الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الحب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

كلمة الحب الرخيصة

المجيب
التاريخ الخميس 06 رمضان 1430 الموافق 27 أغسطس 2009
السؤال

أنا أحب صديقا لي في الدراسة وهو أيضا يحبني، هو شخص متدين وتتوفر فيه كل صفات فارس أحلامي، ولكنه لا يستطيع البوح لي بحبه، فنحن نتكلم معًا منذ سنة، ولكن إلى الآن لم يبح لي بحبه فماذا أفعل؟ مع العلم أن لدي الكثير من المعجبين وأنا أرفضهم و أخاف أن أخسره، وأخاف أيضا أن لا يتكلم أبدا.. فماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الأخت الفاضلة:

أولا: أشكرك كثيراً على توجهك لموقعنا بالسؤال، وعدم الاستعانة بإحدى صديقاتك، فهذا يعكس رغبتك في الوصول إلى الرأي السديد، نسأل الله أن نكون عند حسن ظنك.

ثانيا:

هناك بعض الملاحظات المبدئية التي أرى أنه يجب علينا الوقوف معها في رسالتك:

1. ذكرت أنه صديقك، وأنكما تتحدثان معا منذ سنة، ورغم تحفظي على كلمة صديقك هذه –بدليل أنك ذكرت بعدها مباشرة كلمة يحبني- ورغم أيضاً عدم معرفتي بطبيعة الموضوعات التي تتحدثان فيها ومدى إلحاحها، إلا أنني أذكرك ابتداء بالمحافظة على الأطر الشرعية في حديثك معه ومع غيره؛ لأن مخالفتها هو ما يفتح أبواب المشكلات.

2. ذكرت أنه يحبك ولكنه لا يستطيع البوح لك بحبه، والحقيقة أنني لا أفهم من أين جاءك اليقين بأنه يحبك؟ وكذلك لا أفهم لماذا وأنتما تتحدثان منذ سنة لم يستطع البوح لك بحبه؟!! هل لأنه ضعيف الشخصية؟ أم لأنه على قدر من الاحترام يجعله لا يفعل ذلك وهو في مرحلة لا تسمح له بالزواج؟

3. رسالتك لم تشتمل إطلاقا على كلمة "زواج" فالكلمات كلها من نوعية أحب، صديقا، يحبني، المعجبين، لذلك أرجو أن تنتبهي، فكل هذه الكلمات قد تؤدي مع غياب كلمة زواج إلى أضرار كثيرة، وإثمها أكبر من نفعها، كما أنني أخشى عليك من أن تكون رغبتك الأساسية هي أن تعيشي قصة حب كهذه القصص التي تسمعين عنها من صديقاتك، وخاصة أنني أشعر من بين السطور أنه لا مانع لديك إذا لم يعبر لك هذا الشاب عن حبه أن تنقلي مشاعرك إلى أحد معجبيك، لذلك أرجو يا أخية أن تنتبهي لهذا الأمر، وأن تعلمي أنك تفوقت على كثيرات من صديقاتك على المستوى الفكري بدليل إرسالك هذه الرسالة لنا، فحافظي على تفوقك هذا ولا تنزلقي إلى ما انزلقن إليه.

4. نحن لا نرفض "الحب" على الإطلاق، بل نشجعه ونؤيده ولكن شريطة ألا يترتب عليه أي مفاسد، وألا تسيء الفتاة من خلاله لا بنفسها ولا لأهلها.

ثالثا:

هذا رأينا في رسالتك:

1. لا تأخذي المبادرة وإن أخذ هو المبادرة وصارحك بحبه فلا بد أن يكون ذلك خطوة على طريق الزواج والعفة وليس شيء آخر.

2. لا تعبري له عن مشاعرك لأنك ستقلين تماما في نظره في هذه الحالة.

3. لا تستجيبي لهؤلاء المعجبين الذين تتحدثين عنهم، لأن استجابتك لأي منهم سيكون مجرد رد فعل لعدم أخذ من تتحدثين عنه المبادرة.

4. لا تخافي من خسارته لأن خسارته من وجهة نظرك هو أن تستجيبي لأحد المعجبين وهو ما لا يحب أن يحدث، وكذلك لا تخافي ألا يتكلم لأنه إذا لم يتكلم فإما لأنه لا يحبك، وإما لأنه غير مستعد للزواج، وإما لأنه ضعيف الشخصية، وفي كل هذا الأحوال فعدم كلامه أفضل من كلامه.

5. أرجو أن تنوعي وتعددي من اهتماماتك ولا تقتصر على مثل هذا فقط، وأن تشغلي وقتك بما يفيد.

6. حافظي على كرامتك، ولا تهيني نفسك، ولا تفعلي أي شيء يسيء إليك ولا لأهلك.

7. حافظي على تواصلك معنا بحيث تقوين نفسك بنا، وتحافظين على كيانك وقوتك من خلالنا.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - إبراهيم | ًصباحا 06:23:00 2009/08/28
اقرأي النقطة الرابعة من إجابة المستشار عدة مرات
2 - مسلم ناصح... عليك بما في الاستشارة | ًصباحا 09:30:00 2009/08/28
عليك بما جاء في هذه الاستشارة و تأملي ما جاء في التي بعدها و ما فيها من تعليقات و هي على الرابط http://www.islamtoday.net/istesharat/quesshow-70-186241.htm . أسأل الله لك السلامة في الدين و الدنيا.
3 - ا ل س ر اج | ًصباحا 05:09:00 2009/08/30
يا بنيتي اقرئي رقم اربعة مرات متعددة .واعلمي ان الشباب من السهل ان يقول معجب بك لمأرب اخرى ومن السهل ان تجدي مئات المعجبين من الدئاب البشرية فلا تغتري الا بمن ياتي البيت الى ابوك يطلب يدك كزوجة وعندها فكري يصلح والا ما يصلح .
4 - 3liaa | مساءً 03:57:00 2009/09/04
كل اللى قاله صح مفيش حاجه اسمها حب ولنتى فى السن ده وبعدين انا فى كلية زيك احسن حاجة انك تكلمى الاولاد على الصداقة وتكون فى حدود ولو حد تعدى حدوده يبقى فى داهية لانهم اطفال ومحدش فيهم هيقدر على جواز