الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الحب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

كيف أعالج تعلق ابني بقريبته؟

المجيب
التاريخ السبت 20 جمادى الآخرة 1430 الموافق 13 يونيو 2009
السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..

جاءتني بنتي وقالت لي: إن أخي يرسل رسائل جوال لبنت خالتي، ويقول لها هل أنت تحبيني؟ وجاءتها منه رسائل كثيرة بهذا الشكل.. بحثت في جواله، وفعلا رأيت رقمها، وأنا محتارة كيف أتصرف، وابنتي قالت لي هذا سر بيني وبينك؟ علمًا أن ابني يبلغ من العمر خمس عشرة سنة، وهو نفس عمر قريبته.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله.. أما بعد..

أختي الغالية لا داعي للحيرة، فالأمر فقط يحتاج أن تمارسي سلطاتك الوالدية بكل حزم، وذلك من خلال عدة أمور:

ابنك وابنة أختك مازالا صغيرين بدرجة تمكنك من تعديل سلوكهما إلى الأفضل، اجلسي مع ابنك وحاوريه وناقشيه فيما فعل، وأخبريه بما رأيتِ دون أن تذكري أن أخته هي التي أخبرتك، واسأليه عن رأيه لو أن أخته هي التي فعلت ذلك مع أحد الأولاد هل يرضيه ذلك؟! أم أنه سيثور ويغار على أخته؟ فكيف إذن يرضيه ذلك ببنات الآخرين؟

اصرفي اهتمامه بتوجيه طاقته إلى ما ينفعه، فهذا العمر هو مرحلة البناء لتثبيت القيم الصحيحة دينياً واجتماعياً وسلوكياً، واجعليه يشغل نفسه بتفوقه في دراسته ليبني له مستقبلاً رائعاً، وألحقيه بدورات الحاسب واللغة والألعاب الرياضية التي يحبها.

راقبي ماذا يسمع وماذا يشاهد، ووجهيه إلى الخير، تذكري قوله صلى الله عليه وسلم "كلكم راع وَلكلم مسئول عن رعيته، فالأمير الذي على الناس راع وهو مسئول عنهم، والرجل راع على أهل بيته وهو مسئول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها وولده، وهي مسئولة  عنهم، والعبد راع على مال سيده وهو مسئول عنه، ألا فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته".

قنني استخدام الجوال، فللأسف أبناؤنا دائماً ما يسيؤون استخدام التقنية، ويدمرون بها أنفسهم وأخلاقهم، وخصوصاً لأنها أصبحت في متناول اليد.

لنربي أبناءنا على مبدأ الإحسان، وهو أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك.. لنجعل المراقبة ذاتية ونابعة من أنفسهم.

اجعلي لك ولأبنائك جلسة سمر (عائلية) مرة أو مرتين في الأسبوع للنقاش والحوار، واطرحي فيها كل ما تريدينه من المبادئ والقيم.

وفقك الله ورعاك، وهدى أبناءك وجميع أبناء المسلمين.

وفق الله الجميع لكل خير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أخي الكريم | ًصباحا 12:12:00 2009/06/14
أرجوكم أيها الإخوة فما أراكم دخلتم هنا إلا وفيكم خير وصلاح، فلماذا هذا اللعن والشتم والقذف والتكذيب، اتقو الله، وزنو كلامكم قبل أن تنطقو بها، اتقو الله اتقو الله اتقو الله
2 - تحاوري معه ليس سوى طفل بجسد كبير ! | مساءً 07:22:00 2009/06/14
أكتشفت ان الانسان ليس سوى واحد تتكرر مشاكله على كل من يمر بمراحله المختلفه =والله ان مشكلتك حدثت قبل اربعين سنه او اكثر او اقل حدثت لخالاتي ولك ان تتخيلي ايتها الام المصدومه انهن كن على مستوى عالي من الخلق والتربيه وحفظ القران فهن بنيات عالم لكن الفطره والسن الذي حدثت به هذه المشكله يدلنا على انها مشكله عارضه لمن في هذا السن تعالج بحكمه ورويه وتعقل =لاتقولي له شيء يغضبه واحترمي مشاعره لكن قولي له=اقدر لك هذه المشاعر الفياضه وهذا الحب لابنة خالتك لكن هي يا ابني من عرضك يجب ان تحافظ عليها وتصونها انت الرجل لو كنت تحبها وتريدها اقطع العلاقه حتى لا تهدم حبكما لو علم اهلها لما قبلوا بك زوجا لها وقد خنت اهلك واهلها فربما تخونها فالزم الشرع واجعل حبك دافع لان تنجح وتتفوق حتى تدخل التخصص الذي يضمن به التوظيف ويطلبه سوق العمل بعدها ابشر بالخطوبه والزواج باذن الله اما قبل ذلك فلا يقبل ان تراسلها ولا ان تصارحا بعضكما بالحب ربما يغضبك ربك عليك ويحرمك منها طيله العمر فتب واقطع العلاقه وراقب الله حتى لا يبتلي اختك بمن يفعل ذلك وكن رجلا شهما وكافح لتفز بها ولا تخبر احد بما حصل حتى لا يؤثر على سمعتك وسمعتها ولتجتهد هي بالدراسه وتنجح لتكن زوجه صالحه مثقفه لك =وبامكاني ان اعاقبك على فعلك لكن انا اتعامل معك على اساس رجولتك فانا ربيت رجلا وليس طفلا ولا مراهقا فجعلني اتاكد من اعتقادي بك واعطني جوالك لاكلمها وتكلمينها وتوجهينها وتنصحينها وتخبرينها انك لا ترضين بذلك وانك ستسترين عليها ولن تخبرين امها لكن يجب الا تتصل برقمه وكوني حازمه بحكمه وأدب فهي بسن ابنك والخطاء منهما واحد =واجعلي ابنك يغير رقمه بنفسه اعطيه المال واجعليه يصحح خطائه بنفسه ويغير رقمه حتى يشعر انك بالفعل ترينه رجلا وتجعلينه يتصرف لتصحيح الخطاء بنفسه دون عنف ولا اجبار( الحوار والحوار )تحل به المشاكل لا بالعنف الذي يولد العناد من قبل المراهق - والله الهادي يا أخيتي وأدعي له ولها بالهدايه
3 - الإعصار | مساءً 11:44:00 2009/06/14
أشكر (تحاوري معه ليس سوى طفل بجسد كبير) على هذا التعليق الجميل .... مع التحية
4 - زامل بن محمد | مساءً 01:22:00 2009/08/09
اختي الله يثيبك ويصلح ذريتك ويجعلهم عباد زهاد صالحين انتي تعرفين ابنك وتعرفين كيف ربيتيه ان كان من النوع الي ياخذ الكلام منك فكلميه بالحسنى وان كان من النوع العنيد والمكابر فعاقيبه حتى لو كان با تمنعي عنه المصروف وتكلمي اختك لتسحب الجوال عن ابنتها