الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

العنوسة دمرتني!

المجيب
التاريخ الاثنين 26 شعبان 1430 الموافق 17 أغسطس 2009
السؤال

أنا أرغب في الزواج إلا إنني لم أجد الشخص المناسب بعد، فلم أجد من تستريح له نفسي، والمشكلة هاهنا رغبتي في أمور الجنس، وتفكيري فيها بصورة كبيرة، مما يجعلني أمارس العادة السرية رغماً عني، ورغم علمي أنها خطأ مما يعوقني عن الصلاة، ويضطرني للاستحمام كل يوم مما يجعلني أكره حياتي، وأحاول الابتعاد عن تلك الأفكار والاستعاذة منها فلا أستطيع، و أيضا لا أستطيع الزواج بشخص لا يعجبني والارتباط به طيلة عمري.. أرشدوني ماذا أفعل كي تبتعد عني تلك الأفكار الجنسية...

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم، و الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك الإسلام اليوم، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت، وفي أي موضوع، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يغفر ذنبك، وأن يستر عيبك، وأن يتوب عليك، وأن يسترك بستره الذي لا ينكشف في الدنيا والآخرة، وأن يمنَّ عليك بزوج صالح طيب مبارك يكون عونًا لك على طاعته ورضاه.

ابنتي الحبيبة.. إحساسك بالمشكلة هو أهم خطوات العلاج، وقد أسعدتني رغبتك في التصحيح، وحرصك على البعد عن كل قبيح، اعلمي حبيبتي أن الرغبة والميل إلى الزواج وإلى المعاشرة الزوجية هي رغبة فطرية قد جبل عليها الإنسان بحسب فطرته، فالمرأة لديها هذه الفطرة وهذه الرغبة، وكذلك الرجل سواءً بسواء، وهذا أمر ليس بالمستقبح ولا هو بالمستغرب، بل هو أمر كما أشرنا فطري مركوز في جبلة الإنسان السليم الطبع، وأيضًا فإن الإنسان في هذا الباب ضعيف بقوله تعالى: "يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفًا"، ويحاول الشيطان الدخول إلى مواطن الضعف التي توجد بنفسيه الإنسان حتى يوقعه في المعاصي، ومن أهم مواطن الضعف التي يستطيع الشيطان التسلل إليها هي الغريزة الجنسية في الإنسان، ومما يساعد على ذلك كثرة وسهولة الحصول على ما يثير الشهوات في عصرنا الحالي من قنوات تليفزيونية، ومواقع إباحية على الإنترنت. 

والعادة السرية صورة من صور المعصية، وهي طريقة للحصول على اللذة الجنسية بدون شريك، وهي تعتبر في كتب الطب من الطرق الشاذة في الممارسة الجنسية، وإن الإنسان العفيف الذي يغض بصره وذهنه عن المثيرات بالتأكيد سيكون أقدر على الابتعاد عن هذا النوع من الممارسة والترفع عنها، وللعادة السرية الكثير من الأضرار النفسية والجسمانية، فمن الأضرار النفسية والتي قد تمتد لفترات ما بعد الزواج فيما يتعلق بالاستمتاع بالجماع مع الزوج، حيث يحدث نتيجة التعود على نوعية إثارة محددة من خلال اليدين للأعضاء التناسلية والوصول للنشوة، فيحدث بعد ذلك عدم الاستمتاع والوصول للنشوة مع الزوج من خلال الجماع، ومن الأضرار الجسمانية للعادة السرية حدوث التهابات خارجية نتيجة الاحتكاك المستمر مع الأعضاء التناسلية، كما قد يحدث فض لغشاء البكارة، ولكن فقط عند دخول جسم صلب داخل المهبل وليس من خلال الاحتكاك الخارجي فقط .

حبيبتي لابد أن تنتبهي إلى مكيدة الشيطان، نعم لقد أخطأت ووقعت في هذه المعصية التي جرتك إلى التهاون في الصلاة كما أشرت، ولكن عليك أن تعلمي أن النبي -صلى الله عليه وسل – كان يقول لبلال –رضي الله تعالى عنه – عن الصلاة: (أرحنا بها يا بلال)، وكان يقول عن نفسه -صلى الله عليه وسلم-: (وجعلت قرة عيني في الصلاة)، فالصلاة علاج لكل الأمراض النفسية، لأن الصلاة تحوي أمورًا كثيرة من الأمور التي تُذهب كل ما في النفس من هموم وغموم وأحزان وأكدار، ولذلك أنا أقول إن مشكلتك تكمن أساسًا في عدم المداومة على الصلاة، وصدقيني بنيتي يوم أن يمنَّ الله عز وجل عليك بالمحافظة على الصلاة في أوقاتها فسوف تقلعين عن ممارستك لتلك العادة الذميمة، قال الله - تبارك وتعالى -: "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى"، فأوصيك حبيبتي بالمحافظة على الصلاة، ومقاومة التكاسل وكيد الشيطان في صرفك أو إبعادك عن الصلاة لأي مبرر أيا كان، لأن الصلاة هي علاجك الأول والأكبر والأعظم، حيث تبثين  فيها همومك كلها لله تبارك وتعالى.

ابنتي الحبيبة إذا لم تكوني على استعداد للتخلص من تلك العادة فصدقيني لن تتخلصي منها، إذا لم تكوني جادة صادقة يقينًا فلن يمدك الله تبارك وتعالى بمدد من لدنه سبحانه، لأن الله يعطيك العزيمة ويعطيك القوة ويعطيك الثبات على قدر صدق نيتك، ولسوف أقدم لك بعض النصائح والخطوات التي تعينك على الإقلاع عن هذه العادة الذميمة:

1- أول أمر أريدك أن تفعلينه أن تقرري التوقف بعد قراءة هذه الاستشارة فورًا، وطبعًا القرار الأول هذا كالميلاد الجديد، يعني حياة أو موتًا، فكونك تتراخين أو تضعفين فلن تنجحي، وإنما سيكون الأمر مؤلمًا جدًّا لأن هذا عبارة عن عملية جراحية، ميلاد جديد لأخلاق وقيم فقدتها أنت لفترة طويلة من الزمن، ميلاد جديد للعفة التي دمرتها خلال هذه الفترة، ميلاد جديد للفضيلة، لأن هذا عبارة عن نوع من الشذوذ وقعت فيه وغدًا ستدفعين الثمن إذا لم تدركك رحمة الله بقرار قوي منك.

2- حافظي على الصلاة حتى وإن كنت لا تشعرين برغبة في الصلاة، حتى وإن كنت لا تشعرين بخشوع، المهم الصلاة في أوقاتها، وبعد الصلاة أذكار نهاية الصلاة التي هي: سبحان الله ثلاثًا وثلاثين، والحمد لله ثلاثاً وثلاثين، والله أكبر ثلاثًا وثلاثين، كذلك أيضًا قراءة آية الكرسي والمعوذتين وسورة الإخلاص، هذا مهم جدًّا.

3- الفزع إلى الله جل وعلا، اللجوء إليه لجوء المضطرة المستغيثة: "رب إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين"، "لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين"، "رب أعني ولا تعن عليَّ، وانصرني ولا تنصر عليَّ، وامكر لي ولا تمكر عليَّ، واهدني ويسر الهدى إليَّ، وانصرني على من بغى عليَّ، رب اجعلني لك شكَّارةً لك رهَّابةً لك مطواعةً إليك مخبتةً أواهةً منيبةً، رب تقبل توبتي، واغسل حوبتي، وأجب دعوتي، وثبت حجتي، واهد قلبي وسدد لساني، واسلُلْ سخيمة قلبي" "لا إِلَه إِلاَّ اللَّه العظِيمُ الحلِيمُ، لا إِله إِلاَّ اللَّه رَبُّ العَرْشِ العظِيمِ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّه رَبُّ السمَواتِ، وربُّ الأَرْض، ورَبُّ العرشِ الكريمِ". "يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين". "اللهم إني أمتك بنت عبدك بنت أمتك، ناصيتي بيدك ماضٍ فيَّ حكمك عدلٌ فيَّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي"..

4- اتخاذ الصاحبات الصالحات اللاتي تتعاونين معهنَّ على طاعة الله، وتكونين معهنَّ شغلاً بالدعوة إلى الله جل وعلا، فعليك بالصحبة الصالحة التي تعينك على اكتساب الخبرات الاجتماعية، واكتساب القدرات التي تعينك على الوصول إلى رضوان الله جل وعلا، وللوصول كذلك إلى ما فيه سعادتك في أمور هذه الدنيا، فعليك بالصحبة الصالحة التي أثنى عليها  صلوات الله وسلامه عليه، وحذر من نقيضها كما قال - صلوات الله وسلامه عليه -: "إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحاً منتنة" متفق عليه. وقال - صلوات الله وسلامه عليه: "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل" رواه أبو داود في سننه.

5- يمكنك المشاركة في بعض الأنشطة الاجتماعية مع أي مؤسسة أو جمعية قريبة منك، فإن شغل نفسك بالأعمال الصالحة يدخل عليك الخير في دينك ودنياك، لأن النفس إن لم تشغليها بالحق اشتغلت بالباطل ولابد..

6- عدم تهيئة الأسباب للوقوع في الخطأ،  عدم الخلوة مع النفس، وعدم تهيئة أسباب الخلوة. (أي لتكن حجرتك مشتركة مع أخواتك، وابتعدي عن كل ما يؤدي للخطأ، وتخلصي من العوامل المهيئة والمذكرة بهذه العادة، واعلمي أن التخلص من الأسباب يعتبر من أسباب التوبة الصادقة).

7- ابحثي بداخلك عن هوايات أو أنشطة تمارسينها سواء لديك أو تذهبين لتعلمها، مارسي رياضة محببة إليك، وأكثري من رياضة المشي بصفة منتظمة.

8- تجنبي الإثارة، يعني إذا كانت هناك بعض المشاهدات في التليفزيون تثيرك لا تنظري إليها، وإذا كان هناك بعض المجلات تقرئينها أو عينك تقع عليها لا تنظري إليها، وإذا كان هناك بعض العبارات تقال، أو يوجد شخص معين يقول عبارات تثيرك فلا تقفي معه أبدًا، اجتهدي - بارك الله فيك – في أن تجففي منابع المعلومات التي تحرك فيك الشهوة، اجتهدي على قدر ما تستطيعين، إذا كان الإنترنت أحيانًا يسبب لك مشكلة فلا تفتحينه، أخرجي الكمبيوتر والإنترنت من الغرفة، واجعليه في الصالة مثلاً، حتى يراك كل أحد، ولا تدخلي على الإنترنت إلا في تواجد أهلك مثلاً أو إخوتك حولك، الوالدة موجودة وإخوانك موجودون، حتى تستطيعي أن تحاصري الرغبة، فأقول لك الآن حاصري هذه الرغبة التي في نفسك، لابد أن تحاصريها حتى لا تطل برأسها فتفسد عليك مشروع توبتك.

9- أكثري من الدعاء المستمر لله سبحانه، ارفعي أكف الضراعة، واسأليه زوجا صالحا يسعدك ويعينك على طاعة الله، وأنت موقنة من استجابته لدعائك ولا تملي من الدعاء؛ لأن الأمر كله بيد الله -عز وجل- فهو القائل سبحانه: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ" [البقرة:146]،  فاختاري الزوج الصالح الذي يحفظك و يعينك على طاعة الله عز وجل، وتكونان معا أسرة صالحة طائعة لربها تأتمر بأوامره وتنتهي بنواهيه، وهكذا يجب أن يكون حال المؤمن في كل حياته "قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ"، تعرفي على الأخوات الصالحات الأمينات، وانتقي منهن من تثقين في عقلها وفهمها وحكمتها وأمانتها، ثم كلميها في هذا الشأن، بحيث توضحي لها أنك راغبة في الزواج من زوج صالح، وأنك لا تخشين من قلة الخطاب، ليس هذا هو خوفك، ولا هو قلقك، ولكنك تخشين أن يتقدم إليك من لا يصلح ديناً ولا خلقاً، وتودين أن يكون الزوج صاحب دين وخلق، حتى ولو كان مستواه المادي متوسطاً، وأنك لا تشترطين سوى الدين والخلق وتودين من يخاف الله ويتقيه، بهذا الأسلوب تعرف الأخوات الفاضلات أنك تطلبين صاحب الدين والخُلُق، ولا بأس من حضور المناسبات العائلية والتعرف على النساء الصالحات والتجمل معهن، فيعرفك الناس، ويذكرونك بين الأمهات وأقارب الشباب الراغب في الزواج.

وأخيرا نسأل اللهَ عز وجل برحمته التي وسعت كل شيء أن يفرج كربك، وأن يزيل همك، وأن يعينك على نفسك، وأن يعيذك من شر الشيطان، الرجيم وأن يرزقك التوفيق والسداد، وأن يرزقك الزوج الصالح الذي يقر عينك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 04:58:00 2009/08/17
اسمعي تيجي تبحثي في سير الصحابه وتختاري واحد تحبيه وتقولي هذا زوجي في الجنه { لانه هو في الجنه اكيد } وحبيه وجهي مشاعرك واحاسيسك تجاهه ... كذابه اللي تقول انها مش محتاجه لرجل..... بس فين الرجل؟؟؟؟ في ذكور عدد شعر رأسي ورأسك ...بس هل هم رجال ....أصل والله كلمة رجل هذه لها معنى كبيييير .... فكري بكل النعم اللي ربك عطاك ياتها وتعالي لحرمانك من الزواج وشوفي بلاوي المتزوجين ... دعوه مني لقسم الاستشارات ادخلي اتصفحي وشوفي النساء ايش تكتب ..{ سيده متزوجه وتمارس العاده السريه استشاره في هذا القسم } شوفي بعينك ويلا ياريت الصوره تكون وضحت ... تعالي اختاري واحد من الجنه وحبيه وادعي ربك تكونين معه في الجنه وانسي الذكور
2 - الرد على سوالف | مساءً 05:54:00 2009/08/17
ما كانت أمة محمد عاقرا ولا بلغت من العمر عتيا فهى مليئة بالرجال ولكن هناك أسباب أخرى للعنوسة وليست قلة الرجال ومما يؤسف له أن هناك كثيرا من النساء تريد ما لا يوجد وتريد أن تعيش في الجنة قبل الحساب فالدنيا تريد صبرا وغض الطرف والتحامل من قبل الطرفين وكذلك أهم الأمور ألا وهو الدعاء بالتوفيق من الله في الزواج وغيره ومن كانت له حاجة ولا يخلو الأنسان من حاجة فعليه أن يعقد لقاء مع الله في الأسحار يجد البغية والبركة والخير الأجمع وعلى المرأة أن تعلم أن الرجال يقولون مثل ذلك أي قلة النساء وهذا على إطلاقه خطأ هناك نساء صالحات وهناك رجال صالحون لكن ينبغي أن يتقلل الرجل والمرأة من أمور الدنيا فهى التي باعدت بين المسلمين وسببت لهم هذا التفكك والتشعب والعنوسة من الطرفين أخوتاه نصيحتى أن لا تنسون الدعاء في جميع أوقاته
3 - العمر اليمني | مساءً 07:01:00 2009/08/17
أرى أن أسباب العنوسة هي بسبب التقسيمات الدولية والطبقية التي قد وضعتها الدول حاجزاً معيقاً أمام المسلمين. فمثلاً لماذا في اليمن لا يوجد عنوسة وإن وجدت فبنسبة ضئيلة لا تكاد تذكر ونجدها في طبقة معينة هي طبقة السادة مثلاً. المهم لو فتحت بلدان الخليج أراضيها للمسلمين جميعاً من دون معوقات لكانت هذه الظاهرة مختفية تقريباً ، فهناك كثير من الشباب يريدون الزواج مثلاً بخليجيات والمعيق لهم هو نظرة الخليج نظرة دونية لليمنيين مع أن اليمن فيها قبائل عريقة وأنفة وشهامة قد لا توجد في أي عربي لكن النظرة نظرة مالية فقط، فعندما يرون الشخص فقير أو على قد حاله يرفضونه بحكم أنه لا يملك سبب السعادة ( المال) في نظرهم ، وكذلك غلاء المهور له سبب أساسي في هذه القضية.
4 - moslma | مساءً 08:36:00 2009/08/17
من جاءكم ترضون دينه وخلق___________________ه فزوجوه
5 - سوالف | مساءً 09:26:00 2009/08/17
مينفعش اذا كانت الام من دوله عربيه والاب من دوله عربيه أخرى ... الاولاد يحملون جنسية الاب.... طيب فرضآ انتي تطلقتي ياmoslma بعد الشر عنك ....أولادك بالطياره وهوب خلال ساعات انتي عايشه في دوله وهم في دوله اخرى ..... صعب جدآ ... انا هذا رأيي ولله الحمد طبقته رفضت شخص من جنسيه خليجيه فيه صفات تهبل بس لانه ممكن لاقدرالله بعد الطلاق يأخذ اولادي مني وانا الا عيالي مثل القطه اللي يقرب من عيالي اخربشه
6 - رد على عمر اليمني | مساءً 11:03:00 2009/08/17
سأرجع الكلام لك يعني اليمنين رجالهم أكثر من نسائهم أم ماذا بالضبط؟؟؟شوف المرأة الخليجية عندما ترفض لعدم وجود مقومات السعاده (المال )ماذا يجعل اليمني يتزوج خليجيه أليس المال أيضا!!!أم قلة نسائهم فسر
7 - سوالف{ ولاتزعلين} | ًصباحا 12:48:00 2009/08/18
شوفي هو اصلا بيكون متزوج في اليمن وعنده اطفال وبيتزوج من خليجيه عشان فرق العمله صرف الريال السعودي ب50ريال يمني والدرهم الاماراتي مثله.... وفي النهايه اطفالك يمنيين بيأخذهم اليمن لزوجته الاولى تربيهم ..... اللهم اني بلغت اللهم فشهد...... في النهايه الخليجيه مسلمه مثلي والنصيحه واجبه عليا
8 - حسن | ًصباحا 12:52:00 2009/08/18
السلام عليكم ورحمة الله : اختي العزيزه ريحي نفسك ولا تتضايقين مشكلتك بسيطه جدا ولست انتي الوحيده التي تعانين هناك الكثير غيرك والحل لمشكلتك هو ان تبتعدي عن مايثيرك من مقاطع فيديو او أفلام او صور او قنوات فضائيه خليعه وان تقطعي جميع وسائل الاتصال اليها وان تتخلصي منها في أسرع وقت وبعزيمه واصرار وبدون تردد وان تقطعي علاقاتك مع اي صديقه لك توفر لك هذه السخافات التي دمرت حياتك ونفسياتك وبعد اسبوع شوفي الفرق في تفكيرك وراحتك النفسيه والله يعينك ويوفقك واهنيكي على صدقك ومواجهتك لنفسك وشكرا
9 - الشـــــــكر لادارة الموفع | مساءً 01:52:00 2009/08/18
(( ونعم التعليقات )) تشــــكرون كل الشـــــــــكر يا ادراة الموقع على تشــــجيعكم فـي نشــــــر مثل هكـــذا تعليقات والسماح بالنشــــــر لمثل هذه الاراء المعبرة على قوة فهم اصـــــحابها للموضوع الاســــاســــي والذي من اجله انشـــــــأتم صفحة التعليقات والرجــــــــاء كل الرجـــــــــاء لا تحــــذفوا هذا التعليق فهو لايقل اهمية عن ســـــواه .
10 - لادارة الموقع | مساءً 07:53:00 2009/08/18
حفاظا علــــى رقــــــــي المـــوقع عامــــــــة وصــــفحة الاســــتشــــارة خاصـــــة احذفوا التعليقات التي لاتمت للاســـتشـــارة بأي صلة لا مــن بعيد او مــن قريب والتي اصبحنا ونحن نقرأها كأننا في موقع دردشة وهــــي فـــي الاصــــل اخبار تدور في فلك شــــخصـــي بحت اقـــرأوا التعليقات وســـوف تعرفون ماذا اقصد
11 - نبيل القدسي | ًصباحا 03:52:00 2009/08/26
الواحديقرأالتعليقات وكأنه فعلا في غرفة دردشة ولاهوعارف عن أي شئ يتحدثون ياشباب علقواعلى المشكلة فقط واتركوااليمني والخليجية فكل واحد يعرف نفسه
12 - ..... | ًصباحا 06:34:00 2010/04/30
الزواج علاج للأوهام والشبق..... وطريق للعفاف الحلال الزلال.......والمواصفات كلها تقربيبة ..وبعد الزواج يقذف الله في القلوب المحبة واللرحمة ...والتاخير مو جيد .