الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية بعد الزواج أسس بناء السعادة الزوجية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

دعوة الزوج

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ السبت 17 شعبان 1433 الموافق 07 يوليو 2012
السؤال

ماهي الطريقة المثلى لدعوة الزوج بطريقة محببة ؟

الجواب

أهنئك من الأعماق على هذا الهم .. وهذه الهمة .. جعل الله ما تقومين به في ميزان حسناتك .. ورزقنا جميعاً الصدق والاحتساب .. وسدد على طريق الخير خطانا .. انه ولي ذلك والقادر عليه. بالنسبة لاستشارتك.. فتعليقي عليها من وجوه:-
أولاً: لتكن بداياتك أختي الكريمة بالدعاء الخالص.. بأن يهديك الله ويهدي بك ويهدي لك.. وأن يصلحك ويصلح بك .. وأن يعينك ويسدد خطاك .. والحي على الله بالدعاء .. واحسني النية.
ثانياً: اجعلي من بيتك جنه لزوجك .. يجد فيها الراحة والاطمئنان والسرور .. بل يهرب من كل الدنيا إليها.. فإذا جاء وجد زوجه صالحه ناضجة تستقبله بأطيب كلام وأطيب ريح.. وابتسامة صادقة 00 عندها..بدأت أول الخطوات نحو الهدف.
ثالثاً: لا اعرف- حقيقة- ظروف الأسرة الاجتماعية والبيئية.. ولكن أنت أدرى بها.. فإذا كان زوجك ممن يستمع- مثلاً إلى الأغاني.. والموسيقى.. فحاولي إقناعه بهدوء.. إلى إلغاء صوت التلفزيون أو المذياع أو المسجل فترة هذه الفقرة وان رفض فلا تيئسي .. ولا تظهري السخط والتأفف.. بل أدعي له بالهداية والتوفيق. ومع الوقت سيغير موقفه إنشاء الله وإذا كان ممن يتأخر عن الصلاة00 فذكريه إذا حان وقتها بهدوء 00 وهكذا في بقية الأمور .
رابعاً: لابأس من اختيار بعض المطويات أو الأشرطة المناسبة .. واستغلال بعض المناسبات لتقديمها له على شكل هدية مع هدية أخرى رمزية .. كبطاقة تهنئة أو زجاجة عطر أو كتاب أو أي شي ترينه يناسب طبيعة زوجك .. وفوق هذا بسمة صافية ودعوة صادقة .
خامساً: لا تيئسي ولا تقنطي .. فأنت مسؤولة عن فعل الأسباب.. ولست مسؤولة عن النتائج.. فالهادي هو الله تعالى .. وهو القادر والمعين.
سادسا ً: حافظي أختي الكريمة على سننك ورواتبك وفرائضك وأورادك.. وثقي أنك إذا استمريتي .. فيكفي منك بعد القبول إنشاء الله.. تنشئه أبناءك في بيئة صالحة يكون لك فيها عند الله الأجر العظيم . وفقك الله وسدد على طريق الخير والحق خطاك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أم هيا | مساءً 11:48:00 2010/05/27
جزاكم الله جزاءا كثيرا
2 - ابو وليد | مساءً 03:56:00 2012/07/14
جزاكم الله خيرا أرجو الانتباه لطريقة كتابة ان شاء الله و تعديلها أعلاه في اكثر من موقع مع الشكر