الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

فترة الخطبة ومخاض الخطيئات

المجيب
التاريخ الثلاثاء 25 رمضان 1430 الموافق 15 سبتمبر 2009
السؤال

أنا شابة في مقتبل العمر، تخرجت من الجامعة وأهلي يرفضون لي العمل، وتقدم شاب لخطبتي و رفضوه؛ لأنه أقل مني في المستوى التعليمي، ومن جنسية أخرى.. أنا إنسانة لم أرتكب أي خطيئة، لكن عندما تعرفت على الشاب -وأستغفر الله- جمعنا الشيطان، وأنا الآن نادمة جداً على هذا الموقف، وخصوصا أن أهلي لم يوافقوا عليه.. لا أعرف ماذا حصل، فقد كنت في غربة ووحيدة، لا أعرف ماذا أفعل.. أهلي لم يقبلوا به وأخاف على نفسي الآن، لكن استغفرت وتبت وأنا نادمة، علماً أن أبي في غربة، وعلاقتي بأمي ليست جيدة، وأدعو ربي أن يرحمني من هذا العذاب، وأن تكون الرحمة بأخذي من هذه الدنيا، فلا أحد يحبني حتى أمي لا تحبني، و كل طلب أطلبه تتذمر، وإخواني الذكور تحبهم، و لا ترفض لهم طلبا. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أحمد الله تبارك وتعالى أن يسر التواصل بين المسلمين عبر المواقع الإسلامية العاملة على خدمة أبناء أمتها، وأهلا ومرحبا بكِ على صفحات موقع الإسلام اليوم.

الحمد لله رب العالمين حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، وأشهد أن لا إله إلا الله وأصلي وأسلم على خير خلقه وصفوة رسله نبينا محمد وآله وصبحه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد: -

* أيتها الأخت السائلة الكريمة، انتابني شعور عند قراءتي لهذه الرسالة وتكرارها مرات عدة لا أدري كيف أصف هذا الشعور، ولكن كل ما أستطيع أن أنقله إليكِ أن رسالتكِ رسالة مختلطة، فهي عبارة عن كوب عصير كوكتيل ممزوجة، رسالتك فيها مبدأ شرعي، ورغبة بشرية، وجنوح شيطاني، وغيره إنسانية، وصلـة اجتماعية، ونهايـة مأسوفـة، ومن بين هذا الامتزاج أصوغ إليكِ ستة عناصر نصل من خلالهما إلى الرد عليكِ: -

العنصر الأول: -  المبدأ الشرعي: -

وهو مسألة الكفاءة عند الزواج، فقد اشترط الفقهاء الكفاءة بأنواعها ((كفاءة مادية – واجتماعية – وعلمية....)) والواضح أن الذي تقدم لخطبتك -كما قلتِ- أقل منكِ في المستوى التعليمي، ويرجح أن يكون الزوج أكثر كفاءة، خاصة في الجانب الفكري، ليعينها ويكون قائدا لها لا أن تكون قائدة له، فالرجال قوامون على النساء كما قال الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز: -

"الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا".

العنصر الثاني: -    الرغبة البشرية: -

لقد رأيت رغبتكِ كأي بنت تحلم بيوم تلتقي بفارس أحلامها الذي يأتي بفرسه الأبيض ليأخذ محبوبته ويطير بها بعيدا عن الناس ((هذه الرغبة طبيعية))  لكن المشكلة أن تصير هذه الرغبة نهاية العالم.

العنصر الثالث: -  الجنوح الشيطاني: -

وأقصد بذلك ما وصفتي أن لقاءا حدث بينكما تحت عنوان ((جمعنا الشيطان)) أعتقد أن هذا انجرار إلى فاحشة معينة أو جريمة شنعاء، ولكن لا أجزم ما هي؛ لأني لا أدري ولم تصرحي بها في رسالتكِ، وعلى كل حال فعليكِ بالتوبة ومفارقة هذا الإنسان الذي دخل البيوت من ظهورها حتى وإن تقدم ورفضه أهلك فالصواب ألا يغرر بكِ أو يوقعكِ في شباك حبه وغرامه.

العنصر الرابع: -   الغيرة الإنسانية: -

هذا الإحساس بغيرتك من إخوانك الذكور، هل بالفعل يقع من والديكِ ما صورتيه؟ أم أنكِ تتخيلين ذلك؟ وإن كان يحدث منهم ذلك فتلك ردة جاهلية، وكما سأنصحكِ في ختام رسالتي عليكِ بزيارة طبيب نفسي؛ لأن هذه الغيرة في هذه الجزئية بالذات تعد شوكة في جسد الأصحاء.

العنصر الخامس: -   الصلة الاجتماعية: -

أختي السائلة قلتِ في رسالتكِ علاقتي بأمي ليست جيدة، وهل هذا يعقل من فتاة شابة عاقلة بهذا النضج العلمي أن تجعل علاقتها بأمها سيئة، وهل من أجل ارتباط بشاب أو عدمه تخسر أمها التي هي أغلى شيء في الوجود للإنسان، وبين ابتسامتها تشرق الجنة، فحسني علاقتكِ بأمك بالهدية والاسترضاء  و ستجدين بسبب ذلك الخير العميم.

العنصر السادس: -   النهاية المؤسفة: -

الخلاص من الدنيا -أيتها الأخت الطيبة- يا حفيدة صفية وعائشة وخديجة، فصفية جدتك قتلت يهوديًا، وعائشة رميت بالإفك فصبرت، وخديجة تحملت زوجها الأعباء، وكلهن لم يكن الحل عندهن الخلاص من الدنيا بل العمل والبذل والصبر والتحمل، وكلها أركان للاستعادة من قيمة الحياة، فثقي بربك واملئي قلبك وفؤادك بالإيمان، وما عند الله خير وأبقى كما جاء في القرآن الكريم: -

"وَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلا تَعْقِلُونَ".

وأعيد فألخص لكِ الحلول السريعة والواقعية لعل الله ينفعكِ بها وتنتفعين بها وتكون لكِ خير معين: -

أولاً: -  اقطعي علاقتكِ بهذا الشاب، وآثرت البدء بها لأن من شروط التوبة مفارقة مكان وزمان وشخص المعصية.

ثانيـاً: -  لا تأسفي على فوات فائت وضياع رغبة، وإن أبيتِ إلا الأسف والحزن فلكِ أن تأسفي على ذنب مضى وعلاقتكِ مبتورة بينك وبين الله سبحانه وتعالى.

ثالثـاً: -  أحسني علاقتكِ بأمك، فتلك نصيحة المصطفى سيدنا محمد " صلى الله عليه وسلم " كما جاء في الحديث: -

"جاء ‏ ‏رجل ‏ ‏إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال يا رسول الله ‏ ‏من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك: قال ثم من؟ قال: ثم أمك، قال: ثم من؟ قال: ثم أمك، قال: ثم من؟ قال: ثم أبوك".

وطالما أنها لا تأمركِ بالمعصية فعليكِ طاعتها بالمعروف، ولذا يشير علماء الاجتماع إلى أن أول خطوة في النجاح هي التحمل والتواصل مع الناس بحب.

رابعـاً: -  لماذا لا تكونين بسمة بيتكِ، والنسمة الصافية لإخوانك وأخواتك ((فبسمة صادقة + هدية طيبة + كلمة حانية = حب الآخرين وحب مجالستهم لكِ)) ومن ثم عدم تفضيل أحد عليكِ.

خامسـاً: -  أسألكِ سؤالاً: هل الحل هو الخلاص من الدنيا -كما طلبتِ- بالموت؟! وأساعدكِ في الجواب وأقول لا وألف لا، لو كان حل مشاكل كل واحد هو الموت لما بقي على ظهر الأرض إنسان، والمسلم الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي يخالط الناس ولا يصبر على آذاهم.  

سادسـاً: - 

وأخيرا لا مانع من الذهاب إلى طبيب نفسي، ولا يعني ذلك أنكِ مريضة أو مجنونة بالعكس، بل أنتِ صحيحة ومعافاة، والدليل على ذلك أنكِ بحثتِ في الحل، وأنتِ بحاجة لزيارة طبيب نفسي بالفعل لماذا؟ لوضوح الإحساس بالنقص عن الآخرين، والغيرة من معاملة أهلك لأخواتك، وطلبك أن تنتقلي من دار الدنيا، وكل هذه أسباب لحالة نفسية بسيطة كالتي تستغرق كثيراً في العلاج. 

 

وفي الختام -أيتها الأخت الكريمة- كوني معنا على تواصل على صفحة الاستشارات المتميزة بموقع الإسلام اليوم، والله سبحانه وتعالى أسأل أن يحفظكِ وبنات المسلمين من أي مكروه وسوء .

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد "صلى الله عليه وسلم" وعلى آله وصحبه ومن والاه. والحمد لله رب العالمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ليت مريضه نفسيآ | مساءً 08:52:00 2009/09/15
لأ تعرضت لرجل عديم الاخلاق ... رد للأهل اللطمه اللي عطوه ياتها برفضهم زوج لإبنتهم فدار على السائله واستغبل جهلها الشديد بنفسية الرجال وضحك عليها { قال في نفسه ماعطوها لي زوجه بأخذها لي جسد}
2 - السر | ًصباحا 03:43:00 2009/09/16
الموضوع واضح البنت مؤمنة الشيطان زاد عليها الشاب ما قصر ما صدق حصل فريسة لابد ان يقول كلام حب ليصل الى ما يريد .والثابت ان المسلم المؤمن الي يحب لا ياتي من ظهور البيوت .البنت غلطة غلطة كبيرة والايمان حرك ضميرها بعد السكره وتشعر بالندم والشيطان يريدها ترتكب كبيره اخر وهيا الانتحار .مسئل كل اهلي يهرهوني من حبال الشيطان وخاصة للاناث ليبرر لهن وقوعهن بالزنا . الحل .يا عبادي الدين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله .يا اختي توبي واستغفري وابعدي من الشيطان الانسي وادعي الله ان يسترك بالحلال .والله اعلم
3 - رد على للأسف ماعجبنب رد المستشاره | مساءً 05:41:00 2009/09/16
إذا كان ماعجبتك رد المستشارة هذا طبيعي فالعقول تختلف في فهم الكلام أرجوا منك الحل يا مستشار النقد سهل ولا كن الحل؟أين هو أخي الفاضل كن مثل الاخوان الباقين وضعو الحلول مو نقد على الفاضي بل أشكرها أختي الفاضلة على هذه الاجابه الرائعه النموذجية بل أنا شخصيا أنقل مثل هذه الإستشارات إلى مواقع أخرى لكي يستفيدوا منها نفع الله بكي الامة الاسلامية محبكم بوعبد الله
4 - هذه أنا سوالف | مساءً 06:40:00 2009/09/16
بيكون الحل أن الرجل يحترم المرأه ويحترم نفسه قبل أن يحترم الغير .... ياإخواني المرأه غيركم المرأه عندما تحبك فهي تحبك لأخلاقك لصفاتك لأدبك لأنها ترى أطفالها منك بعين المتأمل ... لآآآآ ترى فيك الشهوه والله ان أغلب النساء كذا تحبك لأنها تبغيك زوج ماتبغيك صاحب.... وكل سنه وانتم طيبين مني لكم أنا سوالف
5 - كلام رجل | ًصباحا 06:34:00 2009/09/17
من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فاليقل خير او يصمت!!! سوالف ترى الرجال معادن!!!
6 - سكرة | مساءً 10:39:00 2009/09/19
ما انصح بزواج من اجنبي لو حصل طلاق راح ياخذ العيال لدولته ويالله عاد اختلاف بالقوانين والمحاكم والحكم والحضانه وبتشيب قبل وقتها من الهموم عشان اطفالها يا اختي استغفري ربك وحاولي تتقربين من امك بسوالف الحريم وان كانتامك جاهله وسطحيه بالسوالف صغري عقلك وسولفي مثلها اهم شي تحبك اكثر وان كان ودك تتزوجين ادعي الله واختلطي بالمجتمعاات واظهري نفسك بكل المناسبات
7 - كميلية | مساءً 04:32:00 2009/12/30
انا اريد ان حبني امي ولا ترفض لي طلباان تجدو لي الحل ... وفي اسرع وقت ممكن ارجوكم وبارك الله فيكم