الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الخيانة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مع الخيانة تردد في الطلاق!

المجيب
مشرف تربوي (تربية خاصة) قسم التربية الخاصة بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الرياض بنين
التاريخ الخميس 13 ربيع الثاني 1430 الموافق 09 إبريل 2009
السؤال

تزوجت من امرأة مطلقة لها طفلة –بدافع الشفقة- وقد غيرت الكثير من العادات والسلوكيات التي كانت عليها مثل عدم الالتزام بالحجاب الشرعي.. وسماع الأغاني.. في إحدى الليالي فاجأتني بقولها لا أريد أن أعذبك معي فقد كنت على علاقة برجل قبلك إلا أن هذه العلاقة لم تصل إلى حد الزنا.. وإنما قابلته لمرة واحدة.. وأنت مخير بين الإبقاء علي أو طلاقي.. ماذا أصنع؟ أرجو المساعدة.

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

يعتبر الزواج شراكة شرعية تقوم على شريكين صادقين محبين ومخلصين لبعضهما، فإن سقط أحد هذه الشروط فذلك مؤشر غير إيجابي لاستمرار تلك الشراكة.

فالأصل أنك تزوجتها سترًا وشفقة عليها، واستطعت أن تغيّر من شخصية زوجتك الكثير ولولا محبتك وتأثيرك الشديد عليها لما غيرت هي من نفسها.

أخي الكريم لولا قربك من الله، وقوة شخصيتك ما كنت اقترنت بامرأة مطلقة ولديها طفلة!!

ففي هذا الموقف الذي ذكرت أجد أنك أكثر إنسان تستطيع الحكم والبت فيه.

لا ننكر بأن زوجتك قد أخطأت بصراحتها معك في أخطاء ومواقف سترها الله عليها فكشفتها هي بنفسها! ولكن إن نظرت لهذه المشكلة من جانب إيجابي فقد يكون ذلك من صدق محبتها لك ورغبتها في العيش معك بمنتهى الشفافية والوضوح الذي دفعها للصدق معك حتى في أمور قد تضرها وتهدم حياتها ويكون ذلك سوء تقدير منها للنتائج.

فأنت مخّير بين أمرين:

الأول: أن تستخير الله أولاً ثم تصدق مع نفسك وتحاورها بمدى قدرتك على مسامحتها، وفتح صفحة جديدة للحياة معها، وعدم التطرق لأي موضوع قد يهدم حياتكما، وذلك من باب العفو عند المقدرة، فالعفو أخي الكريم لا يقدر عليه إلا الكبار بتفكيرهم وتصرفاتهم، والستر عليها وإعطائها فرصة أخرى لتغييرها وزيادة إيمانها امتثالا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (من ستر مسلمًا ستره الله في الدنيا والآخرة).

الثاني: إجلس مع نفسك وتحدث إليها بصدق، إن كنت تستطيع العيش والاستمرار بالحياة معها بالرغم من أنها سوف تلد لك طفلاً بإذن الله تعالى، ولا تستمر معها وأنت تتوقع من نفسك تركها وطلاقها في أي لحظة فهي إنسانة قبل كل شي، وكل إنسان يخطئ وقد أوضح لنا الرسول الكريم بقوله "كل بني أدم خطاء وخير الخطائين التوابون".

أسأل الله لك التوفيق والسداد.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - إبراهيم | مساءً 12:43:00 2009/04/09
أخي محمد إن كانت زوجتك اعترفت لأن ضميرها يعذبها ولا تريد أن تعيش معها وهي مستخفة بك وتخفي عنك سرا خطيرا فهذا دليل صدق توبتها وشدة حبها لك ، أنصحك أن تظهر لها ألمك ، وأن تتركها فترة من الزمن وهي لا تدري عن قرارك بإمساكها أو تطليقها لتشعر بعظم خطيئتها وأنها لا يكون فيها سماح ، ثم تتمسك بها جدا جدا ، وتحرص عليها ، فالذي يظهر أنها تحبك حبا جما إلى درجة أنها لا تريد أن تستغفلك ، عليك عدم التفريط فيها
2 - السر | مساءً 12:51:00 2009/04/09
من حيثيات الحوار بينهما يفترض ان يعرف الغرض من هذه الصراحة المتاخرة هل ندم وتوبة وتانيب ضمير ادى اليها ام هى بحث عن مخرج وفى كل الاحوال انت تمارس دور ايجابى يجب ان تستمر فيه على ان لايبدلك المولود الجديد ومشاعرك تجاه ابنتها واتمنى ان تكون حياتكما مدخل الى الجنة
3 - جسور بن همام | مساءً 12:51:00 2009/04/09
ما شاء الله الأخت سوالف لها تعليقات جميلة وجريئة أيضا. ربما كان ذكر اسم السائل عن طريق الخطأ ..
4 - متابع | مساءً 01:54:00 2009/04/09
نعم؛ كان ذكر اسم السائل عن طريق الخطأ، ولهذا تمت إزالته، نرجو من الأخوة القراء عدم التسرع في اتخاذ الأحكام. والله الموفق
5 - سوالف [ رجعت لحديث الديوث]...... | مساءً 04:20:00 2009/04/10
سؤال وانا آسفه لسؤالي بأشياء شخصيه بس تكرارك للحديث مستفز .....هل عندما يضعف إيمانك وتعصى الله هل تحب ان يسترك الله ويغفرلك حين تتوب؟؟؟ .....إذا كانت زوجة السائل أختك أو إبنتك هل ستتمنى ان يطلقها زوجها بتكرارك لحيث الدياثه؟؟؟؟
6 - أبو حرب | مساءً 06:46:00 2009/04/10
أعوذ بالله أن تكون أختي مثل هؤلاء النساء ، أختي تربت في الطهر و العفاف و الحمد لله وادعوا الله ان يهدي بنات المسلمين
7 - سوالف[دائمآ أنسى]....الحكمه الشهيره | مساءً 07:15:00 2009/04/10
إذا كان الكلام من فضه فالسكوت من ذهب
8 - كتاب مفتوح | ًصباحا 04:23:00 2009/04/11
العفو عند المقدرة فالعفو هو شيم الكبار , خذ الظاهر واترك لربك السرائر وبإذن الله أن حبها سيزيد لك عندما تعلم أنك سامحتها , وعليك بالدعاء لك ولها بالتوفيق والسكينة والحب السعيد ...
9 - ابومعاذ | ًصباحا 09:32:00 2009/04/11
لست بالخب ولا الخب يخدعني ، لماذا كشفت لك عن تلك العلاقة وأنت لم تسألها ؟ الجواب يحدد مصيرها معك أيستمر ؟ أم ينقطع ؟ ويارب استرنا !!!
10 - كتاب مفتوح | مساءً 12:14:00 2009/04/11
ياإخوان ياكرام الرجل يبحث عن حلول وليس بحاجة لتأنيبه وإشعال النار في صدره فجميعا قد يتعرض لهذا الموقف , ونحن في نهاية المطاف بشر ونخطىء ونصيب "كل ابن ادم خطاء وخير الخطائين التوابون " والخطأ لايعرف رجل وامرأة كلنا سواء , واعتقد أنها إنسانة طيبة وصادقة واعترفت بذنبها وإن شاء الله يثبتها ربها على الحق وطاعة زوجها ...
11 - ماذا تقول يا صاحب (كتاب مفتوح) | مساءً 12:32:00 2009/04/11
أسأل ربي ألا يتعرض مسلم لمثل هذا الموقف (تكلم عن نفسك و لاتتكلم باسم الجمع لأنك لا تعبر إلا عن موقفك) أما المسلمون فلهم موقف آخر !!!
12 - عبدالله صبحي | مساءً 01:48:00 2009/04/11
بسم الله الرحمن الرحيم اعجبني من الاخ المستشار أَن اركن الأَمر إلى السائل الكريم في استجلاء القرار المناسب له وعلى فرض أَن لمس السائل من نفسه الرغبه في ابقائها فليمسك عن الإنجاب منها لفترة ليتسنى له التأكد من صحة اعتدالها ومدى حقيقه تصريحها له وهل وراء ذلك قصد معين أَم هو من قبيل الشفافية التي غمرت العاطفة نفسها في التصريح له بذلك قد يكون أَن احست بالتضحيات التي قدمت فآثرت أَن لاتكتمك شيء البته - هذا على فرض أَن تكون السلوكيات فعلاً تغيرت اقصد حقيقة وجوهر لا منظر ومظهر ومن خلال التجربة يتضح أَن قدرة الانسان على التحسين من حاله يكلأه صعوبه وأَن نزوله عن المكانة التي اعتلاها سهل والحفاظ عليها اصعب وقد استقر في النفوس أَن وجود من يضحي لنا بدون مقابل يحرك انفسنا للاستجابة والأَمر إليك بارك الله لك وفيك
13 - ابوعبدالله | مساءً 09:33:00 2009/04/11
اخي الكريم ارى ان زوجتك صالحة ومعدنها طيب فهذه الصراحة لاتصدر الا عن اناس صادقين مع انفسهم ولا اظن انها من بعد ان صلح حالها ورزقها الله بزوج تقي مثلك هكذا نظنك ولا نزكيك على الله ان تعود لما كانت عليه
14 - ابرار | ًصباحا 12:00:00 2009/06/06
لله يستره في الدنياء والاحره كلام ابراهيم حكيم وانا مع وجهت نظره
15 - الطاهرات في كل بيت لاتتسرع | مساءً 03:50:00 2010/05/03
طلقها وشوف وحدة طاهرة نقية تقية ...البنات في العالم أكثر من الرجال...عش مرفوع الرأس حر معزز مكرم...
16 - ألماسة الخير | ًصباحا 03:04:00 2010/06/01
فمن عفا وأصلح فأجرة على الله) هل تدرك عظم أجرك على مسامحتها والعفو عنها أجرك على الله العظيم أتعلم من هو الله؟!!عارف يعني ايه أجرك على الله الكريم من ستر مسلما ستره الله في الدنيا والأخرة