الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أحياناً أطيل لساني على زوجي

المجيب
التاريخ الخميس 25 ربيع الأول 1431 الموافق 11 مارس 2010
السؤال

أنا متزوجة ولدي أولاد، وأعمل ومطيعة لزوجي والحمد لله، ولكن في بعض الأحيان يكون صدري ضيقًا ولا أتحمل أي شيء، وخصوصا في الأيام السابقة للدورة الشهرية، فأجادله وأحيانا أرفع صوتي عليه، (زوجي رجل صالح وأنا أحبه لكنه عصبي)، وأضطر بعد ذلك للاعتذار، فماذا أفعل؟ وهل أعتبر عاصية لربى بمجادلتي لزوجي؟ أفيدوني مأجورين..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الأخت الفاضلة:

أولاً: جزاكِ الله خيرًا على حرصك على رضا زوجك وربك .

ثانيًا: أرجو ألا تصبح الدورة الشهرية حجَّةً تُبَرِّرين بها انفعالك الزائد، وخاصة أنه من الواضح أنّ هذه الانفعال يحدث في أوقات أخرى، لكن وفي الوقت نفسه عليك أن تحدثي زوجك بهدوء عن الأوقات التي لا تكونين فيها على ما يرام، واطلبي منه برفق أن يساعدك على تخطيها .

ثالثًا: "لا تفتح فمك وأنت تَسْبَح، وكذلك لا تفتحه وأنت غاضب" مقولةٌ رائعة أحفظها وأهديها لكِ ولنفسي ولكلِّ سريعي الغضب لعلها تذكرنا بأن فتح الفم سواء أثناء السباحة أو الغضب قد يصل بنا إلى الغرق .

رابعًا: النار لا تطفئ النار، فإذا كان زوجك عصبيًا فعليك أن تدربي نفسك على التحلّي بمزيد من الهدوء حتى لا تتفاقم الأمور، وحتى تحافظي على صحتك النفسية والبدنية؛ إذ ثبت أن للانفعال الزائد آثاره السلبية الكبيرة على الصحة، ويمكنك أن تدربي نفسك على التحلي بمزيد من الهدوء كالآتي:

1- اتخذي قرارك بألا تبالغي في الغضب حفاظًا على صحتك وعلى بيتك وعلى علاقاتك بالآخرين طمعًا في الأجر من رب العالمين .

2- إذا شعرتِ أنك على وشك الغضب فحاولي تأجيل الحوار أو المناقشة قدر الإمكان، وأكثري من الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم .

3- إذا وصلت إلى درجة الغضب فغيري وضْعَكِ من وقوفٍ إلى جلوس، ومن جلوس إلى اتِّكاء .

4- كونِي حريصةً عند انفعالك على عدم النطق بكلمة تندمين عليها .

5- إذا استطعتِ تَرْك المكان -بعد الاستئذان- فاتركيه، وحاولي تفريغ طاقتك في شيء آخر حتى لو حركة رياضية، وإذا استطعت الوضوء فهذا أفضل .

خامسًا: اعتذاركِ عن الخطأ شيء جميل ولا شكّ، لكن الأجلّ من هذا الذي عناه من قال: "ما قلتُ كلمةً منذ عشرين عامًا ثم اضطررت للاعتذار عنها" فمقاومة الوقوع في الخطأ أفضل ألف مرة وأحفظ لماء الوجه من الخطأ والالتجاء لمذلَّة الاعتذار، كما أنّ كثرة الاعتذار تفقده مع الوقت بعضًا من معناه، لذلك اجتهدي أن تكوني أكثر هدوءًا وصبرًا وتسامحًا، وسوف تصبح حياتك بذلك وبفضل الله أحلى وأروع .

سادسًا: إذا تيسَّر لك أن تطلبي من زوجك أن تتحاورا معًا عن حياتكما بما فيها من إيجابيات وسلبيات لزيادة الإيجابيات وتقليل السلبيات وتطرح أثناء هذه الجلسة قضية العصبية الزائدة من كليكما وكيفية علاجها فسيكون لذلك أثره الرائع على حياتكما وإذا لم يتيسَّر ذلك فابدئي أنت .

سابعًا: مجرد الجدال العادي مع زوجك لا شيء فيه بإذن الله، لكن علوّ الصوت مع التراشق بالألفاظ هو ما يُخْشى عليك منه .

وأخيرًا أسأل الله أن يجعلك وزوجك أكثر هدوءًا وطمأنينة وسكينة وسعادة.. اللهم آمين .  

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - لا تثريب عليك بإذن الله | مساءً 01:15:00 2010/03/11
وهل خلق الله الأزواج إلا لامتصاص غضب الزوجات؟! المفروض أنه يجاملك وبيعتذر لك عن إزعاجه لك ويشتري لك هدية تعجبك ويحظى بها عندك والله يحب المحسنين.
2 - امة الله | مساءً 09:43:00 2010/03/11
جزاك الله خير صاحب التعليق1 .ما احلى التفاؤل
3 - اللهم اهد حال المسلمين | مساءً 10:32:00 2010/03/11
اختي الصالحة هو جنتكي وناركي فاعبدي الله في طاعته ما استطعتي فوالله ان حقه عظيم
4 - سوالف ...عوضيه | ًصباحا 12:55:00 2010/03/12
عادي حاسه إنك غلطانه عوضيه مش مشكله يعني .... كوني عوضيه بشيء حلو مافيش كرامه بين الرجل وزوجته ...لوغلطتي فيه كثير قوليله أنا آسفه وأشتمي وتبوسي رأسه ده عيالك اللي من رحمك شايلين إسمه
5 - سوالف .. إنتي وشطارتك | ًصباحا 01:02:00 2010/03/12
راضي زوجك وإذا مش في نفس اليوم يبقى ثاني يوم مباشره بأكله حلوه تطبخيها له بلبس معين هو يحب يشوفك لابسته .... يدخل غرفته يلاقي ريحة البخور طالعه منها .... هو بيحس أكيد إنك تراضيه أصل مش معقول يرجع من الشغل يلاقيكي لابسه ومتشيكه وطابخه له أكله حلوه ويدخل غرفته يلاقيها معبئه بخور وميفهمش إنك بكده تراضيه
6 - nadia deutschland | ًصباحا 03:24:00 2010/03/12
السلام عليكم ، أنا متفقة معك أختي سوا لف ، أنا بحب تعليقا تك.
7 - وليد خزام | مساءً 06:49:00 2010/03/13
بسم الله وبه نستعين .. أختي الفاضلة .. وفقك الله لمرضاته ، وأعانك الله على نفسك وعلى الآخرين ، إن حسن الخلق من أفضل الأعمال التى حث عليها ديننا الحنيف ، كما قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم : [ أقربكم مني منزل يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا ] ، وأنت ولله الحمد ذا خلق حسن ويشهد لذلك خوفك من ربك وحرصك على زوجك ، ولكي يبقى هذا الخلق الرفيع صفة دائمة في شخصك ، عليك أن تتمثلى قول الحق تبارك وتعالى : { والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين } فأنت أختي المسلمة تضعفين في أوقات ، وتتركين للشيطان مجال لكي يتلاعب بك ، فلو كان زوجك إحدى صديقاتك فنجد أن حلمك يتزايد من أجل المحافظة على رضاها ، فكذلك الزوج هو أحق بذلك الحلم فهو ( جنتك ونارك ) . ثم عليك المناصحة والمصارحة والمكاشفة مع زوجك من أجل إفهام بعضكما النفسيات والظروف والأحوال التي تمرين ويمرهو بها . تمنياتي لكما بحياة سعيدة .
8 - هدى | ًصباحا 01:06:00 2010/03/15
نفس حالتي بالضبط ...وهذا اجاهد نفسي بقد مااقدر اعانك الله ياقلبي