الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية مفاهيم تربوية خاطئة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

حتى تكون إيجابيًا

المجيب
التاريخ الثلاثاء 17 ربيع الثاني 1432 الموافق 22 مارس 2011
السؤال

مشكلتي أني كلما فكرت في أصدقائي الكسالى وكيفية تفكيرهم ومستواهم الهزيل، يتسرب إلي نوع من البؤس والتفكير السلبي، فما هو الحل؟ وكيف أتعامل مع هذه الحالة؟ وكيف أفكر بإيجابية؟ وكيف أحب النجاح؟ مع العلم أني تلميذ مجتهد.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

بداية يعرف البعض الإيجابية بأنها: اندفاع الإنسان الذاتي الناشئ عن استقرار في قلبه، لتكييف الواقع الذي من حوله، وتغييره وتبديله إن لزم الأمر، لكي يطابق الواقع الإيجابي الذي في حسه، أو قل هو: الحافز الذي يدفع بطاقة الإنسان لأداء عمل معين للوصول إلى غاية محددة محتملا كافة الصعاب لتحقيق الهدف.

والأدلة في القرآن على الإيجابية كثيرة، من ذلك قوله تعالى: "لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم فضَّل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة وكلا وعد الله الحسنى وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما درجات منه ومغفرة ورحمة وكان الله غفورا رحيما".                

 فهنا لم يساو الله بين الإيجابي المجاهد بالمال والنفس في سبيل الله مع القاعدين.. ويصف القرآن العظيم أتباع الأنبياء بمضيهم في طريقهم دون ضعف أو استكانة، وإنما يتدفقون نحو الحق الذي آمنوا به لا يخافون بعد الله إلا الذنوب، ولا يركنون إلا على الله، فحينئذ تأتيهم الخيرات من رب السماوات. وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين * وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين * فآتاهم الله ثواب الدنيا وحسن ثواب الآخرة والله يحب المحسنين.  

وتكمل معاني الإيجابية في حياة المسلم حين يحقق في نفسه معنى قوله تعالى: "قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين * لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين". وكذلك الإيجابية في السنة النبوية: فعندما نعيش مع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم نجد الحث على الإيجابية والإرشاد إليها، ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك".

بل في أمور الدنيا يقول النبي صلى الله عليه وسلم "إن قامت القيامة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها".

واعلم أخي الكريم أن الله خلق الإنسان، وأنزله إلى الأرض، وجعل الجنس البشرى خلائف يخلف بعضهم بعضا، لمهمة عظيمة هي عبادة الله، وعمارة الأرض، ولكن الشيطان سلط على هذا الإنسان يغويه ويدفعه إلى الشر، وقد آخذ الشيطان على نفسه العهد بالعمل على غواية هذا الإنسان، وقد يكون هذا داخل النفس أو من صديق أو قريب، لذا قال تعالى: "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين".

البداية تكون بمعرفة:

1- فردية التكليف: وذلك بأن يستشعر مسؤوليته كفرد عما أمر الله ونهى، وأنه سوف يحاسبه فردًا، وأن من حوله مسئولون مثله، إلا أن القاعدة "لا تزر وازرة وزر أخرى"، "وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا *اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا".

إن هذا الإحساس بالمسئولية يجعل المسلم يقوم بواجبه نحو ما أمره الله به، وإن كان من ضمن واجبات المسلم التزام الجماعة ودعوة الغير، ولكن تقصير الغير لا يعد مبررًا لأن يقصر..

2- عدم استصغار العمل، أو النظر إليه على أنه قليل: فرب أمر تراه صغيرا وهو عند الله عظيم، ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تحتقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق"، وأرشد النبي صلى الله عليه وسلم النساء أن لا تحتقر إحداهن من جارتها شيئا، ولو كان فرسن شاه.. والقرآن الكريم يعمق ذلك في نفس المؤمن "فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرًا يره".

3- النظر إلى النتائج والأجر الكبير:

فإن المتمعن في قول الرسول صلى الله عليه وسلم "لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خير لك من حمر النعم، وقوله صلى الله عليه وسلم "من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء".

4- على المسلم أن يكون عالي الهمة: يقول أحد العلماء: "علو الهمة هو استصغار ما دون النهاية من معالي الأمور" وقال عمر بن الخطاب: "لا تٌصغرن همتك فإني لم أر أقعد بالرجل من سقوط همته".

ثانياً: الدين النصيحة:

معنى النصيحة:

والنصيحة مشتقة من نصحت العسل إذا صفيته يقال: نصح الشيء إذا خلص، ونصح له القول إذا أخلصه له، وما ورد في الحديث الشريف عن النصيحة:

1- عن جرير بن عبد الله (بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسلم).

2-  عن المغيرة بن شعبة قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: أبايعك على الإسلام فشرط علي "والنصح لكل مسلم" فبايعته على ذلك.

3- وعن تميم الداري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الدين النصيحة" ثلاثًا، قلنا لمن يا رسول الله؟ قال: "لله عز وجل، ولكتابه، ولرسوله صلى الله عليه وسلم، ولأئمة المسلمين وعامتهم".

4- عن أبى هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "حق المسلم على المسلم ست" فذكر منها "وإذا استنصحك فانصح له".

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "لا خير في قوم ليسوا بناصحين، ولا خير في قوم لا يحبون الناصحين".

واعلم أن أسس النصيحة:

1- أن تكون النصيحة لله تعالى.

2- وأن تكون ناتجة عن محبة للمنصوح، لأن الإنسان إذا أحب آخر سارع إلى نصحه وإرشاده.

3- وأن تكون النصيحة موافقة لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

4- وأن تكون النصيحة في الأمر المتفق عليه، وليس في المختلف فيه، وهذا يتطلب من العلم الشرعي فيما يريد الإنسان أن ينصح فيه الغير.

5- وأن يراعى أسلوب النصيحة في الفرائض، وأنه بخلاف ما يتم بالنسبة للنوافل.

6- أن لا ينظر لمن ينصحه نظرة فيها استعلاء.

7- أن يتذكر دائما أن عيب هذا المنصوح الظاهر قد يكون أقل في عيب نفسه الخفي، وأن من آداب النصيحة:

1- أن تكون في السر مع الشخص المنصوح، وليس أمام الناس.

2- وأن يراعي الناصح حال المنصوح من حيث السن والمركز العلمي أو الاجتماعي.

3- وأن يتودَّد المسلم إلى أخيه بالبسمة، ويألف القلب بينه وبين من يريد نصحه.

4- أن تكون بالتي هي أحسن. قال تعالى. "قل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم".

5- إذا أساء له المنصوح، فعليه أن يقابل الإساءة بالإحسان.

6- أن يبدأ من ينصحه بما فيه من الخير، ويذكره، بذلك فإن هذا ييسر قبول النصيحة.

أول النصيحة: أن ينصح الإنسان نفسه، قال تعالى: "أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون".

واعلم أنك على ثغر من ثغور المسلمين، فاحذر أن يؤتى المسلمون من ذلك الثغر.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - وصال أبو سالمة | ًصباحا 07:52:00 2009/10/07
وفقنا الله وإياكم لكل خير .. لتضع لنفسك هدفا ..ويستقر في خلدك أن تنفع بهذا الهدف ( علم -مهنة -وظيفة -رياضة ) نفسك وإخوانك وأسرتك وأمتك ..ليكن لك قدوة صالحة جادة مشمرة حيا كان أو ميتا نقرأ في سيرة الأنبياء والصحابة والصالحين والمصلحين .. عود نفسك على كتابة ماتريد فعله وكتابة ماتم فعله بصفة دورية ..نسفيد من حياة ونظام ودأب المخلوقات حولنا ( النمل - النحل -النخلة )..أنظر دائما في المطلوب مني أداؤه وفعله ..توطين النفس على العمل بالعلم دائما ولنستمع لهذا الحديث " عجب ربنا من رجل غزا في سبيل الله فانهزم أصحابه فعلم ماعليه فرجع حتى أهريق دمه فيقول الله لملائكته انظروا إلى عبدي رجع رغبة فيماعندي ورهبةمما عندي "الحديث حسنه الألباني وما يهمنا ويكون شعارناولا يفارقنا في كل موقف تمر به نتذكر فعلم ماعليه- إذا سمع الآذان يتذكر فعلم ماعليه إذا ذهب إلى المدرسة أو الوظيفة يتذكر قوله صلى الله عليه وسلم فعلم ماعليه والكلام جميل ولكن العلم العمل ..العلم مانفع .
2 - ولاء | ًصباحا 08:50:00 2011/03/23
كما يقال فان الصاحب ساحب..عليك بتغيير اصحابك..حاول التعرف على اناس اخرين يتسمون بالنشاط والعمل الدؤوب..لا تقطع اصدقاءك الحاليين فربما استطعت ان تزرع فيهم النشاط وحب العمل وذكرهم ان الله يحب من احدكم اذا عمل عملا ان يتقنه..حاول ان تنصحهم مازحا وكرر هذا الحديث امامهم وارهم كيف انك اذا عملت عملا اتقنته من مبدأ تطبيق حديث رسول الله..وهذا عن تجربة.. والله لي التوفيق.
3 - اسماء الداعيه | ًصباحا 01:09:00 2011/03/27
انصحك يا اخي بسماع محاضرة للشيخ عايض القرني اسمها قمم لاهل الهمم واخرىاسمها السمو فهي اكثر من رائعة.......... وايضا محاضرة بعنوان المراة الالف للشيخ سلمان العودة..................... وسلسلة صناعة النجاح للسويدان رائعة والدعاء قبل كل شى ............