الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الوساوس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

معاناة مع الفصام الاضطهادي

المجيب
مدرس للطب النفسي والأعصاب بطب الأزهر
التاريخ الثلاثاء 21 ذو الحجة 1430 الموافق 08 ديسمبر 2009
السؤال

أخي يعانى من مرض نفسي، لا يكلم أحدًا في العمل ولا في نطاق الأسرة، وليس له أصحاب، ويعيش بمفرده في شقته، يرفض أن تقوم أمه بإعداد الطعام له أو غسل ملابسه، حيث يقول إنكم ستسمموني، ويقول كلامًا غريبًا مثل القيامة قامت، والناس كلها كافرة، هو رافض مبدأ العلاج، وغير معترف أنه مريض.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الأخت الفاضلة..

أهلا بك ومرحبا، ويأجرك الله خيرًا على اهتمامك بأخيك، وإن كان يؤسفني أن أقول لك إنه من خلال ما أسلفت من معلومات فهو يعاني من مرض عقلي يسمى الفصام الاضطهادي، وهي حالة مكونة من أعراض مميزة ناشئة عن اضطراب التفكير والإدراك والوجدان والسلوك، ينتج عنه عدم قدرة المريض على أن يميز بدقة وثبات بين الواقع الداخلي والخارجي مع فشله في المحافظة على اتصاله بالعالم الخارجي.

الأعراض المرضية المميزة للفصام:

1- اضطراب التفكير.

(أ) اضطراب محتوى التفكير في صورة ضلالات اضطهاد، أو إشارة أو عظمة أو عدمية، أو ضلالات الوقوع تحت تأثير قوى خارجية تتحكم في تصرفاته.

(ب) اضطراب القوة المتحكمة في التفكير في صورة أن هناك من يضع الأفكار في رأسه، أو يسحبها منها، أو يذيعها على الناس.

(ج) اضطراب شكل التفكير في صورة فقدان الروابط بين الأفكار حتى تصل إلى عدم الاتساق في التفكير، أو يكون الكلام غامضًا أو عيانيًا، وقد يوجد انسداد في مسار التفكير.

2- اضطراب الإدراك.

في شكل هلاوس سمعية، حسية، حشوية، ونادرا ما تكون بصرية أو تذوقية أو شمية.فوجود الهلاوس البصرية والتذوقية والشمية  بدون السمعية يلفت النظر إلى وجود اضطراب عقلي عضوي.

3- عدم التجاوب الانفعالي مع الآخرين، وذلك يؤدي إلى العزلة.

4- اضطراب الإرادة، حيث يفقد القدرة على المبادرة واتخاذ القرارات والسلبية وعدم القدرة على العمل، وكذلك فقد الإحساس بالنفس، حيث إنه لا يتمكن من معرفة هويته،ومعنى وجوده في الحياة.

5- اضطراب السلوك.

ويجب أن تستمر علامات الاضطراب لفترة ستة أشهر على الأقل، وهذه الفترة تشمل الأعراض التمهيدية والمترسبة، ومنها شهر واحد على الأقل تظهر فيه الأعراض المذكورة سابقا، أو أقل من الشهر في حالة نجاح العلاج، أو استدعت الحالة دخول المستشفى.

وكل ما سبق يتوفر في عرضك لحالة شقيقك شفاه الله، والمريض العقلي –أختاه- غير مستبصر بمرضه (يتهم الآخرين بالمرض) وبالتالي يتم علاجه بدون رضاه على الأقل في المرحلة الأولى.

وأطمئنك أن العلاجات المتوفرة حاليا جيدة، ونتائجها مبهرة، وهناك علاجات تؤخذ مرة كل أسبوع أو أسبوعين. وفقك الله لما فيه خير هذا الشقيق.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - فتى من قريش | مساءً 05:56:00 2009/12/08
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه ويعافيه أخيه بارك الله فيك د / علي حفظه الله تحدث بناء على تشخيص حالة نفسية .. لكن ما أود قوله هو أن أخوك لا يستبعد أن يكون به مس شيطاني أو ما يعرف بتسلط القرين وتلك الأعراض التي ذكرتيها أخيه تنطبق على في كثير من الأحيان على أناس ذهبوا ضحية عدم التحصين من الجن والشياطين والسحرة والمشعوذين ..!! أرجوا أن تشخص حالة إكلينكيا ويعرض على شيخ راقي مشهود له بالتقوى والصلاح .. 
2 - طالب الحقيقة | ًصباحا 09:22:00 2009/12/29
لو سكت الجاهل لسقط الخلاف ... لماذا نزيد الناس حيرة ونشككهم في العلاج ... لا أدري لماذا الأطباء يسعون دائماً لجمع السجلات وعمل الإحصاءات ونسبة انشتار وشفاء المرضى ومتابعة الحالات لسنوات ... ولا توجد مؤسسة رسمية يقيمها الشيوخ للإهتمام بمثل هذه الأرقام والحقائق .. ؟؟؟