الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الغيرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجي يتحدث مع فتيات الشات

المجيب
التاريخ الاربعاء 18 جمادى الآخرة 1433 الموافق 09 مايو 2012
السؤال

مضى ما يقارب السنة على زواجي، وقد عهدت زوجي صاحب دين وخُلُق، ولكنه يكثر الجلوس على الإنترنت..وقد شاهدت أسماء الأشخاص الذين تكلم معهم عبر الشات، وكلهن فتيات، وفي ذلك اليوم أنا لم أكن بالمنزل، وعندما عدت كان قد استحم قبل مجيئي، مع أنه كان قد استحم قبل ساعات، أخاف أن يكون قد مارس العادة السرية مع إحدى الفتيات عبر الإنترنت، ويمكن أن تكون الكاميرا قد ساعدته، هذه أول مرة يفعل مثل هذا، فهل هذا يعني أنه قد ملَّ مني، و أصبح يستطيع إمتاع نفسه من دوني، ولكن برفقة بنات الإنترنت.. أرشدوني ماذا أفعل حتى لا يفكر في أن يستثار عن طريق الإنترنت، وما نصيحتكم لي بما جرى؟

الجواب

 بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا، أما بعد:
ابنتي الحبيبة.. في بداية حديثي معكِ أحيي فيك عقلكِ وهدوءكِ واتزانكِ، فعرضكِ للمشكلة التي قد ألمت بكِ -وهي بعون الله بسيطة– يتميز بالعقلانية، والوضوح، والإنصاف، فوصفك لزوجك بأنكِ قد عهدته صاحب دين وخلق، يوضح لي أن اختيارك لهذا الزوج كان تحقيقا لوصية الرسول صلي الله عليه وسلم الذي أوصى به عند اختيار الزوج بتحري صاحب الدين والخلق، فصاحب الدين له مرجعيته الإسلامية التي يستمد منها منهاج حياته، وصاحب الدين يعلم أنه ما يلفظ من قول إلا لديه رقيبٌ عتيد، ويعلم أن الله -سبحانه وتعالى- يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، ولكن النفس أحيانا تضعف، والشيطان له وسائله ومكائده التي ربما تنجح لبعض الوقت، حين يضعف الإيمان، وتفتر الهمم، فيتسلل هذا اللعين للإيقاع بها، لكن النفس المؤمنة سرعان ما تنهض من كبوتها، وتستفيق من زلتها، وتعود لهدي ربها. أسأل الله العلي القدير أن يهدينا ويهدي لك زوجك وكل المسلمين والمسلمات، وأن يجنبنا جميعا الفتن ما ظهر منها وما بطن.. اللهم آمين.
ابنتي العاقلة... قبل الخوض في العلاج، اسمحي لي أن أطرح بعض الأبعاد للموضوع، وسأبدأ بسرد قصة حدثت في بلد غربية، وبلاد الغرب -كما تعلمين- تعج بجميع وسائل الانحراف. القصة تقول: إن مديراً دخل على أحد موظفيه فوجده يشاهد على الإنترنت صورة لفتاة جميلة وعارية، فما كان منه إلا أن ثار ثورة عارمة، وتوعد هذا الموظف  بالخصم أو الفصل، وإذا به وهو يصرخ في وجهه، أن تمكنت عيناه من الصورة، فأخذ يبحلق ويدقق في جمال الفتاة، ثم هدأ و طلب من الموظف أن يعطيه عنوان ذلك الموقع!... هذا ما حدث في بلد أبناؤها غارقون في بحر العري والرذيلة، وفي تصوري وتصورك أنهم لا حاجة لهم للنظر إلى صورة، مجرد صورة! وهم الذين لديهم الجسد العاري الطبيعي بمجرد أن يذهب أحدهم إلى أقرب شاطئ أو ملهى أو حتى سوق. ولكن ما الذي دفع هذا الرجل للبحث عن صورة؟؟ وإذا كان هذا حالهم وهم المتشبعون تماما بالفساد والعري، فماذا يكون رد فعل شبابنا الذين يعيشون في بلاد التحفظ والالتزام الديني؟؟ وماذا يكون رد فعلهم وهم الذين عصموا أنفسهم وأبصارهم وجوارحهم عن الحرام، فإذا بهم فجأة وقد انفتحت عليهم كل وسائل الإغراء والجذب، و وجدوا أنفسهم في وسط بحر لجي تغشاه الفتن العاتية من كل مكان، بل الأمر الأخطر أن هذه الفتن قد اقتحمت عقر الديار، ولا تحتاج إلا لضغطة على زر الكمبيوتر، ففشل الكثير في مقاومتها والنجاة منها، إلا ما رحم ربي. نعم هي فتن كقطع الليل المظلم، لا نقول أمامها إلا: اللهم سلم..  اللهم سلم.

ابنتي العزيزة.. قبل وصف العلاج لابد أن تضعي يدك – وأنتِ أدرى بزوجكِ -على السبب الذي طرأ عليه، وجعله يلجأ إلى هذه الممارسات الخاطئة، لأنه عند معرفة الأسباب واقتلاعها، ينجح العلاج بإذنه تعالى. ومن هذه الأسباب الصحبة السيئة، وكما يقولون الصاحب ساحب، أو ربما كان السبب مجرد المغامرة وحب الاستطلاع هو الدافع الأساسي، أو ربما تبديد الوقت وكسر الملل، أو ربما فتور إيماني ومرض قلبي، وأخيرا ربما يكون السبب أنتِ –ابنتي الغالية- فيما وصل إليه زوجك وأنتِ لا تدرين. 

ابنتي المؤمنة.. كل تلك الأسباب تحتاج منكِ إلي صبر وهدوء وعدم انفعال في معالجتها، وتأكدي أن علاج زوجك ميسور، وبخاصة أنه في بداية هذا البلاء كما تقولين، فاستعيني بالله تعالى واتبعي هذه الخطوات:

1- استيقظي، وحثي زوجك على الاستيقاظ  في الثلث الأخير من الليل، وافزعي إلى  الله تعالى بالدعاء، فقد وعد الله من دعاه مضطراً منيباً حال الشدة والكربة أن يستجيب له، قال تعالى "أَمَّن يُجِيبُ ٱلْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ ٱلسُّوء وَيَجْعَلُكُمْ حُلَفَاء ٱلأرْضِ أَءلَـٰهٌ مَّعَ ٱللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ" وأخلصي الدعاء له سبحانه،وليكن من دعائك:" اللهم قر عيني بهداية زوجي وصلاحه وتقواه"، "اللهم اشفي زوجي، وعافه من هذا البلاء، اللهم اشرح صدره للإيمان، اللهم ارزقه الهداية، اللهم أره الحق حقا وارزقه اتباعه وأره الباطل باطلا وارزقه اجتنابه"، " اللهم أبعد عنه رفقاء السوء، اللهم جنبه الفواحش والمعاصي، اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه"، "اللهم اجعلني لزوجي كما يحب، واجعله لي كما أحب، واجعلنا لك كما تحب، وارزقنا الذرية الصالحة كما نحب وكما تحب".

2- ليكن مع زوجك في وقت صفائه حديثا وديا عن الأخطار التي تواجه الأسرة المسلمة، وكيف أنَّ العولمة ووسائلها قد باتت تهدد الأسر المسلمة، وكيف أن أعداء الإسلام يخططون ويدبرون من أجل إشاعة الفاحشة في المجتمع المسلم، وكيف أنهم قد استخدموا التقنيات الحديثة من فضائيات وإنترنت في التفنن في لهو الشباب المسلم وإفساد دينه، وبدلا من أن يستغل الشباب هذه التقنيات الحديثة في نشر الإسلام وخدمة المسلمين، أضاع الشباب دينهم ووقتهم وأخذوا يلهثون وراء سراب زائف أفسد عليهم حياتهم وآخرتهم.. تحدثي معه في هذه الأمور، واسأليه رأيه، وكيف الحفاظ على الشباب من هذه الفتن.

3- حاولي شغل وقت فراغ زوجك وطاقاته في تحقيق مكاسب دعوية واجتماعية مهمة. حدثيه عن أهمية الوقت، وأنكما محاسبان عنه يوم القيامة، شجعيه ليشارك بإيجابية في هذا العالم الإليكتروني، استغلي وقتكما في غايات أرفع، فمثلا يمكنكما التعرف معه على أصدقاء وصديقات من مختلف العالم، وتكلموا معهم بالإيميل عن الإسلام والدعوة وغير ذلك، اصرفي نظره ليكون عضوا فعالا في الوجه الآخر للإنترنت. ابحثي عن مواقع تهمه ويمكن أن تجذب اهتمامه بعيداً عن تلك المواقع المشبوهة ومشاركته في مجموعات بريدية جادة ودعوية ترسل له رسائل مؤثرة..ماذا عن لفت نظره لمواعيد البرامج الهامة والهادفة في القنوات الفضائية والاشتراك في متابعتها، بل ومناقشة أفكارها..

 

أختي الكريمة: أعتقد أنك لو فكرت لعثرت على الكثير من الأعمال والأنشطة التي يمكن أن تضفي على حياتكما التغيير المطلوب، وتلفت انتباه زوجك للجانب الأنفع من الأشياء بدلاً من البحث عن الجوانب المسيئة..

4- تحدثي معه عن مخاطر الإنترنت، وكيف أن عالم الإنترنت عالم جذاب إلى أقصى درجة، مما فتح الباب لكثير من ضعاف الإيمان للوقوع في ارتكاب المحرمات. اضربي له أمثلة من الخيال عن أزواج  قد وقعوا في الخيانة الزوجية، خلافين أن الخيانة الزوجية مقصورة على الزنا، ثم أخبريه أن الخيانة الزوجية شرعاً تشمل كل علاقة غير مشروعة تنشأ بين رجل وامرأة أخرى غير زوجته أو العكس، فالمواعدات واللقاءات وأحاديث الهاتف هي خيانة، وهناك أيضاً خيانة بصرية، بواسطة المشاهدة للمناظر الإباحية أو اللقطات المثيرة، والخيانة العقلية عبر الخيال، و أن  الشريعة الإسلامية لم تحرم الزنا بمعناه المباشر فقط، بل حرمت طرقة والسبل التي تؤدي إليه من باب سد الذرائع مثل الخلوة بالمرأة الأجنبية، والنظرة غير المشروعة لغير الحاجة، وكذلك حرمت كشف العورات لأنها جميعها سبيل للزنا. يمكنك الاستعاضة ببعض الشرائط، أو التسجيلات لتوصيل هذه المعاني له.  

5- استخدام الحيلة، كإرسال رسائل بريدية إلى الزوج من عنوان مجهول تحتوي على قصص عن الخيانات الزوجية وآثارها على المستقبل الوظيفي والعائلي والاجتماعي والديني، كذلك إرسال قصص تكشف الخداع في العلاقات الإلكترونية، وفي ختام رسالتي لك، رسالة إلى الزوج يمكنك إرسالها له من مجهول عبر النت.

6- اعلمي أن زوجك يبحث من خلال هذه الأدوات عن متعة ما يفتقدها في حياته، أو نوع من التغيير يلزمه، أو سعادة خاصة ما عاد يشعرها... فاعملي على إشباع الحاجات العاطفية، وإعادة الحرارة للعلاقة الزوجية بينكما، وذلك بإعادة خطوط الاتصال القلبية والوجدانية، فابدئي التجديد والتغيير في حياتكما.  تفهمي أن للرجل ضعف غريزي أمام المغريات.. فحاولي أن تبدي أمامه كالعروس في رومانسيتها و إثارتها، تزيني له، وتطيبي له، وتفنني في إدخال السرور عليه، هذا هو الإسلام " أن تسره إذا نظر إليها ". ليس فقط في عنايتك بمظهرك وزينتك ولمسات الجمال في منزلك، بل عبري عن مشاعرك له، وأعطيه الفرصة للتعبير عن مشاعره هو أيضا،واعلمي أن زوجك يحتاج أيضا إلى أن تلفتي انتباهه لجوانب أخرى من السعادة المباحة والمشروعة تشتركان فيها معاً: كأن تدفعينه، بين الحين والآخر للقيام برحلات ونزهات مشتركة تكتشفان فيها معالم البلاد..وماذا عن الرحلات العبادية ومتعها الروحية..ماذا عن البحث عن نشاط خيري تشتركان فيه معاً من خلال إحدى الجمعيات أو الأندية الاجتماعية.. كل ذلك سيعيد المشاعر الرقيقة الصافية لحياتكما.

7- بعد تطبيق ما سبق، وجميل الصبر على تنفيذه، من الممكن أن تخبريه أنك –قدراً- قد عثرتِ علي بعض الرسائل الفاسدة، وأنك تخشين أن يكون جهاز الحاسب لديكم مخترقا من قبل بعض المفسدين الذين يتعمدون إيذاءكم، وتريه هذه المواقع، وتسعيا معا في إزالتها من الجهاز.ولعله بهذا ينتبه لخطئه ويعود إلي رشده.

وقبل أن أختم أوجه كلمة للأزواج لعل فيها النفع:

أيها الزوج الكريم.. كيف للإنسان أن يضعف ويقلب بصره في الحرام، والله شاهد عليه، كيف لرب الأسرة والقائم عليها أن يفرط في هذه الأمانة وينظر إلى الحرام؟، كيف يستقبل المخازي في عقر داره؟ هل غاب عنه مراقبة الله العليم الخبير؟، ماذا يكون موقفك أمام زوجتك حين تعلم أن حبيبها وقدوتها يتصفح المواقع المشبوهة والتي تطرد الملائكة وتستقبل الشياطين؟كيف تسمح لنفسك وأنت صاحب الدين والخلق أن تعرف المشبوهين والساقطين من أجل تحقيق رغبة منحرفة؟ كيف تدعو الله بالتوفيق في حياتك وأنت تسعى وراء مشاعر محرمة؟ إنها مصيبة عظمى يوم أن يهجر الزوج زوجته في الفراش، ويلجأ ربما للعادة السرية المضرة المغضبة لربه... فما قيمة الزواج والعفاف إذاً!؟ وما موقفك لو رأيت  زوجتك تقوم بما تقوم به أنت؟ أما تعلم أنه كما تدين تدان.

أيها الزوج الفاضل..  إلى متى ستستمر على تلك الحال؟! وإلى متى وأنت تواصل في جمع أكبر رصيد من الآثام من أجل تحقيق ما يمليه عليك شيطانك؟! ألا تخشى أن تقبض روحك وأنت على تلك الحال المخزية؟! ألا تخشى من أن يفضح أمرك بأي طريقة تناسب الحال التي أنت عليها؟! ألا تستحي من رب ينظر إليك وأنت على تلك الحال !!! فالله الذي خلقك وركبك ونعمك مطَّلعٌ على كل ما تقوم به في ذلك المكان المستور إلا من عين الله الذي هو أقرب إليك من حبل الوريد؟!!!

 

أيها الزوج الكريم.. أما تعلم أنه سيأتي اليوم الذي تصير فيه أبا، هل هيأت المناخ الطيب لهذه النبتة القادمة لتنمو فيه، ألا تعلم أنك بفعلك هذا تساهم مساهمة فعالة في تفعيل دور الفساد في المجتمع !! نعم وإلا من كان يصدق أنه في يوم من الأيام سيقوم فلان ابن فلان الرجل الرزين العاقل الذي لا يذكره الناس إلا بالخير بجعل بيته الحصين نواة لاستقبال أكبر حجم من الفساد الأخلاقي، ومن ثم يُشربه عقله وتفكيره فيطغى على همته وعزمه فيضعف عن الإصلاح والمتابعة والتفرغ لمن هم تحت يده، ومن هم سبب في دخوله النار إن قدم لهم الغش بدل النصح، قال صلى الله عليه وسلم (ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة) !! فأسألك بالله هل ما تقوم به من تغذية منحرفة لروحك ونفسك سيكون له أثر إصلاح ومنفعة لرعيتك؟! لا أظن ذلك، لأن فاقد الشيء لا يعطيه..

 

أيها الزوج الكريم..فقط اجلس مع نفسك لحظات وتمعن بصدق فيما تفعله أمام الجهاز من أعمال، وقس حجم الخير فيها من الشر، وكم هي الإيجابيات من السلبيات... وهل تأثر من خلالها مستوى تدينك وإيمانك أم لا؟ كيف يقبل الله صلاتك، والصلاة المفترض أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر، و أنت ترتكب الفحشاء وتغط في المنكر، لا أعتقد بعد ذلك أنك ستُغفل أمر النتائج وتستمر في مسيرة الانحطاط، رزقنا الله وإياك الخشية في السر والعلن.. وجعلنا من التقاة الصادقين.. وأعاننا على حمل أمانة النفس والأنفس.. وصلى الله على نبينا الكريم أخشى الناس لرب العالمين.

وفي الختام... أدعو الله سبحانه وتعالى أن يهدي لك زوجك، ويرده إلى حظيرة الإيمان، ويحفظكما من كل سوء، وفي انتظار أخبارك، فوافينا بها.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف { أنا حره في رأيي} | مساءً 11:34:00 2009/07/22
إنتي مافيك أي عيب زوجك كانت هذه عادته من قبل زواجكم والله أعلم ....كيف من سنه فقط على زواجكم مل منك؟؟؟؟.......وانتي ساكته كنتي على طوووول جلسته قدام الكمبيوتر كيف؟؟؟؟......في مثل يقول يافرعون أيش فرعنك قالهم مالاقيت حد يلمني........ واجهيه قوليله وش اللي في بنات النت احسن مني ؟؟؟؟؟؟
2 - Ahmed | ًصباحا 02:28:00 2009/07/23
I am using internet since its creation, may be 15 years ago. I use internet everyday for work, for research and to communicate with my family. I swear to God, I never used internet to talk to ladies and women. I really find it “not normal” that a man destroy his family and a Muslim lady that fall in love with someone (and find her soul mate) just using internet. THIS IS catastrophic. GOD BLESS US ALL
3 - زائر | مساءً 04:40:00 2009/07/23
شكرا للمستشارة على كل كلامها الطيب المفيد نصيحتك يا سوالف خالية من الحكمة و فيها سوء ظن و تقولين نص الأزواج يعمل ذلك وين قمت بالإحصائية وين نشرتيها حتى نصدقك الحياة الزوجية معقدة خوصا في هذا العصر و تحتاج الكثير من اللين و الحكمة
4 - خالد | مساءً 07:59:00 2009/07/23
ما شاء الله هذا ينفع كتاب!!!!!!!!!1 ارجوا من الخت الدكتورة الاختصار في النصائح المقبلة لتعم الفائدة. عموما جزاها الله خير
5 - سوالف | مساءً 09:26:00 2009/07/23
صدقت نصائح سوالف خاليه من الحكمه.....[ هو أنا جيت على الجرح ] يعني اللي على رأسه بطحه يحسس عليها واللي رأسه نظيفه مايهمه كلام الغير ....هو سيادتك متزوج؟؟؟؟ وزعلان من كلامي على المتزوجين عفوآ أصل انا معقده نفسيآ بعيد عنك عندي غيره من المتزوجين واحب أخرب بيوت الناس ....ياأستاذ إتقي الله انا قلتلها أتركيه لربه وربي عيالك منه في بيتكم ....هذا حال الرجال العرب شأت أم أبيت سيدي الفاضل ....
6 - سبيل نصر | ًصباحا 07:33:00 2009/07/25
الرجاء من الدكتورة سميحة محمود غريب الإختصار في فحوى الرد فخير الكلام ماقل ودل. ألاحظ أيضاً بشكل عام في الرد على الإستشارات الإسهاب والإطناب وخاصة عندما يكون الرد من السيدات الأخوات الجليلات. يرجى الإختصار من فضلكم لأن الإطالة تبعث على الملل ونسيان النصيحة. حبذا اتباع أسلوب المشرف العام الدكتور العلامة الشيخ الفاضل سلمان بن فهد العودة في ردوده التي تفي بالغرض وتكون موجزة دون إجحاف. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
7 - اقرأ | ًصباحا 10:09:00 2009/07/25
لا أدري كيف ترتقي الأمة ، بأناس يطالبون باختصار المختصر ، لماذا !؟ لأنهم لا يحبون القراءة ! ، وهذا عذر أقبح من ذنب ، نحن أمة اقرأ ، فعيب - والله - أن لا نكون قرّاءا ، وعادة ما تحتاج الاستشارات إلى شيء من التفصيل وتقليب الاحتمالات للوصول إلى أمثل الحلول ، وأيضا لزيادة الوعي الذي لن يزيد إذا كانت كل الإجابات سطرا ونصف ، والشيخ سلمان يختصر إذا كان يفتي ، وفرق بين الفتوى وبين الاستشارات بأنواعها ، وجهة نظر ،،،
8 - MoOoZa | مساءً 08:58:00 2009/08/26
الله يهدينا ويهدي جميع شباب المسلمين ويوفقهم للخير والصلاح .
9 - ام فيصل | ًصباحا 08:44:00 2009/09/16
حبيبتي اصبري واحتسبي عادي واشكي امرك لله كل رجال لا زم يكون عنده سوسة يتبعها يعني عادة سيئة هدا طبيعي مند وجد الكون فعليكي بالدعاء ادا على النت اتحمدي ربك لا يسير على المكشوف ويسير يروح مع حريم او يجيبهم البيت ولله الحمد فعليكي الكلام قدامه على قصة سمعتيها من صديقة تشبه قصته واسرديها بدكاء ودهاء النساء من غير ما يشعران القصة تخصه وشوفي رائيه وحاولي تجلسي معه على الكمبيوتر او بجانبه دائما
10 - انا نفس الحاله | مساءً 03:25:00 2009/10/07
واجهت زوجي وقلت له وليه وش سويت لك انا مابعد تمينا سنه هل قصرت بشي مع العلم اني شفته مره يمارس هالعاده وشفت ايميلات بنات عنده بس ماسكت واجهته وزعلت وانكر واثبت وبعد تاسف بس مافيه فايده حسبي الله عليهن اللي مايخافن ربهن ربي ينتقم لي منهن وحده وحده
11 - نهى | مساءً 11:43:00 2010/02/11
اعانى من نفس المشكلة وعند مواجهة زوجى قام بضربى لا أعرف ماذا افعل ولادى طفلة منه أريد الطلاق وأخشى على إبنتى (كما تدين تدان)
12 - دمعة قلب | مساءً 01:17:00 2010/06/04
انا لي ايضا نفس المشكلة .. ابكي كل يوم ولا اعرف ماذا افعل.. انا احب زوجي كثيرا وقد اخترته علي يقين بتدينه والتزامه وهذا اكثر شيء يضايقني .. اذا كان هذا فعل الملتزم فما بال غير الملتزم.. احتاج الي دعائكم جميعا ..بالله عليكم ادعوا لزوجي بالهدايه
13 - سمور | ًصباحا 02:21:00 2010/07/30
انا زوجى نفس المشكلة ويصر انو مايعرف يفتح الشات وماعمروا دخل
14 - إلى رقم 11: | مساءً 06:56:00 2010/10/17
لا شك أن الزوج مخطئ فيما فعل. وأعتقد أن ضربه له وجهان: إما أن تكوني قد أخطأت الفهم ورميتيه بما ليس فيه فكان ما كان منه, وإما أنك صفعتيه ونكستي رأسه حين أظهرتيه على حقيقته في تلك اللحظة, فما كان منه إلا أن قام بالضرب لأنه كان في حالة توتر شديد لا يدري أين يذهب وجهه مع تلك الفضيحة. ولكني أطلب منك أن تسامحيه فلعله يتحسن نحو الأفضل ويكون جذابا لك بعد هذه الحادثة إذا تاب إلى ربه. كما قال أحد العباقرة (واسمه مهند أبو دية) "أنا كالسهم, ترجعني الظروف إلى الوراء قليلا, لكي أنطلق إلى الأمام بسرعة فائقة"
15 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 07:38:00 2010/10/17
لو واحده شافت ان زوجها بيكلم واحده غيرها بتواجهه وهذا خطا كبير لانه اذا انكر ساعتها هى حتثور اكثر او حيعترف لها وسيتطور الامر الى خناقه كبيرة باعترافه وللاسف النتيجه واحده وفى بعض الرجال اذا واجهته المراه وشه ينكشف ويفعل ذلك امامها ويقول هى عرفت وخلاص لكن اذا لم تواجهه وحاولت ان تذكر امامه ان من يفعل ذلك خطا وحرام وانه تحبه وتحترمه لانه ليس مثل هؤلاء الرجال وتفخم فيه يعنى بمعنى اصح تعمل نفسها هبله اكيد طبعا هو حيخاف ان صورته الجميله تهتز امام زوجته وسيحاول التقليل او منع ما يفعل
16 - Hamid | مساءً 08:03:00 2010/10/17
التعليقات في الموقع مقيدة باللغة العربية /الادارة
17 - Hamid to 12 | مساءً 08:19:00 2010/10/17
التعليقات في الموقع مقيدة باللغة العربية /الادارة
18 - شر البلية ما يضحك | مساءً 09:00:00 2010/10/17
هو راجل ما يسوي شيئ خطأ، أنت بذاتك معترفة: صاحب دين وخُلُق. أكيد هو متزوج 2 أو 3 مسيار كل ساعة داخل على وحدة وكل يوم مطلق 3 ومتجوز 3.
19 - الى ادارة الموقع | مساءً 11:06:00 2010/10/17
ارسلت استشارتى ولم يتم الرد عليها مع العلم انكم تكتبون الاستشارات القديمه ارجو اجابه سؤالى لماذا التاخير وجزاكم الله كل خير
20 - Dina | ًصباحا 01:19:00 2010/10/18
سبحان الله، لازم تخافوا دائما على شعور المنحرف ، يعني إذا شفتوا واحد عم يزني بالطريق قولوا له (طبعا انصحوه بهدوء و بالتدريج حتى ما يحس إنو الحكي عليه بعدين بيتحسس وبينجرح شعوره). المهم قولوا له مبارح شفنا واحد (أكيد ما أنت) عم يزني بالطريق و هذا حرام. يا جماعة بكفي مسخرة، أين واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
21 - حزينه | ًصباحا 08:49:00 2010/10/18
والله والله اني حزينه جدا ,, دراسه للثنوي بس , الا معهدبعد الثنوي , اب مسيطر وللأسف بإختصار ظالم متسلط مانع لاقل حقوقي بيت كله مشاكل ,, زواج متأخر وعمري 30 تقريبا,, ونفسي اكمل دراستي بس مولاقيه فرصه نفسي اهررررررررررررررررررررررررررب ,ياترى مين حالتها زي حالتي ؟؟,والله شويه واطق ,, والله اخاف من عواقب الهم والحزن والتفكير والمشاكل ,,حسبي الله ع كل ظالم
22 - ام يوسف | مساءً 04:31:00 2010/10/18
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي رسول الله الصادق الامين وبعد السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته وتحية خاصة للاخت سوالف واسال الله ان يرزقك زوجا صالحا عاجلا غير اجل اما اخواتي الشاكيات اسال الله ان يفرج كربكن وان يهدينا جميعا للخير وان يختم لنا بخير امين ونصيحتي للجميع خصوصا النساء اين انتن من الله هل اصلحتم الذي بينكن وربكن وهو الذي بيده الامر كله هل تتقين الله في السر والعلن هل تؤدين ما عليكن من العناية بالبيت ومن في البيت هل تتقين الله في ازواجكن هل تحفظن انفسكن لاز واجكن هل انتن امينات لكل شئ وسوالي الاخير هل انتن جاهزات للضيف المؤكد قدومه والله ان من يتق الله يجعل له مخرجا فعليكن باصلاح انفسكن اولا واتركوا اصلاح ازواجكن للذي يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور لا تتبعوا عورات رجالكن ولا تراقبوهم وتغابي ايتها الزوجة الغالية تغابي عن السؤ ولا تضيعي فرصة الحياة في البحث عن اخطاء الزوج وكشف ما يستره عنك وعن الناس واعلمي بل والله واعلموا جميعا ان الطيبون للطيبات وان الحياة كلها ساعة زمن وغدا نلقي الله فيسالنا عن الذي اخفينا فاستحوا من رب السموات والا راضين الذي قادر ان يخسف بكم الارض او يمسخكم فلا تستطيعون توصية ولا والي الاهل ترجعون اخير ا من يصلح نسفه يكفيه الله شر ما قضي له ويصرفه عنه بل والله يبدله خيرا عاجلا ام اجلا
23 - عبد الله | مساءً 04:51:00 2010/10/18
أشكر الأخت دينا رقم 22 على اللفتة المهمة, والتي يجب أن ينتبه لها المجتمع. فليس على الناس ترك توبيخي والإنكار علي إذا رأوني في منكر, ولكن علي أن أتقبل النقد والتوبيخ لعله يكون كفارة لذنبي بإذن الله تعالى. علينا أن نتربى على تقبل الحق على أنفسنا.
24 - معلقة إلى أم يوسف | مساءً 06:24:00 2010/10/18
جزاك الله خير ، والاستغفار واجب على كل مسلم ومسلمة. ولكن ولكن هل يجب علينا أن نتظاهر بالغباء عندما تنتهك حرمات الله
25 - حول ولا قوة إلا بالله | مساءً 09:25:00 2010/10/18
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ). أين تعليقات بعض الأخوة من هذا الحديث ،لماذا عدم المواجهة،انظروا إلى حال أمتنا و ضعف إيماننا، مشكلة الأخت ليست حالة فردية بل هي ظاهرة مشينة وانحلال في مجتمعنا الإسلامي خطيرة.
26 - نسينا أن نشكر المستشارة | مساءً 11:18:00 2010/10/18
شكرا لك سعادة المستشارة على مساعدتك, وجزاك الله خيرا.
27 - إلى 25 | مساءً 11:35:00 2010/10/18
أعتقد أن المرأة لا تدخل ضمن التغيير باليد لأنه يحتاج إلى سلطة وقوة وبالتالي فهي معذورة من أداء مثل هذا الدور مع الرجال. وأما المواجهة باللسان فيكون في حالات ظاهرة, لا أن تتجسس على زوجها ثم عندما ترى منه منكرا تواجهه بلسانها! فإن كان مستترا ورأته, فعليها ألا تواجهه, وبإمكانها إنكار المنكر من خلال التلميح على قبح هذا الفعل. أما إذا كان المكنر جريمة كبرى, فإن المواجهة واجبة في نظري.
28 - من ٢٥ إلى ٢٧ | ًصباحا 12:48:00 2010/10/19
لنفترض أن المرأة في الطرف الثاني من الشات مع زوج السائلة هي أحد محارمك ، ماذا ستعتبر هذا المنكر جريمة صغرى أم جريمة كبرى
29 - من 27 إلى 28 | مساءً 06:31:00 2010/10/19
الجريمة الكبرى هي التي توجب لصاحبها اللعنة كالكفر والإفساد في الأرض, أما أحاسيسي فليس لها اعتبار في الشرع. لأن الشرع لا يتغير تبعا لأهواء البشر. فبينما قد تجد من يقتل أخته لأنا تحدثت إلى أجنبي, أعتقد أنك قد تجد من يعتقد أن هذا حقها وأنه عليه مراعاة مشاعرها واحترام حقوقها الشخصية, وبالتالي فالناس متفاوتون في آرائهم وأحاسيسهم تجاه القضية الواحدة, ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن. وأظنك أخطأت حين أردت أن تقيس ما ينبغي للمرأة فعله إلى ما ينبغي للرجل فعله (لأني كنت أتكلم عن المرأة وأنت سألتني عن شعوري كرجل), فالرجل هو سيد الأسرة ورئيسها, ولا يجوز أن نضع المرؤوس ورئيس الشركة في نفس المستوى. فبينما يحق لرئيس الشركة وضع قمرة مراقبة على مكاتب الموظفين ومحاسبتهم على دخولهم الشات, لا يحق لأي من الموظفين وضع قمرة مراقبة على مكتب رئيس الشركة ومحاسبته عند دخوله للشات.
30 - إلى صاحب التعليق رقم 29 | مساءً 09:27:00 2010/10/19
ربما يمكنك الإحتجاج بأن الله تعالى يغفر للرجل ولو قتل 100 نفس بغير حق، وتجادل عنه ملائكة الرحمة، ويغضب على المرأة التي تتكاسل ولا تسارع إلى الفراش، وتلعنها ملائكة الرحمة. ونحن بانتظار أن تضع لنا حديثا تزعم فيه أن الله تعالى إدا خلق النفس دكرا غفر له ما تقدم من دنبه وما تأخر.
31 - الى 29 | مساءً 11:23:00 2010/10/19
أوليس ما يحث في الشات يدخل في نطاق الفساد في الأرض
32 - إلى ٢٩ | مساءً 11:26:00 2010/10/19
أوليس ما يحدث في الشات يدخل في نطاق الفساد في الأرض
33 - من 29 إلى 30 | ًصباحا 06:37:00 2010/10/20
شكرا على التنبيه المهم, سأستفيد منه عند تعاملي مع المرأة بعد اليوم بإذن الله. عموما, أنا لم أقل أبدا بأن الله لا يغفر للمرأة وهناك حديث صريح من النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول فيه بأن الله غفر لبغي (أي: زانية تستقطب الرجال لتسقطهم في الرذيلة) لأنها سقت كلبا رحمة به. الذي قلته هو أن المرأة ليست كالرجل. أما إذا كانت المرأة هي سيدة البيت فلها أن تدخل الشات وتمنع زوجها بينما هو لا يستطيع ذلك ولا يحق له, ولا ينبغي له مواجهتها في حال محادثتها للأجانب لأنها سيدته ورئيسة الشركة. إلى رقم 31: كل شيء في هذه الدنيا له ثقل معين وبالتالي فهو ثقيل, أي ذو ثقل, ولكن جرت العادة على أن الثقيل هو الذي يحتاج جهدا كبيرا لحمله. وكذلك الفساد. فكل معصية لله هي فساد, ولكن جرت العادة على أن الفساد يطلق على الموبقات والأفعال المرتب عليها لعن ووعيد. والله أعلم.
34 - ام محمد | ًصباحا 08:01:00 2010/10/20
الموضوع من هوله........زاد اللغط فيه واللت والعجن........بس والنتيجه ايش الحل....المشكله فعلا قائمه وموجوده اقول للمراءه الي ترى زوجها على الشات مع بنات طنشي ليست الا احلام فلا تحاسبيه على حلمه لان مو واقع صدقيني انت الواقع...الحكايه كلها ....اميرة احلامي بس...وكله كذب في كذب انت الحقيقه الواقعيه...علاقات النت كلها هرب من الواقع والرغبه في الطيران ليس الا....وبعدين تعرفي على النت افضل لك من الواقع.....لان الي فاسد فاسد...فلا تفسدي حياتك وعيشي....وبكره بيفوق.....
35 - إلى ٣٢ | ًصباحا 08:26:00 2010/10/20
التشريع قوانين واضحة، ولا يوجد في التشريع ما يسمى ب (جرت العادة) بل هناك حق و باطل ،و إذا كان تقييمك لما يحدث في الشات من صغائر الذنوب فلا يخفى عليك بأن الاصرار على الصغائر كبيرة، و خراب الأسر المسلمة فساد كبير. أما بالنسبة للزواج هو شراكة فيها مودة ورحمة وتفاهم وليس رئيس شركة و مرؤوس أو عسكرية
36 - يا أخت أم محمد | ًصباحا 08:48:00 2010/10/20
لا أعتقد عندما يرى الرجل المرأة على الويب كام في الشات وهم أو أحلام بل واقع و فالموضوع لن يقف عند هذا الحد ،فاذا اجتمع الرجل والمرأة كان الشيطان ثالثهما حتى على النت ، ويتعلق الزوج بالمرأة التي في النت ويمتنع عن زوجته ولا يعفها .
37 - إلى 34 | مساءً 04:10:00 2010/10/20
نعم الإصرار على الباطل جريمة كبرى, وتخريب البيت المسلم فساد كبير. ولدي تعديل على جملة في كلامي السابق وهو كالتالي: المرأة لا يحق لها التجسس على زوجها, فإن فعلت ورأته على منكر, فلا ينبغي لها أن تواجهه إلا أن تكون الجريمة كبرى أو ستفضي إلى كبرى. (وبما أن الشات يفضي إلى الزنا, فلها أن تواجه زوجها إذا لم يترتب على ذلك مفسدة أكبر يقدرها أصحاب الشأن) وعلى الرجل أن يتقبل توبيخ امرأته أو غيرها إذا كان معها الحق وكان هو على باطل حتى ولو اكتشفته من خلال التجسس عليه. أما المنكر الظاهر فلا أحد يختلف على وجوب إنكاره باليد فإن لم يستطع فبلسانه, فإن لم يستطع فبقلبه. واستغفر الله العظيم لي وللمسلمين والمسلمات. وشكرا لك على ردك وتعقيبك على ما كتبت حتى لا آتي يوم القيامة مضلل لآراء الكثيرين, فحجتك تخفف معاناتي من تبعات كلماتي. والحمد لله الذي دفع الناس بعضهم ببعض.
38 - مؤمنة | مساءً 05:42:00 2010/10/21
كنت اظن أن الشخص المتدين والملتزم مترفع عن هذه الأمور .. أصبحت أخاف من الزواج وأخاف من خيانة الزوج أكثر وما باليد حيلة سوى أن اللهج بادعاء وأتضرع إلى الله بالدعاء (( ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما ))
39 - أبو عمر | مساءً 06:13:00 2012/05/09
أعانكما الله انتما الإثنان، فهلاّ سمعتما قول رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام؟ عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: صحبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعناه يقول: إن بين يدي الساعة فتناً كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً يبيع قوم أخلاقهم فيها بعرض من الدنيا يسير.. رواه الإمام أحمد والطبراني. لعلّهاهي تلك الفتن نسأل الله العفو والعافية.
40 - تدني أخلاقي عميق | مساءً 11:52:00 2012/05/09
قال الله تعالى: (المال و البنون زينة الحياة الدنيا)، أساس الزواج هو بناء أسرة و تنشأة أولاد صالحين . إذا كان هذا حال الأزواج و هذا التدنّي الأخلاقي ،أتسائل عن مستوى التربية التي سينشأ عليها الأبناء ، ولكن للأسف انحرف عقل معظم الرجال - إلا من ترفع بنفسه ونهى النفس عن الهوى ـ وأصبحوا يرون النساء المنحرفات زينة الحياة الدنيا
41 - نور | ًصباحا 09:31:00 2012/05/14
الفراغ والصحة نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس- فلو انشغل الرجل ليل نهار في عمل او دعوة فلن يبقى وقت للهزل والفساد- وايضا على الزوجة مراعاة حق زوجها فان كانت تكفيه او تساعده في تحصيل حاجته في الحلال بمعنى اعرف زوجه قالت لزوجها ان كان في الحلال فانا معك وان كان في الحرام فاتق الله
42 - نور | ًصباحا 09:33:00 2012/05/14
الحقيقة ان الانفتاح التقني جعل الرجال كثيرا لا يكتفون بزوجاتهم- والحل اما التقوى وهذا طريق طويل وقد يكون من وسائله التعدد ان كان يقدر عليه ماليا وصحيا
43 - عبير | ًصباحا 02:38:00 2012/05/16
لا تعليق.