الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الخيانة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجتي تجلس مع أخي!

المجيب
مدير إدارة التوعية الدينية بصحة حائل
التاريخ السبت 07 جمادى الأولى 1430 الموافق 02 مايو 2009
السؤال

اكتشفت أن زوجتي تجلس مع أخي على الفراش، علماً أني محذرها من الجلوس مع أقرب الناس لي، ولم تسمع كلامي، فدخلت صدفة منزلي فوجدت الباب مغلقا، واجهتها فأنكرت الجلوس معه، وهو كذلك أنكر، وبعد الإصرار أقرّت أنها جلست معه، وبعد ذلك اكتشفت مكالمات متعددة بينهما!! علماً أنني حديث الزواج بها، ولم تنجب أولاداً لأحرص عليها من التشتيت.. أرشدوني ماذا أفعل؟.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي الكريم.. الموضوع يحتاج منك أموراً:

1- الدعاء، ثم العودة إلى نفسك، والتحدث معها بصدق، وسؤالها سؤالاً واضحاً بالقول لها: ما هو وجه تقصيري تجاه زوجتي؟ (أرجو أن تكون على يقين مثل الشمس حول اتهامك إياها، وإلا كانت هذه الاستشارة بغير محلها) وأرجو أن تردد هذا السؤال طويلاً وكثيراً؛ حتى تصل لجواب قاطع وأكيد بالتقصير أو عدمه تجاهها0

2- دع عنك الطرف الخارجي، ولا تنشغل به أبدا مادام ذلك حصل برضاء زوجتك ورغبتها، فالرهان عندك هو زوجتك، لذلك خصص وقتا مع زوجتك لا يقل عن ثلاثة أيام، ويفضل أن يكون في سفر خارج بلدكم، وحبذا يكون في عمرة لمكة شرفها الله، كن فيه صريحاً بكل شيء في جانب تقصيرك إن اكتشفته في نفسك عندما وقفت معها بصدق في النقطة الأولى، أو مع زوجتك بالقول لها بصراحة ما هو الشيء الذي أنا مقصر فيه حتى تفعلي هذا الفعل؟؟ وقل لها في هذه الرحلة بصراحة: إنني سألبي لك طلبك إذا رأيت أنك ترغبين الزواج بغيري، ولكن أرجو أن يكون هذا الكلام بعد تلطف وحنان وعاطفة جياشة نحوها، ومداعبة عميقة، وتفنن في الجماع، وشيء من الإهداء والمزاح قبل أن تقول أي شيء مما ذكرت، واجعل هذه المصارحة والمكاشفة في الأيام الأخيرة.

واعلم -يا أخي- أن هدا الموضوع خطير جدا؛ لأنه تترتب عليه الحياة الزوجية، فلا يصلح أن نقابله بشدة وعجلة وردود أفعال غير متزنة، ولا ببرود ودياثة لا سمح الله، لكن يجب علينا أن نحيط بالموضوع من جميع جوانبه، لأن التعامل مع صورة المشكلة لا يمكن أن نصل فيها لحل أبدا، ولنا في رسول الله أسوة حسنة، فما كان عليه أفضل الصلاة والسلام أن يعالج مشكلة أبدا في شكلها الظاهري ولكنه صلى الله عليه وسلم ينظر في جوانب أخرى، وأهمها الدوافع والأسباب والظروف المحيطة وتمعن في أحاديث كثيرة تجد ذلك، ومنها على سبيل المثال الشاب الذي طلب الزنا، وماعز الذي طلب إقامة حد الزنا عليه والغامدية والرجل الذي بال في المسجد، وحاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه وغيرها.. أسأل الله لك التوفيق والسداد، وأن يستر عوراتنا، ويؤمن خوفنا من كل فزع.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - إستفت قلبك | مساءً 01:39:00 2009/05/02
يــا سبحان ربي العظيم السائل يقول بأن زوجته تجلس مع أخيه وأنكرت ثم بعد ذلك أقرت و بعد ذلك اكتشف بأن بينهما مكالمات و العياذ بالله و المجيب يجيب (العودة إلى نفسك، والتحدث معها بصدق، وسؤالها سؤالاً واضحاً بالقول لها: ما هو وجه تقصيري تجاه زوجتي؟) فسبحــان ربي فأنا لا أريد أن أذكركم بالقوم الذين يجيبون السؤال بالسؤال فالكل منا يعرفهم .. فأنا أستغرب من الإجابة بدل أن تكون صريحة ومختصرة نجد اللف و الدوران .. و أنا أسأل المجيب تصور بأنها زوجتك فماذا سيكون موقفك؟ .. أما هذا السائل فأقول له إستفت قلبك فإن كان مرتاحا لمثل هذا النوع من -...- التي اجتمع فيها الكذب و النفاق و الخيانة فأمسكها -لعلك تكون ممن طبع على قلوبهم- وأما إن كان في قلبك ذرة غيرة و ذرة إيمان فما كان لك أن تبقها دقيقة -و قضي الأمر الذي فيه تستفتي-.
2 - مهلا مهلا ... ما رأيك بهذه الأحديث الصحيحة؟ | مساءً 02:43:00 2009/05/02
عن ابن عباس (ر) قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إن عندي امرأة هي من أحب الناس إلي وهي لا تمنع يد لامس قال طلقها قال لا أصبر عنها قال استمتع بها.... الرسول (ص) أفقه منك وقال: استمتع بها. وعن ابن عباس قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : إن امرأتي لا تمنع يد لامس فقال غربها إن شئت قال إني أخاف أن تتبعها نفسي قال استمتع بها. وعن بن عباس أن رجلا قال : يا رسول الله إن تحتي امرأة لا ترد يد لامس قال طلقها قال إني لا أصبر عنها قال فأمسكها. هذه الأحاديث أخرجها النسائي في سننه
3 - ماذا بعد الحق إلا الضلال | مساءً 05:40:00 2009/05/02
لماذا يحذفون كلام الله عز وجل و حديث رسوله صلى الله عليه و سلم فإن كنتم تريدون أن تنتشر الدياثة في المجتمع و العياذ بالله فقولوها بصراحة دون لف ولا دوران ...وإلا هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ونسأل الله أن يشل اليد التي تحذف الحق .. ومن رضي الدياثة لنفسه فلا يرضاها للمسلمين.
4 - إليك هذه الكلمات لعلها تنير لك طريق الحق | مساءً 05:56:00 2009/05/02
فلقد حثت شريعتنا الغراء على مكارم الأخلاق ونهت عن مساوئها لما يترتب على انتشار الأخلاق السيئة من أضرار على الأفراد والمجتمعات. وقد جاءت الشريعة بحفظ النسل والأعراض من كل ما يدنسها أو يعدو عليها ؛ فشرعت أقسى العقوبات لمن سولت له نفسه الاعتداء على أعراض الآخرين ؛ قال تعالى : ( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ...) [النور : 2] ؛ وهذه العقوبة لمن كان غير محصن أما الزاني المحصن فحده في الشرع الرجم حتى الموت؛ كما حرمت الشريعة الزواج ممن عرف بالزنا: (الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) [النور : 3] ليس ذلك فحسب بل أعلت الشريعة شأن المحافظة على الأعراض حتى رفعت منزلة مَن مات دون عرضه إلى درجة الشهداء : "ومن مات دون عرضه فهو شهيد". وربّت هذه الشريعة أبناءها على الغيرة ، فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( تعجبون من غيرة سعد؟! والله لأنا أغير منه، والله أغير مني...) رواه البخاري . أما الذي لا يغار فلا خير فيه ؛ إنه يسلك سبيلاً إلى النار ويبتعد بنفسه عن الجنة ؛ بل يجعل عرضه مباحًا لكل من هبّ ودبَّ، وهذا هو الديوث . إنه الذي لا يغار على عرضه أو يعلم بفحشهم وسوء سلوكهم ويغض الطرف عن ذلك، إنه يعرض نفسه للذل والهوان ؛ فما زال العرب والمسلمون يعظمون شأن الأعراض والحرمات فيعظمون من يدفع عن عرضه وحريمه ولو بذل في سبيل ذلك ماله وروحه: أصون عرضي بمالي لا أدنسه . . . . لا بارك الله بعد العرض في المال و من يتهاون في هذا الباب فإنه ساقط في الدنيا ساقط في الآخرة بعيد عن الله وعن الجنة، ففي الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { ثلاثة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه، والمرأة المترجلة، والديوث }. ولا يصاب بهذا الداء العضال إلا عديم المروءة ضعيف الغيرة رقيق الدين، فتراه لا يبالي بدخول الأجانب على محارمه ولا يبالي باختلاطهنَّ بالرجال أو تكشفهنَّ . بل يعجب المرء حين يرى هؤلاء من أشباه الرجال يشترون لنسائهم الثياب التي تكشف أكثر مما تستر ، وتشف وتصف مفاتن الجسد وهو فرحٌ باطلاع الناس على عورات نسائه ومن ولاه الله أمرهن، مفاخر بتحررهنَّ من العفة والفضيلة وسيرهنَّ في طريق الفاحشة والرذيلة، ومثل هذا ميت في لباس الأحياء. قال الذهبي رحمه الله : من كان يظن بأهله الفاحشة ويتغافل لمحبته فيها أو أن لها عليه دينًا وهو عاجز أو صداقًا ثقيلاً، أو له أطفال صغار... ولا خير فيمن لا غيرة له. فمن كان هكذا فهو الديوث. بعض وسائل الإعلام تربي على الدياثة : من المفترض في وسائل الإعلام أن تبني الشخصية المسلمة السوية ؛ لكن الواقع المشاهد أنها من أعظم أسباب تنشئة الناس على الدياثة وضعف الغيرة بما تبثه من مشاهد جنسية فاضحة وإعلانات داعرة، وأغاني ماجنة هابطة، وتلميع هؤلاء الفاسقين والفاسقات وإبرازهم على أنهم قدوات، حتى غدت المرأة تتغنى أمام زوجها وأبيها وأخيها بحبها للمطرب أو الممثل الفلاني ، دون أن يحرك أحد هؤلاء المحارم ساكنًا، بل في بعض اللقاءات الإعلامية مع هؤلاء تتصل المرأة المتزوجة أو الفتاة فتفصح لهذا الفنان عن محبتها له وهيامها به، غير مبالية برد فعل الرجال من أقاربها ربما لأنها على يقين أنهم لن يعترضوا أصلاً ؛ ولا حول ولا قوة إلا بالله . عن جابر بن عبدالله قال رسول الله بينما أنا نائم رأيتني في الجنة، فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر، فقلت: لمن هذا؟ قال: هذا لعمر، فذكرت غيرته فوليت مدبرا، فبكى عمر وهو في المجلس، ثم قال: أوعليك يا رسول الله أغار؟) البخاري . فمن كان يغار فقد اقتفى أثر عمر رضي الله عنه، ومن لم يكن يغار فقد اقتفى أثر المنافق رأس النفاق عبدالله بن أبي بن سلول الذي كان يكره فتياته على البغاء لأجل أضيافه ! تقول أسماء رضي الله عنها : ( تزوجني الزبير وماله في الأرض من مال ولا مملوك ولاشيء غير ناضح وغير فرسه، فكنت أعلف فرسه، واستقي الماء .. وكنت أنقل النوى من أرض الزبير على رأسي.. فلقيت رسول الله ومعه نفر من الأنصار فدعاني، ثم قال: إخ، إخ، ليحملني خلفه، فاستحييت أن أسير مع الرجال، وذكرت الزبير وغيرته، وكان من أغير الناس، فعرف رسول الله أني قد استحييت فمضى، فجئت الزبير .. ـ فأخبرته ـ فقال: والله لحملك النوى كان أشد علي من ركوبك معه ) . البخاري . وذلك لأن تبذلها بحمل النوى يوهم خسة النفس ودناءة الهمة وقلة الغيرة في زوجها، ولذا كره ذلك . فأين نحن اليوم من الزبيــر ! .. (نقلت هذه الكلمات لما رأيت فيها من فائدة قد توقظ قلوبا ميتة أو تكاد تموت بسبب الإرجاء و تلبيس الحق بالباطل و كتمان الحق بل كلمة الحق أصبحت عيبا و عارا في زمن الشقاق و النفاق)
5 - وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِي | مساءً 06:12:00 2009/05/02
في رواية لأحمد : ثلاثة قد حرم الله عليهم الجنة : مُدْمِن الخمر ، والعاق ، والديوث الذي يُقِرّ في أهله الخبث . قال المناوي : " والديوث" هو الذي " يُقِرّ في أهله " أي : زوجته أو سُرّيته ، وقد يشمل الأقارب أيضا . "
6 - .... | مساءً 06:53:00 2009/05/02
يــا سبحان ربي العظيم السائل يقول بأن زوجته تجلس مع أخيه وأنكرت ثم بعد ذلك أقرت و بعد ذلك اكتشف بأن بينهما مكالمات و العياذ بالله و المجيب يجيب (العودة إلى نفسك، والتحدث معها بصدق، وسؤالها سؤالاً واضحاً بالقول لها: ما هو وجه تقصيري تجاه زوجتي؟) فسبحــان ربي فأنا لا أريد أن أذكركم بالقوم الذين يجيبون السؤال بالسؤال فالكل منا يعرفهم .. فأنا أستغرب من الإجابة بدل أن تكون صريحة ومختصرة نجد اللف و الدوران .. و أنا أسأل المجيب تصور بأنها زوجتك فماذا سيكون موقفك؟ .. أما هذا السائل فأقول له إستفت قلبك فإن كان مرتاحا لمثل هذا النوع من -...- التي اجتمع فيها الكذب و النفاق و الخيانة فأمسكها -لعلك تكون ممن طبع على قلوبهم- وأما إن كان في قلبك ذرة غيرة و ذرة إيمان فما كان لك أن تبقها دقيقة -و قضي الأمر الذي فيه تستفتي-.
7 - ابو انس | ًصباحا 03:40:00 2009/05/03
الجلسة والباب مقفل... ومكالمات...ومع الحمو... حقيقة (المستشار مؤتمن) والمجيب اتاه السائل وكان كالراعي يرعى حول الحمى وأولى له اللا يجيب ويحيله الى شخص آخر بدل تضيع الأمانة. يجب ان يكون مؤتمن وارجوا من ادارة الموقع الاجابة بامانة من شخص آخر....لكي لاتهتز صورة وسمعة الموقع. ولاحول ولاقوة الا بالله.
8 - ناصر السنة | ًصباحا 09:21:00 2009/05/03
ما خلى رجل بامراة الا كان الشيطان ثالثهما فافهموا هدا بارك الله فيكم
9 - أبو وصال | ًصباحا 11:06:00 2009/05/03
ذاك - الصحابي - الذي أتى رسول الله يستأذنه في الزنا ، بماذا أجابه النبي الكريم - صلى الله عليه وسلم - ؟ هل عنفه وشتمه واتهمه بالنفاق كما يفعل البعض !؟ هل ذكر له الوعيد والعذاب الشديد ؟ ، كلا ، إنما حاوره بلطف وكريم أخلاق ، وأقنعه بالحجة والمنطق ، حتى أبغض الزنا وكرهه ، إذن أنا ضد الردود العنيفة ، والتي تدعو إلى الطلاق عند أدنى بادرة من الزوجة ، هذه الزوجة مسلمة دخل لها الشيطان ، وزين لها السوء ، وتهيأت لها أسباب المعصية من خلوة ، وربما أهملها الزوج وانشغل عنها ، كل ذلك أدى بها إلى الخطأ ، طبعا كل ذلك لا يبرر بأي حال من الأحوال تصرف الزوجة ، فهي مذنبة ومآخذة ، "ولاتزر وازرة وزر أخرى"، ويجب على الزوج أن يردعها (( بالحكمة )) ويبين لها مدى الألم العميق الذي سببته له ، دون أن يسمعها أسوأ الألفاظ ، فليتق الله ، وليلزم الحكمة ، وهو مخير ، إن شاء طلقها ، وإن رأى فيها صلاحا وتوبه وإنابة ، ورأى أنه يستطيع مسامحتها ، فليعنها على الشيطان ولا يعن الشيطان عليها ، وكلام المستشار فيه شيء من الحكمة إلا أنه - من وجهة نظري القاصرة - كلام ناقص ، فكان يجب عليه أن يتمه بأن يحذر المستشير من الخلوة وأن عليه أن يتصرف بحزم وبشكل نهائي قاطع إزاء هذا الموضوع ، لذلك اتفق مع أبا أنس ومع الشخص الغيور الذي طالما اختلفت معه على الأسلوب والطريقة ، وربما أختلف معه أيضا في الإجابة التي أجاب بها ، وله أقول اتق الله وأحسن الظن بالمسلمين وإياك من الغيبة والبهتان والظلم والقذف ، فإنها -والله - من كبائر الذنوب ، تحياتي ،،،
10 - مهلا مهلا : (؟؟؟؟) | مساءً 10:57:00 2009/05/03
إخوتي الأفاضل: يعلم الله أني أحبكم في الله، وأريد أن أنبهكم على أمور. أولا: أنا لست برافضي، بل هم أكره خلق الله إلي، وإني أبغضهم في الله، وثانياً: أني أعتذر إليكم إن كانت الأحاديث التي سردتها قد أشكلت عليكم، وقد أشكلت عليكم من باب عدم معرفة درجة الحديث صحة وضعفا، وعدم تقبلكم تصحيح الحديث بدون بيان شيء جميل ليحتاط المرء لدينه، لكن شيء قبيح أن تعلم عن صحة الحديث ثم ترد الحديث لعدم موافقته الرأي والهوى، إذ الرأي تبع للحديث لا العكس. وهذا مسلّم لدي كل مسلم متبصر في دينه، .... وإذا اتفقت معي فيما سبق فاقرأ ما يأتي.... هذا الحديث أخرجه الإمام النسائي في سننه المجتبى بسند متصل ورجاله ثقات وإليكم سند الحديث محكوما عليه بحكم الحافظ بن حجر قال الإمام النسائي: أخبرنا الحسين بن حريث (ثقة من العاشرة) قال حدثنا الفضل بن موسى (ثقة ثبت و ربما أغرب من التاسعة) قال حدثنا الحسين بن واقد (ثقة له أوهام من السابعة) عن عمارة بن أبي حفصة (ثقة من السادسة) عن عكرمة (ثقة ثبت عالم بالتفسير) عن ابن عباس رضي الله تعالى عنه قال: قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : إن امرأتي لا تمنع يد لامس فقال غربها إن شئت قال إني أخاف أن تتبعها نفسي قال استمتع بها قال الشيخ الألباني : صحيح الإسناد. وثالثًا: أنا لا أريد بذكر هذا الحديث الفتنة وضرب هذا الحديث بغيره. لا والله وإنما حملني على ذكره هو قول الأخوة الغيورين للسائل: يجب أن تطلق زوجتك فورا ولا تبيقها دقيقة واحدة, وليس لك حل غير هذا، وأريد بذكر هذا الحديث أن هناك هدي من هدي محمد صلى الله عليه هو التمهل والنظر في الأمر وعدم الاستعجال فيه. رابعًا: الرافضة لعنهم الله إذا أشكل عليهم شيئا تسارعوا إلى أئمتهم ليزيل لهم الإشكال، فأرجو من الإخوة الكرام الغيورين عل دينهم إذا كان هذا الحديث مشكلا فليسألوا عنه أهل الذكر وأن يفيدونا . خامسًا: إليك أيها السائل، تمهل في تطليق زوجتك، أمهلها وبين لها العاقبة وتوعدها لعلها تستقيم لك وتخلص لك فإن لم تستقم فإليك الأمر من قبل ومن بعد. وأخيرا:سامح الله من اتهمني بالفتان، وأسأله أن يصلح أحوالنا وأحوال المسلمين. آمين آمين
11 - يا صاحب الجواب مهلا مهلا ! | مساءً 01:26:00 2009/05/04
دعني أقول لك بأنك فتان و لا غيرة لك والعياذ بالله ولا أخفيك بأن هذا ديدنكم في كل الأمور قال تعالى: (هُوَ الَّذِي أَنْـزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلا أُولُو الأَلْبَابِ) فهذا الحديث الذي ابتغيت به الفتنة و قتل الغيرة في المسلمين ونشر الدياثة و العياذ بالله يجب أن يرد إلى أهل العلم ليفصلوا فيه تفصيل .. لماذا قال رسولنا صلى الله عليه و سلم (إستمتع بها) و لم يقل -أمسكها- أو -أمسك عليك زوجك- فلعل زواج المتعة ولحم الحمر الإنسية لم يكن محرما بعد؟ فيجب أن يرد لأهل العلم الذين يعرفوا الناسخ و المنسوخ .. فأنصحك ألا تكون فتانا
12 - أنت من أهل الحديث ما شاء الله | مساءً 07:11:00 2009/05/05
ولكن تنقصك الحكمة وفهم العقيدة فهما صحيحا ! فأولا فهمك خاطئ لأنني لم أقصد السنة من قريب و لا من بعيد وإني أعوذ بربي من ذلك ، إنما أنا أقصدك أنت شخصيا لأنك ضربت بكل الأحاديث الصحيحة و أقوال الصحابة والعلماء عرض الحائط ورحت تستدل بحديث في غير موضعه .. فأنت كمن يستدل بحديث :أنتم أدرى بشؤون دنياكم -أو كما قال صلى الله عليه و سلم- ليفصل الدين عن الحياة .. أو كالذي يستدل بحديث أسماء ليقول بأنه يجوز للمرأة أن تظهر الوجه و الكفين .. وغير ذلك ، فلذلك قلت لك بأن هذا الحديث يجب أن يرد لأهل العلم حتى يفصلوا فيه تفصيل -فأنا لاأناقشك في صحته ما دمت تقول أنه صحيح- ، ثم أقول سبحان الله كم فهمك قصييييير فأنا لم أقصد بأن الغيرة نسخت و العياذ بالله، إنما قصدت -ولم أجزم- بأنه ما أدرانا أن رسولنا صلى الله عليه وسلم قال له استمع بها -أي حتى حين- أي يطلقها متى شاء -وذلك إن لم تكن المتعة والحمر الإنسية محرمة بعد- .. وأخيرا أقول لك يا سبحان الله كنا في غنى عنه لو أنك اتفقت مع إخوانك .. اللهم إلا إذاكنت أنت الوحيد الذي على الحق وأبو وصال!! وهذا الأخير أعرف ردوده فدائما فيها تميع وانتصار للمرشد.. فنسأل الله أن يهدينا إلى سواء السبيل
13 - أنا أحب الحق وأهله | ًصباحا 01:27:00 2009/05/06
أنا لست هنا من أجل الإنتصار لرأيي.. أنا هنا من أجل النصح لأمتي الغالية.. وأنا للأسف لا أريد أن أتواصل معك لأنني أحب المجاهدين وأهل الغيرة وأكره الجدال .. [للتذكير أنا لم أقل بأن الأحاديث تتعارض]
14 - محبك (مهلا مهلا) | ًصباحا 08:17:00 2009/05/06
جعلني الله وإياك منهم.
15 - أحبك الله الذي أحببتني فيه | مساءً 09:24:00 2009/05/06
اللهم اجعلنا من المجاهدين في سبيلك
16 - المقهورة | مساءً 01:38:00 2010/02/14
اسالها بكل صراحة ان كانتلا تحبك فخل سبيلها فلعل بينها وبين اخيك محبة سابقة
17 - خالد | مساءً 03:59:00 2010/06/11
الطلاق ولا شىء غيرة اللي له عادة ما يخليها خصوصا انه لسه مافيه اطفال كرت أحمر على طول . لانك لو سامحتها اليوم لازم تسويها معه والا مع غيره لو بع\د مرور سنه ولو مرة والا مرتين في السنه
18 - أبو خالد | ًصباحا 12:09:00 2010/07/02
ومن عفا وأصلح فأجره على الله والخطأ وارد فأمسك عليك زوجتك وأترك بعض الأفكار المتعصبة التي تهدم ولا تبني
19 - سوسو | مساءً 05:18:00 2010/09/24
لازم تمنعو من دخول البيت نهائيا .