الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية مشكلات الطلاق

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

طلقني ثم آذاني بسحره!

المجيب
التاريخ الاربعاء 07 شعبان 1430 الموافق 29 يوليو 2009
السؤال

أنا امرأة مطلَّقة أعول أولادي، وأتعرض لأشد أنواع الظلم، فأبو أولادي أتعبنا بالسحر وإرسال الأذية، رغم أني أخاف الله في أولادي، وهو لا ينفق عليهم ولا يراهم أو يرعاهم، فقد تزوج بامرأة أخرى، وصار ينفق المال على السحرة حتى تحول هو إلى ساحر.. لا أدري كيف أدفع عني وعن أولادي سحره وأذاه، كلما جاءني خاطب صرفه، ويتصل ويعيرني، ويحكي لنا عن أشياء لم نخبره بها ولم نخبر بها أي أحد، فهي أشياء ليست مهمة، ودائما يقول لي لماذا لم تتزوجي؟ و يجاهر بأنه يقدر على أشياء كثيرة وكبيرة، حاولت أن أحضر مشايخَ للقراءة على أولادي لكن لا أقدر على التكاليف.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الحبيبة: قرأت مشكلتك، وأثارت لدي بعض التساؤلات!

كيف عرفت أنه معمول لك ولأولادك سحر لغلق الأبواب أمامكم؟ وكيف عرفت أنه مؤثر جداً؟

أختي الحبيبة: السحر والعين والجن كل هذه الأمور الغيبية حق لا جدال فيها؛ لأنها وردت في الكتاب والسنة، لكن من هو الشخص المؤهل للتشخيص لكي يشخص أن هذا سحر أو غيره؟ هل أصدق ذلك الساحر؟ أم ذلك الدجال؟ أم ذلك المشعوذ؟ أم الذي اتخذ مظهر الدين لاصطياد أموال المساكين وأكلها بدون حق؟

 لكي تتخلصي مما أنت فيه يجب عليك أن تنزعي فكرة أنك مسحورة من ذهنك تماماً و ترضي بأمر الله تعالى، والحرص على التسليم التام لحكمته سبحانه؛ ذلك بأن المرء منا عندما يستشعر علم الله وإحاطته بكل شيء، يتقين أنه لا علم أمام علم الله سبحانه، وعندما يتذوق قلبه أن الكون كله بما فيه، والناس وما يحملون من قلوب وأفكار، وما يجري في الحياة من أحداث إنما هي بعلم الله وقدرته.. عندما نتذوق هذا نشعر بالطمأنينة والتسليم والرضا..

رتلي هذه الآيات بصوت يسمعه قلبك قبل أذنك:

* "مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ" [ الحديد:22 ].

* "قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ" [التوبة:51]

* "أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ" [ الحج:70].

* "لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" [ المائدة:120].

* "وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ" [الأنعام:59].

* "وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ" [ التكوير:29].

* "وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ" [القصص:68].

* "لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ" [ الروم: من الآية4].

وعند تكرارك -أختي الكريمة- لهذه الآيات المباركة لعدة مرات والتدبر فيها، وتحريك قلبك بها، سوف تتجلى في روحك هذه الحقائق الإيمانية:

1- كل شيء بأمر الله سبحانه، في الكون كله أو في أنفسنا!.

2- قدرة الله لا حدود لها، وكل شيء يسير عليه سبحانه!.

3- مهما عمل الآخرون لنا، لن نصاب بشيء إلا بأمر الله وحده!.

4- علينا أن نحرك الإيمان قي قلوبنا كي نستسلم لهذه الحقائق "وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ".

5- الله يعلم كل شيء، يعلم الكبير والصغير، الغني والفقير، الظالم والعادل، الحقير والشريف، ما يصلح لهذا وما يضر هذا، الله واسع عليم.

6- قدرة الله لا حدود لها، والقلوب بين يديه يقلبها كيف يشاء!.

7- ما نريده لأنفسنا ونراه خيراً، هو بإرادة الله عز وجل، وقد لا يكون لنا خيراً.

8- الخير كل الخير أن نسلم أمرنا لله، لأنه القوي ونحن الضعفاء، لأنه العليم ونحن الجهلاء، لأنه الغني ونحن الفقراء..

9- راحة البال وسرور النفس يكون بالانكسار بين يدي قدرة الله وصفاته سبحانه، ليكون مع هذا الانكسار، التوفيق، والسداد، والرشد، والهدى، والكثير مما يخفى علينا..

10- تيقني واطمئني  بأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك.

أخيرا: أختي الفاضلة عليك بالمحافظة على أداء الفرائض والنوافل وقراءة القرآن وخاصة سورة البقرة، مع المحافظة على الأذكار وخاصة أذكار الصباح والمساء. وعليك أن تكثري من الدعاء وسؤال الله العافية. أسأل الله أن يحقق لك السعادة في الدنيا والآخرة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ق م م م | مساءً 03:54:00 2009/07/29
عليك بآية الكرسي دبر كل صلاة وعندما تأوين إلى فراشك، تكفيك ولست بحاجة لغير هذا. ستجدين هذا الأمر صعب وشاق في البداية، لا تستسلمي. كان الله في عونك. مع التحية.
2 - ولاء الهاشميه | مساءً 04:17:00 2009/07/29
اختي عليكي بالاستغفار وقول حسبي الله ونعم الوكيل وصلاة الليل فرج لكل هم شفاك الله
3 - الأمل في الله | مساءً 06:03:00 2009/07/29
أختي لا تنسي سورة البقرة والمعوذات .. كفانا الله واياك شر شيطان الجن والأنس
4 - فهد | ًصباحا 03:13:00 2009/07/30
قول (لا الئه الا الله وحده لاشريك له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير ) مئه مره في الصباح والمساء بعد العصر او المغرب حرز عظيم واجر كبير وكتاب الشيخ عبدالله محمد السدحان الخاص بالاذكار واسمه (الحصن الواقي) من اجمل ماقرات من كتب خاصة بالاذكار الشرعيه ننصح بقرائته
5 - إليكِ الحل | ًصباحا 06:55:00 2009/07/30
أولا الحمد أنكِ نجَوْتِ من القوم الظالمين لأنكِ تطَلَّقْتِ من هذا المشرك الخبيث لأنه لا يجوز لمسلمة أن تتزوج بكافر وإن كان مسلماً ثم ارتَدْ والعياذ بالله فعليها أن تخلَعَهْ مباشرة-الخُلْعْ- ثانياً قولكِ (وهو لا ينفق عليهم ولا يراهم أو يرعاهم) فهذا فضْلٌ من الله عز وجل فماذا تريدين يا مرأة ؟! أتريدين مَالَهْ وأن يرى أبناءه؟؟ إعلمي هداكِ الله بأن الإنسان الذي يأتي الساحر ويُصَدِّقُهْ يَكْفُرْ بما أُنْزِلَ على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لقوله صلى الله عليه وسلم (من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد) ، وهذا الشخص الذي كان يوماً زوجكِ للأسف فقد تعدى الكفر وأصبح طاغوت والعياذ بالله لأنه أصبح ساحِر ويَدَّعي عِلْم الغيب نسأل الله السلامة، إذاً فهذا الطَّاغوت يجب أنْ يُقْتَل رِدَّةً -دون أن يُسْتَتَابْ ، ولا يَرِثْ ولا يورَثْ- إذاً فعن إيِّ نفقة تتحدثين وهو حتى وِرْثُه لا يورث ؟؟ أما بالنسبة لأبنائه فلا يجوز أن يروْهْ ولا يُكَلِّموه يقول شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمة الله عليه -الثالثه: أن من أطاع الرسول ووحّد الله لا يجوز له موالاة من حاد الله ورسوله، ولو كان أقرب قريب. والدليل قوله تعالى: "لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ.. إلى آخر الآية" . أما قولُكِ (ويتصل ويعيرني) فأما هذه فستحقينَ عليها التَّعْزِيرْ -الضَّرْبْ المُبَرِّحْ من طرف وليُّكِ أبوكِ أو أخوكِ حتى لا تُعْطي رقمكِ لأحد ولا تُكَلِّمي أحد- أما قولُكِ (ويحكي لنا عن أشياء لم نخبره بها ولم نخبر بها أي أحد) فهذا عادي جدًّا لأنَّكِ أنتِ من فَتَحْتِ بابُكِ للشيطان على مِصْراعَيْهْ لأنكِ تتكلمين معكِ معه وأكيد مع غيره في الهاتف عادي وربما عندك صور وتلفاز بالبيت ، فالشيطان يدخل عادي ويَطَّلِعُ على أسرارِكِ ويُخْبِرُهُ بها -لأنه يتعامل مع الشيطان- أما الغيب فلا يعلمه من في السماوات والأرض إلا الله . أما الحل فعليْكِ بطاعة الله عز وجل والصلاة في وقتها وإرْقي أبناؤكِ بهذه الكلمات: أُعِيذُكُمْا بكَلماتِ الله التامات من شيطان وهامة ومن كل عين لامة. وعليْكِ بأذكار الصباح والمساء وتجدينها في كتيب "حِصن المسلم" .
6 - تصحيح | ًصباحا 07:11:00 2009/07/30
إرْقي أبناؤكِ بهذه الكلمات: " أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ، ومن كل عين لامة " وإذا كان واحد أُعيذُكَ... وإذا كانت بنت أُكيذُكِ.. وإذا كانو أكثر من إثنان أُعيذُكُمْ .. فقد روى البخاري أن رسولُ الله صلى الله عليه وسلم كان يُعَوِّذْ الحسن والحسين: "أُعيذُكما بكلمات الله التامة... إلى آخر الحديث" هذا والله أعلم
7 - الإعصار | ًصباحا 09:17:00 2009/07/30
ما أصدق هذا البيت في سنة الحياة (إذا أرخصت نفسك عند قوم ... فلا تغضب عليهم إن أساؤا) .. تحياتي للجميع
8 - المتشبع بما لم يُعْطَ كلابس ثوبي زور | مساءً 03:42:00 2009/07/30
قال إبن كثير رحمه الله: ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ أَبِي سَعِيد الْخُدْرِيّ أَنَّ رِجَالًا مِنْ الْمُنَافِقِينَ فِي عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا خَرَجَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْغَزْو تَخَلَّفُوا عَنْهُ وَفَرِحُوا بِمَقْعَدِهِمْ خِلَاف رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَإِذَا قَدِمَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اِعْتَذَرُوا إِلَيْهِ وَحَلَفُوا , وَأَحَبُّوا أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا ; فَنَزَلَتْ " لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا " الْآيَة