الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية العادة السرية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

توبة ثم عودة إلى العادة!

المجيب
مدرس للطب النفسي والأعصاب بطب الأزهر
التاريخ الاربعاء 11 جمادى الأولى 1430 الموافق 06 مايو 2009
السؤال

أنا شاب متدين لكنني أمارس العادة السرية منذ سبع سنوات، وقد حاولت كثيرًا أن أتركها، ونجحت في بعض الأحيان، لكنني كثيراً ما أفشل في الإقلاع عنها، فعدت إليها مع أنني في كل مرة أفعلها أتوب وأستغفر الله، لكن هذه التوبة تسقط عند منظر أول امرأة عارية أشاهدها على التلفاز وحدي، فأنا تعبت، وأريد الخلاص، وهل تؤثر هذه العادة على الصحة؟.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

إن العادة السرية من أكثر المواضيع الجنسية التي تشغل بال المراهقين والمراهقات، وأود أن أطمئنك أنها من المنظور الطبي ليس هناك أي دليل علمي يثبت بأن هذا العمل أو الفعل ضار على الجسد، فلا يمكن أن يسبِّب العمى، ضعف الجسد، التخلف العقلي، أو أي مشكلة جسدية أخرى. لأنه لو كان كذلك لأصيب أغلب الرجال ونصف النساء بالعمى، الضعف الجسدي، ضعف العقل والأمراض العديدة. فهناك أكثر من 95-98% من الأولاد قد مارسوها، وأكثر من 1/2 البنات قد قمن بها.

فأخطار الممارسة تظهر إذا زادت عن الحد الطبيعي، فالشخص الذي يمارس الاستمناء عدة مرات في اليوم سوف يتأثر جهازه التناسلي وجهازه العصبي، وهذه الأعضاء تحتاج إلى فترة من الراحة حتى تعود إلى نشاطها السابق.

وهذا يختلف عن شاب مارس الاستمناء  مرة في الأسبوع فإنه لا يمكن أن يتعب جهازه التناسلي.

أما من ناحية العواقب العاطفية فهي قد يصاحبها أو يتبعها الإحساس بالذنب، وهو ما تشكو أنت منه الآن، والذي لا يمكن للفرد الهروب منه، ويحدث هذا نتيجة وعدك لنفسك بعدم فعلها مرة ثانية، إلا أنك تعود إليها بعد أسبوع أو أسبوعين، أو بعد عدة أشهر؛ وذلك لوجود الرغبة الجنسية.

ولكن ما يضر فعلا أنه قد تصبح ممارسة العادة السرية بصورة قهرية، وهذا يحدث بالذات عندما يدرك الفرد بأن هذه العادة من "الثمار المحرمة أو الممنوعة".

والخوف الأكبر من ممارسة هذه العادة أنها قد تتبعننا في حياتنا الزوجية، وتصبح بديلاً عن العلاقات الجنسية الزوجية السليمة والصحية بين الزوج وزوجته، كما أنها لا تصل بالشخص الذي يمارسها إلي إشباع جنسي حقيقي، حيث تبقى لذتها في حدود التصورات والتخيلات، كما أنها تخلق في ذات الشخص ميلاً إلى الانطواء.

أما كيف تضر هذه العادة بالعلاقة الزوجية، فهي تعود الألياف العصبية على التنبيه اليدوي، مما يصعب إشباع هذه الألياف بالتنبية العادي خلال عملية الجماع بين الرجل والمرأة، كما أنَّ العادة السرية لا تؤدي إلى اللذة الجنسية الحقيقية – فالجماع يعتبر حدث هام؛ لأنه يتم به التقاء شخصين محبين، فيتبادلان المتعة طيلة الوقت، وهنا ليست فقط الأجهزة التناسلية التي تأخذ حقها من المتعة، ولكن حتى النفس تشعر بالراحة والسعادة – بينما في العادة السرية ما هو إلا تفريغ فقط لمحتويات الأعضاء التناسلية.

وكثرتها المفرطة يمكن أن تؤدي إلى تعود الأعصاب على الهياج اليدوي، أو أن يصاب الجهاز التناسلي بالتهاب، ولكن لا تسبِّب ذلك إذا كانت في حدود المعقول.

ماذا تفعل للتوقف عن هذا الفعل؟

عن طريق ضبط النفس، وليس كبت الغريزة، ويكون ضبط النفس بمعرفة الشخص بالمواقف التي تثيره، لذلك يحاول أن يبتعد عن هذا الطريق، بأن تبتعد عن كل ما هو من الممكن أن يثيرك جنسيًّا، وتبتعد عن مشاهدة الأفلام الخليعة والصور المثيرة.

 تجنّب الحمامات الساخنة، وحاول الاستحمام وأنت على عجل ( صباحا قبل الذهاب للمدرسة)، ممارسة الرياضة بانتظام، التقليل من المأكولات المسببة للغازات، والتوابل المهيجة، والولائم الدسمة.

التقليل من أكل اللحم والسمك والأصداف والبيض بشكل مفرط، والإكثار من أكل الفاكهة والسلطة والخضار والحليب.

 احرص على عدم الجلوس وحدك لفترة طويلة.. عدم الذهاب للنوم قبل إحساسك بالحاجة للنوم؛ لأن ذلك الوقت أكثر وقت تحصل فيه الأفكار والخواطر.

أما الفرق بين الاستمناء والاحتلام،  أن الاحتلام جزء من تفريغ الطاقة الجنسية للشخص أثناء نومه، وهو من الظواهر الطبيعية والصحية؛ لأنه يشبه اللقاء الجنسي الكامل، ولكن على مستوي الخيال؛ مما يجعل الشخص منتشيًا ومستمتعًا بالحلم، ولا يجهد أجهزته التناسلية والعصبية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أهذا ترغيب منك أيها المرشد! | مساءً 01:35:00 2009/05/06
بلى فيها أضرار جمة منها: 1-الضعف الجنسي 2-سرعة القذف -الذي لم يجدوا له دواء- 3-الضعف البدني 4-أمراض المفاصل -كالركبتين- و.. و.. و..
2 - سيدي محمود | مساءً 05:19:00 2009/05/06
يكفيها من الاضرار أنها محرمة مع مافيها من خسة النفس والنزول بها الى مستوى البهائم
3 - خالد | مساءً 09:27:00 2009/05/06
انصح من ادمن ممارسة العادة بأن يشغل وقته في رفقه الأصحاب الصالحين وممارسة الرياضة كما نصحه المشرف
4 - أبو يوسف | ًصباحا 02:13:00 2009/05/07
بسم الله الرحمن الرحيم ... فالحقيقة والواقع أردت ان أشارك هنا بتجربتي لعله يستفيد منها أحد ... بادئ ذي بدأ ... أن المعاصي والذنوب لاتأتي الا عن البعد عن الله .. وأن الحلول في هذا الدين العظيم .. ناجعة ومتوفرة ... لمن أراد الحلول .. إعذروني قد أطيل عليكم .... بدايتي مع العادة السرية ... منذ سن مبكرة ... أسأل الله إن يشفي جميع من أبتلوا بها من اخواننا .. كنت أقوم بها في أوقات لايكون احد بالمنزل ..وكانت تلك فترات متقطعة تطول مرة وتقصر آخرى... ثم تطور الأمر فأصبحت منتظمة ... وكــأنها مجدولة ... ثم تفاقمت حتى وصلت مرحلة الإدمان ... كل ذلك والشهوة تتؤججها صورة محرمة او مقطع فيديو خليع ... إن النظرة المحرمة لها والله أبلغ الأثر في القلب ... فتجعله أسيرها وتملي عليه بشكل أو بأخر إخراج ذلك الأثر ... فالحقيقة ... وأسأل الله لي التوبة والعتق من النار لا أتورع عن النظر بل كنت مدمن لذلك .. لدرجة صرت أبحث واتبادل انا وزملائي الأفلام والصور المهيجة والباعثة لكل شهوة دنئية ... أدمنت وكان لهذا الإدمان عواقب .. عسى أن يرفع عنا جميع ماأبتيلنا به ... فأصبحت واهن الجسم , صعيف الأطراف وخاصة .. أسفل الظهر والأوراك ... إلى جانب بعض المشاكل فالأعضاء التناسلية ... وكما كان الأخ .. كنت دائما أتوب منها وأعود إليها عن قريب ... لدرجة أصبح ذلك كأمر .. أعتدت عليه .... ولكــــن .. ود الشيطان لو أنك تبقى على حالك ... فوالله لو تبنا توبة صادقة وأستشعرنا أن الله مطلع علينا عندما نقوم بها .. والله ماتجرأ أحد مننا أن يقوم بذلك .... فلا حـــل إلا في تـــوبة صـــادقة إلى رب السموات والارض ..و رفقة أهل الصلاح .. نســأل الله الرحمن الرحيم توبة خالصة لوجهه الكريم ... والعف عن هذة الذنوب والآثام .. بقي أن أشير إلى فتوى للشيخ عبدالعزيز بن باز .. أسكنه الله الجنان .. عندما سئل عن من يقوم بالعادة السرية ...قال عن من يقوم بهذا الفعل: فهو ممن قال الله فيهم .. (( فمن أبتغا وراء ذلك فاولئك هم العادون )) .. أسال الله العظيم لي ولكم الستر فالدارين والنجاة يوم العرض وان يعافي كل مبتلى أخوووكم .. أبو يوسف
5 - مهند من غزة | ًصباحا 07:40:00 2009/05/07
ارى ان افضل طريقة يستشعر ان ملك الموت اتاه فمن منا يرضى ان يختم على ذلك الخاتمة اسال الله لي ولكم حسن الخاتمة والسلام عليكم ورحمة االله وبركاته اخوكم في الله مهند من كتائب القسام
6 - . : <0> ÷ لحن الحياة ÷<0> : . | ًصباحا 11:47:00 2009/05/07
أنصح جميع المبتلين بهذه العادة بممارسة الرياضة والإكثار من شرب المهدئات مثل النعناع وعصير الليمون ، إضافة إلى الإبتعاد عن مهيجات الشهوة مثل المكسرات عموماً والكاجوا ، والأسماك والربيان ، والعسل ، والسمسم ، والجرجير فإنها من المهيجات ولا تنسى الإبتعاد عن الحلاوة الطحينية فهي من أكثر ال/أور تهيجاً للشهوة .
7 - الفقير لعفو ربه | مساءً 05:27:00 2009/05/07
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... ذهبت يوماً إلى طبيب تناسلية أشكوا مرضاً .. فقال لي لابد أن تعمل العادة السرية .. قلت ولما أعملها .. قال : لأنك عندما تشهاد مايثير شهوتك من صور ومشاهد بالتلفاز ثم ذكر لي بعض الإسباب .. قلت لكن هي حرام .. قال : نعم لكن انا لم أتيك بالدين أتيتك بالطب .. قلت : طيب لو أترك مشاهدت الصور المحرمة و وكل ماهو مثير للشهوة هل هذا علاج .. قال : نعم قلت الحمد لله ... الحمد للذي انعم علينا بدين لا يحرم شيء إلى لحكمة والعلاج هو :الدعوة الصاقة .. والبكاء والندم على مافعت .. ترك جميع ما حرمه الشرع ..وصوم الإثنين والخميس .. علاج مجرب وناجح و اسأل أي شاب جربه.. هذا غير ما يشعر به من راحهه نفسيه يتلذذ بها .. وكما قال بعض السلف .. العفّه ألذ من الشهوة أسال الله أني يوفقني وأياكم لما يحب ويرضى وأن يكيفنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن وأسأله سبحانه السلامة والعافية
8 - حمدي | مساءً 10:09:00 2009/05/15
نسأل الله ان يبعدنا عن هذه العادة الخبيثة التي لاتزيد من عندنا شيئا سوى الشعور بالذنب والقهر لذلك الابتعاد عنها افضل هنالك بعض اللذة فيها ولكنها محدودة بثواني ويرافقها ندم والشعور بالذنب لذلك تركها افضل عندما يكون هنالك شخص مكروه لايحبه الناس او عند التخالط معه قد يشعرنا نضحك ولكن بعد ذلك نشعر بالندم للتخالط معه والحديث معه الا نترك ذلك الشخص وعدم التقرب معه نفس الشيْْ مع الاستمناء عندما نتفاعل معه يشعرنا ببعض اللذة ولكن بعد ذلك نشعر بالندم والحقد على انفسنا لذلك ترك هذا الشيْ افضل لنا كذلك الشخص والابتعاد عنه ليس بكبت انفسن انما الابتعاد عن الاشياء التي قد تقربنا الى هذا الشيْ لاعن قريب او بعيد .................................................................
9 - حنين | مساءً 04:59:00 2009/06/16
عفاك الله وايانا من ممارسة هده العادة
10 - بدون اسم | مساءً 07:06:00 2009/06/28
أنا مدمن عليها بس أتوب وأرجع وللحين في هذا الوقت اللي أكتب فيه هذا التعليق مدمن نصيحة مني للي ما جربوها لا تسووها لذة ثم ندم أي أتلذذ لأني سويت العادة ثم أندم لأني سويت العادة لا ينفع الندم بعد فوات الآوان يا ليتها ندم ثم فرح أي أندم لأني ما سويت العادة ثم أفرح لأني ما سويت العادة
11 - بدون اسم | مساءً 04:04:00 2009/07/15
انا فتاه امارس العاده السريه منذ سنوات ولكن لست مستمره بها ولي سنتان اصوم الاثنين والخميس ووقت الدوره الشهريه ارجع للعاد السريه وبعد انتهائي منها اترك العاده السريه واصوم اثنين وخميس ولكن لا جدوى تعبت منها هاذي العاده يعني تقريبا افعل العاد في الشهر مرتين او ثلاث اتمنى تساعدوني وتدعولي بتركها وبالزواج برجل صالح وانا عمري 23 سنه
12 - مجهووووول | مساءً 10:47:00 2009/07/21
انا شاب عمري 18 سنة اني امارس هذه العادة منذ خمس سنوات واحاول ان اتركها لكني ابتعد عنها حوالي شهر او شهر ونصف ومع ذالك عندما ارى امراة او شابة ترتدي لباس عريان ارجع للعادة من جديد وامارسها كل يومين او تلات ايام مرة لكني اريد ان اتركها الى الابد . ارجو ان حد من الاخوان انا يساعدني بحل هذه المشكلة..... ومع خالص شكري للجميع .
13 - الوقاية خير من العلاج%%%%%%% | ًصباحا 09:41:00 2009/09/14
السبب ان ابوك ولا اخوك الكبير ما يعلمك عن العادة السرية واضرارها ...الخ وتكتشفها بعد ما تبلغ وتستانس عليها وبعدين تندم بس هذا ماهو عذر للي يمارسها ...............ونصيحة الى كل اب خائف على ولده او اخ او اي كان =======علم الي اصغر منك عنها وعن اضرارها لانه اذا ما علمته راح يكتشفها بدون ما حد يعلمه ومن ثم يدمن عليها ========
14 - سمات التوبة عند الصحابة | مساءً 03:52:00 2009/09/15
سمات التوبة عند الصحابة ... 1) تعظيم الذنب و لو كان صغيرا (قال صلى الله عليه و سلم: اياكم و محقرات الذنوب الخ الحديث) ... 2) التوبة من قريب (اي التوبة فورا بعد المعصية من دون تأجيل و تسويف) ... 3) عدم القنوط من رحمة الله (الله الودود يفرح بتوبة العبد اذا تاب و هي لا تضره و لا تنفعه لانه هو الغني الحميد) ... 4) عدم تبرير الذنب (لا تبرر ذنبك بل اعترف بخطئك و سارع الى التوبة و عالج المشكلة) ... 5) اتباع السيئة بالحسنة (الحسنات يذهبن السيئات) ........ هكذا كان الصحابة يتوبون من ذنوبهم و هم بشر مثلنا يذنبون و لكن صدقوا مع الله
15 - الراجى عفوربه | ًصباحا 12:52:00 2010/03/01
اللهم اغفر لى وابعدنى عن هذه العاده يارب قولوا امين
16 - تعبت | مساءً 08:07:00 2010/03/31
انا لي 4 سنوات وانا اسوي العاده واتوب وارجع والى الحين ما قدرت اتوب واليوم عدت لها ....
17 - ناصح امين | ًصباحا 02:53:00 2010/10/04
ان يتركها مخلصا النية لله عزوجل وكما ورد في الحديث (من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه )خاصة وانها تتسبب في حرمان الانسان من العبادة مثل الصلاة على وقتها لما تسببه من تعب واجهاد ونوم عن الصلاة وان يعلم انه اذا جاهد نفسه على تركها فانه خلال ايام قلائل سوف تسكن شهوته تماما ولن يجد معاناه على تركها وعليه ان يبتعد تمام البعد عن مشاهدة الصور او المناظر التي تحرك الشهوة فغض البصر سبب لحفظ الفرج وليعلم ان اللذة التي يجدها اهل العفاف لاتقارنها اي لذة في الدنيا الا لذة الزواج وباب التجربة مفتوح اللهم اجعل اقوالنا وافعالنا خالصة لوجهك الكريم