الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الزواج عن طريق الإنترنت

المجيب
التاريخ الاثنين 27 رجب 1430 الموافق 20 يوليو 2009
السؤال

تعرفت على شاب عبر الإنترنت، وهو صادق فيما يتعلق بالارتباط، وهو إنسان ذو خُلُق ودين، ويريد العفاف وفي أسرع وقت، إلا أنني عندما قابلته حصل لدي منه نفور، ولم أعد أتقبله، أنا أخاف من رب العالمين، ولا أريد أن أظلمه ولا أظلم نفسي، فإن قبلته ولم أكن مقتنعة به سأظلمه، ولن أوفيه حقَّه، وأخاف إن أخبرته أني لا أريده أن يأخذ الأمر بشكل سلبي؛ هذا من جهة، ومن جهة أخرى أخاف إن رفضته -وهو كما قلت سابقًا ذو خلق ودين- أن يعاقبني ربي بما فعلت، فكما يقول الحديث النبوي "إن جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إن لم تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير" وأنا لا أريد أن أكون من هؤلاء.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين.. نحمده سبحانه وتعالى ونشكره ونستهديه ونسترضيه ونستغفره.. ونعوذ بالله من شرور أنفسنا.. والصلاة والسلام على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.. أما بعد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أختي الفاضلة.. رزقك الله الزوج الصالح، ورزقك الصواب في الرأي، وحفظك من كل سوء.. قرأت رسالتك ورأيت فيها والحمد لله فتاة صالحة، صاحبة نية صالحة وقصد سليم.. فأنت لا تقصدين شرًّا في هذه الاتصالات التي تقيمينها مع هذا الشاب.. وأيضًا فإنه لم يظهر منه أي سوء أو مقصد سيء أثناء مدة كلامه معك.. ولكن ومع هذا القصد السليم، وهذه النية الحسنة، فإنه لا يخفى عليك أن المؤمنة المطيعة لربها لا بد لها أن تكون وقَّافة عند حدود الله، وعند أوامر الله.. فأول خطوة لا بد أن تقومي بها في أي أمر من أمورك هي أن تعرفي حكم الله تعالى فيما تريدين القيام به.

فالمؤمنة تحرص على أن تكون عالمة بأمر الله ونهيه قبل الإقدام على أي أمر.. فمما هو معروف أن العلاقة بين الرجل والمرأة الأجنبية عنه لا تجوز في هذا الدين الكريم الذي أكرمنا الله به حتى يصبح هذا الرجل زوجًا لك.. فحينئذ تكونين حلالاً له، ويكون هو أيضًا حلالاً طيبًا لك، وكل علاقة من هذه العلاقات قبل الزواج فهي أمر لا يقره الله، ولا رسوله صلى الله عليه وسلم.

بنيتي الكريمة.. اعلمي أنك أخطأت بادئ الأمر حين دخلت غرفة المحادثة (الشات)، ثم أقمت علاقة تعارف وصداقة محرمة مع شاب لا يمت لك بصلة.. فاحذري أن تقعي في خطأ آخر حين تحكمين عليه لمجرد الحديث معه عبر الشات..

بنيتي الكريمة.. أصدقك القول من الصعب بمكان أن يحكم شاب على فتاة أو العكس عن طريق الإنترنت.. فكل من الطرفين يحاول إظهار محاسنه، ويخفي ما يعيبه.. وأسألك كيف عرفتِ صلاحه وورعه.. أمن خلال كلمات خرجت من فمه قالها لك مثل جزاكم الله خيراً، وبارك الله فيك؟!.. كيف عرفت تقواه أقال لك: إنه صلى الفجر مثلاً، أم قام ليله كله؟!

آسف ابنتي على لهجتي التي قد تكون قاسية، ولكن شفقتي عليك توجب عليّ ذلك.. لابد من سؤال عنه وعن معاملاته وسلوكياته وأخلاقه، وتوثيق لذلك بقدر المستطاع.. فإذا ما تأكدنا من حسن سيرته في شارعه وعمله وبين أصحابه، وكان صاحب دين وخلق، حريصاً على صلاته، لا يتعامل بالحرام، عف اللسان، يحسن معاملته لكل من حوله.. إن كان ذلك كله فليتقدم لك، وليدخل البيت من بابه، وليقابل ولي أمرك، وليقل أهلك فيه رأيهم بحكم خبراتهم، وبحكم مناسبته لظروفكم أم لا.. وبعد التيقن من صلاحه أظن أن أهلك لن يرفضوه، وإن رفضوه أنصحك أن تتلطفي في إقناع ولي أمرك، وأن توسطي له من يقنعه ممن له كلمة عنده.. وبالطبع لا تنسِ استخارتك واستشارتك.. استخيري ربك، واستشيري من حولك في أمره، وعلى كل هذا خذي قرارك..

وأخيراً بنيتي.. اعلمي أن هذه النصيحة المقدمة لك إنّما دافعها الحرص عليك، وإخلاص المشورة لك.. حفظك الله من الشرور والأشرار، وأسأله تبارك وتعالى أن يصون أعراضنا وأعراض المسلمين، وأن يوفقنا للخير والسداد والهدى والرشاد.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - هذا هو حال بنات النت والأسواق | مساءً 06:03:00 2009/07/20
رب العالمين سيعاقبكِ على التكلم مع الرجال عبر النت ولِقاؤهم والعياذ بالله ((إمشي.. إمشي يا بنت النت)) التي تخاف رب العالمين لا تتكلم مع الرجال على النت وعلى ... وهذا الذي تدعين أنه صادق، تَقِي، ورِعْ ، زاهِدْ ووو.. وهو يتكلم مع النساء في النت ويلتقي بهن -أنتم عندكم دين جديد حينما تريدون 'المتعة' تذهبون على النت وتتواعدون ثم تلتقون فتقولين له زَوَّجْتُكَ نفسي يا 'برطوط' ويقول لكِ قَبِلْتُكِ زوجة يا 'شمشومة' المهم أن يعجبكِ!! تفووو على أبناء النت
2 - الأمل في الله | مساءً 07:08:00 2009/07/20
أعتقد بأن قول الحمد لله الذي عافانا بما ابتلاهم به وفضلنا على كثير مما خلق تفضيلا أفضل بكثير من السب و الشتم... تذكر بأن الدنيا دار ابتلاء فربما ابتليت بما هو أسوأ من ذلك.. أما أنت يا أختي فأنت قد أخطأت كثيرا توبي الى الله واطلبي منه الزوج الصالح سواء كان هذا الشخص أم غيره فنحن لا نعلم أين كتب لنا الخير.
3 - على يوسف العمر | ًصباحا 05:30:00 2009/07/21
الزواج عن طريق النت سبب سوء الفهم والمشاكل والطلاق لأن الزوج سيعتقد أن التى تعرفت عليه عن هذا الطريق ستتواصل فى الكلام مع غيره فتبدأ الشكوك وتنتهى بما لا تحمد عقباه والمرأة كذلك ولن يدوم إرتباط حصل عن هذا الطريق 0 كما أن المحادثة بين الطرفين والتبسط فيما بينهم قبل العقد من المحرمات التى يجب على المسلم تجنبها 0 والمرأة سترها الحياء وليس لها أهمية إن هى تخلت عن هذا الستر الذى هو دليل العفاف 0اللهم وفق بنات المسلمين لما تحبه وترضاه يا رب العالمين
4 - الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم به | ًصباحا 08:09:00 2009/07/21
أولا تلك العلاقة غير شرعية ومخالفة لشرع الله "ما كان لله دام واتصل وما كان لغير الله انقطع وانفصل" ، ثانيا صحيح بأن المرأة التي تَعَوَّدَتْ على معرفة الرجال في النت تعود إليه في غياب زوجها "من شَبَّ على شيء شاب عليه" . يقال أن المهدي العباسي أُحْضِر إليه زنديق فاستتابه، وأظهر التوبة، ولما عفا عنه تذكر بيتين له فرده، وقتله بسببهما، وهما قوله: -وإن مــن أدَّبْتَه فـي الصــِّبَا °°° كالزرع يُسقى الماء في غَرْسهِ -والشــيخ لا يـترك أخلاقــه °°° حتى يُوَارَى في ثَـرَى رَمْسِه -إذا ارْعَـوى عـاد إلـى جهلـه °°° كـذي الضَّنَى عاد إلى نكـْسِه . وهذا ينطبق على الرجل والمرأة ، فالمرأة التي تَرَبَّتْ في الطهر والعفاف تكون شريفة عفيفة طول حياتها أما التي تربت في الإعْوِجاج فلا تفرح بها
5 - زوجةسعيدة | مساءً 01:27:00 2009/07/21
فتوى عجيبة وتعليقات القراءة تدل على عقليات متخلفة مشبعة بالعادات والتقاليد والتخلف هل الأصل أن يتزوج المخطوبان بدون ان يعرفا بعضهما البعض ؟ام الأصل ان يعرفا كل شيء عن بعضهما البعض قبل الزواج؟؟ أ ياللعجب ألم يأمر الرسول بأن ينظر الخاطب لمخطوبته؟؟أليس من حق الزوجين أن يريا بعضهما البعض قبل الزواج حتى يتم القبول؟فأيهما أهم معرفة الشكل أم معرفة الاخلاق والشخصية والتواءم النفسي؟ ثم مالذي يضمن ان من تزوجا بطريقة تقليدية لم يكن لهما ماضي وعلاقات سابقة؟؟ اذا كانوا الصحابيات يخطبون من انفسهم وكانوا بالصحابيات انفسهم يعرضون انفسهم على من يرضون خلقه ودينه ورسولنا الكريم حين خطبته السيدة خديجة هو أول مثال وبشكل مباشر وليس من خلال الشاشات افهل سنكون افضل واطهر من الصحابة والنبي عليه السلام؟ وروي عن مالك عن عبد الله بن يزيد مولى الأسود بن سفيان عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن فاطمة بنت قيس فذكرت حديثها ، وفيه { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها : فإذا حللت فآذنيني ؟ قالت : فلما حللت ذكرت له أن معاوية بن أبي سفيان وأبا جهم خطباني ؟ فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه وأما معاوية فصعلوك لا مال له ، انكحي أسامة بن زيد قالت : فكرهته ، ثم قال : انكحي أسامة ، فنكحته ) هذه الصحابية خطبت من نفسها ولم يستنكر النبي عليه السلام ذلك ولم يتهّمها في شرفها او يبصق عليها ولم ييقول لابيها او اخيها زوجوها اسامة ،ولكن قال لها انكحي أسامة، اي انها هي من تلي أمر نفسها ولم يكن ذلك مستنكرا كما هو في زماننا المتناقض، يعني في زماننا مافي مشكلة ان الطفلة ذات الثمان سنوات التي لم تبلغ بعد تزوج بدون معرفتها لرجل بعمر جدّها ، ولكن المشكلة لو هذي البنت تكبر وتحب شاب في عمرها عبر الانترنت وتريد تتزوجه بالحلال وتعرض رغبتها الشريفة بالزواج لأبوها وأهلها، هنا المشكلة وهذا هو الحرام ياللعجب ألم يقل محمد صلى الله عليه وسلم : لم ير للمتحابين مثل النكاح.. الحب هو أرفع وأجمل العلاقات بين البشر وبسبب العقليات المتخلفة أصبح الحب والميل الفطري بين الجنسين عار وعيب رغم أن الأصل في العلاقات بين الزوج والزوجة هو الحب والمعرفة السابقة وليس الشك والأفكار الهمجية المريضة والأشخاص الذين يستخدمون التعارف على الانترنت للعب وتضييع الوقت واللعب على أعراض البنات فلافرق بينهم وبين اللاعبين في العالم الحقيقي، وأصحاب زواجات المسيار والزواج بنية الطلاق والزواج السري وغيرها من الزواجات التي لايرى فيها المتخلفون مشكلة، بل حتى المتزوجون بطريقة تقليدية يمكنهم خيانة زوجاتهم بدون انترنت وبدون غرف شات ، وماأكثر من تضبطهم الهيئة يستخدمون دفتر العائلة واسم الزوجة العفيفة لاستثجار شقق من أجل فعل الحرام بفتيات لايخافون الله، وهم متزوجون زواج تقليدي عادي ويتفاخرون بفعل الحرام أمام اصدقاءهم في العمل والاستراحات!! ومن لايخاف الله مافي فرق لا في عالم الانترنت ولا في الواقع: المشكلة ليست في الأنترنت ولكنها في نفوس الناس، ومن لايخاف الله فسوف يلعب بالنت وبغير النت ومن يخاف الله ويراقبه فسوف يتقيه ويراقبه وسيخاف من عقابه وسيراقب ضميره سواء على الانترنت او في الواقع، أنا تزوجت عن طريق النت منذ سبع سنوات وبعد تعارف طويل مع زوجي صاحب العقلية السليمة والنفس الطيبة والفطرة الطبيعية، واعيش سعيدة ومتفاهمة مع زوجي وبنتينا الجميلتين وواثقة منه وهو واثق مني ، وكل زميلاتي اللواتي تزوجن عن طريق الانترنت يعشن حياة طبيعية أكثر مليون مرة من اللواتي تزوجن عن طريق تقليدي، والتوفيق من الله والنية ان لم تكن طيبة فسوف يعيش الشخص في عذاب وعدم توفيق سواء كان زواج عادي او زواج عن طريق الانترنت وماأكثر من أعرفهم يشكّون في زوجاتهم ويضيقون عليهم لدرجة حرمانهن من الجوال والتلفون والانترنت وهم والعياذ بالله يقضون عطلات الصيف والربيع وحتى نهاية الاسبوع في الحرام في البحرين وسوريا ومصر بل ويعترفون ويفتخرون بهذا الشيء ولايخفونه،ويعتبرونه رجولة وحقا من حقوقهم كرجال،رغم ان عندهم اطفال فبئس المأوى وبئس العقول التي تكيل بميكيالين
6 - للتوضيح | ًصباحا 08:20:00 2009/07/22
أظن أن أمريكا نفسها هي من دمَّرتْ قمر اصطِناعي للتجسس بصاروخ من بارجة حربية وقالت أنها خرج عن تَحَكُّمِها ، ولكن أظن هناك عمليات مماثلة من الصين وروسيا ، على كل حال هذا ليس موضوع الإستشارة ولكن أريد أن يفهم من يظنون أنهم فاهمون ومتقدمون بأن أعداء الأمة الذين قبل اخترعوا النت اخترعوا طُرُقْ التجسس عليها والتحكم فيها ويتجسسون عليهم و يعرفون ما يقولونه ويفعلونه على النت وأقول لهم لا تحسبون النت خيرٌ لكم بل هو شر لكم
7 - منى | مساءً 11:18:00 2009/08/26
انا ارى ان الزواج عبر النت وسيلة هادفة للتعارف ولكن للاسف يستخدمها البعض استخدام خاطى مثل الكذب والتدليس الذى يحدث من قبل بعض الشباب والشابات ايضا ولكن البعض صادق فقد تعرفت على شاب عبر النت وكان يترك الشات من اجل اداء الصلاة وفى وقتها وكان ينهرنى اذا اخرت الصلاة ويشجعنى على قراءة القران ودائما ما يعطينى النصائح للتفوق فى عملى ولا يجاملنى حين اخطا ولا يفتح معى اى موضوعات خارجةعن العادات والتقاليد لا ادرى ما افعلة حرام ام حلال ثواب ام خطا ولكن ما اعرفة جيدا ان علاقتى بربى ذادت بعد ان عرفتة
8 - كنت مدمن الفتك بالقلوب | مساءً 02:09:00 2010/02/20
لا تحاربو الانفلونزا او الايدز او السرطان ولكن الاولى محاربة التقاء الرجل بالمراه على الانترنت والله انها نار تحرقنا جميعا وتهدم حيائنا وعفتنا وتخرب اخلاقنا وتسلب ماء وجوهنا الى كل اخت مازلت على الانترنت اقول لكى توقفى قبل ان نعلق على قصتك انت
9 - جومانا | ًصباحا 01:57:00 2010/03/14
محتاره اذا كانت المعرفه حرام ام حلال احنا عايزين حد يعرف اصول الدين يفهمنا النت والشات حرام ام حلال
10 - ايمان | مساءً 06:18:00 2010/03/28
يا اخواتى بالله عليكم لا يسخر قوم من قوم عسى ان يكونوا خير منهم ، هكذا امرنا الله تعالى لا تسخر ممن يبحث عن زوجته او من تبحث عن شريك يوافق لها عن طريق النت ، نحن فى زمن ضاعت فيه بركة الوقت لا وقت لتعارف الأقارب والأصحاب والأهل حتى يحدث طلب للزواج ، ما الذى يعيب التعارف عن النت اذا كانت النية صادقة وشريفة مثلا رجل مسلم متدين يطلب زوجة مسلمة متدينة تعينه على طاعة الله ورضاه فاذا وجدها وتعرف عليها ولقى الأثنان قبولا وحدث الزواج الا يكون النت هنا له فضل على كسر حاجز العزوبة والحرمان !!! المشكلة تكمن ان السيئة للأسف تعم عندما يجلس الشاب يغازل الفتاة على النت يحاول توريطها فى ما لا يرضاه الله وتستجيب يظن هذا ان كل البنات مثل ضحيته اتقوا الله فيما تطلقون من احكام ولا يتهم احد غيره بالفساد فلا يضمن المرء ان يظل على الايمان حتى النهاية والا لما كان الدعاء دائما الى الله ان يثبتنا اتقوا الله ولا تقذفوا شرف البنات اخشى عليكم ان تقعوا فى هذه الكبيرة قذف المحصنات ، ثم ايهما افضل ان تبحث الفتاة عن الزواج وتاخذ باسبابه ام تجلس فى حرمان وكنمان ربما تضعف امام شياطين الانس يوما !!!!! راجعوا انفسكم وادعوا للجميع بالسعادة والهداية والاستقرار
11 - علي | مساءً 07:24:00 2010/03/29
ادعوا للجميع بالسعادة والهداية والاستقرار
12 - ميعاد | مساءً 08:22:00 2010/09/24
أنا جربت دخول مواقع الزواج وللأسف أكثر المتواجدين ذئاب بشريه يريدون النيل من شرف الفتاة فكل أنواع الحقارة والوقاحه والفحش في القول تجدها إلا من رحم الله للأسف الفتاة تدخل بنيه صافيه وسليمه لاتريد إلا العفاف والستر وتراها فرصه يمكن الإستفاده منها لكن أكثر الشباب للأسف أستغلو هذه المواقع لإصطياد الفتيات ووجدوها طريقه سهله ..من وجهة نظري الشخصيه أن الأعمال بالنيات وطالما أن الطرفين نيتهم إرتباط وزواج ولاغير ذلك فلا أرى بأس من ذلك بمايحفظ كرامة المرأه ودخول البيوت من أبوابها فالحذر الحذر والتوفيق أولا وأخيرا بيد الله