الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

إذا أتاكم من ترضون قرابته!!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الثلاثاء 10 جمادى الأولى 1430 الموافق 05 مايو 2009
السؤال

أهلي يرفضون أن أتزوج من خارج العائلة، وقد تقدم لي أحد أقاربي يصغرني بسنوات، ولكن بعد تحديد موعد عقد القران اكتشفت أنه كان يتعاطى الحشيش، ويشرب الخمر، والحبوب المخدرة، وله علاقات بنساء أجنبيات عنه، وقد ترك شرب الخمر والحشيش، وما زال على الحبوب والنساء.. أرشدوني ماذا أفعل؟..

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الحديث الذي روي عن الحبيب صلى الله عليه وسلم فيما يخص الخاطب، جاء فيه الرضا بالدين والخلُق "إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه"، فهل يا ترى تطور فهم البعض لهذا الحديث أن الدين والخلق يمكن استبدالهما أو الاستغناء عنهما بالقرابة؟

حياكِ الله أختي الكريمة..

بعد العقد اكتشفتِ أنه يتعاطى الحشيش، ويشرب الخمر والحبوب المخدرة، وله علاقات بنساء، وما الذي اكتشفتيه وبحثتِ عنه قبل العقد إذن؟ وكيف سأل أهلك عنه، أم اكتفوا بأنه من الأقارب؟!

وما حقيقة تركه بالفعل لما ذكرتيه، هل تعافى منهما بصورة نهائية، أم مجرد استجابة لمن أرشده لذلك حتى يكون هناك مساحة لقبوله كخاطب، إذ يصعب تصديق ذلك وهو مازال يتعاطى هذه الحبوب، والإدمان واحد وإن تعددت المكيفات!!

وماذا عن صَلاته وعلاقته بوالديه، وكسبه إن كان حلالاً أم حراماً، وطبيعة وظيفته، وقدرته على الإنفاق على بيته، ما مدى فهمه وإدراكه لمعنى الزواج وقيمة الحياة الزوجية، ومكانة المرأة ودورها في هذه الحياة، ماذا عن صحته، وهل يعاني من أمراض بعد هذا التاريخ الحافل من التعاطي وتناول المخدرات والمسكرات.

عزيزتي..

أدرك أن الزواج حاجة ملحة في حياة الإنسان، وتنادي به الفطر السليمة، ولكن أدرك أيضاً أن الحياة غالية جداً، ولن نعيشها إلا مرة واحدة، ولا تستحق أن نتشاركها مع إنسان قد يهدرها بالمرة.

اجلسي مع هذا الرجل، وليكن بينكما حوار صريح تتساءلين فيه عما أثرته في ردي عليكِ، ومدى عزمه على تصحيح حياته، فإن كان الله تعالى يفتح لعباده باب التوبة والمراجعة، فلا يحق لكائن من كان أن يغلقها في وجه أخيه مهما بلغت درجة انحرافه عن الجادة، إن لمستِ خيراً فاصبري ولا تعجلي، وامنحيه ونفسك الوقت الكافي، وحينها عودي إلينا مرة أخرى لتوضحي النتائج التي تم التوصل إليها، ولا تأخذي قرارك حينها بمفردك.

الزواج محور هام في هذه الحياة، ولكنه ليس كل الحياة، فللحياة محاور أخرى جميلة تستحق أن نحيا من أجلها، وأن نستمتع بها.

أسال الله تعالى أن يوفقك لما فيه الخير لكِ في دينك ودنياكِ، وأن يسعد قلبك، ويبصرك بالحق والهدى، وواصلينا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - و فيم يفيد إسمي! فلست هنا من أجل التعارف! | مساءً 11:05:00 2009/05/05
ربما تعرفينني في الأحلام!! أما في الواقع فلا والله !! أما إن كنت تقصدين أنك تعرفينني من تعليقاتي فهذا صحيح لأن ردودي معروفة .. ولا أخفي بأنني في بعض الأحياء أتعمد التهكم و السخرية من السائل حتى يستفيق وليس استصغارا منه ، كما أنني كثير الرد على أمور النساء لأنهن ركيزة المجتمع وأساسه .. إذا صلحت صلح المجتمع و إذا فسدت فسد المجتمع .. والآن مجتمعنا فاسد لأن نساؤنا فاسدات {إلا من رحم ربي}.. أما تعليقاتي فما أصبت فيها فبضل الله وما أخطأت وأسأت فمني ومن عدو الله إبليس .. فأسأل ربي أن يغفر لي ..
2 - نساءك فقط فاسدات | مساءً 04:56:00 2009/05/12
لا تتكلم عنا وانت لا تعرفنا الا بالاحلام ايها العبقري زدنا الله جهلا وغفله عنك وعن امثالك كما ان رجال اليوم به البعض الكثير ممن لا يعرف من الرجوله والصلاح الا -التشخيص بالشماع وبس -ومستغرق بالسب المغلف بالنصح الذي لا يرغب الجميع بسماعه واسلوب التهكم لم يرد عن الرسول قدوتك ان تهكم على مذنب حتى يستفيق كما تزعم ايها العبقري الفذ وان كنت اعتذر من النساء الاتي حولك ان وصفتهن بما وصفت به حفيدات الصحابه الاتي اصبحت تراهن قله حشرت بين قوسين 00000000000 قولوا كفاره المجلس ويمين بالله الرد عليه يلزمني بكفاره المجلس من الفاظه 00