الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية مفاهيم تربوية خاطئة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

المبادئ والقابلية للتغيير

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاربعاء 19 رمضان 1435 الموافق 16 يوليو 2014
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أرجو أن تبينوا لي كيف يتمسك الإنسان بمبادئه ولا يغيرها أبداً؟

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

المبادئ والقيم، غير الأفكار التي يعتنقها الإنسان بحسب مراحل حياته والتجارب التي تمر به، فالأولى من الثوابت كالصدق، الأمانة، العدل، الحرية...الخ، قد يضعف تمسك المرء بها لظرف أو حالة يمر بها، لكن أن يتخلى عنها بالكلية فهذا ما لا تستقيم معه الحياة السوية.

أما الأفكار فقد يعتنق المرء في فترة من فترات حياته فكرةٍ ما، ويناضل من أجلها كآلية سياسية معينة مثلاً، أو نظرية اقتصادية، أو نظام اجتماعي، أو خطة يضعها لبيته وأسرته، ثم يتبين له عدم ملاءمتها للواقع الذي يحياه، فلا حرج على الإنسان حينها أن يغيرها، ولا يعني هذا كونه شخصية متذبذبة أو مترددة، فالحق قديم وهو أحق أن يُتبع، بل لعل هذا دليل على المرونة و سعة الأفق.

لا يعيب المرء التمسك بمبادئه، بل يُحمد على ذلك، لكن يعيبه التعصب لفكرته، والتي قد تحتمل عنده الصواب، وعند غيره الخطأ.

لا شيء يُثبت المبادئ عند المرء سوى أن يكون له مرجعية يستمد منها هذه المبادئ ويعرضها عليها من حين لآخر للوقوف على القناعة الداخلية بصحتها وأهمية التمسك بها لتستقم حياته، ولا يتأتى له ذلك إلا بالخبرة التي يكتسبها من الحياة والتجارب التي يمر بها ومعاملاته مع من حوله، وكلما اتسعت دائرة تعاملاته كلما ازداد خبرة وعمقاً في الفهم مما يؤصل و يرسخ قناعاته بصحة هذه المبادئ.

وحين تكون المرجعية كتاب الله، وتدبره كمنهج حياة، ولا يقتصر التعامل معه على الحفظ والتجويد فقط، بل النظر فيه وربط آياته، والقضايا التي يعرضها النسق القرآني بواقع الحياة، كلما ثبتت مبادئنا وقيمنا وازددنا تمسكاً بها وتطبيقاً لها.

أسال الله أن ينير بصرك وعقلك بنور العلم والفهم، وأن يمن عليك بالحكمة والتفقه في كتابه الكريم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - لا تنجرِف أمام أكاذيب الغرب الكافر | مساءً 04:24:00 2009/06/10
تمسك بدينك وبعُروبتك فلا تنجرِف أمام أكاذيب الغرب الكافر ك'الموضة.. التقدم..' وإياك ثم إياك والنفاق والتقِيَّة والكذب
2 - شموخ وعزه | مساءً 07:39:00 2009/06/10
اقول لا تصدق اي ناصح والزم مبادئك وكون على قيمك ولا تتمسك بالعادات الباليه
3 - ق م م م | مساءً 11:31:00 2009/06/10
هناك خيط رقيق جدا بين الثبات على المبادئ وبين عدم النضج والبقاء في مرحلة الطفولة الفكرية. والتفريق بين الإثنين ليس سهلا. "وقل رب زدني علما". "والذين اهتدوا زادهم هدى". أرجو أن تعني لك الآيتين شيئا. مع التحية.
4 - إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ | ًصباحا 09:43:00 2009/06/11
يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ. فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ
5 - مع التقد م والحضاره | ًصباحا 09:49:00 2009/06/11
يجب الا تتمسك بالقيم الباليه والعادات الجاهليه يجب ان تواكب العلم والتطور ان تلزم الشرع فقط وما لا يتنافى معه من حسن الخلق من العادات والسجايا
6 - لا تتمسحوا في الشرع هاتو من الآخر بدون لف ولا دورا | ًصباحا 10:27:00 2009/06/11
الـتـقـيـة و الـكـذب عـنـد الشـيعة 'منقول' من العقائد التي تخالف فيها الرافضة الفرق الإسلامية ( عقيدة التقية ). و التقية تعني الكذب و الغش و النفاق. و تحتل في دين الرافضة منزلة عظيمة، و مكانة رفيعة، دلت عليها روايات عديدة جاءت في أمهات الكتب عندهم. فقد روى الكليني وغيره كذباً عن جعفر الصادق أنه قال : ( التقية من ديني ودين آبائي ولا إيمان لمن تقية له ) . وعن عبد الله أنه قال : ( إن تسعة أعشار الدين في التقية , ولا دين لمن لا تقية له , والتقية في كل شيء إلا في النبيذ والمسح على الخفين ) .
7 - أبو فلة | مساءً 03:01:00 2009/06/11
يا (ق م م م) صدقت حين قلت: (والتفريق بين الإثنين ليس سهلا)، فها هو يطالبك بأن توضح أكثر وتعطيه من الآخر
8 - العجب العُجاب | مساءً 08:21:00 2009/06/13
'أبو فلة'.. 'أبو مريم'.. 'أبو زينة'.. 'أبو جميلة'.. وبقية القائمة.. تعليقاتكم جميلة وأهم شيء أنكم متفقين ومن لا يعرفكم يظن أنه شخص واحد عنده عدة أسماء.. ننتظر المزيد من تعليقاتكم.