الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الحب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

فتنتي في زوجة صديقي!

المجيب
التاريخ الثلاثاء 07 رجب 1430 الموافق 30 يونيو 2009
السؤال

أنا شاب ملتزم ومتزوج والحمد لله، أحب زوجتي وتحبني، ولكن لديّ صاحب أحبه حبًّا شديدا، تزوج بفتاة أعرفها منذ أن كانت صغيرة، وفجأه وجدت أن قلبي دائما يذكرها ويميل إليها، ولكني ألتزم بالشرع وهي كذلك، فماذا أفعل، علما بأني أتردد على صاحبي كثيراً....

الجواب

بسم الله والحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن والاه، ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين، ثم  أما بعد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... أسأل الله تعالى أن يقينا وإياك من الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يغنيك بحلاله عن حرامه وبطاعته عن معصيته، وبفضله عمن سواه.. وينبغي عليك أن تحمد الله تعالى على نعمة الالتزام والاستقرار في بيت الزوجية. حيث تنعم أنت وزوجك بظلال الحب الوافي المستمدة من الإيمان من طاعة الله سبحانه وتعالى.

وأما عن سؤالك فإنك تسأل عن صاحب لك تحبه في الله ويحبك، وتتردد على بيته كثيرا، ولكنك تجد شيئا في نفسك تجاه زوجه، وتسأل كيف السبيل؟ أقول لك إن الله تبارك وتعالى قد أوضح لنا الحلال وبيّنه وأوضح لنا الحرام وكشفه، وأمرنا بالابتعاد عن مواطن الريبة والشك ومكامن الشبه؛ حفاظا على أنفسنا من الوقوع في الحرام.. منهج حكيم هو الأمثل في تربية النفس البشرية، وأنت تريد أن تخرج من هذا المأزق فماذا تفعل؟

إن كثيرا من الناس بحجة الصداقة ينفتحون على بعضهم انفتاحاً غير منضبط، فتجد الاختلاط والخلوة والزيارات التي في غير وقتها ولا ميعادها كل هذه الأشياء تكون عاملا مساعدا للشيطان أن يدخل ويتسلل منها إلى قلوبنا ونفوسنا، والشيطان يكيد ويتربص ويوسوس، ونفوسنا ضعيفة تتأثر بيسر وسهولة بالمؤثرات، خاصة إذا كان المناخ مناسباً لهذا التأثر، فإذا ما كنت تريد أن تحافظ على نفسك، وعلى أخيك، وعلى حرمة أخيك الذي تحبه، والذي هو صديق لك، فلا بد أن تعلم أولا أن بيت أخيك أمانة ينبغي الحفاظ عليها، وألا يطلع على شيء من هذه الأمانة لا يرضاه، فديننا هو دين ستر العورات وحماية الأعراض والحرمات، وإن قوما تتبعوا عورات الناس فتتبع الله عوراتهم ففضحهم وهم في بيوتهم.

أخي الحبيب إذا ما أردت أن تحافظ على نفسك وعلى أمانة أخيك وعورته فاستعن بالله في إنقاذ هذه الآداب التي ينبغي على المسلم أن يتحلى ويتأدب بها حينما يريد أن يدخل بيت أخيه، أو أن يزور، وأذكرها لك جملة مجردة عن أدلتها فإذا ما أردت تفصيل ذلك فارجع إلى أحد العلماء القريبين منك، أو افتح أي كتاب من كتب الآداب الشرعية وستجد فيه ما يشفيك ويرضيك وليس المقام مقام تنظير:  

أولاً: انتق الوقت الذي تزور فيه أخاك، أو تدخل عليه بيته.

ثانياً: لا تدخل بيت صديقك بغير إذنه.

ثالثاً: غض بصرك وأنت في بيت أخيك.

رابعاً: لا تدخل بيته في غيابه.

خامساً: لا تخلو بزوج أخيك في أي حال من الأحوال.

سادساً: لا تطل الحوار مع زوج أخيك أو صديقك هذا فيما لا فائدة منه.

وفي الختام:

أخي الحبيب إليك هذه الوصايا العملية تضاف إلى هذه الآداب التي ذكرتها لك:

أولاً: أكثر من ذكر الله تبارك وتعالى "فإن الشيطان جاثم على قلب ابن آدم, فإذا ذكر الله خنس، وإذا سها وغفل وسوس".

ثانياً: ادع الله تبارك وتعالى أن يعصمك من الفتن، وأن يحفظك من السوء.

ثالثاً: اقطع وساوس الشيطان سريعا، ولا تسترسل معها، ولا تتعايش معها بخيالك وبأفكارك.

رابعاً: كن معنا على تواصل مستمر على صفحة الاستشارات المتميزة بموقع الإسلام اليوم؛ ففي التواصل معنا عبر هذا الموقع كثير نفع للخاصة والعامة، والله سبحانه وتعالى أسأل أن يحفظنا من أي مكروه وسوء، وأن يحفظنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يغفر لنا جميعاً تقصيرنا، وأن يمحو عنا آثار ذنوبنا إنه سبحانه سميع قريب.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد "صلى الله عليه وسلم" وعلى آله وصحبه ومن والاه. والحمد لله رب العالمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سبحان ربي العظيم كل ممنوع مرغوب | مساءً 05:55:00 2009/06/30
ولماذا تررد عليه؟ ألا ترى بأن الشيطان يريد أن يوقعك في الفخ؟؟ فأنت على حدِّ قولك تعرف تلك البنت منذ الصغر ولم تُحِبها ولم تخطبها ولم تتزوجها إلا بعدما تزوجت فأصبح الشيطان يقول لك "هممم ما أجملها وما أحلاها"!! على كل أنصحك بأن تسُد كل الطرق في وجه الشيطان اللعين وأن تتفادى صاحبك بصفة نهائية إن كنت تحبه وتريد له الخير ولا تتصل به حتى الإتصال (لأن إبليس يقول لك مثلا إتصل به أو قدم له أي خدمة ليذكرك بخير عند زوجته فتكبر في عينيها وبالتالي تملك قلبها فهذا تلبيس إبليس ولكن عليك أن تغلق الباب في وجه اللعين) وعليك بتقوى الله عز وجل وتذكر بأنه كما تدين تدان فاحذر كل الحذر.
2 - لا حول ولا قوة إلا بالله | مساءً 07:01:00 2009/06/30
الأخ السائل أترضى أن يكون لك صديق يفكر بزوجتـــك ويحاول لفت نظرها إليه!!! ألا تعتبر ذلك خيــانة لك و أنه انسان لا يعرف حــــدود الله تعالى!! ان كنت لا ترضى ذلك لأهلك فكيف ترضاه لغيرك! تذكر أخي السائل أنه كما تدين تدان!! واتق الله واستشعر مراقبته لك في كل الأحــوال.. ولا يضحك عليك الشيطان بوسواسه فكل ما تفكر به من عمل الشيطان وسوسته .. أسأل الله جل في علاه أن يحفظك من كيد الشيطان ..
3 - احمد ربك انك متزوج | مساءً 10:06:00 2009/06/30
احمد ربك ان متزوج غيرك اعزب وصابر والله يرزقنا الزوجه الصالحه
4 - بكل صراحة | ًصباحا 03:13:00 2009/07/01
أنت إنسان خَدَّاع!!اتقي الله ولا تذهب اليهم
5 - الأمل في الله | ًصباحا 07:07:00 2009/07/01
أعتقد بأنك ضحية لوسواس الشيطان.. فليس هناك ميل ولا أعجاب انما هو تكمنه من السيطرة بأفكار تهدم الذات .. أخي تذكر ( إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ).. وهو ماأوقعك في هذه الأفكار الا ليحزن قلبك وليشعرك بأنك انسان سيء... قاتل هذه الأفكار فوالله سوف ترى بعد ذلك مدى مكره وخداعه اهامه لك بأفكاره الخبيثة.. اقفل الأبواب المؤدية الى ذلك حتى ولو كان تؤدي الى مقاطعة صديقك.. فمقاطعته أفضل بكثير من الوقوع في خطأ أكبر وهو خيانة نفسك وزوجك وصديقك وفوق كل ذلك عصيان الخالق.
6 - أمينة | مساءً 01:17:00 2009/07/01
سلام من الله عليكم أقول لأخي السائل وبكل بساطة لا تذهب لبيت صديقك فلا تأمن على نفسك ، قد تجد زوجته هناك وهو خارج البيت وقد لا تتحكم في نفسك والشيطان شاطر ويزين لك الحرام، وصديقك هذا لو علم بمكنونات نفسك والله لأنهى علاقته معك ولكنك تحبه ويحبك فأقول إجعل أوقات لقاؤكما تقتصر في الخارج أو في مكان آخر غير بيته أو في بيتك أنت، وانت يا أخي عندك الحلال فخذ من زوجتك التي تحبها حلالك كله وفي المقابل أترك الحرام كله، هداني الله وإياك وجميع المسلمين لما فيه الخير
7 - لاحولةولاقوة إلا بألله | مساءً 03:12:00 2009/07/01
لوكنت أمامي لعزرتك،ماذا تنتضر من هذا ألسوأل،أن يقال لك تواصل معها،إتقي ألله،وأنت رجل ملتزم
8 - ابن أبيه | مساءً 04:01:00 2009/07/01
يا أخــــــوة على رسلكم .. أخونا لم يقل أنه يتردد عليه (في بيته) ولم يقل أنه تعرض للمرأة بأي سوء ولم يسعى في إغوائها، ولكن هو ميل القلب فقط. وأخونا الكريم سأل طالبا العلاج والخلاص ولم يسأل ناشدا الطريق إليها، وحاشا أمثاله من رواد هذا الموقع أن يخطر بباله شيئ من ذلك. يأ أحبتي كلنا معرض لميل القلب فكونوا عونا لأخيكم لا عونا للشيطان عليه.
9 - يا بن أبيه | مساءً 07:44:00 2009/07/01
ربما نحن مُخطئون ، فربما السائل يقصد أنه يتردد عليه في الفضاء!! وتقول "فكونوا عونا لأخيكم لا عونا للشيطان عليه"، فذلك ما فعلناه وقلنا له لا تتردد عليه نهائيا مادمت خداعا ،، وذلك الحب الذي تدعيه لصاحبك الذي تفكر في زوجته ليس حبا لوجه الله عز وجل إنما هو حب الذئب للخروف ،، وزيارتك له ليست لوجه الله لأن الله لا يقبل إلا ما كان خالصا لوجهه الكريم وليس لأن الشيطان يقول له 'إن تلك الزوجة لما تسمع صوتك وتحس أنك موجود ترتعد ويكاد قلبها يطير'، فذاك تلبيس إبليس اللعين ويعرفها حتى الأحمق. فلذلك نصحناه بأن يبتعد عن تلك الأسرة ويدعها وشأنها ولا يطوف حولها كما يطوف الذئب حول القطيع
10 - الصرااحه اصحااب العقول في رااحه | مساءً 07:18:00 2009/07/08
انتم الان شديتم الهمم على الرجال وكانه زنى فيها !!!!! متى راح نتطور ونثق في عقولنا وقلوبنا الصراحه الرجال اراد النصيحه ولم يخب وجد من ينصحه لكن !!! العقليات في بعض الردود تحس انه عقول بلونين ابيض واسود فقط ؟؟؟ *_* ياناس ارفعوا انفسكم قليلا عن التفكير الفقاعي واخرجوا من فقاقيعكم قبل ان تنفجر بكم وتفجروا المجتمع بعقوول عفا عليها الزمن وصدات
11 - الصرااحه اصحااب العقول في رااحه | مساءً 07:22:00 2009/07/10
اخوي (!!!!) انت وضعتني في مبدا اني متفلسف واني وضعتك بعقلتي في ذيل الامم !! هل انت في المقدمه اصلا حتى تحافظ عليها اقرى كلامي السابق افهمه لا تقراه لترتعد اصابعك وترد فقط ! انا لم اوافق الرجل على فعله انا قلت اراد النصيحه وحصل عليها فقط وعليه الاخذ بها لكن اتوقع بعد قراءته لردود بعض الناس لكره نفسه وكأنه مدمن النساء وزيرها وهو فقط مال قلبه ويريد تصحيح وضعه ويرجعه لطريقه الصحيح فما خاب فعله ولا ظنه بالمسؤولين هنا فقط لكن الردود فيها من التحجر والعقليه الرافضه للخطا وكانه لا تقبله ولا تقع فيه ارفض الخطا ولكن انصر اخاك ظالم او مظلوما لنصره للطريق الصحيح لا ان ترميه باقبح الذمم وكانكم المعصومين ارقى بفكر وانظر للصوره الكبيره لا لمى علق في انف صاحبها فقط اخوووك عبدالله ^_^
12 - حسن | ًصباحا 11:50:00 2009/07/26
حتى لا اطيل الحل هو انت تتجنب اى مكان يجمعك بزوجتة صديقك وتحاول ومع الايان ان تنساها لن يحجر احد على قلوبنا ولكن ذذلك الحب محرم وخيانة وطرحك لمشكلتك يدل على انك انسان طيب متدين وتحاول ايجاد حل والا كنت تماديت وعجبك الوضع حاول وكرر المحاولات ان تنساها حتى لو وصل الامر ان تبتعد عن صديقك ولو لفترة
13 - احب المتقين | مساءً 11:58:00 2009/07/26
السلام عليكم باختصار قد تكون انت رجل ملتزم دينيا وتؤدي فرائضك فعجز عنك الشيطان ووضعك في مازق مع قلبك الذي هو في الاصل لا يميل لزوجة صديقك انما ميلة الشيطان بوسوسته انك تميل اليها فصدقت ذلك ولو انك لم تكن على خلق عالي وتراقب الله في تصرفاتك لما بحثت عن حل ووفقك الله (الى بعض الاخوة الاعزاء علينا ان ننظر للامور بنظرة واسعة وان لا تكون ردودنا لمجرد الرد انما من اجل المساعدة ولو بكلمة نظفربها يوم القيامة اتمنى ان يتقبل الله منا ومنكم)
14 - حزن | ًصباحا 11:08:00 2009/07/31
السلام عليكم أخ محمد للحفاظ على رباط المشاعر الذي يجمع بينك وبين زوجتك , ابني وعزز جدار الحماية الذي يحاول الشيطان من خلال ذكرايات الطفولة الماضية أن يهدم بيتك الذي يملأه الحب والدين والالتزام بشرع الله .. نصيحة ربما تفيد : إلتقي بصديقك خارج منزله ومنزلك بدون صحبة النساء .. بمقهى برحلة برية بعيــــــد عن المنزل .. هكذا سوف تستمر علاقتك الجميلة مع صديقك بعيد عن أي أذى ..
15 - زيزو | مساءً 04:51:00 2009/10/23
كلنا نقع فى خطأ شائع وهوالخلوة والكلام مع المحرم علينا
16 - المحتارة | مساءً 08:01:00 2010/03/06
انا تزوجت من انسان لااحبة احببتة بعد الزواج وفى الحقيقة انا كنت احب شابا ايام الجامعة زميلى ولكن لم استطع نسيانة لم ادرى انة يحبنى الا بعد خطوبتى حيث كنت اتصل بة وبعد الزواج اتصلت بة مرتان ولم اتصل بة ابدا بعد ذلك استطعت ان انساة لكن رقم جوالى مسجل عندى بدون اسم نسيتة حتى لا اخون زوجى الحبيب برايكم هل زميلى كان يحبنى
17 - عبده الله | ًصباحا 02:04:00 2010/06/02
السلام عليكم و رحمه الله و بركاته اري اخي السائل انك من الافضل ان تكون زيارات صديقك هذا خارج بيته نهائيا و بعيد عن زوجتك و زوجته و تحجج بانك تكره اللقاء في المنازل و بالخارج يكون افضل اتق الله عز و جل و اكثر التفكير في زوجتك و خصالها الطيبه و ايضا اكثر من قضاء الوقت معها و في صحبتها