الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية التوبة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أحب مشاهدة الشذوذ دون أن أفعله!

المجيب
التاريخ الاربعاء 29 رجب 1430 الموافق 22 يوليو 2009
السؤال

أنا شاب أعاني من أني أحب مشاهدة فعل اللواط دون فعله، وأريد أن أتخلص من هذا الأمر.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

أخي الفاضل، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

بداية أحيي فيك المحاولة الطيبة التي ترجوها للتخلص من فعل المنكرات والفواحش، وقد قال ابن القيم عن قوم لوط : (ذكر جمهور الأمة، وحكاه غير واحد إجماعاً للصحابة: ليس في المعاصي مفسدة أعظم من مفسدة اللواط، وهي تلي مفسدة الكفر، وربما كانت أعظم من مفسدة القتل، ولم يبتل الله تعالى بهذه الكبيرة قبل قوم لوط أحداً من العالمين، وعاقبهم عقوبة لم يعاقب بها أمة غيرهم، وجمع عليهم أنواعاً من العقوبات: من الإهلاك، وقلب ديارهم عليهم، والخسف بهم، ورجمهم بالحجارة من السماء، وطمس أعينهم، وعذبهم، وجعل عذابهم مستمراً، فنكل بهم نكالاً لم ينكله بأمة سواهم، وذلك لعظم مفسدة هذه الجريمة،  فالملائكة تهرب إذا شهدوها خشية نزول العذاب على أهلها فيصيبهم معهم، وتعج الأرض إلى ربها تبارك وتعالى، وتكاد الجبال تزول عن أماكنها).

لذا فمن أخبث الذنوب جريمة اللواط، وقد شدد التشريع في تقبيحها، وعقوبتها، ومن المعلوم أن كثيراً من الأمراض تنتشر بسببها، ومع ذلك فقد فتح الله تعالى باب التوبة على مصراعيه لكل تائب، ويجب على من اقترف الذنب وتاب منه، أن يقترب من الله تعالى ويكثر من الصالحات، ويجالس الصالحين، عليك بـــ:

1- الابتعاد عن الأسباب التي تيسر لك الوقوع في هذه المعصية وتذكرك بها، مثل:
الإنترنت، والمجلات الإباحية، والشاشات الفضائية وغيرها...

2- اشغل نفسك دائماً بما ينفعك في دينك و دنياك كما قال الله تعالى: (فإذا فرغت فانصب) فإذا فرغت من عمل في الدنيا فاجتهد في عمل من عمل الآخرة كذكر الله وتلاوة القرآن، وطلب العلم، وسماع الأشرطة النافعة. ..وإذا فرغت من طاعة فابدأ بأخرى، وإذا فرغت من عمل من أعمال الدنيا فابدأ في آخر. ..وهكذا،لأن النفس أن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، فلا تدع لنفسك فرصة أو وقت فراغ تفكر في هذه الفاحشة.

3- العاقل لا يترك شيئاً يحبه إلا لمحبوب أعلى منه أو خشية مكروه. وهذه الفاحشة تفوت عليك نعيم الدنيا والآخرة، ومحبة الله لك، وتستحق بها غضب الله وعذابه ومقته،
فقارن بين ما يفوتك من خير، وما يحصل لك من شر بسبب هذه الفاحشة، والعاقل ينظر أي الأمرين يُقدم.

4- الدعاء والاستعانة بالله عز وجل أن يصرف عنك هذا السوء، واغتنم أوقات الإجابة..
5- ابحث عن رفقة صالحة. الأمر يحتاج منك إلى إرادة قوية للتخلص من هذا البلاء، فالإرادة القوية تبني بينما الإرادة الضعيفة تهدم، ابدأ وثق بالله وتوكل عليه، وكن متفائلاً ولا تتردد، كما لا تلتفت إلى الرسائل السلبية منك، مثل: سبق أن جربت ولم أنجح......

وفقك الله وهداك إلى ما يحبه ويرضاه.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 11:15:00 2009/07/22
ادخل موقع الدكتوره هبه قطب ...دكتوره مصريه إختصاصيه في مجال الاستشارات النفسيه الجنسيه ..... قدرت تعالج رجال كان ميولهم الجنسيه نحو الذكور مثل قوم لوط........حاول تعمل سيرش في جوجل عن موقع الدكتوره هبه قطب ......شيطانك قوي اللهم إخزي شيطانك آميين
2 - احب المتقين | مساءً 01:42:00 2009/07/26
السلام عليكم اخي الفاضل اضن والله حسبك ان فيك من الخير الكثير باذن الله ان انكرت هذة العادة الغريبة وبحثت لها عن حل واضنك وضعت نفسك في اول خطوات التغلب على نفسك بانكارك ذالك الفعل والخطوة الثانية بحثك عن العلاج ولم يتبقى لك سوى الخطوة الاخيرة وهي الاقلاع عن ذالك بان تعاهد الله انك تركت ذالك الفعل لوجة الله العزيز العظيم ان يعوضك الله خير من هذة المتعة كالتلذذ في العبادات فهذة نعمة يفقدها الكثيرون (اقول لك تجربة شخصية_كنت اتابع برنامج ليس فية اي شي مفيد لكنة مسلي وعاهدة الله ان اترك هذة البرنامج لوجهه العظيم بان يعوضني الله عنة ان يتقبل دعائي وبالفعل كلما اردت ان اتابع البرنامج يتغلب علي حبي لله وتقبل دعائي فتركتة ولم اعد اتابعة)ووفقك الله الى ما يحبة الله ويرضاة
3 - سعد سطام | مساءً 03:11:00 2009/11/21
والله ماداري نحن كذللك نمر بنفس الشي
4 - العبد العاصى | مساءً 08:16:00 2010/02/14
انا اعانى من نفس الشىء ولكن هناك فرق انا لست لوطيا ولكن انسان عادى كما ان ميولى الجنسية طبيعية حتى رايت هذه الافلام من خلال دراسة لى فى كليتى فى الامور النفسية فاصبحت احب منشاهدتها كثيرا وانا اعلم حرمة هذه الفعلة ولا ارغب فى ممارستهاابدا ولكن الفضول والتعود جعلنى دائما احب مشاهدتها فماذا افعل
5 - شريف الاثيم | ًصباحا 02:55:00 2010/08/23
ربنا يشفيك ويشفينى لكن انا مصيبتى اكبر وهى اننى بالفعل الاوط منذ طفولتى وللاسف اقاربى كانوا يفعلوا اللواط بى ولكننى الان اريد ان الوط لا اعرف هل هذا فضول او اتعوت واعشق افلام اللواط الاجنبيه واستثاربها واثناء المشاهدة امسك بجسدى وفى حلمتى فى صدرى ولا ارتاح الا بنزول شهوتى وبداء باللوم والندم واقرف من نفسى فتره واعود انا سنى 22 سنه ماهو الحل اعرف الزواج لكن لس لدى امكنيات حاليا
6 - ابن الاسلام المحب | ًصباحا 02:49:00 2010/10/03
ادعو الله أن يثبتك على الحق وأن يجنبك الفواحش ماظهر منها وما بطن لأننا في زمن الفتن اللهم احفظني واحفظه منها يارب وشكراً
7 - العبد الراجع لربه | مساءً 05:45:00 2010/10/17
لم افعل اللواط بس سويت مقدماته ولى سنه لم افعله ولن ارجع ان شاء الله شئ مقرف وبغيض ويغضب الله الحمد لله بس لازم اراده قويه وتنقطع عن اصحابك ولناالاجر من الله يالله اغفرلنا