الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية أهل الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أهلي حجر عثرة أمام العودة لزوجي!

المجيب
التاريخ الاثنين 19 ربيع الأول 1430 الموافق 16 مارس 2009
السؤال

قبل حوالي سنتين انفصلت عن زوجي، وكان أهلي قد شجعوني على الطلاق، فرغم أني كنت أحبه، ولكنه غلط في حقي، وأهلي كانوا غضبانين عليه؛ لأنه غلط من قبل معهم ولم يعتذر. المشكلة أني أريد أن أرجع له لكن أهلي غير موافقين، وكان يريد أن يعتذر لهم لكن قالوا له لا نريدك، ولا يشرفنا أن تكون زوجاً لبنتنا. وأنا لا أستطيع أن أنساه ولا أفكر بأن أتزوج بشخص آخر، وكلما تقدم شخص أرفضه لأن قلبي معه. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الأخت الكريمة :

ما تفكرين فيه من العودة إلى زوجك السابق هو خيرٌ، وما يفكر فيه زوجك السابق من العودة إليك هو خير أيضًا، وأحسب أنكما قد عزمتما على الإصلاح، وإعادة بناء البيت الذي هدمته الخلافات العائلية، خاصة عندما تتداخل خلافات العائلات مع خلافات الأزواج "وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنفُسُ الشُّحَّ وَإِن تُحْسِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً" [النساء:128].

وأنصحك بالاستعانة بزوجة أخيك كوسيط في تقريب وجهات النظر بينك وبين زوجك من ناحية، والاستعانة بأخيك في كثر سَوْرة أهلك وحدتهم نحو زوجك من ناحية أخرى؛ فخطأ الزوج في أهل زوجته لا يُعالج بهدم بيت الزوجية.

إن أهل الزوجة إذا عمَدوا إلى هدم بيت ابنتهم ردًا على كلامٍ أو فعالٍ صدر من الزوج في حقهم - لهو من الجناية القاسية على ابنتهم.

علمًا أنكِ بحاجة إلى شيخ عاقل، أو وسيط صالح  يقرب بين زوجك السابق وعائلتك؛ ويرشدهما إلى سبيل السداد، ويدلهما على طريق الرشاد، ويعرفهما أن الفُرْقة ضير، وأن الصلح خير.

فإذا باءت محاولات الإصلاح بالفشل؛ فلا مناص من قبول الأمر الواقع، وعندها لا تبالي ولا تحزني، ولا تبكي على اللبن المسكوب، ولا تيأسي، وانطلقي في طريق الحياة، واقبلي الزوج الجديد؛ عسى الله أن يمن عليك ببيت سعيد، ويذهب وَحر صدرك، وحزن قلبك. "وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ" [البقرة:216].

لا تَيْأَسِي من رَوْح ربِّكِ واحْذَري... أَن تستقرِّي بالقنوط فَتُخْذَلي.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - مجرب | ًصباحا 09:28:00 2009/03/17
لعل السبب الأساسي لهذه المشكل ما يقوم به بعض الأزواج والزوجات من نقل لمايحدث داخل بيت الزوجية من مشاحنات قد لاخلوا منها بيت...فما إن ترفع الزوجة الأمر إلى أهلها حتى يستشيطوا غيظ...لأمر تافه ..وعقبة يكفى لتخطيها رسالة اعتذار وهدية معبرة بين الزوج وزوجته...والأمور إذا خرجت إلى الأهل صعب التحكم بها...فمن هذا المنبر أنصح نفسي وأخواتي وإخوتي بعدم إفشاء أي سر من أسرار الزوجية مهما كان الشخص الذي نذكر له ذلك محل ثقة وتدير...ولربما كانت مشكلة هذه الخت مع زوجها قد حلت لكن الأهل يتعاملون مع الموضوع بجد زائد ربما أعقب عواقب وخيمة على الأسرة برمتها... -واسأل مجرب
2 - غرام | مساءً 09:31:00 2009/03/20
اختى الكريمه على قد وقعت فى هاذ الموقف من قبل (ان ابغض الحلال عند الله الطلاق) توكلى على الله وابدى فى الحوار مع اهلكى وان لم يجدى الحوار نفعا فعود باى شكل من الاشكالا لزوجك والله ولى التوفيق (ومن ايته ان جعل لكم من انفسكم ازواجا لتسكنو اليه وجعل بينكم موده ورحمه)
3 - سوسو | ًصباحا 05:14:00 2010/09/24
اكثر الاهل معقدين نفسيا ، و ينقلون تعقيدهم لابنائهم يجب علاج الزوجين نفسيا قبل الزواج حتى لا ينتجون امراض نفسيه للمجتنع اب عصبي او أم معقده من اهلها ما زنب العيال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟