الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الخيانة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هذا سبب كرهي لزوجي

المجيب
(باحث وأخصائي اجتماعي – جامعة القدس)
التاريخ الاربعاء 26 ذو القعدة 1434 الموافق 02 أكتوبر 2013
السؤال

أنا متزوجة منذ ست سنوات، ولدي طفلة عمرها سنتان، لكن لم أعد أحس بأي شيء ناحية زوجي من حب أو أي مشاعر غير الكره؛ لأني لا أستطيع أن أنسى أنه كان يخونني مدة أربع سنوات، وعندما اكتشفت ذلك برر بأنه يحق له الزواج بأربع نساء، سامحته لأني كنت حاملاً، لكني لم أعد أحبه، فماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الفاضلة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

شكرًا لك لثقتك بنا، وطرحك لمشكلتك الأسرية عبر بوابتنا هذه، آملين من الله عز وجل أن نوفَّق في مساعدتك للخروج منها بإذن الله...

من الواضح أن العلاقة الزوجية التي تعيشينها أنت وزوجك يشوبها العديد من الأمور التي ساهمت في الوصول بها لهذه المرحلة، وخاصة شعورك بكرهك لزوجك الذي أنجبت منه طفلة بريئة إثر زواجكما المستمر منذ ست سنوات، أي أن العلاقة الزوجية التي جمعتكما لم تكن منذ البداية على هذه الوتيرة، بل كان يتخللها الكثير من الود وربما التفاهم، إلى أن اكتشفتِ خيانة زوجك لك، والتي فهمتها على أنها خيانة قام بها زوجك مع إحدى النساء أو بعضهن دون مراعاة مشاعرك، وعند مواجهتك له لم ينكر تلك الخيانة، بل بررها بمبرر غريب وغير منطقي، فضلا عن أن ما ارتكبه من جرم هو في حقيقة الأمر جرم مركب، خيانة زوجية، وكذلك ذنب وجرم بحق نفسه ودينه.

 إن الدين الإسلامي حلل للزوج أن يجمع بشرع الله على ذمته أربع نساء، ونظَّم هذا الأمر ولم يتركه لهوائه وغرائزه، ووضع له شروطاً وأسباباً كثيرة لسنا في مقام ذكرها وشرحها، لكن لم يسمح ولم يعتبر أن الخيانة زواج وحق للرجل، بل ذنب يحاسب ويعاقب عليه، وفي الشريعة الإسلامية يقام عليه الحد، والذي قدره الإسلام بالرجم حتى الموت للزاني المتزوج، الذي ترك ما حلله الله له وفعل ما حرم عليه، فإن تبريره لخيانته لك بهذا المبرر ما هو إلا جهل واستهتار بعواقب فعلته هذه، وبمشاعر من ارتبطت به بشرع الله وسنة حبيبه محمد صلى الله عليه وسلم، وأن شعورك اتجاهه بالكره أمر طبيعي لامرأة شعرت واكتشفت خيانة زوجها التي تحافظ هي عليه، لذلك فإن الأمر يعود لك بأن تتصرفي كما تشائين وفق الشريعة الإسلامية، فلك مطلق الحرية بأن تطلبي الانفصال عنه لسبب خيانته لك، ولسبب أنه خالف الشريعة الإسلامية في أدب التعامل مع الزوجة وعلاقة الرجل بالنساء المحرمات عليه، وأما أن تقفي مع زوجك وقفة أخرى تصارحيه فيها عن حقيقة مشاعرك اتجاهه نتيجة أفعاله هذه، وبأنك غير راضية عنها، وتنصحيه أيضا بأنه يجب عليه التوبة النصوح لكي يرضى الله عليه قبل أن ترضي أنت عليه، وأن تبدأ بينكما حياة جديدة، ومن ثم تمهليه مدة ليقرر بها مصير علاقتكما التي ترهنيها أنت مقابل أن يصلح حاله، ومن ثم تقررين، فإذا تاب وانتهى عن أفعاله واعتذر عنها صفحتِ عنه ومددتِ يد المودة لزوجك، وإن رفض وتكبر، فأنصحك بطلب الانفصال، وأن تولي أمرك لله فهو خير متولي ووكيل.

أعلم أنك تسألين الآن في حال انفصلتما ما هو حال بنتك، التي عمرها سنتان، فأقول لك بأنك أم حاضنة لها وفق الشريعة الإسلامية، وأنك حتى في القوانين الوضيعة حيث تعيشين في بلد غير مسلم يحق لك كسب حضانتها بقرار من المحكمة وبشكل سريع، وأنها تربى في أسرة منفصلة أفضل لها بأن تربى في بيت ربه يغضب الله عز وجل.

أختي الفاضلة، اسألي لزوجك الهداية، واعلمي أن الله يهدي من يشاء، وأخيرًا أتمنى لك أن يوفقك الله بما هو خير لك ولأسرتك، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 10:13:00 2009/03/24
زوجك يتحمل نتيجة خيانته لكي أمام ربه مش الله يشوفه خلاص ربه يحاسبه إنتي عادي مشي أمورك طبيعي وقومي بواجباتك كامله ...... لاتصغي للشيطان مافيش حاجه إسمها كرامه بين الرجل وزوجته ...إذا كان خانك خلي ربه يحاسبه اسمعي كلامي إنشاءالله يعرف 10نساء {عادي} في رب يشوفه اتركيه وشأنه
2 - سعد | مساءً 11:12:00 2009/03/24
اقول يمكن التقصير بدأ منك اختي اشغليه بالتودد له ولو كذبا لعل الله يصلح الحال
3 - ابراهيم تركي | ًصباحا 07:56:00 2009/03/25
الديوث لا يرى رائحة الجنه (وهو الذي يرى المنكر ( الزنى) في اهله و يسكت ، واضنه بنطبق على المرأة اذا رضيت و سكتت، وانتم ( بعض المعلقين ) هنا يطلبون منها السكوت ما ادري هذه دياثة حديثه
4 - أبو وصال | ًصباحا 10:57:00 2009/03/25
أختي الكريمة .. إن علمت أن زوجك ترك هذا الأمر ولم يعد إليه ، فالواجب أن تغفري له جرمه وإساءته ، وأن تعينيه على الشيطان ، لا أن تعيني الشيطان عليه ، وما سمي الإنسان إلى لنسيانه ، أما إن كان زوجك مستهترا بهذه الكبائر العظام فأمامك خيارين : إما أن تصبري على البلاء مع كثرة الدعاء والالتجاء إلى من بيده قلوب العباد ، ومع دوام مناصحته بمختلف الأساليب الطيبة المباشرة والغير مباشرة ، مع محاولة التحكم في المشاعر السيئة التي ستنتابك حتما حال تذكرك لأفعالعه - لكنك - لن تترجمي هذه المشاعر إلى أفعال حمقاء بل ستظهرينها بانصراف مؤقت أو بعتاب مؤدب أو برسالة تكتبين فيها مشاعرك السلبية دون تعد على شخصه بسب أو نحوه ، هذا أحد الطريقين ، وكم سمعنا عن عربيد سكير تحول إلى صالح مصلح بسبب صلاح زوجته ونصحها له وصبرها عليه غير أن هذا الطريق يتطلب إرادة قوية ونفسا طويلا ، الطريق الثاني أن تطلبي ألإنفصال أو الخلع بأدنى قدر من الخسائر وبالتفاهم ليكون طلاقا ناجحا قدر الإمكان ، لا تنسي يا أختي الكريمة أن بينكما طفلة ملائكية لا ذنب لها وتتمنى أن تعيش بين أمها وأبيها فإن لم يكن فهي لن تسر إذا ما كانت ورقة ضغط ومساومة وانتقام بين والديها ، ختاما "ومن يتقي الله يجعل له مخرجا".
5 - سوالف | مساءً 12:13:00 2009/03/25
الموضوع في هذه الحاله مختلف {الرجل هو الذي انشغل قلبه وبدنه بالحرام} والمرأه شريفه محتسبه ....[.أخي إبراهيم التركي]......خله تعطه وقت وفرصه وإلا مسرعين في خراب البيوت؟؟؟؟؟.......لالالالالالا عطيه فرصه عندك بنت وبيت وزوج لاتتركيه لغيرك كوني مسلمه كيسه فطنه ونصيحه من أخت خلي الكرامه على جنب بحالتك هذه
6 - دينا | مساءً 04:40:00 2009/03/25
أختي الكريمة, كنت أعاني من زوجي ما تعانيه,مع العلم أنه ما أجبني في يوم من الأيام,ويعاملني بلئم ويعامل الناس بلطف شديد حتي يقول كل الناس عليه طيب .عاشر واحدة مطلقة ولها بنت من عمر ابنته ولكن السيدة جميلة كما يقول(مع العلم بأني جميلة كما يقول لي الناس وهو لا يرى كدلك)لي منه ثلاث أولاد ولا يزال يقول لي وبكل تعجرف بأنه يحل له أربع.وبما أن الله يعلم معاناتي معه أصابه بالالتهاب بروستات مزمن وهو لا يستطيع القيام بالمعاشرة الزوجيةحاليا .كما أن الطبيب طلب منه الابتعاد أو حتى التفكير بالاثارة الجنسية وحالته مزمنة وعلاجه سيطول .ارجو أن يتعلم من هدا الدرس ويعف نفسه
7 - فجر | ًصباحا 01:40:00 2009/03/26
رأيي لو كان قد تاب عن هذا كما ذكرتي من أربع سنوات فلابأس سامحيه على هذه الزله على أن لايكررها أما إذا لم يتب فنوع الخيانه يحدد فإذا كان المقصود بها الزنا والعياذ بالله تذكري أنها قد تنقل لك أمراض ولابد من تصرف حاسم أنا لا أشجع على خراب البيوت لكن الخيانه درجات
8 - عبدالرحمن | ًصباحا 08:20:00 2009/03/26
يا اختي الفاضلة لا بد ان تعلمي جيدا ( أن لكل مشكله حل ، وقبل ان تفكري بحل المشكله ، عليكي بمعرفة اسباب المشكلة ، وعندئذ سوف تجيدين الحل ) بمعنى أن زوجك في البداية فكر بخيانتك ومن ثم لم يتراجع عن هذا التفكير بل استمر ونفذ الفكرة بل واستمر يخونك لمدة اربع سنوات ....! اذا وجدتي السبب في خيانته لك،، سوف تجدين الحل .. مع العلم السبب لا يعرفه الا انتي والحل لن يجده الا انتي ،، راجعي نفسك وسوف تجدينه بإذن الله والله اعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد
9 - فلسطينية | ًصباحا 12:21:00 2009/08/10
أبعرف يا بحر وش اللي بس سويته ! أنا لا عمري جرحت إنسان ولا عمري بكيته ! أبسكت يا بحر وأمشي وأخلي ضيقتي فيني أبسكت وأبتعد عنك وأدور من يواسيني تصدق يا بحر إني توقعتك تشيل الهـــــم ولكني انصدمت أنك غرقت بدمعه من عيني
10 - ام ريناد | ًصباحا 11:18:00 2010/10/03
ابي اعلق على كلام الاخ عبد الرحمن ليش دائما اللوم على الزوجات لا لا ترى الخيانة واقصد بها المكالما ت قد انتشر ت وبشكل فضيع ومستهان ومايكون الزوجه السبب او تقصير والله بعض الزوجات تدور عليها غلطه ماتلقى لكن يااخوات السبب البعد عن الله والفراغ وقلة التربية سواء الازواج او الزوجات وبعضهم اصلا يكلم قبل لايتزوج وادمن على المكالمات ولمن تكشفة يحط اللوم عليها المسكينه والسالفه ومافيها انه اتعود وماهو قا در لان الشيطان اقوى منه