الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الثقة بالنفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

غير راض عن نفسي!

المجيب
التاريخ الثلاثاء 30 جمادى الآخرة 1430 الموافق 23 يونيو 2009
السؤال

أنا شاب في مقتبل العمر، أبلغ ستاً وعشرين سنة أعمل في ميدان التدريس وأحمد الله على هذه النعمة، مشكلتي أني أحس بأني غير راض عن نفسي وعن أدائي، وبعض الأحيان أقول إني دون مستوى أستاذ أمام زملائي، وأحس أني آخرهم وثقيل الفهم، وربما أحتاج إلى إعادة التكوين في مجال التعامل والتصرف مع الآخرين، بعض الأحيان تأتيني وساوس على أني أحمق وأرجو من الله السلامة، تراودني أفكار ربما سألتحق بإخواني الذين يعانون من أمراض نفسية نتيجة ضغط المجتمع والانعزال، بالإضافة إلى المشاكل العائلية.بعض الأحيان أقول ربما إن تزوجت سأسعد، ولكن الله أعلم ربما يزداد الطين بلة. بعض الأحيان أحس بأني منهك وتعِب وأحتاج لعطلة للترفيه عن النفس، بعض الأحيان لا أستطيع الكلام أمام زملائي خوفا بأن يلاحظوا شيئا أو أقول شيئا دون المستوى، أحس بأن الكل يتغامز علي وكأنهم يقولون انظروا إلى تصرفات هذا الأحمق. زملائي في العمل أحس بأنهم لا يحتملوننى ربما شكلا وربما من تصرفاتي، رغم أني أحاول جاهدا أن أتعامل دائما بالحسنى حتى ولو كنت مظلوما،أخاف أيضا من المستقبل وما سيحمله ولا أجد ثقة بنفسي، تأتيني أيضا وساوس في الصلاة حتى أكاد أضحك لوحدي دون حصر، أرجو من الله الشفاء والعافية لي ولجميع مرضى المسلمين. أفيدوني وفقكم الله...

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي الكريم يجب أن تستشعر نعم الله عليك، فالله سبحانه وتعالى قد خلقك في أحسن صورة هي صورة الإنسان، وجعلك خليفته في أرضه، وأعطاك كثيرا من النعم كالصحة والخصوبة والشكل الآدمي، كما رزقك نعماً أخرى كالعمل  والتفكير وغيرها، فلا تستصغر نفسك فحرمتك عند الله أشد من حرمة الكعبة، فأمير المؤمنين عمر رضي الله عنه نظر إلى الكعبة وقال: والله إنك لعظيمة، ولكن حرمة دم المسلم عند الله أعظم .

أراك تقسو على نفسك، وتنظر إليها نظرات سلبية قاتلة..  أخي الكريم ارفق بنفسك، واعلم أنه لا يوجد أناس أذكياء وآخرون  أغبياء، فقد كانوا قديما يعتقدون أن الإنسان إما ذكي وإما غبي، والآن اختلف الأمر فخرجت نظرية تعدد الذكاءات كما عند  (هوا رد جاردنر ) الذي أوصل الذكاء إلى سبعة أنواع،  وأوصلها البعض الآن إلى أربعة عشر ذكاء مثل الذكاء اللغوي، والذكاء  المنطقي الرياضي، والذكاء الاجتماعي، والذكاء الفراغي، والذكاء الجسدي وغيره، لهذا فأنت تحتاج أن تتكلم مع نفسك بلغة إيجابية، و أن تشجع نفسك دائما.

 أديسون مخترع المصباح الكهربائي  أجرى ألف محاولة لاختراع المصباح، وتحقق له ما أراد في المرة الألف، وعندما كلمه البعض في ذلك قال عرفت  999  محاولة  غير صحيحة، ولم يعتبر هذا فشلا بل تعلما.

ضع لنفسك أهدافا يمكنك تحقيقها سواء على المستوى الشخصي أو في مجال عملك، وابدأ في التنفيذ خطوة خطوة، وكلما أنجزت هدفا كافئ نفسك، وقل لنفسك أستطيع إنجاز المزيد مهما كان هذا الإنجاز صغيرا من وجهة نظرك لأن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة.

المظهر شيء مهم، فمظهرك ينبئ عنك، والنبي صلى الله عليه وسلم حثنا على حسن المظهر، والصحابي عندما قال له إن أحدنا يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنا أقر النبي صلى الله عليه وسلم ذلك، وكما يقولون في المثل:  لبسك يكرمك قبل ما تقعد وعلمك يكرمك بعد ما تقعد.

استعن ببعض من تتوسم فيهم العقل والخير لكي يساعدوك ويخرجوك مما أنت فيه، وتجنب العزلة نهائيا، فهي مرض من لا مرض له، وكم من أناس كانوا بخير حال، فلما سكنوا إلى العزلة أصيبوا بالأمراض العضوية والنفسية والعصبية،  والنبي صلى الله عليه وسلم يقول، لأن تخالط الناس وتصبر على أذاهم خير لك من أن لا تخالط الناس وتصبر على أذاهم

مقارنة نفسك بالآخرين هو ظلم بيِّن لنفسك؛ فكل إنسان يختلف عن الآخر في الملكات والقدرات والطاقات، فحكمة الله اقتضت أن يخلقنا متفاوتين لتتم عمارة الكون، المهم أن تبدأ بوضع يدك على الأشياء التي تتميز بها عن غيرك مهما ظهر لك أنها بسيطة، فقط حددها واعمل على تنميها، فالله لم يخلق إنسانا غبيا أو عديم المواهب والقدرات،  ويمكنك الاستعانة في تحديد هذا الأمر بصديق مخلص عاقل حكيم.

اعمل على تثقيف نفسك،  واهتم بالقراءة في جميع المجالات، وتحدث بما تعرف، وتدرب على ذلك،  وتعلم أساليب الحوار الهادئ والمفيد، والعبرة ليست بكثرة الكلام  ولكن بنوعية الكلام.

حاول مساعدة الآخرين واستمع إلى مشكلاتهم  فقط إن أحسنت الاستماع صرت مقربا إليهم، فالناس عادة ما يحكون مشكلاتهم ليس طلبا للحل، بل رغبة في التنفيس عما بداخلهم، وأي شخص آخر هو إنسان مثلك تماما، بل قد يكون أقل منك ولكن الفرق بينكما هو في ثقة كل واحد منكما بنفسه.

الزواج نعمة فلا تتردد في الزواج، فقط خذ بالأسباب واختر صاحبة الدين.

نم نفسك باستمرار، وحاول أن تأخذ دورات في التنمية البشرية وخاصة دورة التواصل الفعال، ودورة التخطيط، ودورة اكتشاف المواهب والقدرات.

ستعجب عندما تعلم أن أديسون -مخترع المصباح الكهربائي والذي بلغ عدد مخترعاته إلى  1093 اختراعاً-  كان أصماً صمماً جزئياً، لذلك طرد من المدرسة، وكان الآخرون ينظرون إليه في أول حياته على أنه مغفل أو مجنون،  ولكنه أصبح فيما بعد أديسون الذي اشترت منه إنجلترا براءة اختراع واحد بـ150 ألف دولار.

وهذا اينشتاين صاحب النظرية النسبية، وأحد نوابغ القرن العشرين كان يعاني من صعوبة في الاستيعاب، بل وكان دائم الرسوب في مادة الرياضيات، ولكنه مع ذلك استطاع أن يضع اللبنة الأولى للفيزياء الحديثة.

وأخيرا أرى أنه لا مانع أبدا من أن تعرض نفسك على طبيب نفسي ماهر، مع العلم بأن الطبيب النفسي تحتاجه كل الفئات، والأقوياء الناجحون هم الذين يمكنهم فعل ذلك.

وفي الختام أرى أنك قد استطعت تشخيص مشكلتك لهذا أنت قادر على تنفيذ الحلول.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - عادة الفلاسفة ينتهون بالخبل | مساءً 07:08:00 2009/06/23
عِنْدي لك سؤال هل درسْتَ الفلسفة في حياتك؟؟ أنا لستُ أتشَفَّى فيك ولكن صَدِّقْني بأن أصحاب الفلسفة ينتهون بالخبل.. والفلسفة أول شيء تورثه في الإنسان هو الجُبْن ثم الخبل؛ وهذه حقيقة لاحظناها في أساتِذتِنا.. كان عندنا أُسْتاذ يُدَرِّسُنا اللغة -ولكن أكيد درس الفلسفة أو على الأقل كان معجبا بأفكارِهم- وكنا نشُكُّ في سلامة عقله وكان جبانا جدا وكان يخافني سبحان الله رغم أنني لم أكن تجاوزت الخامسة عشر من عمري، فذات يوم ذهبت لأستفسر منه بعض الأمور في الشارع فبدأ يرتعد ويقول لي - عندي سبعة إخوة.. 'يُخَوِّفُني بإخوانه لكي لا أضربه!!'-
2 - عامل ذاتك بحب وتقدير واحترام عظيم | مساءً 08:01:00 2009/06/23
مشكلتك تتلخص في الثقه بالنفس فقط ..أنت معلم ولم تصل لهذه الدرجه الا بالشهاده إذن لست غبي بدليل نجاحك وتخرجك ولست احمق لطيبتك مشكلتك الثقه تعود ان تعامل ذاتك كما تعامل شخص اخر تجله وتقدره ووتحسب له حساب ,احترمها جدا حينما تتعب ,وامنحها الراحه والترفيه ان ضاقت ,ان احسنت فعل شيء كافيء نفسك بما تحب ,اعرف من يفعل ذلك بل انه يصفق لنفسه ضاحكا كلما احرز نجاحا ويدعو لها بالاستمرار بالتفوق ويحمد الله كلما احرز نجاحا =بمعنى استشعر انتاجك ونجاحك مهما كان صغيرا قدره واحترمه كلما كافئت نفسك كلما تشجعت وزادت ثقتك بنفسك واحببتها تلفظ بكلمات الحب لذاتك كلما احسنت لاحدهم او فعلت معروفا قدرها احترمها ..واعتبر اي شخص ينتقص من الاخرين شخص ناقص يبحث عمن يلقي عليه ويسقط عليه فشله وعيوبه وتعرف هذه الحيله النفسيه لدى الساخرون من الاخرين =بالاسقاطات النفسيه=حتى تتخلص من وهم مراقبه الاخرين لك وتسلط اعينهم على عيوبك وانتقاداتهم التي تظنها تحدث بداخلهم عنك ..اعتبر كل شخص حولك او تمر امامه شخص عادي بل اقل من ذلك =لا ادعو الى استحقار الاخرين ولا الى الغرور والكبر وانما هي مرحله اولى لتجاوز هذا الخوف وهي مجربه=دائما قلل من اهميتهم في داخلك وانهم لا يعتبرون افضل منك بعدها حينما تخف هذه الهاله التي وضعتها للاخرين ومكانتهم في نظرك كلما ضعفت كلما قل الاحساس بالخوف منهم والانتقاد =اكبر دليل على ان خوفنا من الاخرين هو بسبب الهاله التي نرسمها عنهم بداخلنا اننا لو كنا بصحبه الخدم مثلا او عامل بسيط لما شعرنا بالخوف او الانتقاد منهم !!لضعف الهاله التي رسمنها عنهم وعن مكانتهم=إذن خفف من هالة ومكانه الاخرين وانظر اليهم انهم مجرد مجرد أناس عادين جدا وانك ربما افضل من بعضهم بالخير والتواضع والطيبه نمي من قدارتك وجرب ان تمارس امرا او هوايه انت تحبها بالعاده الحب لشيء يكسبه لون الابداع الكاتب الذي يحب مهنة تجد حروفه مميزه جميله لا تنسى تحمل في سطورها بصمة له كل من يؤدي هوايه اوعمل او فعل ما بحب يبدع فيه ..وتعلم ان تؤدي الاشياء الصغيره وتقدمها بحب عظيم يكسبها الابداع ويدفع الاخرين لقبولها والفرح بها فكل ما يخرج بحب غالبا لا يتقبل الا بحب او على الاقل برضى وانبهار بابداعك حينها تزداد ثقتك بنفسك وتتخلص من هذه المشكله فقط احب ذاتك واحترمها وقدرها فقط افعل ذلك وستزول مشكلتك ان شاء الله
3 - محمد | ًصباحا 01:51:00 2009/06/24
يا اخي ارى ان عندك ضعف علاقه بربك وضعف ايمان فاهتبل ابليس الفرصه واذاك اشد الايذاء واذا استمريت معه سيجننك !!! ارجع الى ربك واحظر تكبيرة الاحرام في المسجد واهم شيء الفجر الله يعين. واقراء كل يوم جزء من القراءان وحافظ لى الاذكار واذكر الله باستمرار لكي يفر الشيطان او يضعف ثم يفر بعد الاستمرار والزم شله طيبه مؤمنه تعينك على الخير وناس متفائلين طيبه اقوالهم . وعليك ان تعطي جسمك راحته ونام بدري وغذي جسمك . اترررررك المعاصي خصوصا الخلوات . اذا كنت تمارس العادة السريه فاعلم ان لها حصة الاسد من حالتك التي ذكرت فلا بد من تركها. تعلق باالاخره واسال الله الشوق الى لقائه واقراء في نعيم الجنه وتذكر واسال الله من فضله . الزم الادعيه الواردة من الكتاب والسنه وهناك ادعيه منوه حلوووة ادع الله بها. ان استطعت ان تخرج مع اصحاب التبليغ لمدة معينه فافعل مع عدم الانجرار الى فكرهم . اذا لازمت ماقلت لك لمدة شهر وتركت العادة السريه وصليت الخمس بالتكبيرة في المسجد وقرات جزء كل يوم بتدبررر واذكار الصباح والمساء ودائما تذكر الله وتنام بدري وتغذي جسمك ..ابشرك سيروووح كل ما بك باذن الله...
4 - العنزي | ًصباحا 08:25:00 2009/06/24
بسم الله الرحمن الرحيم الاخ الفاضل انت معلم فكيف يصل بك هذا التفكير الى احتقار نفسك مهنتك بحد ذاتها مهنه رسل اخي هذا التفكير وساوس شيطان فستعن بلله واقطع الطريق على عدوك وعدو البشريه جمعا انسيت قسم الشيطان امام رب العزه والجلال : وانا اذكرك به حيث قال: وعزتك وجلالك لااقوينهم ولو بعد حين . اخي كن اقوى من وساوس النفس واجعل بينك وبينها تحدي واعلم انك بالنهايه انت المنتصر بإذن الله لاتترك الوسواس يخترقك وبالنهايه تضعف والضعف واليأس ليس من سمات المؤمن حياتنا مليئه بالاحداث والمشاكل ونحن المسلمين على درايه بذلك ولدينا العلاج الناجح وهو جعل هذه الاحداث خلف ظهورنا لان علاقتنا بالله اشد واقوى منها جميعا : صدق التوكل على الله له الاثر الكبير في اصلاح امور حياتنا كلها . وفقك الله وشفاك ............................... تحياتي
5 - المسلم | ًصباحا 09:26:00 2009/06/24
اريد من السائل مراسلتى على بريدى لانى استطيع حل مشكلته باذن الله الايميل في الادارة
6 - ابو فراس | ًصباحا 12:32:00 2009/06/25
السلام عليكم ارجو من الادارة اعطائي ايميل الاخ المكنى بالمسلم، وشكرا.
7 - أبو حبيب الرحمن | ًصباحا 09:23:00 2009/06/25
الأخ الحبيبب المستشار جزاك الله خيراً لقد أجبت اجابة شافية أسأل الله عز وجل ان يعين صاحب السؤال على تطبيقها الأخ السأل أضيف نقطة وأعزز اثنتين أما الأولى لابد وان تكتشف قوتك لكل منا قوة وعليك اكتشاف اين هى قوتك فقوتك سر صلتك بالناس واعلم تمام العلم ان لك قوة فى أمر ما وأحب أن أساعدك فقد مارست ذلك كثيراً أما التعزيز : الأولى كما حدثنا المستشار الناس مثلك يضعفون أحيانأ ويريدون من يكون بجوارهم فكن أنت الثانية : دورا ت التواصل و القيادة و الإتصال الفعال أحب التواصل منك
8 - علاء توفيق | مساءً 05:59:00 2009/06/26
وفقكم الله فى هذا العمل المميز واتمنى للجميع دوام التوفيق
9 - = | ًصباحا 02:48:00 2009/06/28
انا غير ارضيه عن نفسي ومو قادره احبها زي قبل وان كنت احترمها جدا بس ما احبها مره ولا يهمني الاخرين ولاارى هاله لهم بل لااشعر باهميتهم ولاوجودهم ..كيف كنت سعيده من اي نهر كنت اشرب من اي عالم خرجت لا ادري لاادري لاادري نعم لست راضيه عن نفسي وراضيه تمام الرضى عن كل ما قدره ربي وفوق الرضى احمده على كل شيء لكن عن نفسي غير راضيه
10 - عبدالله | مساءً 11:08:00 2009/07/01
تقبل نفسك كماهي فإن كرهت ذاتك فلا تنتظر من أحد أن يحترمك استعن بالله ولابأس بأن تراجع العيادة النفسية عليك بالدعاء فهو باب الرجاء ونهاية الشقاء وأفضل وصفة للشفاء.
11 - ساره | مساءً 10:01:00 2009/08/18
السلام عليكم . قال النبي محمد لبسك يكرمك قبل ما تقعد و ..... انا لدي مشكلة انا محجبة واعيش في اوربا عندما كنت في بلدي العربي كنت لا اعاني من اي مشكلة نفسية ولكن الان اني اعاني من مشاكل نفسية عدم الثقة بالنفس , الارتباك و....و..... بسبب استحقار الكثير جدا من الاوربيين للحجاب ...ماذا افعل انا بين الدين والمجتمع والتقاليد اقوال النبي محمد *ص* تؤكد على المظهر ارجوا الرد
12 - smr | مساءً 11:55:00 2009/08/31
أيها السائل المحترم,, لقد وضعت يدك على جرحي ,, لقد أرحتني من الكتابة,, فلم أكن لأضيف على كلماتك كلمة,, كفيت ووفيت ,, مشكلتي هي نفسها مشكلتك بحذافيرها وبدون مبالغة,, أتمنى أن نتكاتف لنحل نفس المشكلة خطوة خطوة ونأخذ برأي الحكماء والمتخصصين جزاهم الله خيرا على ما أفادوك به وأفادوني.. لكنني أحتاج رفقتك. أرجو من السائل المحترم مراسلتي على بريدي الالكتروني الموجود في الادارة أو علىsmr.spe91@gmail.com
13 - ناصر البوادي | مساءً 11:03:00 2010/06/01
اخوي باعتقادي انك بعيد عن كل الشبوهات التي يتصف بها المجانين بدليل مهنتك وطريقه كلامك وكتابتك . انا لا اعتقد ان المجنون او المتهور بامكانه ان يكتب متل هذا النص الي كتبتو انت ولا يوصل لمرتبه معلم . الي تعاني منه هو الوسواس فقط . لك احلىى تحيه ناصر البوادي