الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

غربة وعنوسة.. الهمان الثقيلان

المجيب
التاريخ الاربعاء 18 ربيع الأول 1434 الموافق 30 يناير 2013
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

نحن نسكن في إحدى دول المهجر، ومن المعلوم أن نسبة من هم من بلدنا أقل بكثير من بلدنا.. وعادة الخطبة في بلدنا تأتي الأم لرؤية الفتاة، ثم بعد ذلك تأتي بابنها للخطبة، وأنا وصل عمري 26 عاما.. وعندما نذهب في الصيف إلى بلدنا الحمد لله يأتي أناس كثر لرؤيتنا، ولكن سبحان الله لا يتم أمر، وعندما يقترب موعد رجوعنا إلى مقر إقامتنا أشعر بالاكتئاب لأنني سوف يمر عام كامل إلى أن يأتي الصيف مرة أخرى، ويكثر الناس الذين يأتون لرؤيتنا للخطبة.. الحمد لله كل سنة في الصيف تأتي عشرون أو ثلاثون أمًا لتخطب لابنها لترانا، ودائما يتفرجون ويذهبون كعادة الخطبة في بلدنا، ولكن هذا لا يمنع أنه حتى في البلد الذي نحن مقيمون فيه ربما تحصل أمور خطبة ولكنها أقل بكثير من الخطب التي تحدث في بلدنا.. مع العلم نحن اثنتان من البنات، وسبحان الله قبل أن تتزوج أختي كنت متفرغة للدعاء لها ليل نهار أصوم كل اثنين وخميس وأدعو لها وبرمضان وبعرفة وكل وقت شريف، والحمد لله تزوجت منذ ما يقارب السنة ولله الحمد والمنة، وأنا الآن بعد أن تزوجت أختي تفرغت للدعاء لنفسي.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً، أما بعد:

ابنتي الحبيبة.. شعرت وأنا أقرأ رسالتك أنني أمام فتاة مؤمنة عفيفة تقية، أحسبك على خير والله حسيبك ولا أزكيك على الله. نعم من حقك ومن حق أي فتاة أن تتطلع إلى حياة كريمة في ظل زوج حنون بار بها، يملأ حياتها، تقيم معه أسرة، وتسعد في حياتها بذرية طيبة. العمر الذي وصلتِ إليه ابنتي الطيبة لا يدعو أبدا للقلق، فالكثيرات من الفتيات قد تخطين هذا العمر بسنوات عديدة، ولهذا أقول لك: لا تقلقي، ولا يدفعك تقدم العمر إلى أن تقبلي غير الكفء.. لا تتسرعي في الاختيار خوفاً من مضي الزمن، واعلمي أن الزواج رزق، ولا حيلة في الرزق، والرزق مكتوب ومحفوظ عند الرزاق رب العرش العظيم الكريم، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "اعلموا أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها، فاتقوا لله وأجملوا في الطلب" وكل تأخير هو خير لك، إما زيادة بالأجر، أو تكفير بالذنب.. واعلمي أن الرزق إذا كتبه الله للعبد فإنه لن يحول بين العبد ورزقه أحد مهما كان، ثم هل تعلمين أن قدر الله وقضاءه مقدر بحكمة بالغة، ولا تنفك رحمته عن قدره وحكمته، فإذا استشعرتِ ذلك سرى برد اليقين والطمأنينة إلى قلبك، فأصبحت موقنة بأن رزقك آتيك لا محالة، وأن التفكير بعدم حصول الرزق مدخل من مداخل الشيطان؛ حتى يبعد العبد عن ربه، بل قد يوقعه بما هو أشد وأدهى وهو اليأس والقنوط من رحمة الله تعالى. اعتبري هذا التأخر ابنتي الحبيبة اختبارا لصبرك واحتسابك.. نعم.. لا توجد سعادة كاملة إلا في الجنة، ولن تخلو حياة من منغصات، هكذا الحياة.. واعلمي أن التأخر في الزواج قد يكون لحكمة من البارئ عز وجل لا يعلمها إلا هو، قال تعالى: "وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون" [البقرة:216‏].

 لذلك ابنتي عليك أن تنظري إلي هذا الأمر بإيجابية وتفاؤل وصبر، وكلما تمكن من نفسك الأمل والتفاؤل والثقة بقدر الله، زاد إصرارك لإكمال الطريق والاستمتاع بالرحلة.. نعم استمتعي برحلة الحياة.. واعتبري الزواج إحدى المحطات وليس كل الرحلة. الله سبحانه وتعالى القائل: "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون".. نحن خلقنا لعبادة الله، والزواج وتربية الأبناء جزء من العبادة، والله اختبرنا بالابتلاء، فلا بد من الإيمان بالقضاء والقدر، وإن ما أصابنا لم يكن ليخطئنا وما أخطأنا لم يكن ليصيبنا، والإنسان لا يدري ما الله مقدر له، فقد يحب شيئاً وفيه شر له، وقد يكره غيره، ويجعل الله فيه خيراً كثيراً، فعلينا التسليم لأقدار الله، هكذا يكون موقفنا مع أحداث الحياة، فاطمئني...

ابنتي الغالية.. شدتني هذه العبارة وجعلتني أتأملها مليا والتي قد سطرتها أناملك وهي "قبل أن تتزوج أختي كنت متفرغة للدعاء لها ليل نهار أصوم اثنين وخميس وأدعو لها وبرمضان وبعرفة وكل وقت شريف والحمد لله تزوجت منذ ما يقارب السنة".. لعلك ابنتي المؤمنة قد وعيت الدرس، وعلمتِ أن الله يغيث، ويستجيب للعبد الطائع الداعي المؤمن الضعيف المضطر المستغيث، فهو القائل: "أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء". بثّي همك إلى الله، كما بثّه العبد الصالح يعقوب عليه السلام حين قال: "إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون"، وعليك بدعاء الكرب: "لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات، ورب الأرض، ورب العرش الكريم". فبإخلاصك في الدعاء لأختك وتحري أوقات الإجابة قد استجاب لك الله، فالله أكرم كريم وهو الرحمن الرحيم الذي يجيب دعوة المضطر إذا دعاه..

ابنتي المؤمنة... أما علمتِ أن بكل دعوة دعوتها لأختك كان هنالك ملك موكل من قبل الله سبحانه وتعالى يؤمن على دعوتك ويقول: ولك بمثل ما دعوت، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكل به: آمين ولك بمثله" أخرجه مسلم، فقول الملائكة آمين بمعنى استجب له يا رب دعاءه لأخيه، ولك بمثله أي أعطى الله لك بمثل ما سألت لأختك، فهي دعوة مستجابة بإذن الله، فكوني على يقين من ذلك. نعم الحل بين يديك، فالزمي دعاء الله، واطلبي أيضا ممن تحبين أن يدعو لك، فالدعاء عبادة تؤجرين عليها، وتحصلين على الخير كله من إجابة الدعوة وأجر العبادة، وهنا لابد من حسن الظن بالله، وعدم الاستعجال في الإجابة، عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: يقول الله تعالى: "أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرب إلى بشبر تقربت إليه ذراعا، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة". رواه البخاري ومسلم، ويقول أيضا عليه الصلاة والسلام: "يستجاب لأحدكم ما لم يعجل قالوا: كيف يعجل يا رسول الله؟ قال: يقول: دعوت ودعوت ودعوت فلم يستجب لي" رواه البخاري.

 ابنتي الغالية.. سأوجز لك عدة نصائح فاتبعيها ففيها الخير:

1- املئي وقتك بالعلم والعمل المفيد، وانغمسي في الأنشطة المختلفة، التي تنفعك وتنفع المجتمع من حولك، ففيها السعادة وراحة البال. فأنت الآن لديك فسحة من الوقت، فإذا تزوجت وأصبحت أماً –وهذا إن شاء الله سيكون قريبا- فإنك ستندمين على تفريطك في وقت فراغك، والنبي صلى الله عليه وسلم أوصى أمته بقوله: "اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وفراغك قبل شغلك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وحياتك قبل موتك".

2- أكثري من الاستغفار؛ فالاستغفار هو البلسم الشافي، والدواء الكافي، يقول الله تعالى: "استغفروا ربكم إنه كان غفاراً، يرسل السماء عليكم مدراراً، ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات... "عن ابن عباس رضي اللّه عنهما قال‏:‏ قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ "من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا، ومن كل هم فرجا ورزقه من حيث لا يحتسب". وعليك بترديد قول (لا حول ولا قوة إلا بالله) فإنها كلمات عظيمة فيها السعادة والفرج.

3- الدعاء ثم الدعاء لله تعالى والخضوع والإلحاح فيما تريدين، وخاصة في أوقات الإجابة كالثلث الأخير من الليل، وما بين الأذان والإقامة، وأثناء السجود، ويوم الجمعة، فأنت تتعاملين مع رب كريم، قال تعالى: "فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض" [آل عمران:195]. وأكثري من سؤال الله عز وجل الزوج الصالح والذرية الطيبة "ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين"، "رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين".

4- عليكِ بصلاة الحاجة التي شرعها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبعد أن تصلي ركعتين نافلتين، تسلمين ثم تحمدين ربك وتثنين عليه وتمجدينه جل وعلا، وتصلين على النبي صلى الله عليه وسلم، تسألين الله –عز وجل- حاجتك وتقولين: ربِ إني مسني الضر وأنت أرحم الرحمين، رب ارزقني زوجاً صالحاً، يعفني وأعفه، وارزقنا الذرية الطيبة، يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين.. فهذا الدعاء يجلب لك الطمأنينة والسكينة، بل والفرج بإذن الله تعالى.

5- تعرفي على الأخوات الصالحات الأمينات، وانتقي منهن من تثقين في عقلها وفهمها وحكمتها وأمانتها، ثم كلميها في هذا الشأن، سواء لنفسك أو لأخواتك، بحيث توضحين لها أنك راغبة في الزواج من زوج صالح، وأنك لا تخشين من قلة الخطاب، ليس هذا هو خوفك، ولا هو قلقك، ولكنك تخشين أن يتقدم إليك من لا يصلح ديناً ولا خلقاً، وتودين أن يكون الزوج صاحب دين وخلق، حتى ولو كان مستواه المادي متوسطاً، وأنك لا تشترطين سوى الدين والخلق وتودين ما يخاف الله ويتقيه. بهذا الأسلوب تعرف الأخوات الفاضلات أنك لا تطلبين الزوج لقلته ولكنك تطلبين صاحب الدين والخُلُق. ولا بأس من حضور المناسبات العائلية، والتعرف على النساء الصالحات والتجمل معهن، فيعرفك الناس، ويذكرونك بين الأمهات وأقارب الشباب الراغب في الزواج.

6- التحقي بمعاهد خاصة لتحفيظ القرآن، أو العمل كمتطوعة بجمعية خيرية بهدف العلم وخدمة الآخرين، وإشعال الوقت بالنافع وكسب علاقات أكبر.

7- البُعد عن الحرام من مطعم أو مشرب أو ملبس، لأن ذلك معصية ومانع من موانع الإجابة، ففي الحديث: ".. ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء، يا رب.. يا رب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، فأنّى يُستجاب له".

8- أحسني التعريف بنفسك وبأفكارك ومبادئك فذلك أحرى أن يفهمك الآخرون ويكوّنون عنك فكرة طيبة.

9- احرصي على تعلم فنون إدارة المنزل، مثل: فن الطهي وتدبير المعيشة والحياكة والتطريز وتربية الأبناء وغيرها من الفنون.

وفي الختام.. أدعو الله سبحانه وتعالى أن يبارك فيك، ويرزقك الزوج الصالح الذي تسعدين به، كما أدعو لبناتنا وجميع بنات المسلمين... إنه على كل شيء قدير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - إستمرى فى دعائك | مساءً 05:13:00 2009/12/21
إياك أن تيأس إن لله حكمة فى تأخير طلبك لعله يحب يستمع إلى إلحاحك فأبشرى إن الله لا يخلف الميعاد سيستجيب الله لك قطعا كنت أدعوا الله 15 عاما متتالية فى كل صلاة أصليها بأن يجمعنى الله مع أمى لم أكل ولم أمل أستمريت ليلا ونهارا فى دعائى الحمدلله الله حقق لى أمنيتى وقابلت الوالدة بتاريخ 09-11-09 بعد الدعاء الذى أستمر 15 عاما فلا تقطعى الأمل فلتكن لديك ثقة كاملة فى رحمة الله أسال الله أن يعفك بالحلال عاجلاغير أجل أمين
2 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 02:10:00 2009/12/22
الزواج رزق وياتى فى الميعاد الذى حدده الله لك وانتى صغيرة استمرى على الدعاء والزمى الاستغفار
3 - التفاؤل | مساءً 03:34:00 2009/12/22
ظني الخيروابشري فانه سبحانه قال في الحديث القدسي مامعناه اناعندظن عبدي بي فليظن بي ماشاء اسأل الله ان يرزقك من خيري الدنيا والآخره فوق ماتتمنين ويدفع عنك من شرهمافوق ماتخشين ونفسي والمسلمين آمييييييييييييييين يااااااااااااااارب
4 - اختك في الله | مساءً 11:45:00 2010/01/17
اسال الله العظيم ان يرزقك الزوج الصالح وانا وجميع بنات المسلمين امين واحب اضيف على الكلام ادعي لاخواتك المسلمات الذين تعريفينهم في ظهر الغيب لتقول لك الملائكه ولك بمثل .. واما صلاة الحاجه فهذه فتوى الشيخ ابن باز فيها من موقعه ما حكم صلاة الحاجة سماحة الشيخ ؟ لا أرى في هذا، صلاة الاستخارة وصلاة التوبة، هذا الذي نعلم، إذا أراد أن يتوب من ذنب وصلّى ركعتين ثم سأل ربه أن يتوب عليه وأن يغفر له، هذا لا بأس، جاء في الحديث الصحيح عن الصديق أبي بكر عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (إذا أذنب أحدكم ثم تطهر وصلّى ركعتين ثم استغفر الله تاب الله عليه)، وليس شرط التوبة الصلاة، إذا تاب وندم وأقلع تاب الله عليه، إذا صدق في ذلك، وإذا صلّى ركعتين وتاب بعدها هذا زيادة خير من باب أسباب صحة التوبة وكمالها.
5 - صلوا على نبيكم محمد | ًصباحا 12:32:00 2010/03/16
اكتبوا فى جوجل فوائد الاستغفار ستروا قصص المستغفرين للزواج والانجاب والفقر والسحر
6 - عليك بموطنك | ًصباحا 11:00:00 2011/10/19
لم يتضح من رسالتك ان كنت او امك تعملان في بلاد المهجر و ما إذا كان لديك أخوة قاصرين بحاجة لوالدتك. الأقدار بيد الله تعالى و الأخذ بالأسباب من قدر الله، كما هو الدعاء. و من هذه الأسباب أن تمكثي في المكان الذي يكثر فيه طلاب الزواج من الشباب الصالحين. إن استبدال مكان إقامتكما و الزيارة سبب مهم ينبغي أخذه بعين الاعتبار. فإن كان بامكانكما الاستقرار بموطنكما طوال العام و من ثم الذهاب بزيارة الى بلاد المهجر فافعلا فإن في ذلك فرصة اكبر لك في الزواج، إن شاء الله. إن كان والدك حيا و يهمه أمر زواجك و يتعبه الفراق فإن بإمكانه زيارتكم خلال العام قبل ذهابكم اليه في الصيف كي لا يشعر بطول مدة فراقكم عنه. أسأل الله تعالى أن يرزقك زوجا صالحا و يجعلك كلاً منكما قرة عين للآخر و يرزقكما ذرية مؤمنة طيبة.
7 - علي | مساءً 03:27:00 2011/10/19
في المهجر هناك حال المسلمين ينقصه الترابط لله، اما كل ما هو دنيوي ينشغل به الناس...لو كان هناك اسلام خالصا لله فيما بيننا في المهجر لما كانت هناك اسرة مسلمة تعاني من حالة اجتماعية صعبة باذن الله تعالى...على اي حال في المهجر احضري نشاطات المراكز لكي يرونك لعل الله يفتح عليك
8 - علي: إضافة | مساءً 07:32:00 2011/10/19
لدي بنت في عمر الزواج ونحن في الغربة، لدينا نفس المسألة...ننتظر رحمة الله..فتح الله علينا وعليك وعلى جميع الشابات والشباب بالخير والبركة...فلا تحزني...حاولي كما نحن نحاول
9 - اختيارات واقدار | ًصباحا 12:12:00 2011/10/20
اولا ارجعوا للبلد اذا كان ذلك في الامكان...زوري اختك في نصف السنة وذلك حسب ظروفكم...اختلطوا بالناس ولا تنعزلوا ليس من الضروري ان يكون من بلدك المهم أن يكون لديه قيما اسلامية والتزاما ...الدعاء مهم خاصة في الثلث الاخير من الليل وبصدق ...التسليم بان الامر كله بيد الله فلن يكون الا ما اراده فلتكن ارادتك مع الله عدم التهافت على الرجل مع الالتزام بشخصية قوية ونفسية عالية وذكاء انثوي ونعومة في استحياء تذكري فوله تعالى في قصة زواج سيدنا موسى وكيفية الاستفادة من الجراة والفرصة بادب فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ‌ مَا سَقَيْتَ لَنَا ۚ فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ ۖ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿٢٥﴾ واخيرا ولا اخر اتركي الامر لله ولا تشغلي بالك فما كتبه الله لك سيكون فليست روشتة او وصفة طبية الزواج لكل انسان ظروف يصنعها الخالق وييسرها فلكل اجل اسال الله لك ولبنت علي ولبنات وشباب المسلمين الزواج والتوفيق والا احتجنا لاستنساخ رجال ربما انقرضوا ولا ندري ولا تقلقي يا اختي...ابتسمي الحياة حلوة ..
10 - خالد | مساءً 01:41:00 2011/10/20
اللهم ارزق بنات المسلمين وشباب المسلمين الازواج والزوجات الصالحات - ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما ...
11 - ليلى | مساءً 03:51:00 2011/10/20
االهم ارزقني زوجا صالحا ، ادعولي بالزواج لأنه فاتني القطار وأنا حزينة جدا
12 - ليلى | مساءً 03:54:00 2011/10/20
اللهم ارزفني زوجا صالحا أدعولي من فضلكم بالزوج الصالح لأنه فاتني القطار وأنا جد حزينة ويائسة
13 - عبدالله | ًصباحا 05:23:00 2011/10/21
والله عنوسة افضل من زوج يخرب حياتك ..
14 - حجازي | مساءً 04:30:00 2011/10/21
دوام الفكر في شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة وتكرار القراءة في السيرة كتهذيب سيرة ابن هشام لعبدالسلام هارون يهذب السلام ويجعل الروح في تحليق دوما،ويبهج الخاطر ،ويخرجك من واقعك المؤلم.
15 - Hamid | ًصباحا 03:25:00 2011/10/22
Why as Muslims and women we always think about marriage as the solution of our problems, instead of being an ordinary environment. If you are not married, you have more time to do plenty of stuffs, such as reading books, practicing sport, do well, have an education, and work hard, and so on.
16 - لا يا شيخ حميد | مساءً 03:01:00 2011/10/22
ما شاء الله قمة في الطرح ولماذا تزوجت ولاعبا حالك الم يكن افضل ان طبقت ذلك على نفسك أليست من سنن الحياة الدنيا الزواج والله لو قلت لها قد تتعرفين من خلال بعض الانشطة الدينية والرياضية على نصفك الثاني افهم ولكن هكذا استغرب كنت اتمنى ان عدلها على طرق لتيسير الزواج في الغربة فعلى ما يبدو اسلوبك لطيف ونشيط في الغرب فلعنها على فهم الرجل لعلك تنال رضا الرحمان في تقريب بنات وشباب المسلمين من العفاف 
17 - Hamid to 16 | مساءً 05:20:00 2011/10/22
You know better than me that marriage is from Allah. It's not good to force it. So, why waiting summer after summer for something that will arrive only when Allah decide. Let me to tell you that the period before marriage is a blessing from Allah. You have time to do what you can never do after marriage. . .
18 - Hamid to 16 | مساءً 05:36:00 2011/10/22
Right now, I am working and I have two daughters on my legs. You can imagine how performance you will have when you are doing high-level research with two kids. Thanks to Allah for what he give me and my kids (Muslims, healthy … and so one). I will do my best to educate my kids, give them high-level of education, wealth, whatever I can. In the same time, I will teach them that being single is better than a “a marriage with too much compromise”.
19 - شكرا حميد | مساءً 10:14:00 2011/10/22
اوافقك الراي ولكن سؤالي هو كيف او ما الذي تساعد به اختا مثلها لكي تتمكن من الزواج والظاهر انها من عائلة محافظة فماذا تقول لها اما بنتاك حفظهما الله فانت في الموقف الصحيح من الرعاية والتربية بقي ان لا تنظر لنصف الكاس الفارغ والطلاق كحل فحين تسود الاخلاق الاسلامية فنسبة الطلاق تقل فاعط املا افضل ثم ان حصل الطلاق فالمجتمع المسلم يكفل للمراة والرجل اعادة حياتهما باحترام فلماذا تعقد الامور فامساك بمعروف او تسريح باحسان فلماذا لا نفعل قيم الاسلام ويجد كلاهما الراحة مع غيره وتبنى المجتمعات فالاسلام لا يتوقف عند الفشل ويعطي فرصة البناء الطيب لذلك علينا ان نتعلم منهجية الزواج فالكل يراه تقبل وينسى انه حب وصبر وشفافية واحترام واعتراف بحق الاخر في الاختلاف والحياة والله كم اتمنى ان مؤمنين يدققوا في هذه الامور فكيف لهذه الاخت ان تجد زوجا ولا عيب في ذلك هي تشعر انها بحاجة الى نصفها الثاني فماذا نفعل لها نقول لها انسي الموضوع والعبي رياضة معقول يا حميد ؟؟؟؟؟ اليس التزاوج مثل الاكل والشرب والنوم من ضرورات الحياة ام هل فقد هذه القيمة واصبح وجع راس منكم نستفيد
20 - Hamid to 19 | ًصباحا 12:29:00 2011/10/23
It is nice to live in an ideal world, where justice, equality and people help each other. Unfortunately, I did read about such world only in books. The world that I know, men (many of them are looser) marry ladies only if they are beautiful or rich or have certain position in the society. If I have to give her an advice, I will say make DOUAA, more DOUAA (without stopping). Yes, I have a good position in my society, but men and women (not like the time of our fathers and grandfathers) do listen only to the materialistic and tangible objects.
21 - Hamid to 19 | ًصباحا 12:58:00 2011/10/23
BY the way, I am not talking about divorce. How many married ladies and they are not happy. How many ladies living a miserable life and wishing they never been married? How many ladies that are asking for divorce!
22 - ( أحب الله ) ليبيه | ًصباحا 02:10:00 2011/10/23
أختي الغالية لا تحزني إن الله معك وما بعد العسر إلا اليسر قال تعالى : ( فإن مع العسر يسرا - إن مع العسر يسرا )
23 - ( أحب الله ) ليبيه | ًصباحا 02:12:00 2011/10/23
أختي الغالية لا تحزني إن الله معك وما بعد العسر إلا اليسر قال تعالى : ( فإن مع العسر يسرا - إن مع العسر يسرا ) - اللهم أرزق بنات المسلمين بالأزواج الصالحين عاجلا غير أجل
24 - بارك الله فيك رقم 20 و21 | ًصباحا 07:36:00 2011/10/23
أعلم أن هذه حقيقة يعيشها مجتمعاتنا من سيطرة الماديات ولكن انا اؤمن ان الخير ما زال في الدنيا وان على المرأة تعلم بعض فنيات الحياة كثيرون من تركوا زوجات جميلات لاشياء لا نفهمها وكثيرات من تركن ازواجهن لنفس الاسباب وهم مخلصون لهن... الحياة غريبة والمعاناة التي تتحدث عنها ليست جديدة بل قد تكون من عهد الاجداد ولكن الفرق ان المرأة كانت تقبل الوضع كقدر وقليلات هنهن طالبن بالطلاق والنساء اللواتي لا يشعرن بالسعادة قد يكون سببه أن بعضهن او بعضهم لا يتقن التاقلم مع عقلية وثقافة الرجل او انهن يصدمن بواقع غير الذي بدا في فترة الخطوبة ومهما تكن الاسباب فاختنا الكريمة تريد الزواج وقد التجات بصراحة اليك لانك تعيش في الغربة علك تكون اعمق في معرفة ثقافة الرجال الزوجية او ميولهم واعطائها بعض النصائح الا اني اتوقع ان تفكيري قد يكون اكثر تفاؤلا ذلك ان الرجال انواع كالنساء وما يرغب فيه الرجل ليس دائما الجمال ولكن صفات تنقصه في نفسه ويكملها بزوجته ولذلك كثيرون هم يتزوجون دون فهم هذا فتغلب الصورة على ما تطلبه نفس كل رجل وامراة ونصيحتي للاخت ان تتعرف على الناس وان تكون لديها بعض الثقة حتى وان كانت متوسطة الجمال او المال فلربما ياتي من يفهمها فليس كل الرجال يملكون الجمال ولا المال هذا رايي العلاقة تبنى اولا على اساس الثقة بالنفس والوضوح فليس لانه ملتزم ستحبه او لان معه مال او جمال أعتقد ان الرضا اساسه كما قلت الحصول على ما به يتم التكامل بين الزوجين بالنسبة للاخت البحث عن الزوج او تهيئة الفرصة مهم فهي نوع من المهمة التي يجب ان يهيئ لها كل رجل وامراة نفسيهما من قبل ويعرفا ماذا يريدان حتى وان سيطر حب الجمال وغيره الا ان متطلبات النفس اشد اهمية وهي ما ستخلق الانسجام والعشرة الطيبة .... اسال الله ان ييسر للاخت الزواج ولكل الاخوة والاخوات ....شكرا لك حميد وتمنياتي لك ولعائلتك بالتوفيق.
25 - havle/khawla /خولة/عزبااااااااااااااااااء راضية | مساءً 02:23:00 2011/10/23
السلام عليكم ورحمة الله يا اخواتي ن فاتكم القطار سيأتي غيره لاتقنطوا من رحمة الله ولاترضين غلا ببصاحب الدين والاخلاق الثقة الثقة الثقة بالله ليس فقط مجرد كلمة نتفوه بها إنما كل افعالنا يجب ان تدل على ذلك اليقين ان القادم افضل انا عمريى 34 واحس انني بنت 18 بروحي غجمعوا دائماً عقل المرأة وروح الطفلة في ذواتكن والناقة النفسية هامة ومن ثم الاناقة في أسلوب الحياة في الكلمة في السلام في الحوار ..
26 - بارك الله فيك رقم 23 | مساءً 02:38:00 2011/10/23
This lady do not need my advice. She said: الحمد لله كل سنة في الصيف تأتي عشرون أو ثلاثون أمًا لتخطب لابنها لترانا، ودائما يتفرجون ويذهبون كعادة الخطبة في بلدنا، I believe this number is very large. I never heard that before. So, this lady need to know what's the problem. From what she said, it's not clear what's the problem.
27 - عبير | مساءً 08:25:00 2011/10/23
ehhh.. i was right when i said its a sick soceity
28 - أحسنت يا حميد | مساءً 09:27:00 2011/10/23
فعلا قرأت ماتفضلت بذكره ولكني نسيت ذلك شكرا انك ذكرتني به وقد استغربت من عدد الخطاب وكانها بضاعة مستوردة ياتون للتفرج عليها ولم اعهد هذا من قبل ولكن قلت ربما هذه عادات لا افهمها ثم هذا العدد المهول فكانني أحلم وليس واضحا كما قلت المهم وحتى اكون دقيقة اكثر ما اردت قوله ان توقعك وتوقع اغلب الاخوة والاخوات ان الجمال المقياس الاهم غير طبيعي في العلاقات الانسانية والا لما فشلت العديد من الزيجات وبحث الرجل والمراة عن شيء اخر لم يجده في شريكه لنصل الى الفكرة ان التوافق اساسه تربية روحية ونفسية وكمال لحاجة نفسية وفكرية وروحية في كلاهما فلو فهمنا " فاظفر بذات الدين تربت يداك" ليس بالمعنى العام ان اي متدين يستطيع ان يتزوج اية متدينة ولكن تركيز على الاهتمام بالجانب الروحي في الارتقاء معا الى مفهوم التكامل والصبر والتضحية القائمة على محبة الله في اتخاذها وسيلة لحل بعض الاشكالات الزوجية والقبول فمن ارتبط اختياره بالروح يكون اقدر على الالتزام في الحياة الزوجية وفي حالة الحب او الكره بعدم الظلم والتاني في القرار حتى يحافظ على بيتهما ...فنسال الله للاخت ان يكون حبها للزواج من باب اكمال نصف دينها بالطريق الايجابي وليس لمجرد الزواج والخوف من اقوال الناس....شكراحميد لتبصرك
29 - Hamid to 26 (Thank you for your explanations) | ًصباحا 02:36:00 2011/10/24
I agree with you. I am not approving what people are doing. I am just observing that people go to beauty and money. As soon as, they get married they realize their mistake. At that time, they may divorce. Again, I am not talking about this lady. I am just mentioning what I am witnessing without approving. In contrary, with my experience when I go home, I realize how many excellent women are not married but they deserve to have family and be happy. They can be excellent wives. However, the society did not give them justice. By the way, in my case, I am married a lady that has no money at all and I am very happy.
30 - وفقك الله يا حميد | ًصباحا 06:00:00 2011/10/24
الحمد لله هناك من يشتري راحته بالاختيار الصح وفقك الله يا اخي وادامها نعمة بينك وبين زوجتك وهدا المسلمين للتفكير الصحيح في الزواج المال لا يصنع سعادة ....ما لك يا عبير رقم 26 انا لا افهمك؟ اكيد ان هناك امراضا اجتماعية هل نعمم ذلك لنقول ان المجتمع مريض ثم اي مجتمع تقصدين؟ على كل اتمنى ان تعطينا رايك في حل للاخت او للاخوات اللواتي وجدن صعوبة في الزواج وهذا الاهم ما ريك ؟شكرا
31 - عبير | مساءً 07:06:00 2011/10/24
الى رقم 29.. هذا الكلام موجه للأخ حميد لأنني عندما انتقدت المجتمع في احد الاستشارات اقام الدنيا ولم يقعدها وكأنه يعيش في المريخ ولا يعي حقيقة الامراض الاجتماعية الكثيرة التي يأن تحتها من يعيش في المجتمعات الشرقية بشكل عام.. بالنسبة لمشكلة السائلة بصراحة انا ارى ان المستشارة احسنت الاجابة والاخوة المعلقون زادوا عليها ما فيه غنى عن ان ادلي بشئ آخر.. اشكر لك تفاعلك معي
32 - Hamid to 30 | ًصباحا 12:49:00 2011/10/25
TO: ABIR It's not me who disagree with you regarding what you said. By the way, I agree with you to an important extend. The person who was in disagree with you in another person. By the way, I wrote something that give you right, but they did not publish it.
33 - عبير | مساءً 04:55:00 2011/10/25
ops.. am sorry but the comment was in your name.. any way thanks for your explanation and for the comment which wasnt published :)
34 - HaHaHaHaHa!!!I | مساءً 09:48:00 2011/10/25
نكتة اللخبطة في أرقام التعليقات هههه أنا المعلقة رقم 16-19-24-28-30مع الشكر لعبير وحميد مازال الخير في الدنيا والأمراض تزول بالعلاج الدقيق وليس بالمجاملات أنتما وانا ننتمي لهذا العالم ولنا دور في التغيير كثرة الكلام لا تفيد ...المهم في مجتمع الصحابة لم تكن المرأة لتبقى عزباء طويلا حتى لو تزوجت اكثر من مرة صورة مثالية لاحترام حاجات الانسان واهمية مؤسسة الزواج في حصانة المجتمع شكرا مرة أخرى (لين)
35 - عبير | ًصباحا 07:21:00 2011/10/26
حبيبتي لين عفوا دعيني اكلمك بمنطقك.. انت وحميد وانا ننتمي لهذا العالم وهذا العالم المتمثل في البشر يحتاجون في كثير من المواقف الى الكلام اللطيف وهو ما اسميته "المجاملات" وذلك لتصحيح خطأ او سوء فهم او او.. حفاظا على اواصر المحبة بينهم.. ولعل التفكر في احد معاني اسمك "لين" يعطيك تصورا لما يدور في خلدي..
36 - عبير | ًصباحا 07:22:00 2011/10/26
++ قديما قالوا "خير الكلام ما قل ودل" وانا اكتفيت بما قالته المستشارة والمعلقون ومن ضمنهم الاخ حميد حيث شارك بأكثر من تعليق مفيد.. ثم من قال لك ان مجتمعنا قد خلا من الخير!! انا اتكلم عن الصفة الغالبة ان المجتمعات الاسلامية مريضة.. ومعرفة الداء نصف العلاج.. بصراحة الافكار في تعليقك غير مترابطة جعلتني اشعر وانا احاول الرد عليك بالدوااااار..
37 - الاستغفار | ًصباحا 07:01:00 2013/01/31
اكتبوا فى جوجل فوائد الاستغفار للزواج