الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاحباط

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

يراودني التفكير بالانتحار!

المجيب
(باحث وأخصائي اجتماعي – جامعة القدس)
التاريخ الاثنين 06 ربيع الثاني 1431 الموافق 22 مارس 2010
السؤال

أصبحت أشعر وكأنني لا أستطيع العيش، وراودني التفكير بالانتحار، فبعد وفاة والدي عاش أخي الأكبر معنا وترك عمله بالخارج، ولأنني البنت الوحيدة فأخذ يتحكم بكل شيء، وتقدم لي الكثير من الأشخاص للارتباط فأخذ يرفض هذا ويقبل هذا، كما أنه منعني من العمل بحجه والدتي المريضة ورعايتي لها، وشيئا فشيئًا انهارت قواي، ولم أجد أمامي غير أنني أستقر، فبدأت أدخل على مواقع الزواج، ووجدتها –للأسف-  مصيدة للأنثى مهما كان الموقع محترمًا، فهناك الكثيرون الذين يعبثون بالبنات، فصرت أتألم أكثر، فالخروج من البيت أصبح مستحيلاً، وأصبحت أعاني من أمراض نفسية كالوسواس القهري، وقلة الإيمان بعد التزامي الشديد، وقلة النوم، أرشدوني مأجورين..

الجواب

أختي الفاضلة.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لثقتك بموقعنا، وطرحك للمشكلة بكل شجاعة عبره، سائلين المولى عز وجل أن نكون على قدر الثقة.

الواضح من سردك للمشكلة وهذا الطرح الذي لا يخلو من كونه محاولة منك لمشاركة الآخرين فيه " فضفضة" إلا أنه يكشف عن وجود عدة مشكلات متداخلة ومترابطة في بعض تؤثر جميعها في بعض، فمن المشكلات الاجتماعية التي تجسدت في تحكم الأخ بعد وفاة الوالد رحمه الله، و ترك عملك المنفس الوحيد لك والذي تشعرين به بتقدير لذاتك، وفقدانه يعني فقد الكثير، ولربما كان سبب في ضعف في شخصيتك أمام شخصية أخيك الأكبر، وتكرار التجارب غير الناجحة في الخطوبة، إلى الصدمات التي واجهتيها في محاولتك للارتباط عبر مواقع الإنترنت، والتي لجأت لها كوسيلة للارتباط التي اعتقدت بأن يكون حلاً لتلك المشكلات، إلى أقصى من ذلك وهو ربما الأكثر إلحاحا الآن وهو تعرضك لمشاكل نفسية كالهلع والوسواس القهري، والذي أعتقد بأنه هو الآن يجب أن يكون محل اهتمامك الأكبر .

إلا أني لمست من خلال طرحك ميزة وخصلة حميدة في شخصيتك، وهي المقاومة والإصرار على أن تبحثي عن حلول وواقع أفضل، وهذا ما قد يجعل خروجك من تلك المشاكل بالأمر الأيسر إذا ما وفقك الله، لذا سأحاول أن نضع ترتيبا لحل تلك المشكلات والتي من المؤكد إذا ما بدأت بالحل العملي لإحداهن تلاشت الأخرى، وهكذا حتى تعودين أو بالأحرى تصلين إلى ما تطمحين أن تكوني عليه .

بالبداية أختي العزيزة يجب أن تعلمي بأن المرض النفسي له أعراض كالأمراض الأخرى وله علاج ويتشافى المرء منه تماما إذا ما تداوى منه بالعلاج العلمي الذي نجد في وقتنا الحاضر الكثير من أهل الاختصاص والبارعين فيه، فكما ذكرتِ فأنت تعانين من وسواس قهري ولقد دل البحث العلمي على أن السبب في مرض الوسواس القهري هو خلل في انتقال الرسائل من مقدمة المخ إلى أعماقه، ولانتقال الرسائل بشكل طبيعي يستخدم المخ مادة السروتونين (Serotonin) لنقل الرسائل بين الوصلات العصبية، فمرض الوسواس القهري يتعلق بنقصان مادة السروتونين. لذلك فإن الأطباء المختصين وبعد تشخيصهم لمرض الوسواس القهري يقومون في بعض الأحيان بإعطاء المرضى أدوية تزيد من نسبة مادة السروتونين حتى يسهل العلاج النفسي. إضافة إلى أن هناك من يرجعون السبب في المرض إلى طبيعة التنشئة الاجتماعية في سن الطفولة التي تتسم بالشدة والدقة في كل شيء....الخ .

لذلك سارعي بعرض نفسك لأحد المراكز الطبية المتخصصة أو العيادات الطبية دون تردد أو خجل، راجية من وراء ذلك أن تتخلصي من تلك المشكلة .

لكن المرض النفسي أحيانا يحتاج لبعض الوقت وليس الكثير، وهذه فرصه لك أن تعملي على التخلص من الأسباب التي أدت لذلك، والتي يجب أن تجدي لها حلاً، فعليك بإيجاد حل لإقناع أخيك الأكبر برجوعك للعمل طالما لا يخالف الدين، فللعمل أكثر من فائدة، منها الثقة بالنفس وتقدير الذات، وكذلك التواصل الاجتماعي الذي يكون أيضا سببًا آخر على التعارف والعلاقات الاجتماعية .

ولكي تستطيعي أن تقنعي أخاك بذلك عليك الحديث معه في وقت مناسب طالبة منه ذلك كحق لك لا استجداء وذلك بكل احترام وجب استحقاقه، أو أن تستعيني بأحد الأقرباء أو الوالدة نفسها، لكن لا تيأسي وعاودي المحاولة حتى تصلين إلى هدفك .

أختي العزيزة أرجو منك التواصل المستمر معنا عبر الموقع ومدنا بالمستجدات فنحن بانتظار جميع استفساراتك، وأخيرا أسأل الله لي ولك الصحة والعافية ودوام النعم .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أبوعمر المهاجر | مساءً 03:23:00 2009/08/04
أختى الكريمة أياك ان تفعلى ذلك فقاتل نفسه فى النار كما اخبر صلى الله عليه وسلم وانما عليكى بالصبر فوالله قد يمر الأنسان بظروف أشد قسوة مما أنت فيه وقد حدث ذلك كثير لكن لابد من الصبر لأن الله يحب الصابرين المحتسبين واعلمى أنه تحت كل محنة بشرى وأن النصر مع الصبر وأن البلاء يرفع الله به العبد ويقوى به القلب
2 - أبوعمر المهاجر | مساءً 03:26:00 2009/08/04
وأنصحك أختى الكريمة بالرجوع الى الله والأعتصام به واللجؤ اليه وسماع دروس العلماء التى تقوى القلب حتى يعينك الله على ما انت فيه
3 - مسلم ناصح | مساءً 04:29:00 2009/08/04
ما تعانين منه اختي الكريمة إنما هو من وساوس النفس الأمارة بالسوء التي يذكيها الشيطان ليضلك عن سبيل الله. اقرأي قوله تعالى و امعني النظر فيه: "الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ". لذلك، عليك بكتاب الله أولا "قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ". فكلام الله و ذكره سبحانه و تعالى يعطيك السكينة و الطمأنينة "الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ". و كما أن لكل علاج طبيب او ممرض يُساعد المريض على علاجه فأنت بحاجة أولا و قبل كل شيء إلى صحبة خير تستعينين بهم على التقرب من الله تعالى لتهدأ نفسك و تطمئن إلى ذكره. و قد ذكرت في سؤالك أن خروجك من البيت أصبح مستحيلا مما يعني أنك أمام أمرين اثنين. الأول، أن تُحاوري أخاك فيما آلت إليه حالك ليُعينك على الخروج مما أنت فيه، إن كان من الذين يسمعون و لم تغلب عليهم العصبية الجاهلية التي تسيطر على كثير من رجالنا على غير هدى من الله و لا سنة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم. و الثاني، أن تتصلي بمن تثقين بهم من صديقاتك و أقاربك يأتينك إلى البيت تستأنسي بهم و يشاركنك همومك و يساعدنك على طاعة الله و الصبر على ما انت فيه. فكما تعلمين "إن الإنسان لفي خسر. إلا الذين آمنوا و عملوا الصالحات و تواصوا بالحق و تواصوا بالصبر". و كما قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه الإمام أحمد "المرء على دينه خليله" و ما رواه البخاري "ومن يتصبر يصبره الله". فأحسني اختيار الصحبة و تصبري يصبرك الله و اذكري الله كثيرا يطمئن قلبك و تهدأ نفسك إن شاء الله. و اعلمي اختي الكريمة بأني لا أخالف المستشار في ضرورة اللجوء الى طبيب نفسي إذا لم تستطيعي حل مشكلتك بنفسك. و لكن كما أن الوسواس القهري يؤثر على إفراز العقل لمادة السروتونين، فإن التفكير السليم يعكس هذه العملية. و هذا ما يحاول الطبيب فعله مع المريض سواء باعطاء العقاقير مع العلاج النفسي او من غير عقاقير. و بما أن الأمر كذلك، فاعلمي بأنه ليس هناك علاج أفضل من ذكر الله على النحو الذي كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم يُساعدك على التفكير السليم لتتمكني من عكس ما تسببه لك ما تحدثك به نفسك من وساوس. فإن لم تتمكني من فعل ذلك بنفسك و صديقات مؤمنات تتواصين معهم على الحق و الصبر، فعليك باللجوء الى طبيب نفسي و لكن بشرطين مهمين للغاية. الشرط الأول أن يكون الطبيب موثوقٌ بدينه لتأمني على نفسك من الوقوع بأيدي من أخذوا علومهم من غير تحصينها بكتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه وسلم فيضلوك عن سبيل الله . و الأمر الثاني، أن تجتهدي في العثور على طبيبة بدل أن يكون رجلا فإنه أطهر لقلبك و قلبه و خاصة أنه في كثير من الحالات تتعلق المريضة بالطبيب المعالج فتقعي في مشكلة أنت في غنى عنها. و فقك الله تعالى لما فيه الخير لك في دينك و دنياك، و هدى آخاك و أصلحه ليكون لك عوناً على ما أنت فيه.
4 - امين | مساءً 05:20:00 2009/08/04
الله يعونكم و شكرا و ادعو لنا بالهداية و شكرا
5 - أحب أمتي | مساءً 05:52:00 2009/08/04
هلا يالطيبة أقول لك شئ،أقسم بالله أن الحياة عسل وفيها ما يرضي الله وفيها أخيار طيبين طائعين قانتين لله ولخير البرية عليه أفضل الصلاة والسلام..... -عندي اربع أخوات وامي توفيت وهم في سن صغير وتزوج ابي بامرأة وهي سبب وفاة امي لانها كانت تعمل لنا السحر.....كانت لها علاقة بابي وأمي على قيد الحياة في صحة جيدة .....وهذه المرأة استولت عليه بالسحر وأمي المسكينة تخاف الله وتصلي وتصبر على الاذى......أخواتي لا يخرجن من البيت حتى بلغن السن فوق الثلاثين وكلما جاء أحد لخطبة واحدة من أخواتي قامت هذه الخبيثة وتفتن ابي ويطرد الخطاب من البيت....... والان نرى كيف يعاقب الله هذه المجرمة ومن تعاون معها فالله رزقها بولد مختال عقليا وهي سلط الله عليها الامراض منه السرطان..... وفي السنة الماضية تزوجت واحدة من أخواتي وعمرها 35سنة فاقسم بالله لم تخرج البيت في حياتها وقبل شهر رزقها الله بولد ما شاء الله ...إذن الزواج قسمة ونصيب وحتى وان لم تخرجي البيت سيأتي الله لك بزوج صالح فاما الشوارع الان فوالله مليئة بالذئاب..... وفقنا الله وإياك لما يحبه ويرضاه والله يرزقك الزوج الصالح لا تستسلمي للشيطان وللافكار الفاسدة قوي ايمانك بالله وسوف يرزقك الله من حيث لا تحتسبي
6 - فلسطينية | ًصباحا 03:12:00 2009/08/08
أختي الكريمة:- حقا ً أشعر بكل كلمة كتبتيها وبكل الآلام التي تمرين وتعانين منها ، وكوني على ثقة تامة ان الحياة لا تخلو من المتاعب ولا المصائب لكن كل منا بدرجة معينة لن السعادة والتعاسة تبقى نسبية وليس في حياتنا ما هو مطلق ... رجائي منك هو التمسك بالدين والعودة إلى السلام الروحي بالصلاة والقرآن والأدعية وأكثري من الدعاء " اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خيرا ً منها " فلهذا الدعاء من قلب صادق ونفس طيبة مؤدية لكل ما عليها من واجبات دينية أثر كبير في قبوله من الله عز وجل . أختي الكريمة :- من تكتب لك هذه الكلمات مرت بحياتها بمصائب ومشاكل لا تعد ولا تحصى ، وعندما أنصحك بالتمسك بالدين إنما جاءت هذه النصيحة نتيجة تجارب عديدة مررت بها وصدقيني أن كل موقف يقربني من الله أكثر ويزيد ايماني به ، واحتسبي عند الله أجر الصبر على الشدائد ولا تستسلمي للوسواس والشيطان وتخسري الدنيا والآخرة. أتمنى ان تاخذي كلامي على محمل الجد
7 - سمراء الجنوب | مساءً 06:21:00 2009/08/14
كيف كيف يخطر على بالك وانتى انسانه مسلمه مؤمنه ان تفعلى هذا او مجرد التفكير فيه اساسا نصيحتى لكى ابحثى في النت عن الدكتور حازم شومان((لحظه ندم)) وسوف تجدى الخلاص من هذه الفكرة المشئومه واجعلى من خدمه والدتك سبيلا للجنه واجعلى دعائك ((اللهم امتنا على طاعه اللهم اعنا على طاعه))هداكى الله اختى الحبيبه وابعد عنكى وساوس الشيطان واماتنا وايكى على الاسلام
8 - صلوا على نبيكم محمد | ًصباحا 12:32:00 2010/03/23
لن اذيد على ما قيل فى كل التعليقات جزاهم الله كل خير واريد ان انصحك بلزوم الاستغفار يوميا ولو مائه مرة واكتبى فى جوجل فوائد الاستغفار وستجدى قصص المستغفرين وكيف حلت جميع مشاكلهم بعد الاستغفار ومشاكلهم اصعب بكثير مما انتى فيه
9 - مسلم فلسطيني محب لديني | مساءً 06:17:00 2010/03/23
لا تهرب من نفسك في الظلام عد الى النور واحضن عروقك المفتوحة وجراحك التي اصبحت تحتاج لك اكثر اشعرها بوجودك .. واشعر انت بوجودها تعلم فن التسامح وعش بمنطق الهدوء لا تجعل قلبك مستودعا للكره والحقد و الحسد و الظلام لا تـنظر إلى من حولك باكثر من ابتسامة تجتاز المسافات و تخترق حواجــــز الصراع ابتسم لهم رغم كل ما فيك من اوجاع فأنت هكذا .. تعيش اقوى من ألمك و من شيــطان نفسك و من حب ذاتك احمل في قلبك ريشة ترسم بها لوحة يتذكرك بها الاخرون و لا تجعله يحمل .. رصاصة .. تغتال بها كل الجمال حولك مسكين جدا انت حين تظن ان الكره يجعلك اقوى و ان الحقد يجعلك اذكى وان القسوة و الجفاف هي ما تجعلك انسانا محترما تعلم ان تضحك مـــع من معك و ان تشاركه ألمه و معاناته عـــش مـعـه وتـعايــش بـــه عش كبيرا .. و تعلم ان تحتوي كل من يمر بك لا تجزع حين تفقد شيئا يخصك تذكر ان كل شئ قد كانـ في لوحة القـدر قبل ان تكون شخصا من بين ملايين البشر فتذكر افتح عينك للاحلام و الطموح فغــدا يوم جديـــد .. و غدا أنت شخــــص جديد لا تحاول ان تجلس و ان تضحك الاخرين بسخرية من هذا الشخص او ذاك فقد تحفر في قلبه جرحا .. لن تشعر به و لكنه سيعيش به حتى اخر يوم من عمره فهل على الدنيا اقبح من ان تنام .. و ان ينامون و صديقك .. يأن من جرحك ؟!!و يتوجع من كلماتك ؟! كن قلبا و روحا تمر بسلام على الدنيا حتى يأتي يوم رحيلك .. الى الاخرة فتجد من يبكي عليك من الاعماق لا من يبكي عليك .. بحكم العادات و التقاليد و لا تدري .. متى يكون الرحيل ربما يكون اقرب من شربة الماء .. او اقرب من انفاس الهواء صدقني ساعتها .. سترى ان الحياة يمكن ان تكون جميلة حتى في عز الالم و في وسط المعاناة .. ستجد ان ابتسامة ما تخرج من اعماقك تخرج من زحمة اليأس و المرارة تخرج من صميم الذات عندها ستتذكر كم أنت إنسان
10 - فلسطينية | مساءً 04:32:00 2010/03/28
إلى (مسلم فلسطيني محب لديني ) :- كم هي كلماتك رائعة ونسيم تعبيرك عن النفس البشرية المقتنعة بقضاء الله وقدره جميلة ... سلمت لفلسطين