الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

السيناريو المكرر

المجيب
بكلوريس شريعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الخميس 13 رمضان 1430 الموافق 03 سبتمبر 2009
السؤال

أنا فتاة أدرس بالجامعة في الحادية والعشرين من عمري، تقدم لي خطاب عن طريق خطَّابة رأتني، والأمر الذي يشغلني هو مجيئهم، ومن ثم ذهابهم لا أعلم لماذا؟ مع العلم أني مقبولة الشكل، لذلك أجد نفسي حزينة جدا، وأني غير مرغوبة، مع العلم أني أعرف شاباً وهو في مدينة أخرى، ولكن من نفس الدولة، وهو يحبني جدا وأحبه، ونتواصل بالهاتف، ورآني ورأيته، ولكن لا يفكر بالزواج مني رغم مدحه لي ولشكلي، ولكن أخبرني أن أهله يريدون أن يخطبوا له من أقاربه فقط، وهو لا يقدر أن يعارضهم، مع العلم أنه طيب وخلوق في تعامله معي، وأنا أريد الرجوع لربي وقطع علاقتي به، ولكن حبي يغلبني، وأريد أن أعرف هل بسبب معصيتي لربي لا يتم توفيقي في أمور الدراسة والزواج؟ مع العلم أنني والحمد لله لم أخرج معه أبداً، و طلب مني ورفضت، وأنا أحبه كثيراً ولكن أخاف أن أقع في معصية أكبر.. أفيدوني مادا أفعل وجزاكم الله كل خير؟

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أختي العزيزة، أشكرك على ثقتك بنا، وأسال الله لك التوفيق والسداد، في البداية دعيني أحيي فيك اعترافك بالذنب، وحرصك على التوبة، والرجوع إلى ربك. أسأل الله العظيم أن يتوب عليك ويهديك ويكفيك شر شياطين الإنس والجن..

غاليتي، كنت أظن أننا تجاوزنا مرحلة نشر الوعي، والتحذير من العلاقات المحرمة بكافة أنواعها وطرقها، لكن حين أرى كثرة الاستشارات التي تصب في هذا الجانب، وشدة انخداع الفتيات وانسياقهن وراء أحلام ووعود الشباب الكاذبة، أتعجب أشد العجب، وأتساءل أين مكمن الخلل، وكيف تكون التوعية الفعالة؟!

السيناريو ذاته يتكرر كل مرة، والمشكلة أنه لا يمكن أن يكون غير ذلك!! سيناريو واضح ومحدد ينتهجه الشاب المخادع ليغرر بفتياته ((ولا أقول فتاته!!))..

طيبة وحسن خلق وتعاملٌ مهذب ووعود بالزواج، ثم التنصل منه، والاعتذار برفض أهله، وإرغامه على الزواج بإحدى قريباته ثم طلب مهذب ودود بمقابلة حبيبته وحلم حياته دون الضغط عليها، ومراعاة مشاعرها وقبول اعتذارها إن رفضت ملاقاته، حتى تصدق حسن نواياه، وقد تنساق له وتقبل طلبه إن أعاد الكرّة مرة أخرى؟!

ألم يطرق مسمعك هذا السيناريو قبل أن تعيشيه واقعاً ملموساً؟!

ألم تكملي سيناريو هذا المشهد لتري نفسك فيه بعد أن تواصلي مشوارك معه؟!

ألم تتخيلي نفسك يوماً ما مكان تلك الفتاة المسكينة التي راحت ضحية سذاجتها (واسمحي لي بهذه العبارة) وتصديقها لوعودٍ زائفة من شابٍ مراوغ مخادع!!

عزيزتي، مشكلتك ليست فريدة من نوعها، بل هي مشكلة شريحة كبيرة من الفتيات الطيبات، قد تكون نتيجة نقص العاطفة لديها، والتي كان من واجب الأهل توفيرها لأطفالهم؛ لأنها من أبسط حقوقهم على والديهم، العاطفة المسلوبة في داخل الأسرة عواقبها وخيمة على المدى البعيد، وهي سبب انجراف كثير من الفتيات وراء وهم الكلام المعسول الذي قد لا تسمعه إلا من ألسنة أولئك الشباب!!

لهذا هي تصدق كل ما يقوله؛ لأن لديها مخزوناً هائلاً من العاطفة تحتاج لتوظيفه، ولم تجد لها غير ذلك الشاب الذي يحسن الاستماع، ويحسن التفاعل كذلك مع تلك العاطفة!!

أقول لك هذا من باب تذكيرك، فسوف تكونين -بإذن الله- أمًّا في المستقبل، لذا لابد أن تدركي أهمية العاطفة في حياة أسرتك وأطفالك، وأن تغدقي عليهم منها حتى لا يبحثوا عنها بعيداً عن حضنك!!

أما بالنسبة لك الآن، فاعلمي أن ما تتوهمينه حباً ليس كذلك، هو سراب حب، وأملٌ في الحب ليس إلا!! وحين تتزوجين ستدركين ذلك.

أما الآن وقبل زواجك، فيكفيك أن تتذكري أن أعذاره واهية ومن نسج خياله حتى يتلاعب بعواطفك، ويحظى منك بما يبحث عنه خارج إطار الزوجية!!

وإلا فما هدفه من الالتقاء بك إذا كان أهله يرفضون زواجكما؟!

علاقة بريئة أم ممارسة للحب بعيداً عن أعين الرقابة؟!

أم ماذا تطلقين عليه؟!

لماذا يغلب حبك له على حبك لربك؟!

أليست طاعة ربك مقدمة على طاعة هذا الشاب!! فلم إذن تعصينه بمحادثتك المحرمة وتطيعين هذا الذي فرّط فيك وعجز عن إقناع أهله بالزواج منك؟!

عزيزتي، فكري بعين العقل لا بعين العاطفة، لا تسخطي ربك برضا هذا الشاب، تداركي ما فاتك وتوبي إلى ربك، ولا تلتفتي لهذا الشاب مهما أعطاك من وعود!!

 رزقك بيد الله وزواجك من الرزق وقد تكفل به سبحانه قبل أن ترى عيناك النور، فلم العجلة في طلب الرزق؟!

لا زلت صغيرة، ونصيبك لن يأخذه غيرك مهما حاول وفعل!!

ألا ترضين بقضاء الله لك، وقد أخبرنا تعالى أن كل ما قدّره لنا فيه خيرنا!!

أنيبي إلى ربك واستغفريه وتوبي إليه، واقطعي علاقتك بهذا الشاب نهائياً حتى بدون أن تخبريه، حاولي تغيير رقم هاتفك وإيميلك وكل ما يوصله لك، ركزي على دراستك فقد أشغلك عنها بتفكيرك فيه حتى أهملتيها، تناسيه حتى تنسيه، وأشغلي وقت فراغك بما ينفعك، وابتعدي عن الخلوات حتى لا تسول لك نفسك التفكير فيه من جديد، وقريباً بإذن الله ستصلني منك رسالة فيها خبر زواجك ونجاحك وأنا على يقين من هذا.

أسأل الله الكريم أن يعصمك ويهديك ويرزقك الزوج الصالح ويكفيك شر الشيطان.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - نصيحة لك ولأمثالك | مساءً 12:08:00 2009/09/04
حاولي أن تستقيئي كلما كلمت هذا الخبيث، وكلما فكرت فيه أو خطر ببالك. فإن لم تستطيعي فأكرهي نفسك على ذلك، وسترين خيرا بإذن الله.
2 - رؤية | مساءً 11:10:00 2009/09/04
صاحب النصيحة باين عليه فقيه ولا عجب
3 - السر(ارجوا ان تقرئي تعليقي وخاصة اخرة | ًصباحا 03:13:00 2009/09/05
شوفي اخية الي بيحب صدق شوفي ما يرضى لحبيتة الاهانة بل يكرمها كيف يكرمها ؟يأتي الى ولي امرها ابوها او اخوها المهم يطلب يدها لكي تكون شريكة حياته وام اطافله شفتي اخيه هاه هنا هدا الدي يستحق حبك وتعلقك وشعرك ونثرك لانك تستطيعين ان تقولي لصوحباتك واهلك بمئ فيك هائموا انظوا زوجيه الرجل الكريم الشهم .ما لك منه الماكر هدا يريد يأخد احسن ما فيك وهو العفة فبعدها لن تاوي بعرة اسمعي اسمعي والله لن تساوي بعرة عنده قبل غيره .شوفي يكون في بالك دائما هدا النوع لعوب وخطير وخطير جدا وندل هو من سيحطم حياتك وهو اول من يتخلى عنك .خبيث الله يزيله .((شوفي نحن ألاباء نربي بناتنا ونتعب عليهن على شان ايش نسويهين مع السلطة؟او يأتي كلب من الكلاب يعبث بها .لا لا لا يابنتي نحن ألآباء نريد ان نفرح بها ونفرحها ونوصلها الى بيت زوجها معززه مكرمه .الله يجنبك الدئاب البشريه وهم دائما ما يهاجمون الا من تحب ان تكون لهم نعجة )مش زوجة
4 - ابو عزام | مساءً 01:59:00 2009/09/05
لو حبك لحذرك من الخروج معه أو مع غيره .... الرجل لو حبك فعلا ما طلب منك الخروج بل خاف على انوثتك وعلى قلبك وعلى عرضك .... ولكنه يتسلى بك إلى أن يأتي اليوم الذي يقرر به أن يتركك وستجدينه وبكل سهوله ... يعتذر منك ومن علاقة بك .... وحينا ستعودين إلى موقع الإسلام اليوم لتكتبي استشارة أخرى بعنوان ( أحبه ويحبني ولكنه عندما تزوج تركني ).
5 - نرجس | ًصباحا 11:52:00 2009/09/07
اطمني حبيبتي "ما حدش بيتزوج مرات حد"....انت مكتوبة لإنسان ان شاء الله بيجي بالوقت الي ربنا محدده..لا تستعجلي الأمور..في هذه الفترة من عمرك هناك الكثير من المجالات التي يمكنك أن تطوري بها نفسك علميا و ثقافيا و اجتماعيا..حرام يضيع عمرك بالتفكير بإنسان أبدا ما بيستاهل..بعدين اذا اتقدم شاب و ما صار نصيب معناها انت عندك مشكلة؟؟؟؟ هذه مداخل للشيطان علشان تحزني و تضعفي و تبحثي عن شريك حياتك بطرق لا ترضي الله تعالى..مع أنه" من يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب"...و الزواج رزق ..فأكثري من الدعاء ..و اتركي المعصية لوجه الله..لأنه "من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه"..وفقك الله