الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الثقة بالنفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

ملامح ازدواجية الشخصية

المجيب
التاريخ الخميس 25 جمادى الآخرة 1430 الموافق 18 يونيو 2009
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

زوجي يعاني من ازدواج في الشخصية، فيتقمص شخصيات معارفه من دون أن يستطيع اختيارها... تعبت وأنا أحاول أن أفهم شخصيته، وصارحني بعد سؤالي له، وطلب مني مساعدته والصبر عليه. فما هو ازدواج الشخصية؟ وما طرق العلاج؟ وكيف أساعده كزوجة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الازدواجية الشخصية حالة نادرة جدا في الطب النفسي، وهي ليست وهما، وإنما اضطراب نفسي حقيقي، حيث يظهر الفرد بأكثر من شخصية، (شخصيتين أو أكثر)، ويحدث الانتقال من شخصية لأخرى عند وجود ضغط نفسي اجتماعي شديد، ويتم الانتقال فجأة خلال ثوان إلى دقائق.. وقد تُناقض كل شخصية الأخرى، كأن يتحول الإنسان الخجول فجأة إلى آخر جريء لا يتورع عن القيام بأي عمل لا أخلاقي. 

أسباب اضطراب الازدواجية في الغالب وجود تاريخ لإيذاء جسدي أو نفسي خاصة في الطفولة، وتظهر الازدواجية نتيجة التعرض لظروف أو ضغوط نفسية أو مسؤوليات فوق احتماله، فيكون الحل بالازدواجية، والسبب قد يكون معروفًا للمريض، أو قد يحتاج لمن يساعده في معرفته، ولكن هو تفاعل ناتج عن عدم التكيف مع الواقع، والهروب من التجربة المؤلمة...

بداية تظهر الازدواجية كتدهور تدريجي في سلوك الشخص، فيبدو طبيعيا يوما، وبعيدا عن الواقع يوما آخر. تتفاوت العوارض المصاحبة مع الازدواجية، من التفكير باعتقادات خاطئة، إلى سماع أو رؤية أشياء لا وجود لها، أو أن قوة خارجية تتحكم في أفكاره وأفعاله. وأكثر ما يعاني منه المريض هو تقلب في المزاج، وانسحاب من الحياة مع عدم اهتمام بالمظهر الشخصي والصحة. وعادة ما يدرك المريض النفسي أنه يحتاج للمساعدة ويطلبها. 

والعلاج ضروري، ضروري؛ ليتعلم الفرد كيفية التأقلم مع الواقع والتكيف معه، وإعادة تأهيله لمواجهة الحياة وليس الهروب منها، وقد يشمل العلاج العقاقير مع التشديد على أهمية العلاج النفسي، والنصيحة بأن لا يتوقف عن العلاج عندما يشعر بالتحسن؛ لأن العوارض قد تعود مرة أخرى. والاضطراب النفسي يُشفى تماما، بإذن الله، بالمتابعة مع عدم الإهمال والتهاون.   

* عزيزتي.. عليك بإقناع زوجك بطلب العلاج المهني، والتوجه إلى طبيب مختص للمساعدة. 

تفهمك ومساندتك وصبرك أمور مطلوبة، وإن شاء المولى يُشفى مما يعانيه.  

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - الإعصار | مساءً 05:02:00 2009/06/18
من أين لك هذا اليقين بأن التشدد أفضل؟ أفدنا فطلاب العلم والعقيدة يستفاد منهم
2 - الإعصار | مساءً 05:05:00 2009/06/18
صحيح البخاري - (ج 1 / ص 23) 39 - حدثنا عبد السلام بن مطهر قال حدثنا عمر بن علي عن معن بن محمد الغفاري عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( إن الدين يسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه فسددوا وقاربوا وأبشروا واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة ) [ ش ( يسر ) ذو يسر . ( يشاد الدين ) يكلف نفسه من العبادة فوق طاقته والمشادة المغالبة . ( إلا غلبه ) رده إلى اليسر والاعتدال . ( فسددوا ) الزموا السداد وهو التوسط في الأعمال . ( قاربوا ) اقتربوا من فعل الأكمل إن لم تسطيعوه . ( واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة ) استعينوا على مداومة العبادة بإيقاعها في الأوقات المنشطة كأول النهار وبعد الزوال وآخر الليل ]
3 - .. | مساءً 01:38:00 2009/06/19
أنت لك عقيده؟ ؟ولو كنت تأخذها من غير بن باز حسب قولك؟من فين جايب عقيتك؟ لا ومشدد بعد..وهذي النتيجه وبيسويلي فيها ناصح قم بس قم لو تنصح لين بكره وتعبي الصفحه كلام أقول اقرأ الاستشاره أحسن تراها تنفعلك
4 - الإعصار | مساءً 02:41:00 2009/06/19
يتوقع ممن لا يأخذ العقيدة من إمامها وبطلها ومصدرها ابن بار رحمه الله، أنه سيتعب كل من حوله، ويرى الناس منه هديا غير هدي محمد (ص) وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، ومخالفة لصريح الكتاب وصحيح السنة والفطرة السليمة التى فطر الله الناس عليها، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
5 - الإعصار | مساءً 02:52:00 2009/06/19
أكثر ما ورد في الشرع الأمر بمداومة الأعمال لا الإكثار منها، أما المداومة فإنها تحمل النفس على حب العمل والتنوع فيه والتعود عليه، وفيها تربية للنفس على الاستزادة من العمل والإكثار منه بالتدريج، وهذا ما يحبه الله تعالى لحديث عائشة: (وَاعلَمُوا أَنَّ أَحَبَّ العَمَلِ إلى اللَّهِ أَدوَمُهُ وَإِن قَلَّ) (انظر: صحيح مسلم 2818 (4/2171))، أما الإكثار المجوف فمآله الملل من العمل، ولم يرد في الشرع الأمر بالإكثار من عمل الجوارح شيء، أما ورد من الإكثار من ذكر هاذم اللذات، ومن قول لا إله إلا الله وغيرها من الأذكار، أو الاستغفار في البيوت أو قراءة القرآن فيها، وكلها من أعمال القلب واللسان، وفيها تجديد للإيمان، وتربية للنفس على دوام عبادة القلب واللسان وعدم الغفلة، وفيها تهذيب لها إلى مراقبة الله عز وجل في السر والعلن، بل كان الأمر كما في حديث أبي هريرة (فَاكلُفُوا من العَمَلِ ما تُطِيقُونَ) (صحيح البخاري 1865 (2/694) ..... تحياتي للجميع
6 - الإعصار | مساءً 10:41:00 2009/06/19
عقيدة كفار قريش ما قال الله عنهم سبحانه: (وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم). أما هدي الإسلام فهو: (اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه).. وعندنا كل من يخالف ابن باز في عقيدته فعقيدته فاسدة
7 - الإعصار | ًصباحا 07:58:00 2009/06/20
هنيئا لك عقيدتهم، وهدي الإسلام عندنا يكفينا ((اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه)).
8 - من لا عقيدة له يُتْعِبْ كُلُّ من حوله!!! | مساءً 01:39:00 2009/06/20
أخي المعلق : نظراً لتجاوزك ضوابط نشر التعليقات فقد اضطررنا إلى حذف تعليقك
9 - الإعصار | مساءً 02:01:00 2009/06/20
الغبي فعلا وحقا وصدقا وعدلا هو من شهدت كلماته عليه في قوله مزكيا نفسه: (مُشرِك عنده مبادئ خيرٌ من منافق خسيس) أما أنا أقول ما قاله الشاعر منزها نفسي عن الغباء: (ليس الغبي بسيد في قومه ... لكن سيد قومه المتغابي).. هنيئا لك الغباء وهنيئا لك عقيدة أبي جهل.
10 - إياكم والغلو في الدين | ًصباحا 07:17:00 2009/06/21
تركز الخطاب القرآني في مواطن كثيرة على حرب الغلو والغلاة في مداخلهم ومخارجهم. فأكد على الناس إرادة اليسر ورفع الحرج ووضع الإصر، وحض المؤمنين في جيل التنزيل على ترك كثرة السؤال إيثاراً لبقاء دائرة العفو فضفاضة مفتوحة رحبة. فقص القرآن الكريم قصص الغلاة وضرب الأمثال بهم. وتابعت السنة النبوية التطبيق بمنهجية عملية، تيسر ولا تعسر، وتبشر ولا تنفر، وفيم تنحو الشريعة السمحة إلى إطلاق الآفاق وتوسيع الضيق، وتضع في قواعدها أن الأمر إذا ضاق اتسع، وأن المشقة تجلب التيسير، وأن الأصل في الدين وضع الإصر ورفع الحرج، يذهب الغلاة وأنصار مدرسة الحظر، ورواد فقه التحريم إلى تضييق الواسع، وإغلاق الآفاق، وحمل الناس على الموقف الضنك، أو ما يظنه صاحب الغلو عزيمة ليس عنده فيها من الله نور ولا برهان. الغلو في مشهده الدامي على الأرض
11 - مرومه | مساءً 01:03:00 2010/07/03
السلام عليكم انا اعاني من تدني بالمستوى العلمي وانواع التقلبات المزاجيه وشكرا
12 - فاضي | ًصباحا 04:38:00 2010/08/27
السلام عليكم انا اعاني الحرمان _ مع الاسف اعاني الحرمان // مع اني ما استاهل الحرمان الي احبه مدرى بــ أنه خلانــي اسولف بدون لســـــــــــان جزئني بطاعات لقطاعي وحولني من مجموع الى شتان صرنا كـــــذا أنســــان ونحـــبـــه وكل يوم يذبح مننا أنسان