الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

خطيبي لا عيب فيه إلا التدخين

المجيب
التاريخ الخميس 11 جمادى الآخرة 1430 الموافق 04 يونيو 2009
السؤال

أنا فتاه في السادسة والعشرين من عمري، إنسانة ملتزمة ولله الحمد، ولي جهود دعوية.. أرغب في الزواج من إنسان صالح متزن يقدِّر المرأة، محافظ على الصلاة، يعينني على الخير.. ولكن وضع المنطقة التي أعيش فيها يوجد فيها اختلاف في العقائد، مما قلَّل فرصة الزواج على الفتيات الصالحات في المنطقة، لذا قد تضطر الفتاة إلى الزواج بأي رجل مقارب لعقيدتها، وتتغاضى عن بعض الأمور.

لقد عرضت علي إحدى الأخوات الزواج من أخيها، فهو على حد قولها إنسان محافظ على الصلاة، وإنسان محترم، وللعلم فهو أصغر مني تقريبا بثلاث سنوات، ولقد ذكرت لي صفات كنت أتمناها.. المشكلة تكمن في أن هذا الرجل على مواصفاته الرائعة إلا أنه يدخن.

بالنسبة لي أنا أكره التدخين، ولم أفكِّر في يوم من الأيام أني سأرتبط بإنسان مدخن، ولكني أخذت أفكر في إيجابيات هذا الرجل؛ فيمكن أن يتغير بعد الزواج؛ لأن إيجابياته أكثر.

وكذلك أخذت أفكر في وضعي من ناحية صعوبة الزواج  بإنسان صالح.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الفاضلة..

 شيء جميل أن نجد في بناتنا من يملكن هذا الحس الرائع، والنظرة الجيدة للحياة، ولقد حصرت مشكلتك في ثلاث نقاط، وهي عدم وجود الشخص المناسب في بيئتك، وأن الذي تقدم إليك يدخن، والثالثة هي خوفك من فوات هذه الفرصة.

أقول لك أيتها الداعية أنك ممن يحاولون أن يعلِّموا الناس ثقافة التغيير في الحياة؛ أي نقلهم إلى الأحسن -بإذن الله- في كافة الجوانب، لذلك حري بك أن تحدثي التغيير الإيجابي في حياتك الخاصة، وذكرتِ إيجابيات الرجل الذي تقدم لخطبتك بأنه يصلي، وحسن الخلق، وفيه الكثير من الصفات التي تتمناها الفتيات في شريك الحياة.

تعالي فكري قليلاً بما أن أخته صديقة لك فانقلي لها أمنيتك بأنك تتمنين منه أن يترك التدخين، وإذا تقدم لخطبتك فاجعلي ولي أمرك يسأل عنه في عمله وفي المسجد؛ بحيث يتأكد من حسن خلقه.

وأود أن أخبرك بأن التدخين أصبح الإقلاع عنه أمراً في غاية السهولة إذا نوى وعزم الإنسان على تركه، فهناك العيادات التي تعالج المدخن في عدة جلسات فقط.

أما كونه يصغرك بثلاث سنوات فهذه ليست مشكلة، والمجتمع مليء بالنماذج الرائعة المماثلة التي استطاعت تخطي هذه العقبة، من محمد صلى الله عليه وسلم، وزوجته أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها.

أختي الغالية.. تأملي هذه الفرصة جيداً، وخذي وقتك، واسألي وشاوري، ثم استخيري الله سبحانه وتعالى أن ييسر لك الأمر، وتوكلي على الله، وأكثري من الدعاء والاستغفار، واتخذي قرارك الذي ترينه صائباً..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سبحان ربي العظيم | مساءً 04:36:00 2009/06/04
حتى التدخين أصبح يحتاج لحلقات مع الطبيب ليقلع عنه الإنسان؟!! فليجعل وليكي الإقلاع عن التدخين من بين الشروط، فإن قبل بالشرط فبها ونعمت وإن لم يقبل فسيبدلك الله خيرا منه، أكثري من صلاة الإستخارة.
2 - أم مالك ، | مساءً 05:43:00 2009/06/04
الحمدلله و كفى و الصلاة على نبيه الذي اصطفى .. وبعد : فالتدخين من الأمور السيئة التى يبتلى به المرء ، إما لضعف فى دينه ، أو لصغر في سنّه ، أو لسوء الرفقة ، و أسباب ذلك كثيرة .. و المدخن الراغب فى تركه لا يكون الا برغبة صادقة و إرادة قوية ، لا بشرط من ولي المرأة .. و الذى يظهر لي أن هذا الشخص ابتلي بهذه الآفة مع ما فيه من صلاح و ما دام يحافظ على الصلاة ، فالصلاة تنهى صاحبها عن الفحشاء والمنكر ، و اقلاع أمثال هذا أمر يسير ، ولكن يحتاج الى تشجيع .. وقد أجادت المجيبة في اجابتها عن هذا السوال بارك الله فيها ونفع بعلمها ..
3 - المعذرة يا أم مالك | مساءً 10:10:00 2009/06/04
أنت محقة في قولك: "المدخن الراغب فى تركه لا يكون الا برغبة صادقة و إرادة قوية" وإذا بين جمعنا بينه وبين قولك "ولكن يحتاج الى تشجيع" ماذا سنفهم؟؟ ج/ على وليها أن يجعله من بين الشروط.. وذلك أفضل تشجيع وسيكون ذلك في صالحه وصالحها، ولا شك أن التدخين حرام لأنه يضر بصحة الإنسان وفيه تبذير المال من أجل شيء يضر ولا ينفع.. فالتشجيع لا يكون ب"الله يخليك.. لو سمحت.. من فضلك.." فبهذه الطريقة لن يفهم أبدا بل سيستهين بفعله المشين. والله أعلم
4 - أم مالك , | ًصباحا 12:38:00 2009/06/05
أقصد رحمك الله : أن الشرط من قبل الأب لايكون دون مقدمات وتلطف بالقول , وإلا قد يقبل بهذا الشرط دون قناعة وفي هذة الحالة الخاسر هى الفتاة , لانها تطلق منة لعدم وفائة بشرطها وبقاء الفتاة دون زواج في نظري أفضل من أن تصبح مطلقة , الأمر الآخر يجب السؤال عن هذا الشخص والتأكدمن أن ماذكرتة اختة صحيح قبل الإقدام على أي خطوة مع تذكير الفتاة بالإستخارة بعد الإستشارة , بآرك الله في الجميع .
5 - سمراء الجنوب | ًصباحا 01:23:00 2009/08/21
السلام عليكم اختى السائله مشكلتك هذا كلها تناقضات محيرة فاذا كونتى بهذا السن الصغير وتعانى مش مشكله الارتباط كيف؟ وماذا تفعل القتايات ذوات الثلاثينيا وارربعينات هداكى الله وثانيا لماذااضغر منك؟ وانكونتى متقبله كل هذا فالتدخين ليست مشكله عويصه فلها حل انشاء الله اما انا من راى الشخصي لا ااويد هذه الزيجه