استحللت روحها وقلبها وجسدها واصبحت الان فى رقبتك ليوم الدين تذكر ان الظلم ظلمات يوم القيامة اللهم انى بلغت
12 - عبد الكريم | ًصباحا 12:40:00 2010/08/01
سلام عليكم و رحمة الله..... و اله أنا جد محتار.... لهذه التعاليق تعرفون لماذاااااااااااااااااااااااااااا.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بصراحة أنا لدي مشكلة معي خطيبتي تحمل تفاصيل هذا السائل بل أزيد بأمور كثيرة...... و كنت أود أن أطرح سؤالي لكن التعاليق فعــــــــــــــــــــلاً منعتني فقط أرجو المساعدة...
13 - سوالف من عدن في اليمن | مساءً 08:17:00 2011/12/11
السائل وعبدالكريم تعليق رقم (12) ... هو مشرف الصفحه قطع نصف كلامي وحذفه ...أنا غير آسفه على كل كلمه كتبتها في حق السائل .... وكمان رأيي الشخصي هو كذاب متدين قشره فقط لكن في داخله غير متدين .......... وأكره حاجه للدكتوره أماني إتخاذ الدين كقناع عشان كده تلاقي كلامي شديد اللهجه وسأظل كذلك مادام قلبي حي وفي صدري أنفاس ...سترني الله وإبنتي بشرى تحت الارض وفوق الارض
14 - آمين | مساءً 01:31:00 2011/12/12
وأنصح السائل بأن يعرض نفسه على طبيب نفساني. عاجل وضروري.
15 - مظلومة | مساءً 03:03:00 2011/12/13
حسبي الله ونعم الوكيل على كل واحد يخطب بنت الناس ويلعب ويتسلى معها بعدين يتركها أنا كنت أحب خطيبي موت واستمرت خطبتنا سنتين وهو كان متزوج صبرت على ظروفه الزفت وبالأخير بعد الحب والتضحية تركني ماأتوقع فيه أحقر من كذا بس الله فوق ومستحيل ربنا يرضى بالظلم كل رجل لازم يحط في باله انه بنات الناس مو لعبة اتقوا الله في بنات الناس كما تدين تدان وبتشوف اللي تسويه في بنت الناس فبنتك أو زوجتك بعدين
16 - مسلم اسبانيا | مساءً 07:46:00 2011/12/13
أقول لسائل اتقي الله في نفيك وفي هذه البنت وكلامك يؤكد أنك لست متدينا وبعد ما قضيت حاجتك وأفرغت شهوتك في الحرام تجعل النقاب كشرط لاكمال الزواج والله هذا لا يصدقه عاقل ولا يقبله انسان شريف واعلم كما تدبن تدان الزمان طويل ويمكن تكرر القصة مع اجدى بناتك هل سترضى هل ستكون مرتاح
17 - همي رضا الله | ًصباحا 01:36:00 2011/12/14
3 سنوات لاتعليق بهز شخصيتها بتخرب سمعتها بتكره حياتها وتمنى الموت والسبب انت
18 - لا تزر وازرة وزر أخرى | مساءً 10:48:00 2011/12/15
الأخ مسلم من اسبانيا، لماذا تتكرر القصة مع إحدى بناته؟!!! ما ذنبها ولماذا تؤاخذ بذنب غيرها؟ مثل هذا الكلام يتكرر كثيرا من الإخوة المعلقين فأردت أن أنبه لبطلانه. من أحسن فلنفسه ومن أساء فعليها وليس على بناته. كثير من المشركين حاربوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكفروا به، وكانت بناتهم من خيار المسلمين والمسلمات، وسبحان الله الذي يخرج الحي مت الميت. ممكن أحد يفسر لي ما جاء في تعليق الأخت "همي رضا الله"؟ واجره على الله.
19 - مها | مساءً 12:56:00 2011/12/16
للسائل الكريم ارجو ان تحترم مشاعرها تجاهك وان تقدرلها حبك حتى ولو اخطات وربنا امر بالستر وامح الماضي وتناقش معها با لموضوع على هدوء واعرف حقيقة مشاعرها تجاهك والسبب في السماح لك بانتهاك حدود اللياقه معها انتم فقط تعرفون حقيقة المشاعر بينكما وهي ليست فتاة تملي عليها ما تريد وفقط هي تنفذ انها انسانه لها رايها واحترامه واجب عليك كما عليها عليك ايضا من تبادل الحقوق
20 - مسلم مقيم فى بريطانيا | مساءً 09:59:00 2011/12/16
والله أخشى ان ينزل الله عليك عقابا لا تعلاف مداه أخى كنت أنت السبب فى الذى حصل ودفعتها الى هذا ليس لديها ذنب أخى والله هذا لا يليق بك لابدا أن تتم الزواج وتتوكل على الله ثم من الذى قال بأن النقاب هو طريق الى الجنة إذا لديها بقية أعمال الصالحة ولا أتوقع بأن الله سيمنعها من دخول الجنة بسبب عدم نقابها مع إحترامى للنقاب النقاب ما هو إلا إجتهاد....
21 - مسلم مقيم فى بريطانيا | ًصباحا 12:27:00 2011/12/17
يأخى أتغى الله والله أخاف تنزل فيك من الله صاعقة إيش ذنب هذه البنت أنت كنت السبب فى خروجها من الخط هل ترضى هذا لى أختك؟ ولا أظنك لك شيئ من التدين ومن الذى قال لك بأن النقاب هو الطريق الى الجنة نقاب شيئ مختلف فيه ليس هو مقياس للصلاح والتقرب الى الله لا تترك هذه الأخت تزوجها كما وعدتها لا تتركها حتى لكى لا يبتليك الله من حيث لا تدرى اللهم بلغت اللهم فأشهد
22 - عبير | مساءً 04:41:00 2011/12/17
أصلح ما بينك وبين ربك يصلح لك ما بينك وبين عبده.. وإذا كنت لصاً فلا تحكم على الجميع أنهم لصوص.. اسأل نفسك ما هو السبب الحقيقي خلف اصرارك على لبسها للنقاب.. اتقي الله في نفسك وفيها يكفي انها انتظرتك ثلاث سنوات.. تزوجها فإن الطيور على اشكالها تقع.. واذا كنت الزبير فابحث عن اسماء.. والسلام
23 - حوار هادئ | مساءً 11:55:00 2011/12/17
ذكرت لها دراسة قامت بها باحثة برازيلية عن سبب تغيير المرأة لرأيها ومواقفها فعدت فترة الحيض وما يصحبها من تغيرات هرمونية أول سبب لذلك. فقالت: ولم يدرسون المرأة ويسكتون عن الرجل؟ فقلت لها لأن المرأة مثالية بأعينهم فإذا صدر منها ما يهز هذه الصورة انزعجوا وتساءلوا عن السبب؟ أما الرجل فهو عندهم أحمق أخرق، فإذا تكررت منه الحماقات، قالوا: عادي هكذا هو طبعه. لا يحتاج الأمر لدراسة. فضحكت من أعماقها. لله ال