الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية مشكلات أسرية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زيجة لم يرضَ بها الوالدان!

المجيب
التاريخ السبت 22 رمضان 1430 الموافق 12 سبتمبر 2009
السؤال

هناك أخ لنا خطب بعلم أبيه وأمه، وإن كانا في بداية الأمر قد رفضا تلك الخطوبة وذلك بحجة أنهما لا يعرفان أهل البنت جيدا، والفتاة حافظة للقرآن وأهلها طيبون جدا، وقام الشاب بطلب عقد نكاحه على تلك الفتاة، فذهب وأعلم والده، لكن والده اعترض وكذا أمه، المهم أن أبا الفتاة أخذ هذا الشاب، ومن غير وجود أقاربه تماما وعقد للشاب على ابنته، بحجة أن الكلام كثر على ابنته، فهو يريد أن يسكت كل الألسن المتحدثة في الموضوع، واشتدت الأزمة وطُرِد الشاب من بيته، وضربه أبوه، وعلم كثير من الناس بالموضوع، المشكلة أن الشاب يعرف عنه البر والالتزام، وكذا والد الفتاة، وإن اشتهر أمر كذلك -وسيشتهر لا محالة- ستكون النتيجة على الدعوة سيئة، فهما من العاملين في حقل الدعوة، والصورة بالفعل صارت سيئة عند كثير من الملتزمين ممن شاهدوا الموضوع كله، وكذا عند عموم الناس من الجيران والأقارب، الأم تبكي ليل نهار وتدعو على ولدها، والأب سيطر على بيته، وإخوته لا يكلمونه وهو مطرود من البيت. وللعلم فقد ذهب الوالد والوالدة لمتخصصين في الفتاوى بدار الإفتاء، وأخبروهم أن الولد عاق، والعقد صحيح. والشاب أتى بفتاوى تثبت أنه على حق، وأن من حقه أن يتزوج ولو كان أبوه وأمه غير راضين عن الزواج. والسؤال: هو الآن تزوج بغير رغبة أبيه ولا أمه، وبغير حضورهما، أعلم أن العقد شرعا صحيح، لكن السؤال: ما الحل ليرضى الوالدان عن ابنهما؟

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

الموضوع أخي تتجاذبه أمور:

الأمر الأول بخصوص الزواج:

فالزواج ما دام قد اكتملت شروطه وأركانه فهو زواج صحيح شرعا، لا ينبغي أن يشكك أحد في مشروعيته، فالأخ بالغ عاقل، ووجود الولي للبنت وليس للولد، ووالدها كان موجوداً وباشر العقد بنفسه.

الأمر الثاني: هل هو فعلا عاق:

العقوق يعني كثيرا، من الأمور منها تتدرج من مجرد التأفف إلى الإهانة والضرب للوالدين وما بينهما من كلام وإساءة معاملة، وعدم سماع كلام هذا كله من العقوق.

وقد بحث العلماء في مسألة وجوب أن يسمع الابن كلام والديه في كل شيء، فقالوا حرام أن يسمع لكلامهم في المعصية، لقوله صلى الله عليه وسلم:" لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق" صححه السيوطي.

وكذلك في الإشراك بالله تعالى لقوله تعالى:" وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ ِوَالِدَيْهِ حُسْناً وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ".

وفي مسألة الزواج هناك آراء كثيرة، والمعتبر منها هنا في حالتنا هذه طالما الزواج أن رأي الأبوين في اختيار الابن شريك حياته لا يعتبر إلا في المنع الشرعي، كأن تشهد الأم أنها أرضعتها، أو يثبتا عليها أمرا مشينا لم تتب منه، أما ما سوى ذلك فلا يعتبر تمسك الابن بشريكة حياته دون رضا الأبوين عقوقا.

ولم أنفرد وحدي بتقرير عدم العقوق هنا، بل هو رأي موجود في كتب الفقه والفتاوى:

يقول الشيخ عطية صقر- رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا:-

مخالفة الوالدين في اختيار الزوج أو الزوجة حرام إذا كان لهما رأي ديني في الزوج أو الزوجة يحذران منه. أما إذا كان رأي الوالدين ليس دينيًا، بل لمصلحة شخصية أو غرض آخر –والزواج فيه تكافؤ وصلاح – فلا حرمة في مخالفة الوالدين.

ومطلوب أن يكون هناك تفاهم بالحسنى بين الطرفين، رجاء تحقق الاستقرار في الأسرة الجديدة، وحتى يتحقق الغرض الاجتماعي من الزواج الذي ليس هو علاقة خاصة فقط بين الزوج والزوجة، وإنما هو علاقة أيضًا بين أسرتين، وفيه دعم للروابط الاجتماعية.انتهى.

وقد سئل الشيخ عبد الله بن حميد- عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية:- رحمه الله- عن زواج الرجل من امرأة يحبها بدون موافقة الأهل فقال:-

لا بأس، إذا كانت المرأة مستقيمة في دينها وعرضها. وكذلك مكافئة لك في النسب. فلا مانع من تزوجها، وإن لم يرض والداك إذا كان امتناعهما بغير حق، وكانوا يكرهونها بغير حق، وأنت راغب فيها، وهي عفيفة في دينها وعرضها وسمعتها ونسبها فلا بأس بذلك، ولا يعتبر ذلك عقوقاً فيما لو خالفت والديك في تزوجها، ما دام أنهم لم يكرهوها بحق، وإنما كُرههم لها مجرّد هوى، وأمور نفسية. أما إذا كانوا يكرهونها لحق فلا ينبغي أن تتقدم إلى الزواج منها.انتهى.

وجاء في فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية:-

ليس لأحد الأبوين أن يلزم الولد بنكاح من لا يريد، وأنه إذا امتنع لا يكون عاقا، وإذا لم يكن لأحد أن يلزمه بأكل ما ينفر عنه مع قدرته على أكل ما تشتهيه نفسه كان النكاح كذلك وأولى؛ فإن أكل المكروه غايته مرارة ساعة، وعشرة المكروه من الزوجين على استمرار يؤذي صاحبه كذلك ولا يمكن فراقه.انتهى مع التصرف.

الأمر الثالث: أثر ذلك على الدعوة والدعاة:

لا شك أخي أن كثيرا من الناس لا يفهمون أنهم كملتزمين تنسحب سوء أفعالهم على الإسلام، ولا شك كذلك أن كثيرا من الناس يتهم الإسلام بأفعال الملتزمين، والإسلام من فهم الطرفين بريء فقواعد الإسلام حاكمة، والتطبيق من خلال الأفراد هو ما نحكم عليه بالصحة والخطأ.

وأرجو أن تقوم لجنة للصلح بين الأخ وبين أهله، ويوفقوا بينهم، ويحاولوا أن يسترضوا الأم والأب، ويقنعوهما بصحة الزواج.

وعلى هذا الأخ أن لا يمل من الاتصال بهم وطلب رضاهم. وفق الله تعالى الجميع للخير ولما يحبه الله تعالى ويرضاه. والله تعالى أعلى وأعلم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - السر | ًصباحا 04:37:00 2009/09/13
لا تتزوج من لا تحب او تعجبك فقط ارضاء لواليك,ولا تتزوج من يرفضها ابوك وامك وان كنت تريدها وابتغي بين دلك سبيلا.وتجربتي الشخصية تركة الزواج من فتاة كان يرفها ابي رفضا قاطعا مصرا اصرارا عجيبا شديدا ولم اكن اتوقع ان ابي سيرفظ الى هده الدرجة فقلت في نفسي ليس لي اب بدل ابي ولكن البنت بدلها بنت اخرى وسيعوضها الله بغيري وارضاء والدي احب اليا من نساء العالمين .فتركتها فابدلني الله من خير النساء ومن العجائب انها صارت بعد اقل من سنة من زواجي باخرى اقول صارت زوجة لاخي الاصغر ووافق ابي ولم يعترض كيف متى لمادا لا اعلم لنكني سعيد بارضاء ابي وسعد بزوجتى التي هي نصيبي وكدلك هي سعيدة باخي واعطى الله كل واحد خيرا .فيا اخي اطع والديك اطع والديك اطع والديك واحتسب الاجر عند الله طبعا ان كنتم لم تدخلوا بهن فادا دخلتم بهن فسددوا وقاربوا ولا تؤدي الفتاة بفراقها بعد ان داقت معسولتك ؟!!!!!!!!!!!!!!!
2 - ماعندي إسم | ًصباحا 06:47:00 2009/09/13
صح اطعهما قبل الزواج رجاء رجاء قبل الزواج خلاص ماضاقت الدنيا ... اتركها لاتتزوجها بيجيها غيرك
3 - ماعندي إسم | ًصباحا 06:50:00 2009/09/13
بس هي الان زوجتك نفس السيناريو للأسف مهما اشرح مايتعلمون ... كأنني ماقد كتبت ولاشرحت ضاع المجهود سدى بغير جدوى...للأسف قلت بفيدهم لعلى وعسى يتعضون مافي فايده المكتوب مامنه مهرب ..إنكتب عليها خلاص { صبرآ آل ياسر فإن موعدكم الجنه}
4 - ماعندي اسم | ًصباحا 07:12:00 2009/09/13
الىالاخ (السر) انت تقول هذا الكلام لانك لم تحب هذه المرأة حبا حقيقيا انت كنت تبغي الزواج فقط اباك قال لك هذه لا ما عندك مشكلة فقال لك هذه نعم وما كان عندك مشكلة هذا الموضوع يتناول شخصا احب فتاة تنطبق عليها المواصفات التي قالوا عنها الشيوخ الافاضل وافتوا بها وانتهى الامر انا ادعوا اولياء الامور ان ييسروا لاولادهم ولا يكونوا سببا في تعاستهم والله يجزيكم الخير
5 - الوالدان | مساءً 02:54:00 2009/09/13
زيجة لم يرضَ بها الولدان! تقصدالوالدان
6 - أبو وصال | مساءً 03:37:00 2009/09/14
هذا أب ظالم ، وغير مسئول ، ومع ذلك وجب على الابن بره ومحاولة إرضائه ، يبذل المحاولة تلو المحاولة تلو الأخرى ولا يمل ولا يكل ، إن رضي أبوه كان بها ، إن لم يرضى فيستمر في بره ولن يكون عاقا عند الله ، تحياتي ،،
7 - عهد وعد | مساءً 05:24:00 2009/12/20
انا عندي مشكلة وماعرف كيف اتواصل معكم انا احب واحد وهلي مش موافقين والسبب انه مش من نفس البلد برغم انه الرجل زين وانا مش صغيرة عمري 28