الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية عدم الإنجاب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

استرضاء زوجٍ جاف المشاعر

المجيب
التاريخ الثلاثاء 15 ذو القعدة 1430 الموافق 03 نوفمبر 2009
السؤال

مشكلتي أن زوجي متعلق بأهله لدرجة لا توصف، فيهتم بهم اهتمامًا كثيرًا أما أنا فلا يهتم بي كزوجة له.. والسبب في ذلك هو أنني أنجبت طفلاً عمره الآن عشر سنوات ولم ننجب بعده، فهو يريد الزواج بأخرى عسى أن تنجب له، ولكن يعاملني معاملة قاسية، فيهجرني في الفراش مدة طويلة، ويذهب بي إلى منزل أهلي ويتركني هناك مدة طويلة، رغم أني لم أكلفه شيئاً من مصروف ونفقة، بل أحياناً أساعده وأعاونه..

وقد تدخل أخي للإصلاح بيننا، ولكنه يرفض و يتحجج بحجج واهية..

أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أشكر لك ثقتك بموقعنا موقع الإسلام اليوم، وأسأل الله أن يفرج همك، ويرشدك إلى الصواب.

عزيزتي.. لاشك أنه ينشأ نوع من الغيرة مابين الزوجة وأهل الزوج، فيظن أهل الزوج أن الزوجة أخـذت ابنهم منهم، وتعتقد الزوجة أن الزوج يميل إلى أهلة ويفضلهم عليها، من هنا تنشأ العديد من المشاكل، وخاصة إذا لم يحسن الزوج الموازنة بين الزوجة والأهل، فحق الزوج على أهلة البر والصلة والمعاملة الكريمة، والنفقة على الوالدين إن كان للولد مال، وكان الوالدان في حاجة، وأن يصل أقاربه من أخوات وغيرهم بالعـطاء والمحبة التي تؤلف النفوس، وحق الزوجة على الزوج أن يعاشرها بالمعروف، وأن يوفر لها حياة هادئة بعيدة عن المشاكل والمنغصات، وأن يحفظ لها خصوصياتها وأسرارها، وألا يسمح لأحد أن يتدخل في أمورها حتى تستقر الحياة الزوجية، ولكن عندما يتعلق الزوج بأهلة فمعنى ذلك أن هناك خللاً ما في العلاقة بينكما.

أختي الفاضلة.. إن المشكلة تكمن بينكما في عدم الإنجاب، هو يريد الأبناء ويبحث عنهم، وأنت تريدين التمسك به بدون زوجة أخرى، ولكن هذا السبب لا يعــطيه الحق في التعامل معك بهذه الطريقة.

أن من أهم الأسس في الحياة الزوجية الاحترام والمودة والرحمة، فإذا فقدت كيف يمكن أن تستمر الحياة الزوجية؟!

وحتى نصل إلى حل مريح لك لابد من وضع النقاط على الحروف:

1- لابد أن نركز على الجانب الإيجابي في جميع مشاكلنا حتى نجد لها حلاً.

2- عندما يهرب الزوج من الزوجة فلابد أن هناك أسبابًا، لأنه كما ذكرت ليس عدم الإنجاب سبب قوي لهجرك وتركك في منزل أهلك هذه، المدة فالكثير من الأزواج يكون وضع زوجتهم كما هو وضعك، ولكن لا يهجرها أو يتركها ربما يتزوج من أخرى ولكن تبقى هي معه معززة مكرمة، لذلك لابد لك من البحث عن الأسباب والوقوف عليها  ومعالجتها.

3- من أكثر الأشياء التي تنفر الزوج من الزوجة كثرة العصبية والغضب غير المبرر، فعندما تكون الزوجة عصبية وتدقق على أكثر الأمور فإن الزوج يبحث عمن توفر له الهدوء والراحة والاستقرار.

4- من حق الزوج في مثل حالتك أن يبحث عن زوجة أخرى تنجب له أبناء، وليس من حقك أن تمنعيه، وتكوني السبب في إثارة المشاكل حول هذا الزواج، فمن المفروض أن تكوني أنت له العون، وتحاولي كسب وده ورضاه حتى وإن تزوج، لأنه ربما يكون السبب من وراء هجره لك هو خوفه من كثرة المشاكل التي ربما تكونين أنت الطرف الأقوى بها.

5- أن الزوج من الناحية الشرعية هو المسؤول عن النفقة على الزوجة وعلى الأبناء ما لم ترضى الزوجة وتساعده بطيب نفس في النفقة إذا كانت موظفة، فالواضح من رسالتك أنك كنت راضية بالنفقة على نفسك، وبحسب ما ذكرتِ أنك لم تطالبيه بالنفقة مدة وجودك عنده، فمعنى ذلك أنك راضية بهذا الوضع، فهو غير مسؤول هذا من جهة، ومن الجهة الأخرى لابد أن نعرف أن الحياة الزوجية تعاون مشترك بين الزوج والزوجة حتى تسير الحياة بهدوء.

6- قال تعالى (ولا تذروها كالمعلقة) وضع الله سبحانه وتعالى حدودًا لكل شيء بالكون، ونظم سبحانه العلاقة فجعل الليل والنهار والشمس والقمر والصيف والشتاء، وجعل سبحانه كل شيء عنده بمقدار، فالعلاقة الزوجية وضع الله تعالى لها حدودًا وتنظيمًا بداية باختيار الزوجة وتنظيم المهر وحقوق الزوجين والعديد من الأمور والتي لا يتسع المجال هنا لذكرها، فلذلك لابد من تدخل الأهل حكم من أهلك وحكم من أهله  في هذه الحالة بالصلح، وإذا كنت تريدين العودة له لابد لك من الموافقة في حالة تزوج زوجك من زوجة أخرى لأنه كما ذكرت ربما يكون هو السبب الحقيقي لهجره لك، وفي حالة عدم التوصل لحل ورفضه العودة لك فقد قال تعالى "إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان" فلا تعلمين أين يكون الخير لك، قال تعالى "وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئًا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون" فلا يعلم الإنسان ماذا ادخر الله له في الغيب من الخير، فلا تحزني أو تغضبي فكل شيء مقدر من الله تعالى لنا.

أسأل الله لك التوفيق والسداد، وأن يدلك على الخير أينما كان.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - الزمى الاستغفار | ًصباحا 09:58:00 2009/11/07
عالجى نفسك بالاستغفار يوميا ولا تملى حتى ياتى الفرج من الله قال الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم باموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا (سوره نوح) وما اصدق من الله قيلا وما اصدق من الله وعدا الرحمن الرحيم وصلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم
2 - الحزينة | مساءً 01:07:00 2010/03/09
زوجى لايمدح طبخى ولا يمدح مكياجى لة ويقول لى ان دمك ثقيل وسمعك ثقيل وانا مظلومة وهو لايصلى
3 - تالة | ًصباحا 02:28:00 2010/10/21
أختي الحزينة ..ولم تنتظري من زوجك أن يمدح طبخك أو مكياجك؟!!يكفي أنهما جميلان بعينك ..نصيحة لاتنتظري من زوجك الثناء أوالمدح ..فقط عيشي لنفسك وأحبيها وأكرميها فهي تستحق الكثير من وقتك واهتماماتك ..تذكري أنك لن تعيشي في هذه الحياة إلا مرة واحدة فهي أقصر من أن تضيعيهابالحزن والألم..ثم إن زوجك لايصلي فإن كان لايصلي أبداً فهو كافر ولايجوز أن تبقي على ذمته ..أسأل الله العظيم له الهداية كما أسأله أن يرزقك السعادة والتوفيق بالدارين..