الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الأخوة والأخوات

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أختي في بداية الانحراف

المجيب
التاريخ الاحد 07 جمادى الآخرة 1430 الموافق 31 مايو 2009
السؤال

اكتشفت مؤخراً أن أختي البالغة من العمر عشرين عاماً.. تستخدم الإنترنت بشكل غير لائق، إذ وجت على جهازها عدة محادثات مع شباب ووجدت رقما هاتفها.. وأنا محتار في كيفية التصرف مع هذا البلاء فهي حساسة جداً.. ولم أكاشفها بشيء حتى الآن..

- مع ملاحظة أنني أظن ظناً راجحاً أن الذي جرها إلى هذا السرداب هو إحدى صديقاتها التي تتعلق بها كثيراً.. أرشدوني ماذا أفعل لإنقاذها؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

إن من نعم الله على الإنسان المسلم هذا التضامن العائلي الذي لا زالت بذوره موجودة  إلى الآن في عالمنا الإسلامي، على رغم محاولات الأعداء قلعه من النفوس والعقول والتصرفات، وفرض التغيير على الأفراد والمجتمعات  عبر وسائل الإعلام كافة وعلى رأسها الإنترنت.

ويشكل الإنترنت، بما يحصل من خلاله من رذائل ومفاسد، آفة هذا العصر، فكم من بيت هدمه، وكم من فتاة أفسدها، وكم من شاب هجر دينه بسببه... ومن بين هؤلاء المتضررين أختك الصغيرة التي توجهت إلينا من أجل مساعدتك على إنقاذها من براثنه... والنصائح التي أوجهها إليك هي التالية:

1- المواجهة والمصارحة، التي تحاول أن تهرب منها خوفا على مشاعر وأحاسيس أختك، كما ذكرت في رسالتك. إذ أنه من الأفضل أن تجرحها أنت من أن تجرح نفسها وتؤذيها أو يجرحها الآخرون ويسيئوا إليها. على أن هذه النقطة قد تكون في صالحك لأن حساسيتها الزائدة قد تجعل كلامك أكثر تأثيرا فيها خاصة إذا كان لديك مكانة في قلبها.  لذلك لا تتأخر أخي الكريم عن الجلوس معها جلسة مصارحة تبين لها فيها أضرار الإنترنت ومخاطره، وتبين لها أنك اكتشفت محادثاتها مع الشباب، وتبين لها خبث نواياهم، ويمكنك أن تجمع بعض الاستشارات من الموقع حول بعض المصائب التي جرتها هذه الوسيلة التكنولوجية على العائلات، ويمكن لك من أجل إبراز حسن نيتك أن تطلب من الشخص الذي وعدها بالزواج أن يتصل بك ويتعرف عليك، من أجل أن يخطبها بشكل رسمي. بهذه الطريقة سينكشف لها كذبه وخداعه، مما يسهل عليك مهمتك الإنقاذية...

2- اطلب من أختك أن تستخدم الإنترنت في النافع والمفيد، فقد يكون سبب التجائها إلى هذا النوع من المحادثات الرغبة في إضاعة الوقت وقتل الفراغ الذي يدفعها إلى أن تملأه بالمحادثات التافهة.. لذلك حاول أن تبين لها غضبك من تصرفاتها وأنك ستمنحها فرصة أخرى كي تصحح مسارها، فإن فعلت ذلك، وامتنعت عن محادثة الشباب بعد أن تعمل على تغيير عناوينها البريدية ورقم هاتفها، عندئذ يمكن أن تسمح لها بأن تدخل إلى الإنترنت مجدداً وتشترك في المنتديات المفيدة، وإما إن استمرت في ضلالها فعندئذ اقطع خط الإنترنت عن البيت، فهي حتى لو استخدمته في الخارج سيبقى هذا الاستخدام قليلا نسبيا.

3- الاستمرار في مراقبتها من بعيد، من غير أن تشعر بذلك، وعدم الملل من هذه المراقبة، لأن الشيطان بالمرصاد، وقد ينجح في جر الفتاة من جديد إلى براثنه، خاصة أن زوار الإنترنت –عادة- من المدمنين الذين يرتبطون بهذه الوسيلة ارتباطا وثيقا قد يبلغ العشق أحيانا... لذلك حافظ على مراقبتك لها فترة طويلة من الزمن حتى تبدو آثار التغيير واضحا على سلوك أختك وتصرفاتها.

4- تحذيرها من معاشرة صديقتها التي تعتقد أنها وراء تصرفاتها والطلب إليها أن تقطع علاقتها بها فورا، على أن تتأكد من أن هذه الفتاة سيئة فعلا. وحاول في المقابل أن تطلب من النساء في العائلة أن يزيدوا من اهتمامهن بأختك وأن يحاولوا سد الفراغ الذي سيتركه غياب هذه الفتاة من حياتها، واطلب إليهن أن يخرجن معها في نزهات وزيارات اجتماعية فهذا سيفيدها في التعرف على صديقات جدد أو ربما يفتح أمامها بابا للزواج الذي، قد يكون، الهدف الأول من وراء محادثاتها  مع الشباب عبر الإنترنت...

5- طمئن أختك أن سرها سيبقى في الحفظ والصون ما دامت تنفذ ما تطلبه منها، أما إذا استمرت في غيها، فإنك عندئذ ستخبر عائلتها كلها. فقد يشكل هذا التخويف رادعا لها، وهي الفتاة الحساسة والرقيقة كما تقول، والإنسان عادة يحرص على تلميع صورته أمام الآخرين، ويخاف على هذه الصورة أن تهتز في عيونهم، خصوصاً إذا كانوا من المقربين والمحببين إلى قلبه..

أخيرا، ذكر أختك بالله عز وجل بشكل دائم، وخوفها من عقابه، وبأنه يمهل لا يهمل، وبأنه إذا كان قد ستر عليها حتى الآن، فإن هذا قد لا يدوم، وهو قد يتخلى عنها ذات يوم، وتجد نفسها أمام مصيبة كبيرة لا تجد من ينقذها منها. لذلك من المهم أن تبادر إلى التوبة قبل فوات الأوان... وأعنها على هذه التوبة عبر إهدائها الكتب والمنشورات الإسلامية التي تقربها إلى الله سبحانه وتعالى وخاصة كتب الرقائق والأخلاقيات... وفقك الله.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - العصا لمن عصا | مساءً 04:47:00 2009/05/31
العصا لمن عصا
2 - يا صاحبة الأصفار كعقلها | مساءً 06:36:00 2009/05/31
أخي المعلق: نظرا لتجاوزك ضوابط نشر التعليقات فقد اضطررنا لحذف تعليقك
3 - استغفر الله | مساءً 06:52:00 2009/05/31
أخي المعلق: نظرا لتجاوزك ضوابط نشر التعليقات فقد اضطررنا لحذف تعليقك
4 - حسبي الله ونعم الوكيل | مساءً 07:10:00 2009/05/31
أخي المعلق: نظرا لتجاوزك ضوابط نشر التعليقات فقد اضطررنا لحذف تعليقك
5 - أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَن | مساءً 08:09:00 2009/05/31
لتنصح كل واحدة نفسها أولا!! فربما هناك من تظل في الشات والنت والعياذ بالله!! و تأتي و تتظاهر بالنصح للناس كما كان يفعل عبد الله إبن سلول لعنه الله، فكان حينما يصعد رسول الله صلى عليه وسلم إلى المنبر فيقوم ويقول: -أيها الناس هذا رسول الله فاسمعوا وأطيعوا. وهو عدو الله يسمع ولا يطيع.
6 - أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَن | ًصباحا 01:13:00 2009/06/01
لينصح كل واحدنفسه أولا!! فربما هناك من يظل في الشات والنت والعياذ بالله!! و يأتي و يتظاهر بالنصح للناس كما كان يفعل عبد الله إبن سلول لعنه الله، فكان حينما يصعد رسول الله صلى عليه وسلم إلى المنبر فيقوم ويقول: -أيها الناس هذا رسول الله فاسمعوا وأطيعوا. وهو عدو الله يسمع ولا يطيع. 0000000000000000000000000000000000000000000
7 - الله المستعان على ما يصفون | ًصباحا 02:54:00 2009/06/01
فعلا انت لست مثلي ابدا 00 وش جاب لجاب!
8 - من قال لا أدري فقد أفتى | مساءً 02:50:00 2009/06/01
هذا المعترض على الأصفار لا أدري لماذا حتم كلامه بالأصفار، خطا ام نسيانا أم انتقال عدوى او انتحال شخصية أو هروب من شخصية ... الخيارات كثيرة ومع هذا لا أدري
9 - إذا سكت السفيه قل الجدال | مساءً 04:38:00 2009/06/01
المصابين ب"أنفلونزا اللسان" حيث أن ألسنهم الطويلة سلم منها كل يهودي وكل كافر ومنافق وعاص إلا المسلمون الموحدون من الأفضل أن يغلقوا "ط..."!! صاحبة الأصفار أختك في العقيدة
10 - تزداد ضيقا كلما كبرنا! | مساءً 02:03:00 2009/06/06
عندما لا نعرف كيف نرد العطاء عندما نعجز كعادتنا الضعيفه التي لا تملك ان ترد العطاء عندها يكن الدعاء ابلغ ما يقدم ..اخواتي واخواني الصالحين لولا وجودكم هنا لاهلكني الياس والحزن والضيق من حثاله البشر هنا
11 - إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ | مساءً 07:24:00 2009/06/07
الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ
12 - عبد الله | ًصباحا 09:24:00 2009/10/15
اوجدوا لها من يزوجها اوجدوا لها صديقة صالحة ان امكن امنعوها من الصديقة الحالية
13 - بنت مكه | مساءً 10:17:00 2010/02/16
وفقك الله على هذا الجواب الشافي اسئل الله ربك العرش العظيم ان يهدى اختك للخير ياملك الملوك ارحمنا وارحم اهلنا والمسلمون فى كل مكان واختم اعملنا فى الخير ياكريم يالله