الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

ألا استحق الحب الحلال

المجيب
مفتش بوزارة الأوقاف المصرية ومشرف المقارئ بالأوقاف
التاريخ الاربعاء 29 جمادى الأولى 1434 الموافق 10 إبريل 2013
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا طالبة جامعية حافظة لكتاب الله.. محافظة على ديني وأخلاقي.. غير أنني تواقة إلى أن أجد من يحبني في الحلال.. حرصت كثيراً على غض بصري.. ودعوت كثيرًا وتحريت أوقات إجابة الدعاء..! ألا أستحق أن أكون محل حب الآخرين..؟

بدأ اليأس يتسلل إليَّ.. أرشدوني إلى الطريق الصحيح؟.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فحيا الله اختنا السائلة العزيزة شكر الله لها حياءها وغيرتها وحباها بالأدب والحياء والدين والأخلاق الفاضلة.

لقد خلق الله الإنسان في ابتلاء دائم ليلا ونهارا فقال الله تعالي "تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ المُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌالَّذِي خَلَقَ المَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً". ولم تحظ المرأة في شريعة من الشرائع بمثل ما حظيت به من مكانة في ظل الإسلام وتعاليمه السمحة ومن أراد دليلا؛ فعليه أن يعقد مقارنة بين ما كانت عليه المرأة قبل الإسلام وما وصلت إليه بعد مجيئه وذلك لأن "حسن الأشياء يبدو من أضدادها".

إن التاريخ قد دون دور المرأة بمداد الذهب ورفع الإسلام قدر المرأة وأعلى شأنها وصان لها كرامتها ومنع إلحاق الأذى بها لأنه "ما أكرم المرأة إلا كريم وما أهانها إلا ليئم".

والمرأة مطالبة بالتكاليف الشرعية هي والرجل على حد السواء، حيث قال الله تعالي "مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً" وقال أيضا "إِنَّ المُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً".

وقد أمر الله تعالي المرأة بالعفة وغض البصر فقال "وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فَرُوجَهُنَّ".

وأمرها أيضا بالحجاب فقال "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ المُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً".

والمرأة جوهرة ثمينة لابد أن يقدم الرجل كل غال للحصول عليها بعد رضاها؛ فكوني أيتها الأخت السائلة مثل الجوهرة ولا ترخصي نفسك أمام الشباب وغضي بصرك واخفضي من صوتك واتصفي بالأدب والوقار؛ فجمال المرأة في أدبها ووقارها وحيائها وقد من الله عليك بالقرآن والعلم؛ فما أعظم تلك المنة والنعمة من الله عز وجل  فحافظي عليها.

وإذا كان هناك مجال للكلام مع الشباب، فلابد أن يكون الحديث مع زملائك في حدود شرعية وفي حدود الدراسة.

ولا تيأسي من الدعاء قال تعالي "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ"، وقال رسول الله -صلي الله عليه وسلم-: "يستجاب للعبد ما لم يعجل، قيل وما يعجل يا رسول الله؟ قال: يقول: قد دعوت فلم يستجب لي". وأسال الله أن يرزقك الزوج الصاح الذي يسعدك. ولا يفوتنا أن ننبه إلى أمر مهم جدا:

وهو دور الأم حيث يجب على الأم أن تخلو بابنتها وتعلمها ما تحتاج إليه من أمور الحياة؛ فاجعلي أمك مرجعا لك؛ فلا أحد أقرب إليك منها وإياك أن تنخدعي بالشهوات واحذري قرناء السوء واجتهدي في دراستك فاجعليها نصب عينيك حتى تحصلي علي أعلى الدرجات وحينئذ سيكون أمامك مستقبل باهر والكل يريد رضاك وقربك.

هذا وبالله التوفيق.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - نِعم الإجابة ولكن! | مساءً 04:15:00 2009/04/18
إجابة عجيبة ما شاء الله ،مليئة بالأدلة الشرعية ولكنها تحتوي على كلام خطير و هو فيما يلي: أولا قول المجيبة (وإذا كان هناك مجال للكلام مع الشباب، فلابد أن يكون الحديث مع زملائك في حدود شرعية وفي حدود الدراسة.)فهذا كلام ينافى الشرع لأن البنت لا يجوز لها أن تخلي بغير محارمها حتى ولو من أجل تعليم القرآن الكريم ، ثم أن رسولنا صلى الله عليه وسلم سؤل عن الحمو -أي أخ الزوج- فقال (الحمو الموت)، فما بالك بغيره، وقد أخبر الصادق المصدوق بأنه ما خلا رجل بمرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما . فكيف يكون الكلام في حدود الشرع والشيطان هو الواسط ؟! ثم قول المجيبة (واجتهدي في دراستك فاجعليها نصب عينيك حتى تحصلي علي أعلى الدرجات وحينئذ سيكون أمامك مستقبل باهر والكل يريد رضاك وقربك.) فهذا كلام غير صحيح لأن الذي رضاها وقربها من أجل مستقبل باهر فما هو إلا عبد دينار ودرهم و سوف يحبها من أجل المنصب فقط وليس الحب في الله الذي تبحث عنه السائلة ، فالمسلم الحقيقي يظفر بذات الدين وليس ذات المنصب . فأطلب من المجيبة أن تحذف هاتين الجملتين . وأخيرا أنصح صاحبةالسؤال بألا تشغل نفسها في التفكير بالزواج لأنها حينما تفكر وتنتظر شيء فتحس باليوم يمر وكأنه سنة وحينئذ ستقنط و تيأس -والعياذ بالله- فالزواج كالرزق (لن تموت نفس حتى تستوفي رزقها وأجلها)، إشغلي نفسك بمرضات الله عز وجل و قراءة الكتب المفيدة كتفسير القرأن العظيم و البداية والنهاية للحافظ وشيخ المشايخ ابن كثير رحمه الله وكتاب التوحيد والأصول الثلاثة لشيخ الإسلام محمد ابن عبدالوهاب وكذلك كتاب الولاء والبراء للقحطاني وكذلك كتيب حصن المسلم فهي كتب عظيمة ، ولابأس أن تشتري بعض كتب الطبخ -التي لا تحتوي على صور- فتجرب تلك تلك الوصفات في بيت والديها فحتى العائلة تسعد كثيرا حينما تجهز لهم إبنتهم كل يوم طبق جديد أو حلوى لذيذة .. أما الزوج فكتب الله اليوم والدقيقة والثانية التي سيطرق باب أهلك وأنت معززة مكرمة في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى . وفقك الله لما يحب ويرضى (أسألك الدعاء)
2 - أبو وصال | مساءً 07:05:00 2009/04/18
الأخ الكريم .. الشخص المجيب يعلم أن السائلة من خارج السعودية ، بالتالي قد يكون هناك نوع من الإختلاط في أماكن الدراسة ، فكانت الوصية بعدم الحديث مع الزملاء إلا في الحدود الشرعية التي من ضمنها ألا تكون في خلوة ، والجملة الثانية التي اعترضت عليها هي في مجملها ومعناها صحيحة ، فالمرأة الإيجابية .. المتفوقة .. الطموحة.. الناجحة .. التواقة لغد أفضل .. مرغوبة أكثر من المرأة المتعثرة .. المحبطة.. الكسولة .. خصوصا إذا كانت ذات خلق وديانة في المقام الأول ، وأشكرك بشدة على النصائح الثمينة التي وجهتها ، على الأخت السائلة الكريمة أن تشغل وقتها بكل ما هو مفيد ونافع ، وأن تجاهد نفسها على غض البصر وعلى التزام الدعاء ، يا أختي الكريمة - صدقيني - ( ما أجمل الحلال ) فلا يزين لك الشيطان أو رفقاء السوء طريق الحرام ، فوالله إن عاقبته وخيمة في الدنيا والآخرة ، اقرئي كتاب ( بناتي ) للشيخ سلمان العودة ففيه الكثير من القضايا التي تهمك ، لا أحب أن أطيل ففي رد الأخ حمادة وفي الرد الذي يليه العديد من النصائح الهامة والمفيدة ، تحياتي ،،
3 - أبوحزم جواد | مساءً 08:30:00 2009/04/18
إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى... السلام عليم ورحمة الله وبركاته إن قبلت الأخت وأهلها بي فيسعدني أن أتقدم لخطبتها بحول الله كافة المعلومات عني سأفاديها إلى المشرف إذاطلب مني ذلك وفقنا الله لما يحبه و يرضاه إنه ولي ذ لك والقادرعليه. أبوحزم جواد
4 - سوالف....أبو حزم جواد | مساءً 09:09:00 2009/04/18
مبرررررررررررررررروك ,,,,,,,,يارب تكون بالفعل هذه نتيجة دعائها المستمر ..........يلا نريد الاخبار الحلوه [سحابة نكد ماشيه فوق راسي هذه الايام].....والعقبى لكل بنات المسلميييين وأولهم بنتي أفرح لها بيوم عرسها مع زوج يصونها ويرعاها
5 - اللهم اجمع بينهما في خير | مساءً 10:48:00 2009/04/18
بارك الله لك، وبارك عليك، وجمع بينكما في خير (مسبقا).. إستعن بالله ولا تعجز فنعم البنت الحاملة لكتاب الله عز وجل
6 - أبو مريم | ًصباحا 11:17:00 2009/04/19
إلى أخى الفاضل المسمى بإجابة جميلة ولكن ..! جزاك الله خيرا على اجتهادك أود أن أنبهك وأرجو القبول وتنبيهي هو هل تدري أنك أفتيت بعدم جواز الكلام في حدود الشرع وحدود الدراسة بحجة أن هذا مستلزم للخلوة ولا أرى تلازم ذلك والخلوة محرمة اتفاقا. ولا أدري هل أنا كذالك أفتيت؟ وشكرا.
7 - مصطفى | مساءً 04:02:00 2009/04/19
"ولابأس أن تشتري بعض كتب الطبخ -التي لا تحتوي على صور- فتجرب تلك تلك الوصفات في بيت والديها فحتى العائلة تسعد كثيرا حينما تجهز لهم إبنتهم كل يوم طبق جديد أو حلوى لذيذة .." كلام جميل .. أن تنشغل الأخت السائلة بهواية مفيدة ، فمن أكثر الأمور التي تجدد ثقة الإنسان بنفسه وتنميها هي تعلم هواية جديدة مفيدة ، عتابي على الأخ "نِعم الإجابة ولكن" إذ يقول أن لا تحتوي كتب الطبخ على صور فوتغرافية ، إذ أعتبر ذلك تشددا لا معنى له ، حيث أن معظم العملاء أجازوا التصوير الفوتوغرافي ، فأرجوك يا أخي الكريم لا تكن متشددا ، حيث أن أسلوبك إجمالا يقصي جميع الآراء التي تخالف الرأي الذي تأخذ به ، وأشيد بهذه العبارة النفسية وأكررها للأخت السائلة "أما الزوج فكتب الله اليوم والدقيقة والثانية التي سيطرق باب أهلك وأنت معززة مكرمة في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى" ، ختاما .... أسأل الله أن يختار لكما الخير الأخت السائلة الكريمة والأخ الكريم أبو حزم جواد ... دمتم بخير ،،
8 - إلى الإخوة:أبومريم وأبووصال | مساءً 04:19:00 2009/04/19
أخي أبومريم(نِعم الإجابة ولكن!)ليس إسمي فليس هناك ما يدل على أنه إسمي،فليس مكتوب أمامه الإسم الكامل ، فلما رأيت بأن إسمي غير مهم ولا يفيد أحد فجعلت المكان عنوانا يجعل الردأكثر وضوحا ومفهوما ، وأنا أخي أكتب هذه الردود من باب النصح لكل مسلم، والله يعلم بأن قلبي يتقطع حزنا وألما لما آلت إليه أمتي الغالية ، ثم أخي يبدوا أن الناس التبس عليهم أمر الخلوة!!! فماهي الخلوة؟ وهل يجوز بأن تختلي بأكثر من واحد (حتى ولو كانو مائة)؟ الجواب مستعينا بالله:الخلوة هي وجود المرأة مع غير محارمها بدون محرم سواء كان واحدا أو إثنان أوعشرة أو مائة ، وإلا لأجاز للمرأة أن تسافر بدون محرم لأنها تكون في الطائرة مع أكثر من واحد ولأجاز لها أن تخلي وتتكلم مع الرجال إذا كانوا أكثر من واحد وهذا ما لم يقل به أحد ، ثم حتى وإن كانت مع محرم فهل يجوز لها أن تتكلم مع أي واحد؟ الجواب لا ، قال تعالى:(فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ), ثم أقول للأخ أبو وصال الأحكام الشرعية عامة لكل من أسلم وجهه لله وبايع الله على السمع و الطاعة فهي لا تخص ناسا دون غيرهم ، أم أننا سندخل -الزمان والمكان- و -فقه التيسير- في مسائل الخلوة (سالم من بلاد الكفر أوروبا)
9 - يا مصطفى! | مساءً 04:31:00 2009/04/19
سبحـــــــان ربي العظيم لقد أجبت نفسك بنفسك يا مصطفى سواء شعرت أم لم تشعر حيث قلت :(حيث أن معظم العملاء أجازوا التصوير الفوتوغرافي) فنحن لا نأخذ بكلام العملاء بل نضرب عرض الحائط
10 - مصطفى | مساءً 06:16:00 2009/04/19
هداك الله .. هذا خطأ مطبعي ، ثم هل تتهم - بخبث - أن من أجازوا التصوير الفوتوغرافي عملاء ؟ ، رجاءا إلزم حدود الأدب مع من هم أعلى منك شأنا ومرتبة في العلم .. وإياك والتنطع ياسالم ، لا نريد نصيحتك إذا كانت تحتوي على تعصب مقيت يصادر كل رأي آخر ، الله يهدينا وإياك .............
11 - أبو وصال | مساءً 06:26:00 2009/04/19
أخي الكريم سالم .. يقول صلى الله عليه وسلم "ما خلا رجل بامرأة ، إلا كان الشيطان (( ثالثهما )) " ، أي انهما رجل واحد وامرأة واحدة والشيطان هو الثالث ، فأرى أن اجتهادك في تفسير الخلوة يعارض ما قال به سيد الخلق صلى الله عليه وسلم . أما موضوع المحرم في السفر ، فهذه قضية أخرى لها نصوصها ، فلا يصح أن نخلط بين المناسبات وأدلتها الشرعية ، أخي الحبيب .. أقدر لك حرصك على الأمة ووالله أنا مثلك أتألم لحال الأمة وأسأل الله أن يعزها ويكتب لها التمكين ، وكلي أمل وتفاؤل بأن الخير في أمة الحبيب -محمد صلى الله عليه وسلم - إلى أن تقوم الساعة ، لكن - صدقني - ليس من التدين في شيء أن نضيق على الناس ونحرم عليهم ما أحل الله في مسائل قصارى ما يقال فيها أنها اجتهادية ، تقبل رأيي بصدرك الواسع ، تحياتي ،،
12 - أخي أبو وصال | مساءً 06:55:00 2009/04/19
أريدك أن تجيب نفسك : هل يجوز للمرأة أن تختلي بأكثر من رجل ؟ أريدك أن تتثبت جيدا قبل أن تقول على الله غير الحق ، أسأل الله العظيم رب العرش الكريم بأن يرينا الحق حقا و يرزقنا اتباعه والباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه.
13 - أبو وصال | مساءً 07:12:00 2009/04/19
أخي الكريم سالم ، أنا لست أهلا للفتوى ، لكن ليس كل ما ذكرته أنت عن الخلوة بصحيح ، وأعتقد أن المرأة المسلمة الصالحة إذا كانت في بيئة لا شك فيها ولا ريبة - فأعتقد- - ولا أفتي - بأن ذلك الوضع لا يعتبر خلوة والله أعلم ، مثلا إنا أقابل أحيانا إحدى السيدات في جلسة عمل بحضور أحد المرافقين لها ولا يكون في جلسة العمل هذه ما يسوء أو يسيء إلى هذه السيدة ، تقبل تحياتي واختلاف الآراء لا يفسد للود قضية ،
14 - أبو مريم. من مكة المكرمة | ًصباحا 11:41:00 2009/04/20
أخي الكريم سالم سلمك الله من كل شرر ومكروه..... الشرع منع المرأة من السفر بدون محرم لسبب عدم الأمن على نفسها في أي زمن.... فالسفر من دون محرم حرام لذلك .... ومتى ما وجد الأمن جاز ذلك.... ودليل ذلك حديث ذكر ما يأتي في آخر الزمان الذي فيه هذا اللفظ (... لا تخشى إلا الله والذئب على غنمه) وهذا الدليل ليس صريحا في الجواز وإنما استدل به العلماء لأنه في صياغ المدح لا في صياغ الذم. أما بالنسبة للخلوة فهي الخلوة بين رجل وامرأة التي يمكن أن يكون بينهما زنا الطامة الكبرى..... أما ما تقوله خلوة امرأة بأكثر من رجل فهذه ليست خلوة وإنما هو اختلاط..... وليس حكم الاختلاط هو حكم الخلوة.. أي ليس محرم مطلقا.... كيف وقد يكون الاختلاط في الطواف.... بالنسبة لحد الخلوة سأحاول أن أبين ذلك فيما بعد بعد ما أجمع فيه.
15 - سيبويه | مساءً 12:07:00 2009/04/20
أرجو من الأخ الذي يكتب نص الرد من الشيخ أن يكون أكثر إلماما باللغة العربية وذلك لكثرة الأخطاء فمثلا يكتب ( إلى ) كمايلي ( إلي) لماذا النقطتين وهناك أخطاء أخرى أرجو الإعتناء بهذا الموقع المحترم والحبيب على قلوبنا وشكرا لجهودكم
16 - لتلبية كل الأذواق ! | مساءً 02:05:00 2009/04/20
ذكرني كلامك يا سيبويه بأحد المجلات حيث كتبت (عزيزي القارئ ستجد في مجلتنا بعض الأخطاء التي وضعت خصيصا للقراء الذين يبحثون عن الأخطاء في المجلات وذلك تلبية لكل الأذواق) ، أنا شخصيا جهازي لا يدعم العربية فأظطر للبحث عن لوحة المفاتيح العربية وأكتب بالفأرة ثم أنسخ ما كتبت وأثبته في مكان الإرسال ، ومن عادتني أنني لا أقر ما كتبت قبل الإرسال ، فلذلك تجدني أنسى في بعض الأحيان كلمة كاملة أو أخطئ في الحروف ، ولأن مقالي لا يمر عبر رئيس التحرير قبل أن ينشر ، أما بالنسبة لأبو مريم فلست أدري كيف يستدل بحديث (حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضر موت ..) بأن المرأة إذا وجد الأمان تسافر لوحدها ، ثم يفرق بين تواجد المرأة بدون محرم مع مجموعة من الناس ويسميه اختلاط وإذا خلت برجل واحد فهي خلوة .. أرجوا من طلبة العلم إذا مر أحدهم بالموضوع أن يفادينا بالتفصيل وبالأدلة الشرعية عن معنى -الخلوة- حتى لا نتجادل دون أن نستفيد كما أطلب من المسؤولين بألا يعجلوا باستبدال هذه الإستشارة بغيرها حتى تعم الفائدة لأن الموضوع غاية في الأهمية .
17 - أبو مريم | ًصباحا 12:01:00 2009/04/21
إخوتي الكرام السلام عليكم.... أشكر كل من ينبهني على خطأ في كلامي بل وأشجع الكل على ذلك ... الأخ الفاضل نبهني على شيء جميل وهو أني لم أبين الحديث كاملا فظن أنه حديث آخر وهذا نقص حصل مني ونتج عن العجالة التي كنت فيها ذلك الوقت فأرجو المعذرة من الجميع واستغفر الله ربي منه.... وأصحح الخطأ بالاستدلال الصحيح بدليل صحيح ثابت غير ضعيف وهو حديث أخرجه البخاري في صحيحه في باب علامات النبوة من كتاب المناقب ونص الحديث مايلي: عن عدي بن حاتم قال: بينا أنا عند النبي صلى الله عليه و سلم إذ أتاه رجل فشكا إليه الفاقة، ثم أتاه آخر فشكا قطع السبيل، فقال: ( يا عدي هل رأيت الحيرة؟ ) . قلت: لم أرها وقد أنبئت عليها. قال: ( فإن طالت بك الحياة لترين الظعينة ترتحل من الحيرة حتى تطوف بالكعبة لا تخاف أحدا إلا الله). هذا الحديث في سياق المدح.. أليس كذلك ؟.... فهل هذا الحديث يصلح استدلالا لجواز سفر المرأة من غير محرم عند الأمان.... وهذه مسألة مهمة في هذا العصر لوجود النقل الآمن كسفر المرأة من جدة إلى الرياض عن طريق الطيران وكل ما تستغرقها في السفر ساعة وربع فهل هذا محرم عليها. هذا ليس اجتهادا مني ولست له أهلا بل هذا ما درسته في الكلية فأنا خريج كلية شريعة وقد تناقشنا في المسألة كثيرا حتى اقتنعنا بما ذكرت لكم بعد أن كنا مخالفين .... أما بالنسبة للخلوة فقد ابتليت الأمة الإسلامية في هذا الزمن بالاختلاط في المدارس والمستشفيات والمؤسسات والشركات والأفراح والأحزان ولم تسلم منه إلا في المساجد ونحوها. فهل هذا الاختلاط الطاغي على كل شيء في الحياة والطاغي على معظم بلاد المسلمين نعتبره من الخلوة المحرمة فنقول كل المسلمين لم يسلموا منها ... فهل فهمت ما أقصده من أن الخلوة إنما تكون بين اثنين الشيطان ثالثهما... فلذا سميت ما يكون بأكثر من اثنين بالاختلاط ..... وإني على علم بأن أعدادا ليس بالقليلة من المدرسات في المدارس المختلطة تختلط مفردة مع طلابها في فصل أو نشاط مغلق وكذا الحال مع الطبيبات والمهندسات والممرضات فهل فهمت ما أقصده بالتفرقة ... وهل كل ما يقع من هذا هو خلة محرمة.... أما عن الاختلاط فهو شر وبلاء وفتنة هذا الزمن فقد أخبرنا شيخنا وهو أحد طلاب الإمام الرباني الشيخ عبد العزيز ابن باز أنهم سألوه عن الدراسة في الجامعات المختلطة فأجاب بإجابة مقنعة جميلة قال: إن تركها أهل الصلاح كانت مرتعا لأهل الفساد. أما عن الخلوة فهي محرمة مطلقا ليس فيها إلا قول واحد..... وهي خلوة رجل ومرأة في مكان مغلق يمكن أن يكون بينهما زنا. هذا وأرجو أن أكون قد بينت المبهم في كلامي السابق.... وأرجو أن أكون وفقت الصواب فيما قلت... وأرجو من إخوتي الكرام أن ينبهوني إن أخطأت في شيء.... وأرجو من أخي (الكاتب) أن يعلمني هل فهم مقصدي ومرادي ولا بأس أن يعرض كلامي على من شاء من المشايخ والمقصد الأكبر معرفة الحق, هذا والسلام عليكم
18 - المستشار | ًصباحا 12:29:00 2009/04/21
كلام جميل أبا مريم ويعجبني تفاعل الاخوة في الموضوع وفقكم الله لكل خير، أريد أن أنبه هنا على نقطة أننا هنا في مجال مناقشة علمية وليس المجال مجال افتاء حتى لا يشنع كل شخص على أخيه، لأني أرى أن كل شخص يحاول النيل من الآخر بطريقة أو بأخرى، فالرجاء يا أخوان نحن في مجال مناقشة، ويجوز في المناقشة طرح الأدلة المختلفة وكذلك الآراء المختلفة وفي الأخير القاري هو الذي يرى الصواب من حيث قوة البرهان والدليل، شكرا لكم
19 - هذا أول خبر سعيد في هذا الموقع | مساءً 03:05:00 2009/04/22
سعداء بهذا الخبر وأطلعنا يا أبو حزم جواد إذا تم الموضوع في هذا الموقع الذي كان سببا للاقتران لنشاركم الفرحه ولا تنسى العشرة...
20 - مصطفى | مساءً 06:29:00 2009/04/22
لا يوجد دليل صحيح صريح يحرم الإختلاط ، وإنما تقدر المصالح والمفاسد وبناءا على التقدير يكون الحكم ، قد تكون بيئة مختلطة لكنها منضبطة بضوابط شرعية من حجاب وغض للبصر وتحقيق لمصلحة ، بالتالي هل نسمي ذلك اختلاطا محرما !!؟؟؟ ، بعض طلبة العلم بالغوا أيما مبالغة في تطبيق القاعدة الفقهية المشهورة ( قاعدة سد الذرائع ) على كل شيء وبشكل موسع ومبالغ فيه ، بينما الكثير من المسائل تحتاج إلى فقه المصالح وفقه العصر ، سواءا أعجبك ذلك يا سالم أم لم يعجبك ، ياليتك تتعمق قليلا في كتب الفقه ، " من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين "
21 - معقب | ًصباحا 09:29:00 2009/04/23
رأيت هذه الاستشارة قد أخذت لقب أكثرها إثارة للتعقيب فأتيت لأعقب إن أبقى لي المعقبون شيئا أعقب لهم به: فوجدت أنهم تركوا شيئا خطيرا وهو قول المعقب الأول وبلامؤاخذة: (واجتهدي في دراستك فاجعليها نصب عينيك حتى تحصلي على أعلى الدرجات وحينئذ سيكون أمامك مستقبل باهر والكل يريد رضاك وقربك.) فهذا كلام غير صحيح لأن الذي رضاها وقربها من أجل مستقبل باهر فما هو إلا عبد الدينار والدرهم و سوف يحبها من أجل المنصب فقط وليس الحب في الله الذي تبحث عنه السائلة ، فالمسلم الحقيقي يظفر بذات الدين وليس ذات المنصب .) وأعقب عليه أولا بهذه المقولة الجميلة: (اعمل لآخرتك كانك تموت غدا واعمل لآخرتك كانك تعيش أبدا) ثم أقول: مطلوب من المسلم عمارة الأرض. وثانيا: هل نحرم المسلم الحقيقي من البحث عن زوجة ذات الحسب والمنصب والجمال ونقول له: ليس لك إلا البحث عن ذات الدين وقد أجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله في أول الحديث: (تنكح النساء لأربعة لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك). هذا وأخيرا أدعو الأخ الحبيب أن لا يؤاخذ من خالفه الرأي وأذكره أنه من زوار (الإسلام اليوم) وميزة زواره أنهم تركوا التنطع والتشدد الزائد غير المقبول فمرحبا بك أن تكون منهم... وأذكر الأخ مصطفى أن الاختلاط لا يخلوا من شر لكن هو بلوى العصر ولا تزيد الشر بأن تبرر له فتزيد الطين بلة بل تزيد الرطب يبسا. والله المستعان.
22 - أبو وصال | مساءً 01:36:00 2009/04/25
أخي الكريم معقب ، المجيب على هذه الاستشارة الأستاذ حمادة حرص على توجيه الأخت المستشيرة إلى الأخلاق والعفة والحياء وغض البصر ... ، لكنه أيضا حريص على توجيه عقل الفتاة الكريمة إلى شيء مفيد يصرف تفكيرها عن الزواج بحيث لا تكون أسيرة لهذا التفكير ، فإذا انشغلت المرأة بدراستها ووضعتها نصب عينيها فهذا سيعتقها من سيطرة الأفكار السلبية عليها ، وكلامه صحيح في معناه ، فكما أسلفت أن المرأة الناجحة .. المتفوقة .. الإيجابية .. المنتجة .. المتفائلة .. الطموحة لغد أفضل .. صاحبة المسئولية .. لاشك عند كل ذي عقل رشيد أن مثل هذه الفتاة مرغوبة ومطلوبة أكثر من الفتاة الكسولة .. المهملة .. السلبية .. الانهزامية .. الفوضوية .. المتعثرة .. ، خصوصا إذا ما سلمنا كما سلم الأستاذ حمادة أن المعيار الأول هو معيار التقى والدين والخلق ، وأعتقد أن كل الصفات - التي ذكرتها سلفا في المرأة المطلوبة - من إيجابية وتفاؤل ومسئولية وإنتاج .... هي من صميم التدين الحق ، والله أعلم ، تقبل تحياتي لك أخي معقب ، وللإخوة الكرام ،،،
23 - معقب | ًصباحا 10:18:00 2009/04/26
كلامك جميل يا أبا وصال وأنا موافقك فيما قلت ووأوافق المستشار أ/ حمادة في كل شيء. وأوافق أيضا أبا مريم فكلامه منطقي لكني عقبت على كلام سالم (إجابة جميلة ولكن) حيث اقتبست من نافذته كلاما اقتبسه هو من كلام المستشار.. فما قرأت في نافذتي (فهذا كلام غير صحيح) ليس من كلامي بل مقتبس من كلام سالم لأبين ما أقصد الرد عليه. أرجو إعادة النظر. أليس كذلك؟
24 - طيب..... | مساءً 05:38:00 2009/05/02
السلام عليكم..... تسلموا ع الموضوع استفدت منه..... بس عندي سؤال....... يعني لو في شخص فاضي ومر لوسمحت رد علي..... هو شوي السؤال سخيف بس ماعرف الاجابه....... الحين اذا سجلت بمنتدى وكلمت اولاد حرام؟!.......حتى لو كان بس سلام واخبارك؟!....... وشكرا.....
25 - أبو مريم | مساءً 02:35:00 2009/05/03
قرأت سؤالك أختي الكريمة: وهو سؤال وجيه، ومع هذا أجيبك بما ينفعك أكثر، وهو أنه مفهوم من كلامك أنك إنسانة شريفة لم يسبق لك الكلام مع الأولاد، إذا كان الأمر كذلك وهذا الظن بك ... فأنت على خير عظيم فلا تفتحي على نفسك مداخل للشيطان الذي أقسم كما في قوله: (قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين). فاعرفي عدوك فإنه يتربص بك ليجد مدخلا عليك ليفسدك ويغويك... ثم تذكري أن للشيطان خطوات فقد تكون أول خطوات الشيطان في المباحات. أما الجواب الذي قصدتيه في السؤال فهو مفهوم حكمه.
26 - طيب.... | مساءً 06:46:00 2009/05/05
شكرا....... سؤال ثاني اذا مافي تعب....... اذا الواحد سوا حرام وهو مايعرف انه حرام.......شيصير؟..... يعني راح يتعذب؟....... بادر بالتوبة والعمل الصالح
27 - ناصح | ًصباحا 12:58:00 2009/05/06
عليك بالتوبة الصادقة ، والتوبة لا تكون صحيحة إلا إذا استوفت شروطها ، وسأذكرك بشروطها 1/الإقلاع عن المعصية يعني خلاص 2/الندم على ما فات ، يعني تندمي وتبكي ندم شديد على معصيتك 3/عدم الرجوع إلى المعصية أبدا أبدا.. و بعد ذلك عليك بالإسغفار والعمل الصالح عسى الله أن يغفر لك يبدل سيئاتك حسنات .. بس لازم الصدق والإخلاص في القول والعمل..وأخيرا أنصحك أن تبتعدي عن الشات والنت والكلام مع الأولاد لأنك لن تحصدي منه إلا الألم والمعاناة والندم ، وأنصحك بقراءة القرآن وفهمه وتطبيقة وقراءة الكتب الدينية ك[كتاب التوحيد والأصول الثلاثة للشيخ محمد إبن عبد الوهاب] وكذلك الأذكار المشروعة وتجدينها في كتيب [حصن المسلم] .. وإذا كان عندك سؤال أو إشكال فتفضلي ولا تتردي في طرحه فأكيد سيمر أحد الإخوة بالموضوع وسيجيبك .. وفقك الله لما يحب ويرضى..
28 - أبو مريم | مساءً 03:24:00 2009/05/07
سؤال وجيه أيضا... لكن لم أفهم المقصد منه وما المراد منه... لأنه غير مفصل ... فالجواب على قدر السؤال لن يكون مفصلا... بعض الأشياء يعذر فيه الإنسان بجهله... وبعضها لا ... ومن البعض التي لا يعذر فيها ما يجب معرفتها من الدين بالضرورة وما تنفره الفطرة السليمة كالظلم .. والظلم يعاقب عليه حتى الحيوان لأنه مما تنفره الفطرة ، فطرة الإنسان والحيوان ... والإنسان مطلوب منه السؤال عن ما لم يعرف حكمه مما يحتاجه ؟ وهناك قاعدة جميلة للتمييز وهو حديث (والإثم ما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه الناس).
29 - طيب..... | مساءً 05:13:00 2009/05/07
الكذب والظلم والسرقه وغيرها من هذا اشياء واضحه ومنبوذه ومكروهه من جميع البشر عامه سواء مسلم او غيره فهذا يعتمد على الاخلاق والمبادئ (بالفطره)............اما قصدي........مثال.....شخص سجل في منتدى وكان يتواصل مع الناس سواء بنات او اولاد ( كلام عادي السلام وكيف الحال ومع السلامه )... ولم يكن يعلم انه لايجوز له التواصل مع من ليس من بني جنسه.....ولكن كان لديه شك في ذلك وعندما ايقن هذا الشخص الخطأ الذي كان يفعله وايقن حرمة هذا الشي اوقفه ( مع العلم انه يرى هذه العاده منتشره وعاديه في المدرسه وفي المنزل وتقريبا في كل مكان من حوله).......فهل سيعذب هذا الشخص على شي لم يكن يعلمه وهيئ له انه شي عادي؟!.......
30 - براءة للذمة | مساءً 05:45:00 2009/05/07
عليك بالتوبة الصادقة ، والتوبة لا تكون صحيحة إلا إذا استوفت شروطها ، وسأذكرك بشروطها 1/الإقلاع عن المعصية يعني خلاص 2/الندم على ما فات ، يعني تندمي وتبكي ندم شديد على معصيتك 3/عدم الرجوع إلى المعصية أبدا أبدا.. و بعد ذلك عليك بالإسغفار والعمل الصالح عسى الله أن يغفر لك يبدل سيئاتك حسنات .. بس لازم الصدق والإخلاص في القول والعمل..وأخيرا أنصحك أن تبتعدي عن الشات والنت والكلام مع الأولاد لأنك لن تحصدي منه إلا الألم والمعاناة والندم ، وأنصحك بقراءة القرآن وفهمه وتطبيقة وقراءة الكتب الدينية ك[كتاب التوحيد والأصول الثلاثة للشيخ محمد إبن عبد الوهاب] وكذلك الأذكار المشروعة وتجدينها في كتيب [حصن المسلم] .. وإذا تبتي توبة نصوحا فسيبدل الله سيئاتك حسنات
31 - أبو مريم | مساءً 03:04:00 2009/05/09
هذا سؤال صعب يا أختنا الكريمة سؤالك عن المصير في المستقبل.... من يجرؤ ليقول: نعم أو لا. لكن أستطيع أن أفيدك بفوائد. 1) لا يجوز في الإسلام أن يتلذذ الرجل بمحادثة المرأة الأجنبية. وكذا المرأة لا يجوز لها أن تتلذذ بمحادثة رجل أجنبي... سواء كانت محادثة بالكتابة كما بالماسنجر أو المكالمات الصوتية. 2) الحكم العام في كلام الرجال والنساء هو الجواز. ثم يحرم بأمور أخرى كالتلذذ وكذلك الكلام في موضوع فاحش وهكذا. 3) القاعدة الأصولية تقول: ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، ونبني عليه ونقول: ما لا يتم الحرام إلا به فهو محذور كتحذير الرسول (ص) بقوله: كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، والآية الكريمة (ولا تقربوا الزنا...) دليل على ذلك إذ النهي عن القرب وهو البدء في طريقه. 4) التائب من الذنب كمن لا ذنب له.
32 - طيب....... | مساءً 03:52:00 2009/05/09
اشكرك جزيل الشكر على التوضيح والمساعده.......جعله الله في ميزان حسناتك......
33 - موفقين جميعا | مساءً 09:39:00 2010/09/27
بارك الله فيك اخي ابو مريم كلامك جدا رائع واستفدت منه الله يوفق الجميع لكل مايحب ويرضى
34 - عبد الرحمن عبد الله | مساءً 03:15:00 2013/04/10
السلام عليكم الإخوة في الإسلام المصالحة بين المسلمين في جميع أنحاء العالم الدفاع عن حقوق المسلمين في جميع أنحاء العالم اتحاد علماء السنة في جميع أنحاء العالم المصالحة و اتحاد بين البلدان المسلمين نشر التربية الإسلامية القرآن والسنة في وسائل الإعلام والصحافة حماية مصالح المسلمين في جميع أنحاء العالم الحاكم المسلم هو خادم الشعب, خادم المسلمين مكافحة الفساد مكافحة المخدرات مكافحة الفقر مكافحة البطالة وقف الربا, وقف الفتنة, وقف الطائفية نشر حسن السلوك الإسلامي، ونشر المساعدات الإنسانية الإسلامية في جميع أنحاء العالم جزاكم الله خيرا
35 - شكر للجميع | مساءً 12:51:00 2013/04/12
فقط اريد تسجيل شكري للاخوة الذين شاركوا بهذا النقاش المفيد البناء بارك الله فيهم على ما اسدوه من خير وامر بالمعروف ونهي عن المنكر وتصحيح لبعض المفاهيم فجزاكم الله كل خير