الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الخيانة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هل تغسل التوبة عار هذه الخيانة؟

المجيب
معيدة بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية بجمهورية مصر
التاريخ الاربعاء 21 شعبان 1430 الموافق 12 أغسطس 2009
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أنا متزوج منذ حوالي ثلاث سنوات، وعندي بنت عمرها سنتان، ومنذ سنة تقريبا بدأت أشك في سلوكيات زوجتي، وبدأ الشك يقتلني، وأردت أن أتأكد من زوجتي هل تخونني أم لا؟ فقررت أن أراقبها، وبعد محاولات منها فاشلة ومنها ناجحة عرفت وتأكدت أنها تتكلم بالهاتف مع شاب، وواجهتها بالحقيقة ولم تستطع الكذب؛ لأنه كان هناك دليل يدينها، والدليل هو أني وضعت جهاز تنصت بالبيت، وسمعتها وهي تتحدث معه، وأيضا لها صديقة تعلم بأمرها، وأنها تتحدث مع شخص، وأحضرت صديقتها وقالت لي كل شيء، وأنها خرجت معه مرتين، والله أعلم ماذا حدث بينهما لأنها قالت لي أنا خرجت معه ولم يحدث أي شيء، ولكن الإنسان لا يعلم بالغيب، وأنا لا أعرف إذا حدث شيء أم لا...صدقا أنا لا أدري ماذا أفعل؟ أنا من النوع غير العصبي ولا أحب إثارة الفوضى والمشاكل، فهل أطلقها أم أسامحها؟ علماً أنني لا أثق في أم زوجتي من جهة تربية بنتي إذا حدث طلاق، ولا أثق بزوجتي أيضا بعد الذي حدث، فأنا أميل للطلاق، ولكن عند الذهاب للمحكمة الشرعية، وإثبات أنها كانت تتكلم مع شخص آخر عن طريق صديقتها وعن طريق اعترافها، وثبت أمام القاضي بأنها مذنبة بحق دينها وزوجها، فهل تتجرد من حضانة الطفلة، ومن كل ما لها من حقوق شرعية أم لا؟..أرشدوني مأجورين..

الجواب

أخي الكريم..

دعني أصدقك القول بعدما قرأت رسالتك، لم أصدق أن ما ترويه لي حكاية واقعية وليست من نسج خيالك...

ومع ذلك سأفكر معك بصوت عال خال من التحيز إليك أو إلى زوجتك....

وألتمس لك العذر في رسالتك التي ينقصها الكثير من التفاصيل المهمة التي تسهم في توضيح الصورة، وتساعدنا على رؤية جميع جوانبها حتى نرى كل أطراف الموقف، ويبنى عليه قرار سليم عنك وعن زوجتك، وهل تعمل؟ ومن هو ذاك الذي تتحدث إليه، هل زميلها في العمل أم من؟ وما هو نوع الكلام الذي يتحدثون فيه، وما مفرداته، وهل صرحا في المكالمات بالخيانة أم مجرد تخمين منك أم ماذا؟! والكثير جدا الذي كان يجب  أن تخبرني عنه في رسالتك حتى أتمكن من الرد عليك بكل موضوعية ولعلي تحريتها قدر الإمكان دون إيقاع الأذى بأحد.

* في كل الرسائل التي تحمل نفس أو بعض مضمون شكواك، أرجح في أغلب الأحوال كفة الحفاظ على الكيان الأسرى، فيا ليتك تنحي عقلك وقلبك جانبا وتسمعني كما لو كنت إنسانا آخر غير صاحب الشكوى, فمما لاشك  فيه أن الرؤية من خارج الإطار، وبمنظار الآخرين، وباتباع نظرية تبادل الأدوار تكون أكثر وضوحا وشفافية.

* برغم كل ما رويت أكرر أن المحرك الرئيس لنا في محاولة صياغة تصور الحلول الممكنة التي طلبت المشورة بشأنها هو الحفاظ على كيانك الأسرى، ولك أن تعمل خيالك حتى تشاهد القصة وكأنها ليست تخصك، واسأل نفسك ماذا أنت فاعل؟...........

وأبدأ حديثي إليك...

* إذا قسمنا هذا الوضع إلى موقف وأطراف مشاركة في صنعه، فلسوف نجد المشكلة قد تبدو مألوفة في ظل العديد من الظروف التي تعلمها أنت جيدا.

* انظر في نفسك وواجهها بكل شجاعة، واسألها ما وجه التقصير في حق زوجتك الذي دفعها إلى ذلك.

* وقد يكون الهوى الذي من المحتمل أن يغوي زوجتك، والذي افتقدته في علاقتها بك وأنت زوجها حلالها. فالفراغ العاطفي يدفع ببعض الزوجات ضعاف النفوس إلى البحث عنه في محل آخر، وفي هذه الحالة تكون أنت الملام أيها الزوج، فعليك أن تملأ قلب امرأتك إن أبقيت عليها.

* ولا استبعد وجود أيٍّ من هذه الأسباب فقد تكون كلها أو بعضها.

* وقد تكون زوجتك منخرطة مع جماعة من قرناء السوء الذين زينوا لها هذا الارتباط بآخر، وهدم العش الذي دام عمره ثلاثة أعوام.

وفي كل الأحوال عليك بالتأكد والتحقق والتبين من صحة الدافع الذي حرك زوجتك نحو هذا الارتباط غير المؤكد.

إن من حقك الثورة عليها لكن يا أخي الزوج الشاب أنصحك بالآتي:-

أولاً: عليك بالتعقل والتمهل وعدم اتباع الهوى أو اتخاذ قرار حال ثورتك فتندم أشد الندم حيث لا ينفع.

ثانياً: أن ترفع مقدار ثقتك في الخالق بأن هذا ابتلاء منه، وأنت بفضل منه وإعانته قادر على تحمل وتقبل هذا الحال إلى أن يتبدل إلى الأفضل كما هو مقدر لك عند المولى عز وجل.

ثالثا:-حاول أن تعيد التفكير في الأمر كله، وأن تهدأ، فالإنسان في ثورته يعجز عن التفكير الموضوعي فيبني قرارات انفعالية تضر به وبأسرته ولا يعبأ بأي شيء.

ولا لوم  عليك في خوفك على عشك وفي تساؤلك،فهذا أمر طبيعي، فالمفاجأة جد كبيرة ووطأتها شديدة، إذ ليس من السهل أن يكتشف الزوج وضعا مثل هذا ولا يكون له أية ردة فعل إن كنت متأكدا تماما من وقوعه.

رابعاً: حاول أن تجد أحدا من عائلتك أو من عائلتها أو الصالحين ويتحقق من صحة الأخبار التي وردت إليك إذ يقول المولى عز وجل:

 (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين" [الحجرات:6].

* أما عن ماذا تفعل؟

هذا تساؤل لن يقدر على الإجابة عنه سواك.

فأنت وحدك تعرف وتقف على مدى احتياجك للحفاظ على أسرتك الصغيرة، ووحدك تحدد مقدار احتياجك العاطفي والجسدي للإبقاء على زوجتك بجوارك وحجم التضحية  التي من الممكن أن تتحملها في ظل حماية أسرتك.

* وأنت وحدك أيضا تقرر ماذا تنوي أن تشب عليه طفلتك على المنازعة بينكما أنت وزوجتك، على البعض والكراهية، أم تفضل أن تجنبها عناء معاصرة القضية بينكما؟ واسمح لي أن أوجه إليك تساؤلا: ما ذنب هذه الصغيرة  فيما يجري بينكما في حال أخطأت الاختيار منذ البداية، ودعني أسألك: ما ذنب هذه الوليدة التي وجدت نفسها منسوبة لأم لا تتحمل المسؤولية ولا تعرف للأمومة معنى، هذا كله ضعه في الاعتبار عند اتخاذ القرار، وأذكرك بنظرة المجتمع لابنتك موصمة بصفة ابنة المطلقة في مجتمع شرقي محافظ مثل مجتمعنا، وأكرر مستقبل طفلتك أمام عينيك إذ بها من دار الرياض إلى منزل الفتى الذي ينوي الارتباط بها تطاردها لعنة كونها ابنة لأم مطلقة أيا كانت الأسباب.... فارحم طفلتك من كل هذه المعاناة.

أما عن الخطوات التي يجب أن تتخذها فيمكنني إرشادك إلى بعضها بتوفيق من الله وفضله:-

- حافظ على طفلتك ولا تعبث بها وبمقدراتها كما فعلت بها والدتها قدر استطاعتك. إن قررت الانفصال عن زوجتك، وفي حالة عدم قدرتك على تحمل كل هذه الشكوك من ناحيتها.

- أما إن قررت الإبقاء عليها فحاول إيجاد نقاط مشتركة واعثر على أفراد يتوسطون للإصلاح بينكما.

- أما عن رغبتك الصريحة في إطلاق سراح زوجتك  رغم وضعك في الاعتبار مصلحة ابنتكما   فأرجوك أن تتمهل في اتخاذ مثل هذا القرار الحاسم الذي لا يمسك وحدك، ولا تقع آثاره عليك وحدك، ويترتب عليه أنه سوف تحمل ابنتك لقب ابنة مطلقة في مجتمع شرقي وما يتعلق به من قيود  تطال طفلتك فلذة كبدك أعز من لديك في هذه الدنيا.

لقد حاولت التفكير معك بصوت عال، وإخراج ما في جعبتك وعرض كل البدائل الممكنة أمام عينيك حتى تستطيع اتخاذ قرارك وحدك الذي تبني عليه حاضرك ومستقبلك، وتذكر دائما طفلتك العزيزة وحالها بين أن تنشأ بين أبوين متعايشين، أو بين أن تعاني طيلة عمرها ممزقة بينكما.

فنحن الآباء نصنع مستقبل صغارنا ولا يجب علينا ولو من باب الرحمة أن نغرقهم في شقائنا، بل الواجب علينا أن نجنبهم ما نحن فيه إن لم نقدر على حله في أقل الأحوال والظروف...

- وقبل أن أنهي أخي السائل:-

- أذكر زوجتك بأنك كالأحجار الكريمة لا نصنعها ولكننا نبحث عنها، فإذا وجدناها فلا نفرط فيها أبدا...

- فإذا علمت وقدرت زوجتك أنك برغم ما حدث مازلت متمسكا بها إلى حد النهاية، وأنك تضع مصلحة صغيرتكما الملاك البريء لما فعلت ما فعلت، ولحافظت عليك ولرعتك حق الرعاية، وهنيئا لك بحرصك على كيانك الأسرى، ودعاؤنا لزوجتك بالهداية والرشاد.

- ولك منى عزيزي كل الحب وخالص الدعوات أن يلهمك المولى عز وجل صالح القرار لك ولطفلتك ولزوجتك.

- وفى انتظار رسالة أخرى تحمل أخبارًا سارة أسعد بها، وتهنأ بها.... والسلام.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 03:02:00 2009/08/12
صلي على النبي فرضنا انك انت تعرفت على شابه وخرجت معها لموضوع ما وانت تثق في نفسك بأنه لم يحصل مايغضب الله بينكما؟؟؟؟ واكتشفت زوجتك ذلك ..... هل كنت ستحس بالظلم لانك بالفعل لم تفعل شي يغضب الله.... انا اكيده انه في علاقات زماله محترمه جدآ وماالغرض منها الا النصيحه فقط ...ياأخي انت يمكن متزوج مسيار ويمكن انك تسافر بريطانيا والصين وترتكب الفواحش لكن لوزوجتك كلمت رجل بالجوال انهدت الدنيا ...{ عفوا تعف نسائكم }
2 - لا للخيانه | مساءً 03:10:00 2009/08/12
والمشكلة أنها في حق الرجل صغيرة بينما في حق المرأة جريمة ...ماهي الأمور التي تجعل الزوج يشك في زوجته؟؟؟
3 - سوالف | مساءً 03:18:00 2009/08/12
والله انا مستغربه ولاتقولون معقده لانها مطلقه ...انا مستغربه وفيني غصه في حلقي وقهر في روحي اللتي تسكن جسدي... طاير على الصين والا اميركا ويلا كللل الفواحش واذا بنته او زوجته كلمت رجل بالجوال.... قال خانتنا وبطلقها وبشوه في سمعتها وفي سمعة اسرتها وعبر المحكمه خاف ربك اتقي العلي العظيم يخي شوف نفسك عف انت اولا نظف نفسك لأجل تنظف اسرتك ... طايحين في اعراض الناس ولو جه انتقام ربي .. بيشمت بزوجته وبيوديها المحكمه لإثبات بأنها تعرف رجل فوق زوجها وش هذه النفسيه والبنت يوم تكبر وتعرف بأن سبب الطلاق بأن امها بطاله رخيصه تعرف رجال فوق ابوها { محد بيتزوج بنتك بيقولون الناس بأن بنتك رخيصه مثل أمها } انت بتدمر زوجتك واسرة زوجتك وبنتك عشان ليش الله انتقم منك وردها لك ....حس حس ياقطعة حديد هذي اعراض والله شاهد يمهل ولايهمل
4 - إبراهيم | مساءً 04:23:00 2009/08/12
أخي .. حتى لو قررت الانفصال فليس من حقك محاولة التشهير بزوجتك ، وليس كذلك من المروءة والشهامة والكرم ، .. على الأقل لأجل ابنتك لأنها سوف تكبر ويتكلم الناس فيها وفي أمها
5 - سوالف | مساءً 05:16:00 2009/08/12
صلي على النبي وصدقها هي قالت انها تخاف الله فيك وماكان بينها وبين هذاك الرجل شي يغضب ربها صدقها ... مثل هي متصدقك مش حضرتك برضه هي تسألك وانت ترد وتصدقك....لكي انتي ياللي زوجك قال انك تعرفين رجل عليه /////// شوفي اطلبي الطلاق وعطيه بنته وبإذن الله ربك بيعوضك هذا لوكنتي صادقه... انتي اولا اطلبي الطلاق لاسباب عشان سمعة اسرتك ده ناوي يفضحك بالمحكمه وتكون وثيقه رسميه .... ثانيآ والاهم عشان بنتك واذا كان على مؤخر الطلاق تنازلي عنه وكل المتعلقات الماليه تنازلي عنها وان كنتي مظلومه الله اسمه الحق وانتي كنتي ظالمه اسمك كفرتي عن سيئاتك ... صدقيني تجي منك انتي احلى
6 - ام طارق*لا اسباب للخيانة * | ًصباحا 02:13:00 2009/08/13
حسب ما جاء في الاستشارة *( ان الفراغ العاطفي يدفع ببعض الزوجات ضعاف النفوس الى البحث عنه في محل اخر وفي هذه الحالة يكون الزوج هو الملام ) والاخت المستشارة اعتبرت الفراغ العاطفي سببا في خيانة الزوجة بل ولامت الزوج على ذلك ... وسؤال فرض نفسه على وانا اكمل الاستشارة ما معنى هذا؟؟؟ هل معناه يجب علينا ان نعذر كل الزوجات ضعاف النفوس على خيانتهن لمجرد ان حياتهن مفرغة عاطفيا من قبل ازواجهن؟؟؟ لا فالخيانة من الرجل او المرأة لا عذر لها ولا اسباب وليس فيها لائم او ملام بل قد يكون الانفصال اشرف وافضل لاي طرف يعاني من فراغ عاطفي من الطرف الاخر بدلا من البحث عنه في محل اخر. هدانا الله ووفقنا جميعا لما يحب ويرضى
7 - hassen447 | ًصباحا 07:23:00 2009/08/13
سوالف سوالف يا سيدي العزيز لو تأكدت اتها سوت هاشي مالك الا الطلاق ياخوك هذه سمعه و انت اصلا ما راح ترضى بالشي هدا لو سامحتها راح يقتلك الشك و هذه طبيعة الرجل التي جبلها الله عليه لا يمكن ان يسامح , وخصوصا انك اكتشفت هذا الشي بعد شك في حركاتها و كذه ان رأيتها منها توبة نصوحه , انت ادرى بوضعك والله الموفق الله يعينك و يصلح لك أحوالك وو يعوضك خير في الدنيا و الاخره
8 - أم رزين | مساءً 12:16:00 2009/08/13
ما معنى خرجت معه مرتان؟!!! ما معنى اعترافها بذلك و لو لم تسوي شيء؟!!!! ما هذه الوقاحة؟!!! أيتها المستشارة ما معنى قولك للسائل " ولك منى عزيزي كل الحب .." هل زوجك يرضى بمثل هذا الكلام مع الأجانب.. ما هذا الانحلال الذي أصبح يعرفه العالم العربي الاسلامي..؟!!! إنا لله و إنا إليه راجعون..اللهم أجرنا في مصائبنا و اخلفنا خيرا منها يارب..
9 - سوالف | مساءً 12:26:00 2009/08/13
سمعت ايها الزوج وش رأي الناس وانت هم بعد طاير على المحكمه وبالشهود كمان ... هي تتطلق وتتنازل عن حقوقها الماليه وحضانة الطفله وان سألوها تقول لهم ماأريد شي منه حتى بنتي كرهتها بسبب انه ابوها .....{ البنت لو كبرت محد بيتزوجها لو رحت المحكمه وشهرت بأمها } الزوجه تتحمل نتيجة تصرفها وان كانت لم تغضب الله سيجعا لها الله فرج انا كلللل تفكيري حاليآ بالطفله اما الرزوج والزوجه يطحنوا بعض ........ المهم مصلحة الطفله
10 - غيور على أمة خير البرية | مساءً 01:31:00 2009/08/13
أخي الكريم هذه الزوجة خائنة ولازم تلقنها درس ،حتى وإن لم تفعل معه شئ (هذا هو جواب النساء الخائنات..طبعا ستقول لم أفعل معه شئ ..)فهي خائنة وأنت لازم تحافظ على عزتك وكرامتك وشرفك ،إن رجعت إليها وفي يوم من الايام انت وهي في الطريق وتصادف هذا الشخص ماذا ستفعل تنذل امام هذا الذئب الخائن الاكل لاعراض المسلمين؟ لا يا أخي والله فيه بنات حلال في كل مكان وأختر وحدة التي لا تسمع الموسيقى ولا تشاهد المسلسلات اللعينة والقنوات الهابطة وتكون غيورة على أمة خير البرية....وفقك الله لما يحبه ويرضاه وأني أحبك في الله
11 - محمد محمود/موريتانيا | مساءً 02:28:00 2009/08/13
السلام عليكم لفت انتباهي كقارئ معجب بموقعكم والاستشارات المقدمة فيه أنه غاب عن ذهن أختناالمستشارة تنبيه السائل على ارتكابه خطأعظيما في حق زوجته وهووووووووووووووووالتجسس عليها بالعكس أناأرى أن حقهاهي أن يطلقهاوراحتها أن يفارقهافماأمرنا بتتبع عورات الناس أحرى شريكتك في السراء والضراء وليس معنى ذلك سياسة النعامة وإنما نحكم بالظواهر والله يتولى السرائر ومن تتبع عورة امرئ مسلم تتبع الله عورته.........ودعو الناس في غفلاتهم لكن عليك أن تتخذ سبل الوقاية اللازمة واستعن بربك وسله العافية وماكل حديث بين امرأة ورجل فيه ريبة وإن بعض النساء وكذلك بعض الرجال تحاشيالإثارة الغيرة في نفس الطرف الآخريتحاشى الحديث في الأمورالعادية أمامه فلنتق الله في أنفسنا وأزواجنا
12 - متبع السنة | مساءً 02:34:00 2009/08/13
الاخت سوالف كيف تخلو هذه المرأة برجل اجنبي ولايكون بينهما مايغضب الله ان مجرد خلوتهم ببعضهم مما يغضب الله حتى لو كانا يتدارسان القرآن فكيف اذا كانا يتبادلان الحب والغرام واذا كان المجتمع كما تقولي يغفر للرجل خطيئته فإن هذه مشكلة المجتمع اما الدين فإنه يحرم على كلا الجنسين ويعاملهما بالتساوي وقلم التكليف والمحاسبة جار عليهما والله سبحانه حكم عدل ارجو ان ننطلق في توجهاتنا واآرائنا من شرع الله ومن سنة نبيه لامن ردود افعال مورست ضدنا
13 - متبع السنة | مساءً 02:44:00 2009/08/13
الاخ السائل انا اقترح عليك ان تنفصل عنها فإنني ومن واقع تجربة مع احد معارفي اكتشف خيانة زوجته له وعنده ولد واحد وقد استشار الحكماء من قومه ونصحوه بفراقهاوقالواله انت في اول درجة في الحياة الزوجية وليس لديك الكثير من الاولادفيثقلوا كاهلك ويصعبوا فراقك لهافنزول السلم من اوله اسهل من نزوله مع اخر درجة فيه ولكنه لم يكن حازما وابقاها عنده حتى اتت له بثمانية من الولد واكتشف خيانتهاثانية فطلقها ولكن بعد فوات الاوان واصيب بجلطة عانى منها سنوات الى ان توفي كمدا رحمه الله ووالله ان هذه قصة حقيقة وقفت عليها بنفسي وتابعت تفاصيلها ولو لم اقف عليها بنفسي لما ذكرتها
14 - الإعصار | مساءً 06:07:00 2009/08/13
أخرج الإمام النسائي في سننه المجتبى بسند متصل قال: أخبرنا الحسين بن حريث (ثقة من العاشرة) قال حدثنا الفضل بن موسى (ثقة ثبت و ربما أغرب من التاسعة) قال حدثنا الحسين بن واقد (ثقة له أوهام من السابعة) عن عمارة بن أبي حفصة (ثقة من السادسة) عن عكرمة (ثقة ثبت عالم بالتفسير) عن ابن عباس رضي الله تعالى عنه قال: قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : إن امرأتي لا تمنع يد لامس فقال غربها إن شئت قال إني أخاف أن تتبعها نفسي قال استمتع بها قال الشيخ الألباني : صحيح الإسناد. يستدل بهذا الحديث على هدي من هدي محمد صلى الله عليه هو التمهل والنظر في الأمر وعدم الاستعجال فيه ... إليك أيها السائل: إن أردت أن تطلق زوجتك فلك ذلك. ولك أن تتمهل في تطليق زوجتك، أمهلها وبين لها العاقبة وتوعدها لعلها تستقيم لك وتخلص لك فإن لم تستقم فإليك الأمر من قبل ومن بعد .. فقد قال ابن القيم رحمه الله حيث قال مستدلا بهذا الحديث (يجوز للرجل أن يستمر على نكاح من زنت وهي تحته ويحرم عليه أن يتزوج بالزانية للآية).
15 - عبير التونسية | مساءً 07:10:00 2009/08/13
في البداية على كل زوجة ان تستشير زوجها قبل ان تخطو خطوة خارج المنزل ثانيا المسامح كريم والطلاق لن يكون حلا الا قبل ان تعطي زوجتك فرصة اخرى طبعا ان كانت بالفعل مذنبة ثالثا فلتعلم اخي الكريم انت وكل من يفكر في الطلاق ان الطلاق هو اكثرالامور التي يفرح لها الشيطان لعنة اللله عليه فلا تدع الامور تتخذ هذا المنحى لان طفلكما هومن سيكون الضحية نتيجة امر قد يكون مجرد وسوسة الشيطان او مجرد خطا قابل للتعديل و المسامح في النهاية كريم و شكرا جزيلا
16 - الطيب - الجزائر | مساءً 01:17:00 2009/08/14
لي طلب للإخوة الخليجيين، رجاءً أكتبوا بالفصحى حتى يفهمكم الجميع. بارك الله فيكم.
17 - سوالف | مساءً 02:28:00 2009/08/14
المفروض تخلعه وترد له كل متعلقاته الماليه ... والطفله تروح عند أبوها تعيش ... مايصلح كيف ياناس فهموني كيف زوج يقول لزوجته انتي زانيه ... عاد بتكون بينهم عشره زوجيه؟؟؟ كيف لوطلب حقه الشرعي منها بعد مقولته لها بأنها مومس ... يلا فهموني انا مش عارفه افهم غبيه والا غشيمه والا الرجال هذونا لغز صعب زوجتك زانيه وعايشه عندك في بيتك وانت تشك فيها و{ الحياة مستمره طبيعي } انتم بشر غريبين ... المفروض الزوجه هي اللي تزعل وتخلعه
18 - سمراء الجنوب | مساءً 05:44:00 2009/08/14
الاخ الفاضل كان الله في عونك فان ما تمر بيه صعبا جدا على اى رجل حر ولكن هل توقفت للحظه تفكير وتسائلت لماذا قامت زوجت بمثل هذا الفعل هل انت تؤدى واجبتك معها على اكمل وجه تواجد وحب ورعايه واهتمام نصيحتى ان تبحث عن الاسباب وحاول اصلحها ومن ناحيه اخر اذا طلقتها وشهرت بها في المحاكم الشرعيه فهى مهما صدر منها من افعل ام ابنتك كيف تفعل هذا بابنتك وسمعه امهاكلكم راعا وكلكم مسؤل عن رعيته هداك الله وايانى
19 - بنت الحياة | مساءً 07:54:00 2009/08/14
سامحها، ولا بتحثوا في شيء ان يبدى لكم يسؤكم، واصلح نفسك وستكون في ميزان حسناتك، وستكون هدايتها على يدك يا أخي الكريم، هل والله سيستر عليك كما سترت على أسرتك، ولا تدع مجال للجدل وسماع اراء متعدده يعدلكم عن الحكمة والعقل والمنطق والدين، والله يوفقك.
20 - سوالف | ًصباحا 12:28:00 2009/08/15
اسمع ووالله اكتبها بنية الصدقه ... معك حلين الاول... هو ان تتغاضى وتعطي لها فرصه ثانيه وتصدقها.... الحل الثاني تطلقها وتأخذ بنتك بس ...ارجوك بدون محاكم بدون بهدله وتشهير ..{ عشان بنتك } ...والله انني مطلقه لي ثمان سنوات طليقي يأذيني شر اذيه وبنته عندي انا الحضانه لي وصابره ومحتسبه وراضيه وقانعه واقول صح بنته بس هي كمان بنتي بالرغم من انها لاتنسب لي بل تنسب لابوها .... الطفله هذي اسمها على اسمك انت بالنهايه شرفك انت وعرضك انت { محد بيتزوج بنتك لو شهرت وسؤت بسمعة امها}
21 - الى الاخت سوالف مع التحية | ًصباحا 01:10:00 2009/08/15
دائما وعلى طول انت في تعليقاتك في واد والموضوع في موضوع ثان اما لهجتك والتي احترمها كثيرا في واد ثالث فمثلا تكتبين عن الزنى والزانية فهل من شخص في الاستشارة ذكرهذه الكلمات هذا مثل بسيط على ما تهبشيه في تعليقاتك
22 - نرجس | ًصباحا 09:12:00 2009/08/15
الحياة دين و سداد ... و كما تدين تدان..أنا لا أعرفك أخي المستشير لكن صدقني علمتني الحياة أن أي رجل ينظر إلى امرأة أجنبية عنه نظرة حرام إلا و نُظر إلى محارمه بنظرة مثلها.ألم تسمع بقصة"طقة بطقة و لو زدنا لزاد السقا!"..صحيح أن في هذه الحياة الكثير من الابتلاءات ..لكن في موصوع المعاملات بالتحديد لو كل انسان اتقى الله في قلبه و في بصره و في يده لكفا الله مجتمعاتنا الكثير من المفاسد أعانك الله أخي الكريم على مصيبتك ووفقك إلى العلاج و الحل الأفضل...و لا تنسا أننا بشر معرضون للخطأ..فإن استطعت أن تسامح و تبدأ من جديد فبها و نعمت و ان لم تستطع فالأمر بيدك..
23 - سوالف | ًصباحا 10:59:00 2009/08/15
فسر لي معناة أشك فيها ... العباره على لسان الزوج المستشير { قابلت رجل وانا لا اعلم الغيب واشك فيها } فسرها.....أم انك لاتعرف معناة الكلام الذي بين السطور؟؟؟ مش مشكلتي انك لاتعرف مهارة قرائة الكلام الذي بين السطور } هو يتهمها بالزنى بدليل مايشتي بنته تتربى عند زوجته
24 - سوالف | ًصباحا 11:20:00 2009/08/15
انا { أهبش } شوف اذا جائت مذمتي من ناقص فهي شهاده لي بأنني كامل ....
25 - مسلم ناصح | مساءً 10:14:00 2009/08/15
روى مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله عن غَيرة سعد " ‏ أتعجبون من غَيرة سعد؟ فوالله لأنا أغير منه والله أغير مني." و بمثل قوله صلى الله عليه وسلم أقول، أتعجبون من غيرة السائل و ما دفعته لفعله؟ و كيف نستغرب غيرة رجل لا يرضى الخبث في أهله –قلّ ذلك الخبث أم كثر- و النبي صلى الله عليه و سلم يقول فيما رواه الإمام احمد عنه في مسنده " ثلاثة قد حرّم الله عليهم الجنة، مدمن الخمر والعاق والديوث الذي يقر في أهله الخبث‏." فلا عجب من غيرة السائل على زوجته و شرفه و عرضه و ما دفعته تلك الغيرة إلى فعله و لا عجب فيما يفكر في صنعه في المحاكم بسبب سوء سلوكها صغيراً كان أم كبيرا. كما أنه لا عجب من غيرة امرأة و ما يمكن أن تؤدي بها غيرتها على زوجها الذي لا تحب أن يشاركها فيه أحد سواء فيما أحله الله له أو حرّمه، صغيراً كان أم كبيرا. إلاّ أن هذا لا يعني أن ننجرف وراء غيرتنا و نعمل بما تمليه علينا ساعة الغضب. ففي ذات الحديث الذي رواه مسلم عن غيرة سعد يقول النبي صلى الله عليه وسلم " من أجل غَيرة الله حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، ولا شخص أغير من الله. ولا شخص أحب اليه العذر من الله، من أجل ذلك بعث الله المرسلين مبشرين ومنذرين. ولا شخص أحب إليه المدحة من الله، من أجل ذلك وعد الله الجنة."‏ قال ابن حجر في كتاب التوحيد " وقال القرطبي ذكر المدح مقرونا بالغيرة، والعذر تنبيها لسعد على ان لا يعمل بمقتضى غيرته، ولا يعجل بل يتأنى ويترفق ويثبت، حتى يحصل على وجه الصواب فينال كمال الثناء والمدح والثواب لإيثاره الحق وقمع نفسه وغلبتها عند هيجانها، وهو نحو قوله ‏"‏ الشديد من يملك نفسه عند الغضب ‏"‏ وهو حديث صحيح متفق عليه‏.‏ انتهى قول ابن حجر. و الظاهر من سؤالك أخي الكريم أنك تريثت و لم تدفعك غيرتك و غضبك لاتخاذ خطوات أكبر مما فعلت بعد أن تأكدت من سوء سلوكها، عفى الله عنها و أعانك على ما أنت فيه. و لكن ماذا عليك أن تفعل و هي أم لابنتك؟ هل تفضحها في المحاكم و تطلقها؟ أم تقبل توبتها و تحفظ عليك بيتك؟ أمّا أن تفضحها فلا! و عليك بهدي النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم " و من ستر مسلما ستره الله في الدنيا و الآخرة، و الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه". و روى الإمام أحمد في مسنده عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله للرجل الذي شجع ماعزاً على الاعتراف بوقوعه في الزنى " يا هزّال لو كنت سترته بثوبك كان خيرا مما صنعت به‏". فإذا كان الستر واجباً في حق المسلم بوجه عام فما بالك بمن هي أم لابنتك؟ فاستر عليها يستر الله عليك سواءً كان ما وقعت به صغيرا أم كبيرا. و كن لها عوناً على التوبة يكن الله في عونك. فإن كان الواجب أن تستر عليها و تعينها على التوبة، فهل تبقيها أم تطلقها؟ الأمر إليك لما رواه أبو داوود و النسائي عن ابن عباس، قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن امرأتي لا تمنع يد لامس‏.‏ فقال ‏"‏ غرّبها إن شئت ‏"‏ ‏.‏ قال إني أخاف أن تتبعها نفسي ‏.‏ قال ‏"‏ استمتع بها ‏" ‏. و تغريبها أي تطليقها. ‏و بقاؤك عليها منوط بتوبتها لما في الحديث عن الثلاثة الذين حرّم الله عليهم الجنة " والديوث الذي يقر في أهله الخبث" و لقوله تعالى " الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا". فإن كان بإمكانك الوثوق بتوبتها و أن تنسى ما صدر عنها و انك قادر على أن تمضي حياتك معها بعيداً عن نار الشك بسبب ما حدث فأبق عليها و احفظ عليك بيتك. أما إن كنت لا تستطيع ذلك، فما عليك إلاّ أن تطلقها و لكن من غير فضحها و ذلك بعد أن تتفق معها على وسيلة للفراق من غير أن تكشف المستور، و لا أظنك تعدم الوسيلة و خاصة أنك غير عصبي و لا تحب إثارة الفوضى و المشاكل كما وصفت بذلك نفسك. تريث قليلا قبل أن تأخذ قرارك و فكر إن كان فيما حدث لك به ذنب! إسأل نفسك فيما إذا كنت عرّضت زوجتك للإختلاط غير المشروع في بيتك و خارجه. أنظر إن كنت ممن يشجعون أزواجهم و يدفعون بهن أو ينزلون عند رغبتهن للعمل و الاختلاط مع الأغراب. راجع حساباتك أخي الكريم لتحدد مواطن الخلل في علاقتك مع زوجتك التي يمكن أن يكون ما دفعها إلى سلوكها الخاطئ هو لعدم توفير احتياجاتها الزوجية أو لعدم تحملك المسؤولية الكاملة كراعٍ عن بيتك و كحارس له تحفظه من النار كما أمر الله عباده المؤمنين بقوله " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ". فإن كنت لم تقم بواجبك تجاه بيتك فعليك أن تبدأ من نفسك سواءً أبقيت عليها أم طلقتها و تزوجت غيرها، و عليك أن تسعى لتغير ما بحالك و حال بيتك حتى يغير الله ما بك "إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ". أما إن كنت من أهل الخير و الصلاح و أخذت بكل اسباب الرعاية التي تحفظ عليك بيتك فعزاؤك بأن ما أصابك إنما هو ابتلاء منه تعالى و قد ابتلي من هو خير منا بأهل بيته و ذلك في قوله تعالى " ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ". و على الرغم من أن خيانتهما إنما كانت في كفرهما بما جاءا به عليهما السلام و إعانة الكفار عليهما، فإنها في النهاية خيانة تُدمي قلوب الصالحين. أسأل الله تعالى لك العون و الثبات كما أسأله تعالى أن يهدي زوجتك الى توبة نصوح يعفو الله بها عنها و يستر عليها في الدنيا و الآخرة، آمين.
26 - التائبه بإن الله | مساءً 04:47:00 2009/12/09
انا خنت زوجي بمكالمات هاتفيه وعرف زوجي ووضع علي عدة شروط لكي نستمر وانا تبت توبه نصوحه بان لا اعود لما فعلت وهو سامحني وانا الان وهو سعيدين واحمد الله على هذا الزوج الرائع المتفهم واني احمد ربي ليلا نهارا ان تاب الله علي وانا على قيد الحياة اقدم الطاعات لرب العالمين واستغفر الله على ما فعلت والحمد لله ان الله غفارا رحيم اخي السائل عن مشكلتك كن سببا في صلاحها وليبارك الله لك
27 - هيثم محمدرزق العربي | مساءً 09:03:00 2009/12/29
ان احب لانشيد
28 - نرمين ناصر النجار | مساءً 06:17:00 2010/04/22
لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم
29 - نرمين ناصر النجار | مساءً 06:26:00 2010/04/22
لا تساعد على معصية ولا تهون معصية على انسان ولكن كن مع الحق ولا تخش فى الله لومة لائم وليس المؤمن هو الذى لا يعصى الله ولكن المؤمن هو الذى اذا عصاه رجع فتوبو الى الله جميعا ايها المؤمنين
30 - امال واحلام المصرية | مساءً 08:47:00 2010/04/22
نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا
31 - ميدو دمياط | مساءً 06:09:00 2010/04/27
الخيانة شئ فظيع وخصوصا اذا كان من احد الزوجين ولكن عليك ان تراعى ابنتك فى هذا الامر وان تتحدث معها اولا قبل اتخاذ اى قرار فاذا وجدت منها الندم وانها
32 - يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه ام العب | مساءً 07:15:00 2010/05/29
والله هالقصة ابكتنى لانها مرت بى وهو ان خالتى متزوجة منذ خمس سنوات ولم تنجب بسبب عنادة زوجها واهماله للموضوع واكتشف زوجها انها تخونه بكالمات جوال فهددها بالطلاق وانزلت له وعملت المستحيل لرفضها الطلاق لانها تحبة وابدا عنييييييييد اشد العناد وبعد مرور عام طلقها ولانها مظلومة لانها تابت الى ربها بالعبادة والصلاه ولم يصغى لها والان حياتها مدمرة وحياة اسرتها مدمرة بالكامل حسبى الله وانت النعم الوكيل فيه وفى كل امثاله وهى من اسرة محترمة
33 - المرتهنة بالذنوب | مساءً 01:39:00 2010/06/03
حسنا تريد ان تطلقها .. طلقها لكن يااخي الكريم استر عليها لاجل ابنتك .. لاتشهر بها امام خلق الله .. فمن ستر مؤمنا في الدنيا ستر الله عليه في الاخرة.. يارب تب علينا واسترنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض..
34 - مروان المنصوووـري | مساءً 12:21:00 2010/06/24
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته عساكم بخير .ان زوجتك تتصرف بالتصرف غريب,وهذا الرجل يعلم ان البنات ليس لعبة بين يديه,وذالك الرجل لا يرضى بين اخواته و اي مهما كان اهله و الرجل يتصرف بالتصرف الأيمة وآتمنى ان تحل المشكلة بالسهووولة ،سلام عليكم ورحمة الله .و مع السلامة
35 - أبو ابراهيم | مساءً 03:40:00 2010/07/04
لكل منطقة ظروفها وعاداتها، ممكن التغاضي و الستر على مكالمات عابرة من بنت مؤاهقة ولكن الخروج مع شخص غريب وخاصة في مجتمعنا لا يمكن لرجل أن يتغاضى عنه أبدا،خذ بنتك و سرحها لأهلها ودعها هي التي تطالب بحضانة البنت و ليس أنت، عموما شرعا حضانة البنت مع أبيها إلا إذا كانت ترضع. أما إذا كان الخروج في عاداتم أمر طبيعي فاصبر عليها و ربما جعل الله لك مخرجا.
36 - ام نوره | ًصباحا 06:40:00 2010/08/07
الله يكون بعونك بس عطها فرصه موعشانها عشان البنت حرام تفقدك وانت حي
37 - مشاري | ًصباحا 07:40:00 2010/08/18
الستر ثم الستر من ستر مسلم ستره الله فى الدنيا والاخره
38 - ابو فارس | ًصباحا 07:27:00 2010/08/29
الله يعينك يا اخي ... لاكن نصيحتي لك اذا كنت عززمت ع الطلاق طلقها واستر عليها وقول باننا لم نتفق والاهم هو ان تكون بعيد عن المثل الي يقول ( نت دق باب الناس دقو بااابه ) والله الهادي وهو الغفور الرحيم .