الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية مشكلات التعدد

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أصبحت زَوْجةَ مسيار!

المجيب
التاريخ الخميس 29 شعبان 1430 الموافق 20 أغسطس 2009
السؤال

تم طلاقي من زوجي الأول بسبب سوء خلقه ومعاملته السيئة لي، ثم تقدم لخطبتي رجل آخر وفرحت به كثيراً لأني عانيت من الطلاق، وساءت حالتي النفسية بعده، كنت سعيدة في بداية حياتي، فزوجي أشعرني بحبه وحنانه، وكنت له مثال الزوجة المطيعة، وما أن مر الشهر الأول حتى غادرني إلى حيث يعمل في مدينة أخرى، وأنا بقيت لارتباطي بعملي، وكنت قد اتفقت معه أن أنتقل إلى مدينته بعد إنهاء أوراق نقلي، ولكنه صدمني بشكل عنيف، وكادت الصدمة أن تقضي علي لولا رحمة ربي، فقد اعترف لي بأنه متزوج من امرأتين تقيمان معه في مدينته، وأنه اضطر للكذب علي لأنه خاف أن أرفضه كما حصل معه كثيراً وقال بأنه يعاني من إهمال زوجاته وعدم تلبية رغباته، وأنه لم يجد سعادته إلا معي، وترجاني أن أغفر له ففعلت لأني في الحقيقة أحبه وأشعر بأنه بحاجة إلى حبي، ولا أدري هل يستحق العفو أم لا، ومشكلتي الآن أنه ما إن يغيب عني حتى يقطع الاتصال بي تماما، ولا يرد على اتصالي مهما كان ضروريا، ولا يأتي إلي إلا مرة كل شهر، وعند حضوره أشعر بلهفته وشوقه وفرحته بلقائي مما يخرسني حتى عن عتابه، ولا يلبث أن يعتذر بانشغاله ويطلب مني السماح بشكل غريب لدرجة تقبيل قدمي، طلبت منه أن أذهب معه لأرعاه وأخدمه فأنا أشعر بأنه مُهمَل لا يأكل ولا ينام جيدا، وحياته غير مرتبة، فقال لي أنا لا أستطيع تأمين منزل لك.. في الحقيقة أشعر بحيرة ومرارة كبيرة، ولا أدري كيف أتصرف، هل أصبر عليه حتى تتحسن ظروفه كما وعدني مع خوفي أنه يكذب مرة أخرى، أم أطلب الطلاق رغم حبي الشديد له؟ أرشدوني مأجورين..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الفاضلة

بداية أقول إن كل من تزوجت لم تكن تريد الزوج زوجا مؤقتا، وليست مستعدة أن تخسره لأدنى سبب، ولم ترد بالعيش معه امتحان حلمه وصبره حتى تفاجئه بما يحتمل وما لا يحتمل، ولم تكن تريد الدخول معه في مسابقة تحقيق الكرامة، وإظهار أيهما أعز وأكرم ! ولم تكن تريد أن يحقق أحلامها الوهمية كما دندن المفسدون في الأرض بوصفه "فتى الأحلام"، ولا أن تغلق عليه دنياه بأقفالها كما دندنوا بوصف الزواج بـ"القفص الذهبي"، ولم ترد أن يكون العسل شهراً واحداً وبعده المر كما يدندنون... ولم ترد أي مراد يفضي إلى الفراق أبدا.. أبدا، إنما أرادت حين تزوجته أن يأخذ بيدها ليحفظها قدر استطاعته، وهي على أتم الاستعداد أن تحافظ عليه قدر استطاعتها مهما حصل منه إلا ما لا يمكن الصبر عليه وأجرها على الله، وهي بذلك تعدل كل ما فضلت به الرجال النساء من الحج والجهاد والصلاة جماعة وشهود الجنائز وغير ذلك.

وإليك يا من تريدين المحافظة على زوجك وبيتك فلتسمعي ولتبشري بخيري الدنيا والآخرة، وذلك أن تنظري إلى ما قاله أبر الخلق بك وأنصحهم لك وأعلمهم بما ينفعك - صلى الله عليه وسلم -؛ لأن الرجل لا يريد من النساء صديقاً ولا شريكاً كما يدندن المفسدون في الأرض، وإنما يريد منهم زوجة موافقة، وأسعد النساء بقلوب الرجال وطول العيش معهم ليست أجملهن كما يتخيل العزاب والشهوانيون وقليلو التجارب، وليست أغناهن كما يتخيل الفقراء والجشعون، وإنما أسعدهن بمحبة الرجال وطول العيش معهم من علمت أن الزوجات مع أزواجهن مثل ندماء الملوك وجلسائهم سواء بسواء، وإذا لم يكن الرجل ملكا أو كالملك في بيته ومع زوجته فماذا تريده أن يكون؟ خادما أو أخا أو شريكا كما زعموا؟ وإذا لم يكن ملكا أو كالملك في بيته ومع زوجته فهل يطمع في ذلك عند رؤسائه أو أصدقائه؟ وإذا لم تكن الزوجة مع زوجها مثل نديم الملك فماذا تكون معه؟ هل تكون معه صاحبة الجلالة وهي تعطيه من نفسها ما تعطيه وتبذل، له ما تبذل أم هل تكون كنديم الملك مع أخواتها وصديقاتها؟

إنه أحق الناس بها وأنفعهم لها وأقربهم إليها وأقدرهم على ما شاء منها لو كانت تعلم، ولذلك قال أنصح الناس لها وأعلمهم بما ينفعها - صلى الله عليه وعلى آله الصلاة والسلام - لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها لعظم حقه عليها)، وأنها لتبذل له من نفسها وجسدها وكرامتها بكل رضا وسرور مالا تبذل شيئا منه لغيره، فكيف تستكثر عليه ما دون ذلك بكثير.

كم جميلة خسرت بيتها وزوجها وهي تحبه ويحبها؛ لأنها لم تحسن أن تكون معه كنديم وتشعره بذلك بلطف وشفافية دون إثقال ولا إملال... وكم قليلة جمال أو عديمة جمال استطاعت أن تزرع في قلب زوجها حبها حتى صارت من أحب الناس إليه، وحتى لا يمكنه أن يستغني عنها، وهذا ما يسمونه "جمال الروح".

ويجب على الزوجة الصادقة الذكية أن تحاذر غضب زوجها ومخالفته، وتعلم أن كثيرا من الرجال يغضبون ويرضون، وأن زوجها ليس بذلك العاقل الحصيف الحليم فتكسبه بهدوء مهما بذلت ولها أعظم الأجر في ذلك بإذن الله، ثم تجعله يخجل منها تماما وتكون كما قالت أسماء بنت خارجة لابنتها: " كوني له أمة يكن لك عبدا"، ولا تزعجه بكثرة مخالفاتها، فهو أهم عندها من قضية الخلاف مهما كانت والخلاف ينبت البغضاء في القلب.

وهذا بإذن الله أقرب طريق إلى قلب الرجل، ولكن طباع النساء غالبة عليهن إلا من رحم الله، وعسى الله أن يوفق أخياتنا للمحافظة على أزواجهن وبيوتهن، وأن يجعل لهن في ذلك بغية صالحة ترفع درجاتهن في جنات النعيم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ابو حمد | مساءً 02:00:00 2009/08/20
شكرالله لكي مابذلتية من نصح لهذي السائلةومن في شاكلتها وجعله الله في موازين حسناتك
2 - رجل | مساءً 03:21:00 2009/08/20
بسم الله الحمد الله الذى بنعمته تتم الصالحات اخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فيما معناه ان المؤمن لا يكذب.. الخداع اولكذب هذا هو بدايه زواجك اختىالكريمه مع الاسف من هذا الرجل الله يهديه وانتى قد تحتاجيه فى امر ظرورى لا يحتمل التاخير مثلا ظروف صحيه او خوف مثلا من احد تريد الامان والمساعده من اقربالناس لك وهذا من حقك 00فلا يريد ... اشى انه رجل مخادع جدا لك الحق فى ان يكون لك كل ثلاثه ايام لان كل زوجه يوم ولكن اقل الاحوال ان يجعل لك اكثر من مره بشهر بحسب ما ترين وتسمحى عنه تنازل منك اما مره فى الشهر فهذا ظلم الا اذا رضيتى ولكن وعوده لا تبنى عليها كثير من كذب مره يكذب غيرها -والله يوفقك لك خير
3 - فيصل الحربي | مساءً 03:32:00 2009/08/20
شكرآ ياشيخنا
4 - إن الإحسان إلى الزوجة عبادة كما أن طاعة الزوج عباد | مساءً 04:20:00 2009/08/20
نريد المزيد من النصائح للرجال حول معاملة زوجاتهم؛ فالكثير قد تمادى في ظلم المرأة باسم وجوب الطاعة وباسم حقوق الزوج فيعيشها شر العيشة ويتوقع منها أن تجعله ملكا في البيت. يا إخواني إنها إنسان مفطور على حب من أحسن إليه وبغض من أساء إليه، وإذا تحملت لسنوات سوء عشرته ولم يتحسن وديدنه في ذلك وجوب الطاعة فإنها ستبغضه والقلوب تتقلب وقد لا نملك أن نحب من نتمنى أن نحب خاصة إذا بدى منهم نقص العقل وعدم الحلم وسوء الخلق والأسوأ من ذلك إذا زاد أهل الزوج الطين بلة فحينها لا تدري الزوجة هل تصبر على الزوج أم على أهله الأشرار (ليس كل أهل الأزواج أشرارا بل منهم من يعاني ويصبر لاستقرار بيوت أبنائهم)، أما إذا كان إيذاء الزوجة وأهله من طرف الزوج بتحريض مستمر من أهله (عادة الأم والأخوات) فحينها يكون تتويجه صعب جدا؛ أنه قد أرى من نفسه بلاهة وسوء خلق ونكران للعشرة وللإحسان. أرجوكم انتبهوا فكثير من الزوجات تعاني معاناة شديدة ومعاملة الزوجة معاملة كريمة لم تأخذ بعد مكان الصدارة في مجالس الوعظ، نحتاج إلى توازن بين الحقوق والواجبات للطرفين لأن العلاقة الناجحة طرفين وليست طرفا واحدا!!
5 - قارئ من مكان ما | مساءً 05:16:00 2009/08/20
ذكرت الأستاذة تهاني في ردها حديث السجود واللحس والمص وهو حديث أرجح أنه موضوع لما يأتي: مصنف ابن أبي شيبة: (15) - حدثنا ابن نمير قال نا الاعمش عن إبراهيم قال: كانوا يقولون*: لو أن امرأة مصت أنف زوجها من الجذام حتى تموت ما أدت حقه. جامع معمر بن راشد: 1203 -أخبرنا عبد الرزاق، عن معمر، عن الحسن**، قال: أتت بنت لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم تشكو زوجها، فقال لها النبي صلى اللّه عليه وسلم: "ارجعي يا بنية، لا امرأة بامرأة حتى تأتي ما يحب زوجها وهو وازع، ولو كنت آمر شيئا أن يسجد لشيء لأمرت المرأة أن تسجد لبعلها من عظم حقه عليها، وإن خير النساء التي إن أعطيت شكرت، وإن أمسك عنها صبرت". قال الحسن: "ولو أقسمت ما هي بالبصرة لصدقت هاهنا خمش وجوه، وشق جيوب، ونتف إشعار، ورنّ شيطان. شعب الإيمان للبيهقي: 8477 - أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ، نا أبو العباس محمد بن يعقوب، نا أحمد بن عبد الجبار، نا يونس بن بكير، عن ابن إسحاق، حدثني عمرو بن عبيد، عن الحسن، أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال لامرأة عثمان: "أي بنية، إنه لا امرأة لرجل لم تأت ما يهوى، وذمته في وجهه، وإن أمرها أن تنقل من جبل أسود إلى جبل أحمر، أو من جبل أحمر إلى جبل أسود، فاستصلحي زوجك. *من هؤلاء؟ الشيعة؟ الفرس؟ اليهود؟ النصارى؟ كل هذا محتمل. **هذه أحاديث أرسلها الحسن البصري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ندري عمن أخذهما. أخشى أن تكون من وضع الشيعة، الهدف منهما الإنتقاص من أم كلثوم عليها السلام وتفضيل فاطمة عليها السلام عليها. مما يترتب عليه تفضيل علي بن أبي طالب على عثمان رضي الله عنهما. هل يصعب على البعض تحويل هذا الكلام إلى حديث مسند؟!! الحديث الأول: الشريعة: للآجري: 1057 -حدثنـا الفريابي قال: حدثنـا إبراهيم بن العلاء الزبيدي الحمصي قال: حدثنـا عباد بن يوسف الكندي أبو عثمان، عن أبي جعفر الرازي، عن الربيع بن أنس، عن أنس بن مالك قال: دخل النبي حائطا للأنصار ومعه أبو بكر، وعمر رضي الله عنهما في رجال من الأنصار قال: وفي الحائط غنم فسجدت له، فقال أبو بكر: يا رسول الله؛ كنا نحن أحق بالسجود لك من هذه الغنم فقال: "إنه لا ينبغي في أمتي أن يسجد أحد لأحد، ولو كان ينبغي لأحد أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها". *الربيع بن أنس: قال ابن معين: كان يتشيع فيفرط. وذكره ابن حبان في "الثقات"، وقال : الناس يتقون من حديثه ما كان من رواية أبي جعفر عنه، لأن في أحاديثه عنه اضطرابا كثيرا. (تهذيب التهذيب) وقد اختلف إلى الحسن البصري عشر سنين. (سير أعلام النبلاء). الحديث الثاني: مسند الإمام أحمد: للإمام أحمد ابن حنبل: - حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عبد الصمد وعفان قالا حدثنا حماد قال عفان أنبأنا المعني عن علي بن زيد عن سعيد عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في نفر من المهاجرين والأنصار فجاء بعير فسجد له فقال أصحابه: يا رسول الله تسجد لك البهائم والشجر فنحن أحق أن نسجد لك فقال: أعبدوا ربكم وأكرموا أخاكم ولو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ولو أمرها أن تنقل من جبل أصفر إلى جبل أسود ومن جبل أسود إلى جبل أبيض كان ينبغي لها أن تفعله. *علي بن زيد بن جدعان تلميذ الحسن البصري وقد ضعف وفيه تشيع. الحديث الثالث: المستدرك على الصحيحين: للإمام محمد بن عبد الله الحاكم النيسابوري: 7325/86- أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار، حدثنا أحمد بن مهدي بن رستم الأصفهاني، حدثنا معاذ بن هشام الدستوائي، حدثني أبي، حدثني القاسم بن عوف الشيباني*، حدثنا معاذ بن جبل -رضي الله تعالى عنه-: أنه أتى الشام، فرأى النصارى يسجدون لأساقفتهم، وقسيسيهم، وبطارقتهم، ورأى اليهود يسجدون لأحبارهم، ورهبانهم، وربانيهم، وعلمائهم، وفقهائهم. فقال: لأي شيء تفعلون هذا؟ قالوا: هذه تحية الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام-. قلت: فنحن أحق أن نصنع بنبينا. فقال نبي الله -صلَّى الله عليه وسلم-: إنهم كذبوا على أنبيائهم، كما حرفوا كتابهم، لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها، من عظيم حقه عليها، ولا تجد امرأة حلاوة الإيمان حتى تؤدي حق زوجها، ولو سألها نفسها وهي على ظهر قتب. هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه. مسند الإمام أحمد: للإمام أحمد ابن حنبل: - حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا إسماعيل حدثنا أيوب عن القاسم الشيباني* عن عبد الله بن أبي أوفى قال: قدم معاذ اليمن أو قال الشام فرأى النصارى تسجد لبطارقتها وأساقفتها فروأ في نفسه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحق أن يعظم فلما قدم قال يا رسول الله رأيت النصارى تسجد لبطارقتها وأساقفتها فروأت في نفسي أنك أحق أن تعظم فقال لو كنت آمر أحد أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ولا تؤدي المرأة حق الله عز وجل عليها كله حتى تؤدي حق زوجها عليها كله حتى لو سألها نفسها وهي على ظهر قتب لأعطته إياه. *البلاء في هذا الحديث من القاسم، ومعاذ رضي الله عنه سافر إلى اليمن في آخر حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يرجع إلا بعد وفاته. وسافر إلى الشام مجاهدا في سبيل الله في عهد عمر رضي الله عنه وتوفي بطاعون عمواس ودفن هناك ولم يرجع إلى المدينة لا حيا ولا ميتا. والحديث موضوع. وللحديث طرق أخرى تربو على العشرين، كلها إما ضعيفة أو موضوعة. لكن كلها يوهن بعضها بعض ويحطم بعضها بعض. مع التحية.
6 - إبراهيم | مساءً 09:09:00 2009/08/20
جواب المستشارة لا يوافقث السؤال بتاتا ، رغم أسلوبها الجميل ، اسمعي يا أختي السائلة ، زوجك للأسف مخادع ، وإن خداعه لك ولأهلك بإخفاء زواجه عنكم لا يفعله إلا رجل بلغ من الخداع مبلغا عظيما للأسف ، وأنت يا أختي يجب أن تعلمي أمرين : أولهما : ألا تصدقي وعود هذا المخادع ، فقد كذب عليك كذبة لا يتجرأ عليها أي رجل ، وذلك بإخفاء زواجه عنك .. وأما حبه لك فقد اتخذك وسيلة للمتعة وتقضية الإجازة ... ولو كان يعيش مع زوجاته بتعاسة ولا يجد السعادة إلا عندك لطلقهن .. أو لاستقدمك لتعيشي في مدينته ... أما الأمر الثاني الذي يجب أن تعرفيه : فهو أن خيار الطلاق من عدمه راجع إليك وحدك بعد دراسة الخيارات المتاحة .. والمستقبل أمامك .. فربما يكون من الجيد أن تبقي لتنجبي بعض الأبناء ليكونوا لك عونا وسندا ، المهم أن تفكري بحرص قبل اتخاذ قرارك المستقبلي ... وانتبهي لا تصدقي زوجك في وعوده أومزاعمه وأكاذيبه ، ، ، إن أي رجل يا أختي لا يمكن أن يتجرأ بالكذب القاتل على أهل زوجته كما فعل زوجك إلا إذا كانوا لا يعنون له شيئا ، ولن يخسر شيئا إذا اكتشفوا كذبته ، وأنا أظن أن زوجك من منطقة بعيدة عن أهله ومعارفه ولذلك لا يخشى الفضيحة ... ولا أن تنتشر بين الناس فعلته وظلمه لك ... ولو أحس أنها ستنتشر ، وسيعرف بها الناس لما فعل ما فعل .. أعانك الله وسدد خطاك وأراك الصواب
7 - ام طارق | مساءً 09:13:00 2009/08/20
الاســـتشـــارة كلها نصــــائح من ذهــــب وموجهه لكل النســـاء المتزوجات وغير المتزوجات وجزى الله الاخت المســــتشـــارة خيرا على ذلك .... لكن ماذا عن الاســـتشـــــارة والتي في معظمها الم وحيرة واســــئلة صرخت بها الاخت المســــتشــــيرة علها تجد ما يريحها ويداوي المها و هل تصبر عليه ( على مثل هكذا زوج او على مثل هكذا زواج ) الى ان تتحســـن ظروفه ام تطلب الطلاق رغم حبها له ( وأي نوع من أنواع الحب ممكن ان ينتض في القلب لمثل هكذا زوج ) ؟؟؟ وبرأيي انها اســــتشــــارة مليئه بالحيرة والاسئلة لكنها لم تلقى لها اجوبه شـــــافـــية. وفقنا الله جميعا وهدانا لما يحب ويرضى
8 - مسلمة | ًصباحا 01:06:00 2009/08/21
لا حول ولا قوة الا بالله وانا لله وانا اليه راجعون ، زوجك كذاب وظالم لانه لا يعدل بين زوجاته و حسبى الله ونعم الوكيل فيه ، وللمجيب على الاستشارة فانا مع كل احترامى لا اوافقك الرأى لان هذا الكلام غير متناسب مع الاستشارة وفيه من المهانة للزوجة مالا يطاق فنحن لسنا بعبيد عند الرجال وهم ليسو بملوكنا نعم لكل منا دوره وطبيعته وكل منا يلتزم بدوره لكن بدون افضلية فالفضل عند الله تعالى بالتقوى فقط ، واقول لجميع النساء لا تحقرو من انفسكم ، وتعاملو مع الرجال بندية وبعدل لا بالذل والمهانة لان الله تعالى كرمكم بانسانيتكم ، ومن لم يحترم نفسه ويقدرها لا يحترمه الناس ولا يقدرونه ، وللاخت المستشيرة اتقى الله فى نفسك وارجوكى ارجوكى ابعدى مشاعرك وحبك جانبا وحكمى عقلك وخذ حقك من زوجك واعلمى ان الحق معك لانك مظلومة حتى لا تندمى
9 - سمراء الجنوب | ًصباحا 01:17:00 2009/08/21
السلام عليكم اختى السائله ((( ما بنى على باطل فهو باطل))) فقد بدا معك هذا الرجل حياته بكذب ومن له القدرة على الكذب بهذا الشكل المتقن ليس له امان فالله سبحانه وتعالى منحنا العقل لكى نفكر بيه وجعل حياتنا وانفسنا امانه بين ايدين واعطانا رخصه الطلاق حتى نصون بها انفسنا امامك كل هذه االمعطيات وفي النهايه((( انتى سيده قرار))) انظرة لنفسك ولا تهتمى بمن حولك هدانا الله واياكم الى ما يحبه ويرضاه وكل عام وانتم بخير رمضان كريم
10 - مسلم ناصح | ًصباحا 02:47:00 2009/08/21
" وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً. إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ". إعلمي أختي الكريمة بأن من أهم مقاصد الزواج هو تلك السكينة التي يحتاج إليها الزوجين و المودة التي تربط بينهما و الرحمة التي تظلل سماءهما. و من مقاصده أيضا التكاثر الذي جاء به الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده "تَزَوَّجُوا الْوَدُودَ الْوَلُودَ، إِنِّي مُكَاثِرٌ بِكُمْ الْأَنْبِيَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ‏". و يبدو من سؤالك أنك و جدت شيئا من السكينة في هذا الزواج كما وجدت المودة و الرحمة من زوجك الذي صدمك و كاد يقضي عليك بما أخبرك به بعد شهر واحد من زواجكما. ليس في سؤالك أختي الكريمة ما يوضح إذا كان زواجكما قد تم في بيتك أو في منزل استأجره لعلمك بحالته المادية التي تمنعه من شراء منزل لك ابتداءً. و ليس في سؤالك ما يبين إذا كان الزواج قد تم بغير ولي أمرك الذي دوره الأول و الأخير أن يسأل عمن يتقدم إليك و يتحرى عن أخباره و أحواله، و يتبين من صدقه و أمانته، ويبحث عن تاريخه و حاضره ، و يسأل عن كل ما يمت إلى زرع الثقة في نفسك تجاهه قبل أن تقولي "قبلت به زوجا". لا أريد من طرحي هذا أن أزيد من حزنك، إنما أحببت أن ألفت انتباهك إلى بعض الأسباب التي قد تكوني مسؤولة عنها أو ولي أمرك و أنها ساهمت في إيصالك إلى ما أنت عليه الآن. فسواءً كان مما ذكرت لك من أسباب قد لعب دوراً في ما حدث أم لا، عليك أن تواجهي الأمر بكل جرأة و صراحة تامة مع نفسك كي تتمكني من تخطي حالة الحزن و القلق والحيرة التي تعيشنها. و أول خطوات المواجهة تكون في اللجوء إلى رب الكائنات سبحانه و تعالى فهو حسبك و عليه اتكالك " قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ، عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ." وخطوتك التالية أن تقفي أمام وضعك الجديد وقفة المؤمن القوي الذي يُسلّم أمره إلى الله و يرضى بقدره، فلا يأسى على ما فاته و لا يخشى مما هو قادم متمثلة قول النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه " المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير. احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شىء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا ‏.‏ ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان." و اذكري قوله تعالى " قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ. وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ". و خطوتك الأخيرة بعد أن تتحققي من اطمئنان قلبك بذكر الله أن تستعيني بولي أمرك أو بمن تثقين به ممن يُمكنه أن يأتيك بأخبار زوجك حيث مكان إقامته مع زوجتيه كي تتأكدي من صدقه في أنه يريد من زواجه بك تحقيق مقاصد الزواج التي ترغب بها كل امرأة و أن علاقته بك ليست بقصد استغلال حبك و احتياجك له. فإن تأكد لك صدقه يبقى عليك الإستخارة في أحد أمرين إمّا الصبر إلى أن يفتح الله عليه و إما الفراق. و إذا تيقنت من غشه لك فلستُ ممن يُعطون الغشاشين فرصة ثانية و أترك الأمر إليك فأنت أدرى بأمورك و احتياجاتك. أسأل الله تعالى لك التوفيق و السلامة فيما أنت بصدده و أن يفرج همك و يزيل كربتك. كما أسأله تعالى أن يوفق رجال المسلمين إلى حسن الإلتزام بدينهم و أخلاق نبيهم و أن يستوصوا بالنساء خيراً كما أمرهم بذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم ليسدوا أبواب الفتن عليهن و التي إن فُتحت أو كُسرت لطالت مفاسدها كل طبقات المجتمع، إلا من رحم الله.
11 - صالح | مساءً 03:06:00 2009/08/21
الأخت المجيبة هداك الله لم توفقي للجواب ارى انك مادمت تحبيه ان تصبري بعض الوقت حتى يستقر وضعك ويتبين لك ماتفعلين لاكن الحب ليس كل شىء لأنه يطول عليك شهر! لذلك لابد ان تصارحية و تستخيري الله وبعد ذلك اذا اصر على وضعه ان تطلبي الطلاق والرزق على الله
12 - نرجس | مساءً 05:20:00 2009/08/21
الأخت المجيبه سامحها الله كلامها لا يوافق الاستشارة أبدا ..صحيح من واجب المرأة طاعة زوجها و لكن هذا لا يعني أن تلغي انسانيتها .. المرأة عندما تكون كالجارية لرجل يكذب عليها و يستغلها و يقصر في حقها..تعطي له ضوءا أخضر ليستمر في خداعها و استغلالها..ثم ان الرجل لا يحب المرأة الضعيفة التي تتنازل عن حقها بسهولة .. أقول للأخت السائلة الأمر كله بيدك ان استطعت العيش بهذه الظروف و كانت بالنسبة لك أفضل من الانفصال يمكن أن تستمري و لكن كوني حذرة جدا و ان لم تستطيعي فلك أن تطلبي الانفصال..و فقك الله
13 - امة الله | مساءً 09:32:00 2009/08/21
1-ولو كان يعيش مع زوجاته بتعاسة ولا يجد السعادة إلا عندك لطلقهن لو فعلها فهو إنسان اناني من الدرجة الاولى -هنا عليك الاصرار على الطلاق،من يهدم اسرته من اجل سعادته ،لايؤتمن له0 2-فقال لي أنا لا أستطيع تأمين منزل لك0 المنزل الان من يؤمنه=حسب قدرته على الانفاق فلينفق والباقي لامانع من مشاركته الانفاق،لقد احببته لدرجة انك غفرت له كذبه ورضيت ان تكوني الثالثه(اعتقد انك قدمت الكثير من التنازلات والتي يجب ان يقدرها هو كرجل)اصري على تواجدك معه في نفس مدينته واخبريه بما تستطيعينه من مساعدة0في حالة رفضه نقل عملك وتواجدك في نفس مدينته!!!-فكري كثيراً في المستقبل ماهو الافضل لك=كثير من الامور لم يوضحيها في خطابك،وهذا افضل تلك الامور هي ما تساعدك على الاختيار0ايضاًفكري كثيراً بقدرتك في المستقبل على الاستمرار في العطاء(قبل ان ترزقي بالذريه منه)0 3-حرص الاسلام على اللبنه الاولى للمجتمع وهي الاسرة ،لان في تفككها وانحلالها ضياع للمجتمع بأسره،واوضح واجبات كل طرف،بما يتفق مع تكوينه الفطري و-----الخ،كون ان الرجل لايقوم بما امره الله واوجبه عليه لايعني ان الاسلام ظلم المراة،بل الظلم واقع من قبل من لم يسترشد بدين الله في بناء حياته،قد يستهتر او تستهتر بتلك الحقوق والواجبات فتتفكك تلك الاسرة،ويكون الضياع من نصيب الاطفال اللذين لاذنب لهم ،وفي النهاية سوف يجد المخالف لشرع الله الحرقة والندم،فمهما كان الوضع هم فلذات اكباده(الاصح كبده)0 4-اخيراً يقول المثل العامي باب النجار مخلع،قد تكون الردود السابقة ومن ضمنها ردي من ذلك النوع،فستعيني بالله،وادعيه ان يعينك ويرشدك الى مايصلح لدنياك واخرتك،ادعوا الله ان يجعل السعادة والاستقرار لكل مسلمة تسعى لمرضاته0 5-ادخلي كلمة السر في استشارتك وسوف تجدين الاراء تنهمر عليك من كل حدب وصوب0
14 - ابو عزام | ًصباحا 01:00:00 2009/08/22
أختي السائلة كم راق لي ان أشارك في رأيي وبأختصار شديد جدا ولم أختصر لضيق الوقت أو اي شي آخر بل لأنه واضح أنك لبيبه واللبيب بالإشارة يفهم. رأي أنك تطبقي تمام مالمحت إليه المستشارة جزاها الله خيرا وقد فهمت من بين سطور ردها أنها تريد أن تقول لك اجعلي زوجك يتعلق بك تماما وسيغير هو من حالة دون ان تطلبي منه. فقط اجعليه يحلم بك واسحريه بعذوبة المرأة الحسناء ، دعيه يشعر أنه من دونك يشعر بطول الايام وضيق الدنيا وسيتخذ قراره يوما ما.
15 - ابو عزام مرة أخرى | ًصباحا 01:12:00 2009/08/22
اختي بعد قراءة الردود أريد أن اضيف لمشاركتي السابقة أن هذا الرجل غير عادل وكان يجب عليه أن يطبق القرآن حيث أن الله أمره بالتعدد إذا كان يستطيع العدل وإلا عليه أن يكتفي بواحدة إذا خاف أنه لا يستطيع العدل. وعلى هذا فهو غير كفؤ للعدل وقد سلك الطريق الخطأ وكنت أنت ضحية خطأة وربما هو الآن لديه رابعة لم يخبرها أنه متزوج من ثلاث وأنت لا تستطيعي معرفة ذلك ولن تستطيعي تصديقه. لذلك يجب أن تكون الصورة واضحة بينكم تماما فإن كنت تقبلي أن تكوني ثالثة فعلية العدل معك كما يفعل مع الآخريات وإن كنت لا تقبلي التعدد فعليكم جميعا أن تضعوا حدا لهذه العلاقة المشوشة.
16 - سوالف | ًصباحا 01:12:00 2009/08/22
صبرآ آل ياسر فإن موعدكم الجنه
17 - سوالف[مره اخرى] | ًصباحا 01:16:00 2009/08/22
صبرآ آل ياسر فإن موعدكم الجنه... طيب ياريتك تفهمين ورمضان كريم واشربي حبوب منع الحمل وانا اختك.... نوع الماني اسمه (.....) ... ميجيبش اعراض الاعصاب والضيق وميسمنش كمان{ يلا هديه للمتزوجات عساهم يدعولي} ...
18 - سوالف | ًصباحا 01:19:00 2009/08/22
(......) الان كلهم بيجروا يكتبوا إسم منع الحمل الألماني اللي بدون اعراض جانبيه ... بس الدعاء امااااانه لي لاتنسوني من دعائكم ... يارجال اتقوا الله في نسائكم
19 - إبراهيم | ًصباحا 03:38:00 2009/08/22
ربما يكون هذا الرجل قد تزوجك ليقضي إجازة مدتها شهر ثم يطلقك ، ولكنه بعد الزواج أحبك .. ولا يستطيع أن يعلن زواجه منك بسبب زوجته الأولى أو قدرته الاقتصادية .. فصار لئيما وقدّم مصلحته على مصلحتك ، وقال في نفسه : ما المانع أن أتركها وأستمتع بها كلما رغبت في ذلك .. وسيبقى بيتي الأصلي وزوجتي في أمان واطمئنان .. لا يعلمون شيئا ، وهو في هذه الحالة لا يريد أن تنجبي منه أطفالا ، ولن يعترف بهم ، وفي كل الحالات : لا تصدقي وعود هذا الرجل .. لأنه كذب على والدك وأخوتك كذبة لا يفعلها أي رجل محترم ، فكيف لا يكذب عليك في سبيل تحقيق شهواته ، أعانك الله .
20 - سوالف | ًصباحا 04:01:00 2009/08/22
أو كما قال عليه الصلاة والسلام { ماأستحللتم به النكاح} الوفاء بالوعد وخصوصآ وعود الزواج... عند الحوض كيف بتلقاه عند الحوض ... صبرآ آل ياسر فإن موعدكم الجنه لنا الله معشر النساء زواج الشهر والشهرين كثر.... انا كنت شهرين تسمعيني ياايتها المستشيره شهرين... لنا الله معشر النساء صبرآ آل ياسر فإن موعدكم الجنه
21 - سوالف | ًصباحا 04:06:00 2009/08/22
ياايتها السائله شهرين كله في كله زواجي طلقني حامل بشهر.... انتي خذي دواء منع الحمل علشاني انا نصبت خيمه في هذا الموقع علشانك ارحميني واسمعي كلامي الحكيم من اتعض بغيره وليس بنفسه...خي منع الحمل وانا اختك ... نصبت خيمه وجالسه لمان تروح هذي المشكله بشيل خيمتي وبرحل من القسم
22 - ابو دحيم | ًصباحا 04:17:00 2009/08/22
الله يكون في عون المستشيرة بس ابغى انوه على شي وش دخل آل ياسر بالحريم يا جماعة لا تخالطوا الامور آل ياسر لهم قصة والوعد بالجنة كان من نصيبهم لانهم صبروا على ما وجههم من عذاب الكفار.... لا احد يتفلسف ويكتب اي شي في باله رجاء......
23 - سوالف | ًصباحا 04:21:00 2009/08/22
لا انا ماخذتهم مثل..... مش كان ابولهب يعذبهم آل ياسر خلاص اشوف الرجال يعذبون الحريم مثل ابولهب....
24 - سوالف | ًصباحا 04:30:00 2009/08/22
انا نصحتهم بقسم الاستشارات يشيلون الاستشاره هذي... مارضون ... اذن اللهم اني صائم
25 - مسلم ناصح | ًصباحا 06:45:00 2009/08/22
" وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً. إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ". إعلمي أختي الكريمة بأن من أهم مقاصد الزواج هو تلك السكينة التي يحتاج إليها الزوجين و المودة التي تربط بينهما و الرحمة التي تظلل سماءهما. و من مقاصده أيضا التكاثر الذي جاء به الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده "تَزَوَّجُوا الْوَدُودَ الْوَلُودَ، إِنِّي مُكَاثِرٌ بِكُمْ الْأَنْبِيَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ‏". و يبدو من سؤالك أنك و جدت شيئا من السكينة في هذا الزواج كما وجدت المودة و الرحمة من زوجك الذي صدمك و كاد يقضي عليك بما أخبرك به بعد شهر واحد من زواجكما. ليس في سؤالك أختي الكريمة ما يوضح إذا كان زواجكما قد تم في بيتك أو في منزل استأجره لعلمك بحالته المادية التي تمنعه من شراء منزل لك ابتداءً. و ليس في سؤالك ما يبين إذا كان الزواج قد تم بغير ولي أمرك الذي دوره الأول و الأخير أن يسأل عمن يتقدم إليك و يتحرى عن أخباره و أحواله، و يتبين من صدقه و أمانته، ويبحث عن تاريخه و حاضره ، و يسأل عن كل ما يمت إلى زرع الثقة في نفسك تجاهه قبل أن تقولي "قبلت به زوجا". لا أريد من طرحي هذا أن أزيد من حزنك، إنما أحببت أن ألفت انتباهك إلى بعض الأسباب التي قد تكوني مسؤولة عنها أو ولي أمرك و أنها ساهمت في إيصالك إلى ما أنت عليه الآن. فسواءً كان مما ذكرت لك من أسباب قد لعب دوراً في ما حدث أم لا، عليك أن تواجهي الأمر بكل جرأة و صراحة تامة مع نفسك كي تتمكني من تخطي حالة الحزن و القلق والحيرة التي تعيشنها. و أول خطوات المواجهة تكون في اللجوء إلى رب الكائنات سبحانه و تعالى فهو حسبك و عليه اتكالك " قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ، عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ." وخطوتك التالية أن تقفي أمام وضعك الجديد وقفة المؤمن القوي الذي يُسلّم أمره إلى الله و يرضى بقدره، فلا يأسى على ما فاته و لا يخشى مما هو قادم متمثلة قول النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه " المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير. احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شىء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا ‏.‏ ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان." و اذكري قوله تعالى " قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ. وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ". و خطوتك الأخيرة بعد أن تتحققي من اطمئنان قلبك بذكر الله أن تستعيني بولي أمرك أو بمن تثقين به ممن يُمكنه أن يأتيك بأخبار زوجك حيث مكان إقامته مع زوجتيه كي تتأكدي من صدقه في أنه يريد من زواجه بك تحقيق مقاصد الزواج التي ترغب بها كل امرأة و أن علاقته بك ليست بقصد استغلال حبك و احتياجك له. فإن تأكد لك صدقه يبقى عليك الإستخارة في أحد أمرين إمّا الصبر إلى أن يفتح الله عليه و إما الفراق. و إذا تيقنت من غشه لك فلستُ ممن يُعطون الغشاشين فرصة ثانية و أترك الأمر إليك فأنت أدرى بأمورك و احتياجاتك. أسأل الله تعالى لك التوفيق و السلامة فيما أنت بصدده و أن يفرج همك و يزيل كربتك. كما أسأله تعالى أن يوفق رجال المسلمين إلى حسن الإلتزام بدينهم و أخلاق نبيهم و أن يستوصوا بالنساء خيراً كما أمرهم بذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم ليسدوا أبواب الفتن عليهن و التي إن فُتحت أو كُسرت لطالت مفاسدها كل طبقات المجتمع، إلا من رحم الله.
26 - ابن الدانوق السهلي | مساءً 02:56:00 2009/08/22
أرى أن تصبري عليه فإن بعد العسر يسراً إن شاء الله تعالى
27 - ام طارق | مساءً 06:48:00 2009/08/22
الاخت ســـــــــوالف كثيرة هي الملاحظات على تعليقاتك و الواردة من الاخوة القراء فيا ريت تستفيدي منها وهذه نصيحة من اخت غيورة عليك مش اكثر ورمضان كريم
28 - محامي | مساءً 09:25:00 2009/08/22
مسلم ناصح كفى وفى وكلامه سديد والمفتي اجاز وافاد جزاهم الله خيراً انا رأي من رأيهم
29 - سوالف لأم طارق | ًصباحا 02:27:00 2009/08/23
رمضااااان كريم ... أم طارق كان يومي طويييييل انتي في بيتك معززه مكرمه وانا في العمل وسط المرضى .... خليك في حالك ياأم طارق والزوج اللي كنتي ناويه تجيبيه لي ... لا تجيبينه ... شكرآ .... مش ضروري طبعي يعجب الناس لان ببساطه ماأهتم ,,, اتركيني في حالي ياأم طارق انا مش ناقصتك
30 - ام وزوجة | مساءً 02:31:00 2009/08/23
انا من رأي ابو عزام طالما لا نستطيع العودة الى الوراء وتغيير كذبته التي نتج عنها واقع اليم فيجب ان تكون الصورة واضحة للوضع الحالي والمستقبل فيجب ان يكون هناك عدل ليتم بناء عليه تحديد الاسس التي ستقوم عليها هذه العلاقة هل هي علاقة شهوانية مرتبطة بيوم او يومين ام انها علاقة زواج قائمة على الحب وتكوين اسرة وراحة وطمأنينه هناك لحظات تمر على الانسان يجب ان يفكر في عقله اكثر من قلبه والمعروف عنا النساء عاطفيات ومن الممكن ان تستثار عاطفتنا بسرعة وهذا واضح من خلال قولك انك تحبيه ولكن اسألي نفسك لو احبك بقدر حبك له فهل كان قبل لك الظلم ؟ هل كان باستطاعته الابتعاد عنك ؟ وفي النهاية انت من يقرر ماذا تريدين هل تعبجك حياتك هكذا ؟ ام تحتاجين الى حياة اخرى ؟ انت صاحبة القرار
31 - سوالف | ًصباحا 03:50:00 2009/08/25
الحياة صعبه صح؟؟؟.... انتي عارفه ان لم تكن ذئبآ أكلتك الذئاب.... حاولي تتعلمي القسوه احيانآ القسوه لها مردود السحر.... جربيها شويه... الله يعينك قلبي معك ورأسي صدع من كثرة التفكير فيكي
32 - سوالف | ًصباحا 04:17:00 2009/08/28
إن لله وان اليه راجعون على هذا مشرف الصفحه ولاحول ولاقوة الا بالله ... ياخوي عساني استفيد منها عساها تدخل تكتب وش قررت ... قرارها يهمني ... انا مانسيتك ياأيتها السائله انتي في رأسي تدورين خابطه راسي بهذه الاستشاره
33 - سوالف | ًصباحا 05:43:00 2009/08/29
انا حبيتيك يالسائله واريد ان اعرف قرارك مش حب استطلاع لأ عشان نرتب افكارك ونحاول تخرجي بحل يرضيكي انتي اولا قبل اي منظر جالس على حقه اللاب توب وينظر من مكانه { محد حاسس فيكي الا انا سوالف } صدقيني ده انا نصبت خيمه في استشارتك عشانك ربي مااراد اطلع عمره وانصبها في الحرم نصبتهلا عندك يابنتي انا دكتوره وبنفعك صدقيني مني فايده كبيره انا عمري 34سنه وخبرتي ضعف عمري الدنيا علمتني والله اتعلمت خرجت من الطلاق ورده متفتحه حامله طفل في بطني ولقب مطلقه عار على جبيني ...
34 - ابو عزام بس ثاني | ًصباحا 12:16:00 2009/11/02
بارك الله فيك من زوجه وكثر الله من امثالك ,, 0000000000000000
35 - أم فهد | مساءً 01:55:00 2010/07/08
كلام المستشارة واضح جدا ! وصحيح وأنا أرى أن تدخلي ولي أمرك بالموضوع ليضع الخطوط العريضة والله يرعانا ويرعاك
36 - الى الأخت تهاني | مساءً 03:24:00 2010/07/13
اتق الله ياأخت تهاني فالمستشار مؤتمن .... تقديس للرجل لايقبله عقل ولاشرع !!!!!!
37 - ابو عمر | مساءً 01:56:00 2010/08/05
أين الجواب على الاستشاره .. الجواب جميل ومنمق و به كثير من النصائح العامة .. ولكنه لا يفيد السائلة فهي في حيرة من أمرها .. فقد اصبحت زوجة مسيار ولا تدري ماذا تفعل .. انا ارى ان تطالب وبشدة بالعدل والانتقال الى المدينة التي يعيش بها .. وإلا فليذهب كل في سبيله وليرزقها الله من هو خير منه ..