الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الوظيفة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هذه ظروفي فهل أتزوج زواج مسيار؟

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم.
التاريخ الثلاثاء 04 ربيع الثاني 1430 الموافق 31 مارس 2009
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا شاب أعمل خارج بلدي.. ولم أتمكن من استقدام زوجتي وأطفالي بسبب تعقيدات النظام في البلد الذي أنا مقيم به، ونتج عن ذلك أن أسكن في وحدة قاتلة.. ونفسي تواقة إلى زوجة تسد لي هذا الفراغ.. وأفكر كثيرًا بزواج المسيار.. غير أنني لا أرغب في أي أمر يعكر صوف عائلتي فأصبحت أعاني الأمرين جراء هذه الحياة. أرشدوني ماذا أصنع؟!

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي الكريم: أشكر لك حرصك على العفاف، وبحثك عن الطريق المشروع.

أيها الكريم: اعتدت أن تكون الاستشارة متمثلة، في خيارات، يسأل المستشير عن أيها الأولى بالأخذ، من خلال عرض المعطيات المحيطة.. ولكنك –رعاك الله– كأنما بنيت أمامي سداً منيعاً، وقلت لي: قلي كيف اجتازه؟!.. وكأنك تغلّب جانب اليأس..

 وسأحاول أن أعرض بين يديك ما أراه من حلول، ربما يكون بعضها قد عرض لك: أخي الفاضل: لاشك أن وضعك بالفعل صعب.. لكن قد يخفف من صعوبته أمور:

الأول: أن تأتي إليك زوجتك، في زيارات متقطعة، إن لم يكن هذا مكلفاً مادياً لك.

الثاني: أن تذهب أنت إلى زوجتك في زيارة، إن كان ذلك أخف مادياً، وتسمح لك به ظروف العمل.

الثالث: كونك تأخذ بالعلاج النبوي، في إضعاف الشهوة، وهو ملازمة الصيام.

الرابع: غالباً ما تكون الأفكار الجنسية هي البذرة، التي تتأسس عليها شجرة الشهوة.. والأفكار إما أن تأتي من  التعرض لمناظر مثيرة، وإما أن تأتي من الراحة البدنية والذهنية الكبيرة، التي تتيح فرصة أكبر للتفكير في الجنس. ومن ثم فمن المهم، لقفل هذا الباب، أن يحجب الإنسان نفسه عن كل مثير، سواء كان عن طريق النظر المباشر، أو عبر النت أو الفضائيات أو الجوال أو قراءة الروايات المثيرة.. ومن جهة أخرى الاجتهاد في ممارسة الأعمال الذهنية الشاغلة، والانغماس فيها، والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية،والقيام بالتمرينات والألعاب الرياضية.     

وإذا كان الأمر عليك شاقاً جداً، ويصعب عليك الإفادة من الاقتراحين الأولين، وحاولت ممارسة الأمر الثالث، ولم يتغير الأمر، فيبقى ما أشرت إليه من زواج المسيار حَلاًّ، إن كان ممكناً.. حين يصبح هدف الطرف الثاني، وهو الزوجة، مثل هدفك، بأنها ترغب الاستمتاع، ولكن ظروفها لا تمكنها من الزواج، بصورته الكاملة.. بحيث يأخذ الزواج كامل شروطه الأصلية، ويكون بعيداً عن الغرر والضرر، وتصلح فيه النوايا.. ووقتها لا أظن أن فيه ما أشرت إليه من (خراب) بيتك!!

لأنك ستشترط، وستكون متأكداً، أن إنجاب الأطفال ليس هدفاً.. وهذا يجعل عينك لا تطمح كثيراً، من حيث عمر الزوجة وجمالها.. لأن المهم هو الإعفاف، وهو متحقق بالقليل من الأمرين!!

وفقك الله، ويسر أمرك. 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - حقا ينبغي التفريق | مساءً 03:49:00 2009/03/31
يا ريت لو حد يعرف الفرق بين زواج المسيار وزواج المتعة يفيدنا ،
2 - الفرق بين : زواج المسيار ..وزواج المتعة .. والزواج | مساءً 03:55:00 2009/03/31
الفرق بين : زواج المسيار ..وزواج المتعة .. والزواج العرفي سليمان بن صالح الخراشي وجدتُ بعض الناس يخلط بين " زواج المسيار " و " زواج المتعة " و " الزواج العُرفي " ؛ فأحببتُ تعريف هذه الزواجات الثلاث ، وبيان الفرق - باختصار وعلى نقاط - بينها . ناقلا من رسالة " زواج المسيار " للشيخ عبدالملك المطلق . و " الزواج العرفي في ميزان الإسلام " للأستاذ جمال بن محمود - وفقهما الله - . التعريف : 1- زواج المسيار : هو: أن يعقد الرجل زواجه على امرأة عقدًا شرعيًا مستوفي الأركان . لكن المرأة تتنازل عن السكن والنفقة . 2- زواج المتعة : هو: أن يتزوج الرجل المرأة بشيئ من المال مدة معينة ، ينتهي النكاح بانتهائها من غير طلاق . وليس فيه وجوب نفقة ولا سُكنى . ولاتوارث يجري بينهما إن مات أحدهما قبل انتهاء مدة النكاح . 3- الزواج العُرفي : وهو نوعان : أ - باطل ؛ وهو أن يكتب الرجل بينه وبين المرأة ورقة يُقر فيها أنها زوجته ، ويقوم اثنان بالشهادة عليها ، وتكون من نسختين ؛ واحدة للرجل وواحدة للمرأة ، ويعطيها شيئًا من المال ! وهذا النوع باطل ؛ لأنه يفتقد للولي ، ولقيامه على السرية وعدم الإعلان . ب - شرعي ؛ وهو أن يكون كالزواج العادي ؛ لكنه لايُقيد رسميًا عند الجهات المختصة ! وبعض العلماء يُحرمه بسبب عدم تقييده عند الجهات المختصة ؛ لما يترتب عليه من مشاكل لاتخفى بسبب ذلك . أوجه المشابهة بين الزواج العرفي – الموافق للشريعة - وزواج المسيار : 1- العقد في كلا الزواجين قد استكمل جميع الأركان والشروط المتفق عليها عند الفقهاء، والمتوفرة في النكاح الشرعي، من حيث الإيجاب والقبول والشهود والولي. 2- كلا الزواجين يترتب عليه إباحة الاستمتاع بين الزوجين، وإثبات النسب والتوارث بينهما، ويترتب عليهما من الحرمات ما يترتب على الزواج الشرعي. 3- كلا الزواجين متشابهين في كثير من الأسباب التي أدت إلى ظهورهما بهذا الشكل، من غلاء المهور، وكثرة العوانس، والمطلقات، وعدم رغبة الزوجة الأولى في الزواج الثاني لزوجها، ورغبة الرجل في المتعة بأكثر من امرأة، وخوف الرجل على كيان أسرته الأولى... وغيرها. 4- كلا الزواجين يغلب عليهما السرية عن عائلة الزوج ! ويختلفان في النقاط التالية : 1- زواج المسيار يوثق في الدوائر الحكومية، ولكن الزواج العرفي لا يوثق أبداً. 2- في الزواج العرفي تترتب عليه جميع آثاره الشرعية بما فيها حق النفقة والمبيت، ولكن في زواج المسيار يُتفق على إسقاط حق النفقة والمبيت. أوجه الفرق بين زواج المسيار وزواج المتعة: 1- المتعة مؤقتة بزمن، بخلاف المسيار، فهو غير مؤقت ولا تنفك عقدته إلا بالطلاق. 2- لا يترتب على المتعة أي أثر من آثار الزواج الشرعي، من وجوب نفقة وسكنى وطلاق وعدة وتوارث، اللهم إلا إثبات النسب، بخلاف المسيار الذي يترتب عليه كل الآثار السابقة، اللهم إلا عدم وجوب النفقة والسكنى والمبيت. 3- لا طلاق يلحق بالمرأة المتمتع بها، بل تقع الفرقة مباشرة بانقضاء المدة المتفق عليها، بخلاف المسيار. 4- أن الولي والشهود ليسوا شروطاً في زواج المتعة، بخلاف المسيار فإن الشهود والولي شرط في صحته . 5- أن للمتمتع في نكاح المتعة التمتع بأي عدد من النساء شاء، بخلاف المسيار ؛ فليس للرجل إلا التعدد المشروع ، وهو أربع نساء حتى ولو تزوجهن كلهن عن طريق المسيار. فتوى في زواج المسيار : من الذين قالوا بالإباحة: سماحة الشيخ عبدالعزيز ابن باز –رحمه الله- فحين سئل عن الرجل يتزوج بالثانية ، وتبقى المرأة عند والديها، ويذهب إليها زوجها في أوقات مختلفة تخضع لظروف كل منهما، أجاب رحمه الله : ( لا حرج في ذلك إذا استوفى العقد الشروط المعتبرة شرعاً، وهي وجود الولي ورضا الزوجين: وحضور شاهدين عدلين على إجراء العقد وسلامة الزوجين من الموانع، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم : "أحق ما أوفيتم من الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج". وقوله صلى الله عليه وسلم: "المسلمون على شروطهم" فإن اتفق الزوجان على أن المرأة تبقى عند أهلها أو على أن القسْم يكون لها نهاراً لا ليلاً أو في أيام معينة أو ليالي معينة، فلا بأس بذلك بشرط إعلان النكاح وعدم إخفائه ) . من خلال تأمل أقوال من أباح زواج المسيار من العلماء نجد أنهم استدلوا على رأيهم هذا بعدة أدلة من أهمها: 1- أن هذا الزواج مستكمل لجميع أركانه وشروطه، ففيه الإيجاب والقبول والتراضي بين الطرفين، والولي، والمهر، والشهود . 2- ثبت في السنة أن أم المؤمنين سودة – رضي الله عنها – وهبت يومها من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها - . فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم لعائشة يومين: يومها، ويوم سودة. ( رواه البخاري ) . ووجه الاستدلال من الحديث: أن سودة بنت زمعة رضي الله عنها عندما وهبت يومها لعائشة رضي الله عنها وقبول الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك، دل على أن من حق الزوجة أن تُسقط حقها الذي جعله الشارع لها كالمبيت والنفقة، ولو لم يكن جائزاً لما قبل الرسول صلى الله عليه وسلم إسقاط سودة - رضي الله عنها - ليومها. 3- أن في هذا النوع من النكاح مصالح كثيرة، فهو يُشبع غريزة الفطرة عند المرأة، وقد تُرزق منه بالولد، وهو بدون شك يقلل من العوانس اللاتي فاتهن قطار الزواج، وكذلك المطلقات والأرامل. ويعفُ كثيرًا من الرجال الذين لا يستطيعون تكاليف الزواج العادي المرهقة .
3 - قارئ من مكان ما | مساءً 04:37:00 2009/03/31
أظن أن الإستدلال بقصة أم المؤمنين سودة عليها السلام في غير محله. السائل هنا سيقسم لزوجاته المسيار جل العام، وسيبقي للزوجة الأصلية أسبوعا أو أسبوعين على الأكثر خلال العطلة، وإن احتجت أو تسخطت فسيفهمها أن النساء غيرها كثير، وهن اللآتي ينفقن عليه!!! وقد أحل الله تعالى التعدد بشرط العدل، فمن عجز عن العدل لسفر أو غيره فلا يحل له أن يعدد. وأنصح الأخ السائل بالعودة إلى أهله، ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب. أما العبث بفروج النساء فهو مجلبة للفقر والخزي في الدنيا والآخرة. ولو كان هناك قانون يمنع زواج الرجل ممن هي أصغر منه إلا أن لا يجد من هي في مثل سنه لما بقيت امرأة واحدة في مجتمعنا العربي بغير زوج. وعلى من يهمه أمر العوانس أن يسعى في استصدار مثل هذا القانون. مع التحية.
4 - الحمد لله | مساءً 05:04:00 2009/03/31
لأول مرة أفهم معنى زواج المسيار فجزاك الله خيرا يا من تفضلت بالشرح
5 - الاستشارة | مساءً 05:24:00 2009/03/31
أرى في الاستشارة خلطا بين زواج المتعة وزواج المسيار ، فمفهوم ضمنا أن هذا الزوج يضمر في نفسه نية الطلاق ، وربما كان صمت المستشار عن هذه النقطة مبررا للسائل
6 - (made in (banu 3ilmane | مساءً 06:58:00 2009/03/31
أريد فقط أن أبين لصاحب الشرح أسفله كلاما خطير قاله وهو من إنتاج بنو علمان و اختراعهم (فاتهن القطار) هذا كلام خطييييييير يراد به تقنيط المرأة من رحمة الله و عدم رضاها بقدر الله و من ثم الفساد أو تسجل نفسهافي النت بدعوى أنها عانسويحقلها البحث عن الزوج فتصبح لقمة سائغة للذئاب الماكرة والكلاب الضالة والعياذ بالله . فليس هناك مرأة يفوتها القطار إنما لكل أجل كتاب ، فحينمايأتي اليوم الذي كتب الله لها فيه الزواج ستتزوج و لو كانت تحت الأرض .
7 - سوالف | مساءً 08:44:00 2009/03/31
هذا سؤال دقيق جدآ وغايه في الخطوره.....بس به تأكدت ان نظرتي للرجل صحيحه
8 - أم عبدالله 2009/04/01 | ًصباحا 04:29:00 2009/04/01
لاحول ولا قوة الا بالله.. اللهم استر علينا في الدنيا والآخرة.. الزواج له شروطه التي وضعها الشارع من أين لكم باستحلال المسيار والمسفار والمتعة! والله من يخاف الله لا يرضى بهذا الأمر حسبي الله ونعم الوكيل وكفى... أصبحت النساء ألعوبة في يد الراغبين... اتقوا الله اتقوا الله اتقوا الله!
9 - مها | مساءً 12:53:00 2009/04/01
لن يبين الأخ الذي شرح الفرق بين زواج المسيار و وزاج المتعة..رأي الشرع في زواج المتعة....من شروط صحة الزواج عدم تحديدة بفترة زمنية..من كتاب شرح قانون الأحوال الشخصية للدكتور أبو مصطفى السباعي" إن الغاية من الزواج الاشتراك مع الزوجة في حياه هانئة تثمر نسلا صالحا, و هذا من شأنه أن يكون عقد الزواج مؤبدا غير مؤقت, و بذلك جاءت الشريعة, و قد ذهب جمهور العلماء إلى أن التأقيت يبطل عقد الزواج, وذلك في صورتين: 1- أن يكون العقد بصيغة التمتع كأن يقول: تمتعت بك إلى شهر كذا, فتقول :قبلت 2- أن يكون بصيغة الزواج, كأن يقول: تزوجتك إلى شهر كذا .فتقول: قبلت في السنة أخرج البخاري و مسلم عن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن نكاح المتعة و عن أكل لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر في الاجماع أن الأمة كلها امتنعت عن المتعة مع ظهور الحاجة إليها, و لو كانت جائزة لأفتو بها" كان من الواجب التنبيه لهذه النقطة
10 - يا صاحب الشرح | مساءً 01:27:00 2009/04/01
كيف تستدل بحديث أمنا سودة رضي الله عنها لتجمع بين النفقة والمبيت فالمبيت شيء و النفقة شيء فالمطلقة الحامل ينفق عليها الزوج و يسكنها حتى تضع حملها و لا يبيت معها (أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ وَلا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِنْ كُنَّ أُولاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ) و ما يقوي أن الزوج يجب ينفق على زوجته هو حديث رسولنا صلى الله عليه و سلم (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج) و الله عز و جل يقول (فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة ..) و العدل هنا في النفقة و المسكن و الله أعلم.
11 - قاعدة أنا أربح وأنت تخسر | مساءً 02:47:00 2009/04/01
في الحقيقة لاأظن امرأة تعرف بنوايا هذا الرجل ترغب في الارتباط به مثل عقد العمل فلو أنتهى انهى علاقته بهذه الإنسانه دون مراعاة لشعورها ...إلا إذا كانت مخدوعه أو غمي عليها ..حرام عليكم أيها الرجال أن تستغلوا المرأة بهذه الصورة البشعة... إذا كان الوضع صعب عليك لهذا الحد فجعل الخيار بيد زوجتك أما أن تترك عملك ومصدر رزقك وتبحث عن عمل في بلدك الذي فيه زوجتك وأولادك وهذه الضربية لأنك لم تتغرب إلا من أجل الدخل الأكثر مقارنة ببلدك لتحقق لأسرتك حياة كريمة وتبقى بجوارهم على وضع مادي بسيط..أو تعدد بزوجه أخرى..
12 - ام عبد الله | ًصباحا 12:59:00 2009/04/02
والله يا أخي لقد أحزنني السؤال كما أحزنني أكثر الجواب، ألم نفكر في أن زوجته التي تركت في بلدها كذلك تعاني من غياب زوجها وفراقها له بالإضافة إلى المسؤوليات التي ألقيت على عاتفها من أطفال وأهل (وممكن أهل الزوج كذلك)، فارقت بيت أبيها لتكرم فإذا بها تعيش وحيدة مع كومة من المسؤوليات وتقبل بالوضع من اجل التحسين المادي الذي قد يكون الزوج متفق جدا عليه وإلا لحزم حقائبه وعاد إلى أحضان أطفاله. إن هذه المرأة لها رغبة كذلك فلماذا دائما لا تراعى رغبة المرأة لإإن أخطأت ولو بالكلام والخلوة على الماسنجر فالويل لها وأما الرجل فدائما له مبرراته. كلاهما له رغبة وكلاهما الخطأ في حقه بشع والله سبحانه قد جعل للمرأة حقا كذلك فلا تخسروا الميزان. ثم أين حق الأطفال من رعاية الأب وحنانه، الأولى به أن يجمع شمل أسرته ويستر على زوجته وأولاده بدل أن يفاجأ بها كذلك لا سمح الله في علاقة أو تمارس العادة السرية بينما هو قد فكر فقط في حاله. أولادك كذلك لهم إحساس يا أخي. لا تفتنوا المرأة في دينها بهذه الفتاوى العرجاء أرجوكم ارحمونا رحمكم الله.
13 - ابو هدى | ًصباحا 09:24:00 2009/04/02
تحية للاخوات الفاضلات اللائى علقن ومنهن ام عبد الله00000000فالحق سبحانه يقول ( ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف ) لماذا لانراع المرأة عند الفتوى وهناك من النساء ماعندهن من الرغبة أقوى من الرجل 0000 هى تحمل وتلد وتربى وترعى وتحمل الهموم ونحن نبحث للرجل عن مخرج ونتركها للاوجاع 000 نريح طرف ونقضى على الاخر وأنا لست ضد تصريف الشهوة فى الحلال ولكن يجب ان المرأة فى نظرنا عند الفتوى 0000 ألهمنا الله الصواب
14 - سوالف | ًصباحا 11:44:00 2009/04/02
هده ظروفك,,,إغتربت لأجل تحسين مستوى ظرفك المادي وتركت زوجتك واطفالك والان تريد أن تتزوج مسيار ,,,إن وجدت من ترضى أن تكون لك زوجه في مدة إغترابك فقط وعند عودتك لبلدك الاصلي ستطلقها فتزوج{لن تجد من ترضى لنفسها ان تكون زوجه لمدة سنوات معدوده لسبب بسيط المرأه كائن حي له كرامه وطموح وآمال واماني فهي تريد السكن والطمئنينه والاولاد لتكون أم محترمه وجده محترمه لأولاد أولادها}
15 - ابو بكر | مساءً 12:57:00 2009/04/02
الفرق بين زواج المتعة وزواج المسيار هو انه لا فرق بل واجب ان تقول ما المشترك بينهما والجواب ان كليهما زنا
16 - عبداللة | مساءً 09:39:00 2009/04/03
اللة يعينك
17 - الادريسي | ًصباحا 12:27:00 2009/04/04
يا ناس الدين واسع واهل العلم ادرى بالفتاوى
18 - أم الخير | مساءً 01:16:00 2009/04/08
دع مايريبك إلا مالايريبك ..زواج المتعة والمسيار محدثات في الدين ليس لها أصل في الشرع ..لم يباح التعدد إلا لمثل حالاتك ..وعيش صح أمام ربك هو المتكفل برزقك وتفريج همك
19 - شاهين | ًصباحا 02:55:00 2009/04/21
على مهلكم على السائل فالغربة شي قاتل يمكن جوزته في عندها اولاد واهل تقضي الةقت معهم بس هو لحله وحيد ولا تنسوا شرع ربنا مثنى وثلاث ورباع , الله سبحانه وتعالى عندما اباح للرجل التعدد فلانه عليه تقع المسوليات من توفير الرزق والكسب لذلك اباح له التعدد هذا ظني من باب والله اعلم
20 - قليقو | مساءً 09:15:00 2009/09/05
إذا كنت ترضى لزوجتك أن تطلقها لكي تتزوج غيرك ولو مسياراً إلى أن تعود فعندئذ بإمكانك أن تسيّر كما تشاء !! أما أن تنظر لمشكلتك من زاوية واحدة فقط فهذه قمة الأنانية ,, لأنك لم تفكر إلا في نفسك ونسيت أن لك زوجة صبرت على فراقك وتحملت مسؤولية أولادك الذين هم من صلبك وبقيت صابرة محتسبة تحاول إعفاف نفسها حفظاً لحقوقك عليها ,, لماذا تستخفون الآم وشهوة الزوجة وتستعظمون شهوتكم !! الرسول صلى الله عليه وسلم أمر الشاب الذي لايقدر على الزواج بالصيام ولم ينصحه بالمسيار أو نكاح المصالح !! لأنه عليه السلام لم يكن يرى الزواج كما ترونه الآن شركة ربحية قائمة على المصالح المتبادلة ,, بل هو سكن ومودة حتى لو كرهها (( فإن كره منها خلقاً رضي منها آخر )) لكن للأسف يظل السبب الحقيقي هو في اتباع الهوى لاغير لو كانت زوجتك ترفض مرافقتك في سفرك لكنت وافقتك على الزواج بأخرى بعد أن تخير زوجتك ,, أما أن تكون المسكينة راغبة في مرافقتك لكن تعذر عليها ذلك لأسباب خارجية فهنا لا أرى لك حقاً في الزواج عليها !!
21 - اسماعيل | ًصباحا 05:20:00 2009/09/12
السلام عليكم اني اريد ان انبه ان الزواج الميسر مع استوفاء شروط النكاح من ولي و شهود... ورضاء المراة. حلال و هذا ما توصلت له من خلال موقع موثوق فيه لاهل السنة. ولعل فيه حل للمطلقات و الارامل فهو يستر ويعف و يقي الانحراف. والله اعلم.
22 - تابع < أم محمد ... | ًصباحا 10:58:00 2009/09/14
تابع لكلامي السابق ... للحق وللحق أقول أنني أشهد للمستشار د عبدالعزيز المقبل بالخلق والدين ونحسبه كذلك ولانزكيه على الله .... تابعوا إجاباته واستشاراته وحبه للخير والنصح وأراه يضع نصب عينه رب عظيم .. لم أراه بفتوى يستهين بحق امرأة أو يتنازل عن حق لها أو يتكلم عنها كهامش كما هو شأن كثير من الملتزمين .. تابعوا اصلاحه للمجتمع بفتواه هنا أو بموقع ( لها أون لاين ) رغم تحسسي لكثير من الفتاوى الظالمه من مجتمع ذكوري أو استشاره مهينه من رجل محسوب على الدين .. الا أن هذا الرجل من القلائل والندرة الذين يتميزون بقول الحق واحترام الطرفين والاشادة بحق المرأه .. لاتحكموا على اجابته هنا فقط ... بل تابعوه .. وقد كنت من المتابعات له منذ سنين لم أشهد له الا بخير ولديه احترام للمرأة يفقدها كثير من المتشدقين بالدين .. يصدع بحقها أما كانت أو أختا أو بنتا أو زوجه .... لله درك ياشيخ .. كم أصلحت وكم بذلت وجل وقتك لمجتمعك ولا تبتغي الا وجه الله ..... شتان بينك و المصلحين والدعاة الخاشعين لله .. وبين رجل دين معروف وداعية يتقدم لاحدى قريباتي ويشرط زواج مخفي وبدون أطفال ولا يأتي لها الا ساعة باليوم .... وليس له علاقة بها بليل أو بغيره ...ويذكرهم بأنها كبيرة في السن وكثير من الصغيرات يتمنونه لكنه فضل الكبيره ويأخذ أجرا !!!!! بالله أي أجر هذا ؟؟؟ و هل لكم أن تذكرون لي ماهذا الزواج ؟؟؟ وبعد أن رفضوه طلب أن لا يُذكر اسمه أبدا ولا أحدا يذكره .. مانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل على من استغل المرأه أبشع استغلال لكبرها أو ترملها أو طلاقها ؟؟ يارجال الفتوى والدين المحسوبين عليه وياأهل اللحيه والثوب القصير .. هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام يتعاملون مع النساء الكبيرات والأرامل والمطلقات بكذا إهانه .. حاشهم الله .. فوق أنهم كانوا خلقهم القرآن ... كان بعض أمثالكم يمشي ويستغل ويتطلع على حرام عن طريق نت أو قنوات بخلوة لاتعلم الا زوجته المسكينه وكم من امرأة شكت من زوج يظهر مالا يبطن ويحلل لنفسه بالخلوات مايحرم على غيره .. أو زوجا متنطعا بالدين يحرم كل ماأحل الله على أهل بيته ويريدهم ان يتقشفوا بكل شئ ويهضم حقوق أهل بيته ويقول ذلك من الدين .. حسبنا الله ونعم الوكيل
23 - منى | مساءً 11:14:00 2010/04/24
شكرا كثيرا جزاك الله كل خير صاحب التعليق رقم 6 عندك كل الحق ، قالوا لى خدى بالاسباب ولم تفلح ابدا لان نصيبى لم يات بعد ،،، وهو فى علم الله وقد اخدت بدل الدرس عشرة ،،،، معظم الناس فعلا كذب وغش وخداع وعدم ضمير