الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

عنوسة بعد حرمان وحَبْس

المجيب
التاريخ السبت 26 ذو القعدة 1430 الموافق 14 نوفمبر 2009
السؤال

أنا فتاة عمري ثلاثون سنة أعيش وسط عائلة محافظة، أو بالأحرى مع أب صعب ومسيطر، وأم ضعيفة جدا، وهذا هو سبب دماري.. فمنذ أن تركت الدراسة وأنا لا أعرف الحياة خارجا، لا أخرج إلا عند الضرورة القصوى، 13 سنة لم أر أحدًا ولم يرني أحد حتى الزيارات ممنوعة -خوفا من أبي- أصبحت أعيش الوحدة والفراغ والملل فأصبت باليأس والاكتئاب، وأصبحت حالتي تسوء شيئا فشيئا، وأصبحت نحيفة جدًا من يراني لا يعرفني، لكن مشكلتي لا تكمن هنا فقط بل في حيرتي في ديني وحياتي، فأنا فتاة مواظبة على الصلاة والدعاء، فأنا ليس لدي أنيس سوى الله، لكني كلما أصلي وأدعو وأبكي لتفريج الهم تأتيني مصيبة عوضا عن الفرج فأتألم كثيرا وأبكي وأحس أن كل خلية في جسمي مدمرة، لكن إيماني بالله وثقتي به تجعلني أقف من جديد، وألملم نفسي المتشتتة، وأقول إن بعد العسر يسرًا، ولا تمر أيام إلا ومصيبة أخرى تحل بي لتقتلني هذه المرة.. فمسلسل المصائب عندي طويل ولا يوجد له نهاية.. وأصبحت بعدها أحس-وأستغفر الله- إن القدر قاسٍ معي، ولماذا يفعل بي هذا. فأنا رغم كل شيء أبقى إنسانة ضعيفة. أصبحت أسأل نفسي: هل أنا مبتلاة أم مُعاقبة فإن كنت مبتلاة فلمَ هذه الابتلاءات كلها؟! وظروفي صعبة لا تسمح لي حتى بالترفيه عن نفسي بالخروج أو الذهاب إلى الأقارب للمواساة، وإن كنت معاقبة فأنا والله لم أفعل شيئًا سوى الصلاة والدعاء.. والأسوأ في حياتي كلما تقدم أحد لخطبتي يرفضني رغم أني على قدر كبير من الجمال والأخلاق، ورفضهم لي يجعلني أسأل وأقول: لماذا القدر وضعهم في حياتي حتى يرفضونني فأحتقر نفسي حينها.. والمحير في حياتي أني كلما سمعت بشاب في قريتنا ذي أخلاق ودين أحلم وأدعو الله أن يسبب لي الأسباب ويجعله من نصيبي، لكن لا تمر أيام قليلة إلا وأسمع خبر خطبته من فتاة أخرى، وهذا حصل لي مرات عدة، فحتى أحلامي التي كنت أؤنس بها وحدتي أصبحت أخاف منها وأكرهها.. أصبحت تنتابني وساوس كثيرة بسبب الوحدة والفراغ، ففكرت في الانتحار لا أدري لماذا؟! ربما لأكون محور اهتمام العائلة، لكني فشلت خوفا من الله ومن عذابه.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أشكرك أختي الفاضلة على اختيارك موقع الإسلام اليوم ليكون مستشارك، وأسأل الله العلي القدير أن تجدي فيه ما يساهم في إزالة همك وتفريج كربك وإسعادك في الدنيا والآخرة.

1- لتعلمي أختي الفاضلة ابتداءً أن معظم الناس -بل كلهم- يعانون ويواجهون المصاعب والمتاعب في حياتهم، والله سبحانه وتعالى يقول في محكم كتابه: "لقد خلقنا الإنسان في كبد" [البلد:4]. إذن من الطبيعي أن يواجه الإنسان المصائب في الدنيا وهذا هو ما نراه في الواقع، ولكن الناس يتفاوتون في استقبالهم لهذه المصائب وردة فعلهم تجاهها ومدى تكيفهم معها.

ومن يضع نصب عينيه عندما يقع في مشكلة أنه ليس هو الوحيد الذي يعاني ويواجه المشاكل، بل هناك من هو واقع في مشكلة ومعاناة مثله أو أشد منه، فإنه سيرتاح قليلاً وستهون عليه مصيبته كثيراً وربما سيساعده ذلك في حل مشكلته بهدوء أو على الأقل يساهم في التكيف معها في حالة بقائها.

2- فيما يتعلق بوضعك العائلي، وخصوصاً تعامل أبيك معك، فإن لكل إنسان مفتاحًا. وقد يكون هذا المفتاح أشخاصًا مقربين من أبيك، ويستطيعون أن يغيروا قناعاته وبالتالي تصرفاته تجاهك، وقد يكون المفتاح أموراً أخرى، فمثلاً: بعض الأشخاص تستطيعين كسبهم من خلال اللعب على وتر الجانب المالي والتجاري كأن يقال له: إنك إذا سمحت بهذا الشيء أو ذاك فإنك ستكسب المال أو الجاه أو المنصب، وهناك من تستطيعين كسبه من خلال الجانب الديني، كأن يقال له: إنك لو سمحت بهذا الشيء فسيكون ابنك أو ابنتك من علماء الشريعة، أو من المفكرين والباحثين الإسلاميين، أو مدرساً دينياً ينفع الناس ويعلمهم دينهم، وهناك من تستطيعين كسبه من خلال الجوانب العاطفية والأخلاقية كأن يـُقدّر ويـُحترم ويطاع فيما يقول، ويـُستشار في القضايا الهامة وغير الهامة وما شابه ذلك من الأمور التي تعطيه الشعور بأن من حوله يحبونه ويحترمونه ويقدّرونه ويشعرون بأهميته.

ومن خلال معرفتك بشخصية والدك وطبيعته تستطيعين أن تكسبيه ولو بشكل جزئي، وضعي في ذهنك أن هذا من البر والإحسان به، وفيه مصلحتك الدنيوية والأخروية.

3- وبخصوص الزواج، أنصحك بعدم التفكير فيه كثيراً لأن مجرد التفكير في الشيء وانتظاره هو بحد ذاته مشكلة. ولك بأم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها خير مثال، فقد تزوجت أفضل الخلق محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وهي في الأربعين من عمرها. فلا تشغلي بالك كثيراً في هذا الأمر لأن ما كـُتب لكِ سيأتيك، وما عليك إلا أن تفعلي الأسباب. ومن أهم الأسباب الدعاء كما أنه لا بأس أن تبحثي عن إنسان من أقاربك تثقين به ليذكرك عند من تظنين أنه الرجل المناسب لك.

وهنا كلمة أود أن أقولها وهي أنه ليس بالضرورة أن يكون الزواج هو الحل للفتاة، بل قد يكون هو المشكلة، ولذلك ما عليك إلا أن تسألي الله أن يوفقك لما فيه الخير والصلاح لك في الدنيا والآخرة، واعلمي أن ما سيقدّره الله لك هو الخير.

4- أما فيما يتعلق بتوالي المصائب عليك، فعلاجها ليس صعباً ولكنه متشعبٌ ويحتاج إلى طول نفس منك:

أولاً: أذكرك بنصوص شرعية تعلمينها، ومنها قوله تعالى: "أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون" [العنكبوت:2] ومنها قوله تعالى: "ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون" [البقرة:155-156].

ومنها حديث مصعب بن سعد عن أبيه قال: قلت يا رسول الله، أي الناس أشد بلاءً؟ قال: "الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل، فيـُبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان دينه صلباً اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتـُلي على حسب دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض ما عليه خطيئة" رواه الترمذي (2398) وقال حديث حسن صحيح، وصححه الألباني.

ومثل هذه الآيات والأحاديث تساهم في تخفيف المصيبة على المسلم إذا استحضر هذه النصوص أمامه، فأمر المسلم كله خير كما أخبرنا نبي الرحمة صلوات ربي وسلامه عليه.

ولهذا لا تشغلي بالك في مسألة: هل هذه المصائب عقوبة أم ابتلاء؟ لأنك في الحالتين مستفيدة إن شاء الله.

ثانياً: ركزي على ذكر الله عملياً بقدر ما تركزين على ذكر الله بلسانك، بمعنى لا تركني فقط إلى دعاء الله بلسانك، بل أضيفي مع هذا الذكر القولي أعمالاً بدنية خيـّرة تقومين بها لنفسك ولإخوانك وأخواتك، كأن تفكري في خدمة الناس عن طريق كتابة أو تنفيذ مشروع دعوي أو أدبي أو فكري أو اجتماعي –مثلاً– أو أن تساعدي أقاربك ومن حولك في البحث عما يفيدهم سواءً عن طريق النت أو عن طريق الكتب أو ما شابه ذلك مما يمكن لكِ الوصول إليه وأنتِ في البيت. وأنتِ فيما يظهر امرأة متعلمة وتملكين من العلم والثقافة وحسن الطرح والأسلوب الأدبي الرفيع ما يمكن أن تستغليه في خدمة نفسك وخدمة الناس.

حاولي أن تكتشفي مواهبك واهتماماتك..

اقرئي الكتب واستمعي للأشرطة النافعة..

فكري بكتابة بحوث شرعية أو مقالات اجتماعية وفكرية أو نصوص أدبية..

فكري بالقيام بمشروع التعلم عن بعد عن طريق النت..

فكري بالقيام بالدعوة عن طريق النت..

تعلمي فنون الطبخ أو أساسيات مهارة الخياطة عن طريق النت، أو عن طريق سؤال المقربين منك، وجربي تطبيق هذا عملياً..

المهم في هذا كله، هو أن تشغلي نفسك بأمور وأعمال إيجابية حتى تشغلك هذه الأمور عن التفكير في المصائب التي تتوالى عليك، لأن أكبر ما يزيد في أثر المصيبة هو التفكير فيها والانشغال بها والاستسلام لها.

ولهذا أقول إذا كان نصف المرض يأتي من الهمّ، فإن نصف الهم يأتي من الوهم.

وهذه طبيعة بشرية، فعندما يكون المرء في مصيبة، فإنه يعيش فيها ويكون شغله الشاغل هو التفكير فيها بانهزامية مع أن الأفضل هو مواجهتها أو تناسيها أو حتى الهروب منها إلى الأمام. وهذا هو ما أريد منكِ أن تقومي به.

أريد منكِ أن تنشغلي بالأعمال بدلاً من الانشغال في التفكير في المصائب التي تصادفك في حياتك.

أريد منكِ أن تواجهي الحياة وأنتِ مبتسمة أو على الأقل غير منهزمة، فأنتِ تملكين العقل والعلم والثقافة والصحة والمال وغيرها وهي مقومات نجاح في كثير من الأمور، بينما هناك من لا يملكون معشار ما تملكين ومع ذلك هم يواجهون الحياة غير مبالين، ليس لأنهم لا يحسون، ولكن لأنهم يعلمون أن هناك من هو أقل منهم، ويعلمون أنهم يملكون ما يستطيعون أن يسعدوا به أنفسهم ويعلمون أنهم إذا استسلموا لمصائبهم وعاشوا الوهم بأنهم أتعس الناس فإن هذا يعني زيادة مصائبهم، وبالتالي تأثيرها النفسي عليهم.

أسأل الله العلي القدير أن يوفقك لما فيه الخير والصلاح لك في الدنيا والآخرة، وأن ييسر لك أمورك كلها، وأن يجعل لك من كل هم فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً، وأن يرزقك السعادة في الدارين. آمين.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - عابر سبيل | مساءً 01:19:00 2009/11/14
أسأل الله أن يفرج كربتك ويرزق الزوج الصالح , إن مع العسري يسرا بإذن الله ،،،
2 - محمد شعبان | مساءً 02:39:00 2009/11/14
اعتقد أن مشكلتنا في تفكير مجتمعنا حيث يصبح وصول المرء وخاصة الأنثى إلى عمر 25 أو 30 سنة هو عنوسة و .......... وبالتالي من هذا التفكير تأتي المصائب . أريد أن اقول لكي أختي عليكي ألا تيأسي وأن تعرفي أن هذا الأمر بيدالله وحدة . إن مع العسر يسرى إن مع العسر يسرى وربما الملل وعدم وجود ما يشغلكي هو الذي أوصلك إالى هذه الحالة . برأيي أن تجدي عملا مناسبا يريحك من هذه المشاكل . وفقك الله
3 - aumabdurrahman | مساءً 06:35:00 2009/11/14
I read your complain with tears. I pray that Allah (swt) bless you with good husband who will be for you as our beloved Muhammad (sas) to his wife Khadijah. Just keep on praying and don't give up in Allah's hope.
4 - صلوا على نبيكم محمداللهم صلى وسلم وبارك عليه | مساءً 11:54:00 2009/11/14
الزواج يا اختى مقدر عند الله وهو بالميعاد لن ياتيكى ميعاد زواجك قبل الوقت الذى حدده الله لزواجك واقول لكى ذلك عن تجربة والله كانت هناك فتاة جارة لنا تعدت سن الاربعين وبعد ما نسى اهلها موضوع زواجها وتزوج جميع اخواتها الاصغر منها جاء لها نصيبها فجاة وتزوجت واخرى نعرفها تعدت سن الثلاثين وكانت امها تبكى وفجاءة جاءها نصيبها وتزوجت خلال شهرين فقط وهناك يا اختى من تزوجوا صغارا وتطلقوا وترملوا الزواج نصيب وانصحك بالزوم الاستغفار يوميا ولا تنقطى عنه ابدا حتى ياتيك الفرج اسمعى نصيحتى وثقى بالله
5 - السر | ًصباحا 12:58:00 2009/11/15
لاشك ان التواصل الاجتماعي مع الاخريين شيئ ضروري لكون الله خلقنا اجتماعيين والواحد منا يسوق نفسه دعويا او خدميا او تجاريا واجتماعيا من خلال احتكاكه بالناس وتعرف الناس عليه وبهذا تسهل امور التعارف والتزاوج بين الناس خاصة بمثل مجتمعاتنا المحافظة فلا تفوتي اي فرصة تسنح لك بالاحتكاك بالاقارب والجيران .(((((نعم اكثر البنات تعدي سن 25 بدون زواج يراودها الهم من العنوسة ويسبب الشحوبة والنحف والحساسية الزائدة .ولكن اكثر من اعرف من بنات قريتي يسر الله لهن الزواج وصرن امهات والاولاد حولهن مثل اشبال الاسود))))) ولكن منهن من استسلمت لليأس مبكرا واستسلمت للامراض النفسية فتعبت واتعبت اهلها معها ومن ذا الذي يرغب بها بعد انتشار خبر مرضها النفسي .فياليتها صبرت واحتسبت واشغلت نفسها بما ينفعها في دينها ودنياها فان اتى زوج خير فالحمد لله وان لم ياتي فما خلقت الا لاعبد ربي ..وسنة الله في خلقة انه الاكثر والاغلب ان المرأ’ سوف تتزوج فلا تستعجلي .واياك ان تستسلمي للياس او تحملي ابوك مسؤلية تاخر الزواج فوالله والله ان الاب هو اكثر شخص يتحسر على ابنته واكثر شخص يريد لك الزواج والخير .وفقنا الله واياك لما يحب ويرضى .((((ملاحظة:قبل ايام قلائل تزوجت بنت عمي النحيفة الدينة الطيبة الخلوقة عمرها 35من شخص من ابناء القرية عمرة 40 عاما وكان معجب بتدينها وادبها وبرها باهلها .وانت يا اختاة باذن الله يمن الله عليك بالزوج الذي يغر عينك .
6 - أبو فيصل | ًصباحا 10:53:00 2009/11/15
أسال الله أن يفرج كربك و يزيل همك و أن يرزقك طاعته و أن يرزقك الزوج الصالح و الذرية الصالحة. و عليك أخيتي بالدعاء فو الله ثم و الله إن الله لا يخيب رجاء من دعاه و أقبل عليه و لا يتلاعب بك الشيطان فتستأخري الإجابة و تتركي الدعاء فالدعاء كله خير في الدنيا و الآخرة
7 - DrGooooooooooooogle | ًصباحا 11:17:00 2009/11/15
يقول الامام الشافعي : ضاقت فلما استحكمت حلقاتها .......فرجت وكنت أظنها لا تفرج . أسأل الله لك تفريج الهم لكي ولسائر الفتيات وتيقني بأن الله سبحانه لن يتركك وسوف يعيظك خير , فقط عليكي بالصبر ولن يخيبك الله سبحانه .
8 - SAAD | مساءً 01:18:00 2009/11/15
لعل من بوادر انفراج ازمتك ان شاء الله دعاء المخلصين لك بالتوفيق والزوج الصالح أسال الله أن يفرج كربك و يزيل همك و أن يرزقك طاعته و أن يرزقك الزوج الصالح و الذرية الصالحة
9 - متفائل رغم الصعاب | مساءً 03:42:00 2009/11/15
اعلمي يأختي في الله ان الأمر كله بيد الله ولا تيأسي واعلمي ان الله مع الصابرين علما بأني شاب ابلغ من العمر 26 سنه تقدمت الى مايقارب 5 فتيات خلال سنتين كلها محاولات بائت باالفشل الذريع مع العلم بأني(معتصما بديني ومحافظا على صلاتي, غير مدخن,مهندس طموح,وضعي المادي فوق جيد,نسبي اصيل من كلا الأبوين ,وسيم) ومع ذلك رفضت من 5 اسر ولكني معاذ الله ان اقنط من رحمة الله فهو الذي خلقني ووفقني سبحانه "سأظل شامخا" به ماحييت". يأختاه كلنا يعاني ويبتلى في هذه الدنيا ليميز الله الخبيث من الطيب ولا اشك انك ماشاء الله انسانه طيبه وخلوقه وصبرك هذا يدل ذلك . فشدد يديك بحبل الله معتصما" فأنه الركن ان خالتك أركان . واسأل الله لك و لي التوفيق في الدنيا والآخرة
10 - قارئ من مكان ما | مساءً 05:01:00 2009/11/15
الأخت الكريمة، إن استطعت أن تقنعي الناس من حولك، بأن الوضع الذي تعيشين فيه وكثيرا من أمثالك، مدمر لنفسياتكن فقد حقق الله تعالى على يديك خيرا كثيرا. كانت الموؤودة في الجاهلية توأد بغير ذنب ولا جريرة، فهل كان الله تعالى غافلا عما يفعله بها الجاهلون؟ أم تراه كان راضيا عما يفعله الظالمون؟ كلا، ولكن من رحمة الله تعالى بعباده أن جعل لهم يوما يحاسبون فيه. "...كتب على نفسه الرحمة ليجمعنكم إلى يوم القيامة..." (الأنعام، 12). إن لم تستطيعي أن تدفعي عن نفسك فحاولي على الأقل أن تدفعي عن غيرك. مع التحية.
11 - متعاطفة معك | ًصباحا 09:34:00 2009/11/16
ما قيل لك في الجواب وتعليقات القراء كاف لدعمك نفسيا والذي يملك امر هذا البدن ان يتحرك وينفض عنه الاكتئاب والهم والحزن هو بفضل الله قلبك الذي يمتلأ رضى بالايمان بقدر الله خيره وشره تذكري انه من يبتغ الخير يلقه ومن يتوق الشر يوقه تستطيعي اسعاد نفسك من خلال ما نصحت به ان تسخري ما وهبك الله من سمع وبصر وعقل في خدمة الاخرين والذي لا شك سيعود اثره راحة نفسية عليك وتفاؤل وفتح ابواب جدبدة كانت مغلقة بسبب انك سجنت نفسك في هذه الافكار وهذا ما يريده الشيطان ادخال الهم والحزن عليك لتفقدي زهرة شبابك بما لا يذكر من اعمال تشرفك يوم الحساب الزواج علمه عند ربي وهو ينطبق عليه مثل كل امور الحياة ما اخطاك لم يكن يصيبك وسيصيبك اذا قدر لك حتى لو لم تقبلي به زوجا اما متى هذا القدر ؟؟؟ ربنا اعلم اذا لا تضيعي راس مال عمرك وهو الوقت وبالذات هذه الفترة الشبابية التي سنسال عنها مرتين لاهميتها هل تعلمي كم شخص يتمنى الرجوع الى هذه المرحلة الرائعة من حياة المراة والتي انت في بدايتها ؟؟؟؟؟ حرام لا تضيعيها في حزن وووووو ....لا ....تفاءلي وانظري كيف تسخري قدراتك في خدمة دينك ومن حولك وستجدي كل خير اما تاخر الزواج فهي بلوى عمت اقطار المسلمين احمدي ربنا انك الى هذا السن عفيفة نظيفة جميلة ستفتخرين بهذا امام زوج المستقبل تذكري في الحديث القدسي انا عند حسن ظن عبدي بي والسلام
12 - زينب نعمان | مساءً 11:29:00 2009/11/16
الزواج قسمة ونصيب ان الله جاعل بعد الليل نهار وبعد العسر يسر وخالق الصبر لينا وربنا يجعلنا من الصابرين وان شاء الله نصيبك حيجيلك عندنا ابنه خالنا عمرها5 3 ابواها كانوا قلقين عليها ووبعد شهور قليله جاءها ابن الحلال وتزوجت خلال ثلاث شخور وهى الان حامل عقولا تقنطى من رحمة الله وكل تاخيرة وفيها خير وربنا يرزقك بابن الحلال الذى يريح قلبك امين
13 - مسلمة ( نصيحة من قلبى لاختى المستشيرة ) | ًصباحا 12:44:00 2009/11/18
اختى الحبيبة ، لست وحدك من يعيش فى هذا الموضوع ، فتيات كثيرات اعلمهم جيدا على خلق ورقى فى التعامل وجمال ويعملون فى اماكن هامة فى بلادهم و وظائف راقية جدا ، ولكن رغم كل ذلك لا يتقدم احد لهم بل واذا تقدم احد كان الرفض من ناحيته هو ، اختى ارفعى رأسك عاليا ولا تستكينى ولا ترضى باى انسان يتقدم لكى ولا تهينى نفسك بطرق زواج لا تسبب الا المهانة للمرأة ، اهتمى بجمالك وصحتك ومارسى الرياضة فانها تساعد عل السعادة وتزيل الاكتئاب ، اسعدى بشبابك ، امرحى و تمتعى بكل المتع المباحة التى لا تغضب الله تعالى اشترى ملابس جديدة وجميلة وحلوى كالاطفال ، كونى مرحة واسعدى من حولك ، كونى قوية معتزة بنفسك لا يكسرك شيئا مهما كان ، والله يا اختى عن تجربة شخصيتك هى التى تؤثر على الناس فاذا كنتى ضعيفة ومستكينة سيحتقرونك ، اما اذا كنتى قوية امامهم سيحترمونك ويهابونك ، اختى انا مثلك لم اتزوج حتى الان ولم اخطب من قبل و رفضت من كثيرين ، ولكن بفضل الله تعالى وحده لن انكسر، الزواج لن يبقينى حية بل الله وحده ، بالعكس اصبحت اكثر نضجا وفهما للرجال فالرجل يضع الشروط ويختار بعناية وانا مثله من حقى ان اضع الشروط واضع فى الاعتبار مصلحتى لانى مثله ، تعلمى اختى الكريمة من الصحابيات قوتهم ، حبيبتى انصحك من كل قلبى لانى مثلك ولا اقبل لاى فتاة ان تكون ضعيفة فلنترك عاداتنا البذيئة الحقيرة ونعمل بديننا الحافظ لكرامتنا ، اسعدك الله تعالى وشرح صدرك ورفع شأنك ووهبك زوجا تقر به عينك وذرية صالحة
14 - الحربي | مساءً 02:01:00 2009/12/24
أسال الله عزوجل ان يفرج همك وهمناويرزقناوإياكي انه سميع مجيب الدعاء
15 - المتوكلة على الله | ًصباحا 04:34:00 2010/02/22
أسئل الله و أنا في الثلث الأخير من الليل أن يفرج علي و عليك و على كل بنات المسلمين و أن يرزقنا أزواج صالحين و يعجل لنا في ذلك انه هو القريب المجيب السميع العليم (امين)
16 - الضوووووء | مساءً 05:39:00 2010/04/05
اسأل الله لك التوفيق اختي اختي تفائلي واستمري في الدعاء والله الدعاء له نتائج عجيبه فرصتك الان بما انك ماتخرجين من البيت فرصتك تطورين نفسك اقرئي كتب في كافئه المجالات اقرئي واقرئي واقرئي ثقفي نفسك اذا قدرتي تكملين دراسه كملي الحياه ماتوقف على حد معين , اذا متوفر عندك انترنت فهو فرصه عضيمه لمشاركه الاخرين وتطوير الذات , استمعي لاصدارات التفاؤل وغير ذلك كاصدارات صلاح الراشد, من تجربتي مع نفسي السعاده في 3 القراءه, العمل , العلاقات اختي الكريمه انا وضعي زي وضعك ابوي متسلط وامي ضعيفه هذا وانا رجل مااقدر اخرج من البيت الا للدراسه واصدقاء ماعندي لكني سعيد سعاده عظيمه لا يعلمها الا الله اكتشفت في قراءه الكتب العجب وكذلك المداومه على الصلاه . تذكري قول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي (انا عند ظن عبدي بي فليظن بي ماشاء) حددي لك اهداف واعملي على تحقيقها واصحي كل يوم الصباح شوفي كم انجزتي منها اسأل الله الكريم رب العرش العظيم ان يحقق لك كل ماتريدين وان يرزقك زوج صالح يسعدك ويهنيك
17 - حل العنوسه | ًصباحا 03:06:00 2010/07/24
الاستغفار اليومى ولو مائه مرة يوميا واكتبوا فى جوجل فوائد الاستغفار وستروا قصص المتاخرين عن الزواج
18 - حل العنوسه | ًصباحا 03:07:00 2010/07/24
الاستغفار اليومى ولو مائه مرة يوميا واكتبوا فى جوجل فوائد الاستغفار وستروا قصص المتاخرين عن الزواج
19 - يارب | مساءً 10:07:00 2010/08/05
حسبى الله ونعم الوكيل كلما جاء انسان قلنا انها اجابة الدعاء وعندما لا يتم الموضوع نعود و الاسرة الى ما اسوء ماكان حسبى الله ونعم الوكيل تقولون ان الزواج بميعاد وان الدعاء يرفع البللاء فهل الدعاء اذا كان له قوة دفع البلاء فمن الاولى ان يكون له قوة التعجيل بالامر وتغيير الميعاد الحزن يقتلنى وحسبى الله ونعم الوكيل
20 - الله معي وماراح يخذلني | ًصباحا 10:51:00 2010/10/01
الله يرزقك ياقلبي وانا معك وبنات المسلمين بالزوج الذي تقر به عينك يارب بحق هذا اليوم الفضيل يوم الجمعه يالله يارب انك ترزقنا بالزوج الصالح يالله ياحي ياقيوم انك ترزقني وترزقها وبنات المسلمين يالله يارحيم يارحيم يارحيم يارحيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييم يارب